..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوميات معيدي في السويد / قرار من صميم التنمية المستدامة

شبعاد جبار

تنبه السادة المسؤولين والسادة السياسيين في العراق وخصوصا واننا على بعد ثلاثة  اشهر فقط من لقاء القمة العالمي  في كوبنهاكن  حول قضية المناخ ..تنبهوا  الى ان  البيئة متدهورة جدا  في العراق.. وربما استمعوا الى عمتهم النخلة العراقية  وشكواها فقد  اوشكت على الانقراض في عصر الهندسة الوراثية  وهندسة الجينات التي قضت على معظم  الامراض النباتية  وانتجت اصناف جديدة من المحاصيل وطورت الاصناف الموجودة ..او  ربما ساءهم حال خالتهم الشجرةالعراقية  ايضا  التي اختارت العراق  لتستوطنه ظنا منها انها ستنعم  بعذب الفرات وصفاء دجلته. 

لقد ادركوا اخيرا ان التصحر, الذي يعاني منه الوطن ويفتك بتربته  ويحولها الى دقائق صغيرة سهلة الانجراف  عند اول هبة ريح  , ادركوا ان  هذا التصحر لابد له من حل ..وبما انه ليس هناك من سياسات مائية تنجز او ستنجز على المدى القريب لا ولاحتى البعيد, لان  الجماعة ملتهين باشياء اخرى,  ولا  هناك  من خطوات جادة  تتخذ  او ستتخذ من اجل البحث  في  كيفية معالجة هذه المشكلة وليست هناك من توجه الى  تطبيق مايطبقه الاخرون من انظمة سقي وري تعتمد  اساليب  التنقيط والاساليب الاقتصادية الاخرى ..

وحتى لاتعاني البيئة اكثر

ولكي لايزداد التصحر وتصبح رقعته اكبر

لذا قرروا  هم ولنسمع نحن الى ماقد تقرر

 

ايمانا منا في دور الشجرة  الكبير في معالجة التصحر وفائدتها  العظيمة  في  تثبيت التربة ولان وجود الاشجار والمساحات الخضراء  يمكن ان يخفف من انبعاث الغازات المسببة لاحترار المناخ والتي يطلق عليها غازات الدفيئة..ونظرا لشحة المياه في الرافدين العظيمين اللذين يمران بالعراق منذ الازل وجعلا منه ارضا للسواد حتى يكاد المسافر فيه من البصرة الى بغداد يحسبه سوادا لكثرة الاشجار فيه ..نود ان  نعلمكم ان النهرين قد ضاقا ذرعا باللون الاسود لكثرما لبسته امهات العراقيين وارامله .. فامتنعا عن المرور  وكفا عن الجريان, لذا فنحن الجالسين على الكراسي  التي ماجلسنا عليها الا بفضلكم .. قد توصلنا الى حل عبقري,  فبدلا من البحث عن انواع الاشجار التي تتحمل المناخ الصحراوي

 وشحة المياه  طفقنا نبحث  عن انواع من الشجر التي يمكن ان تروى بغير المياه التي شحت في العراق و تعبيرا لقدسية الشجرة لدينا   ومن اجل ان نعوض نقص المياه  في الرافدين التوأمين قررنا  ان يكون هناك نهرا ثالثا ليس على غرار نهر صدام  سيئ الصيت   وانما نهرا احمرا قانيا  لم يسبق له مثيل تجري فيه  دماء العراقيين ليروي  التربة العطشى وكلما ازداد جريان الدم الاحمر وكثر  كلما  زاد الخير علينا   وربما تستطيعون ان تتخلصوا بهذه الطريقة من العواصف الرملية المتكررة  التي" ثبرتونا" تريدون لها حلا ونخلصكم من التصحر.. وباكتشاف هذه الاشجار  يمكن ان تحل أزمة المياه وبذلك  فاننا لن نظطر الى مباحثات مع دول الجوار  فهم احرار ببناء مايريدون من السدود كما نحن احرار في بلدنا في هد  مانريده  من  العمارة  والسماح لكل من هب ودب بالتفجير والقتل  فنحن بلد حر والناس فيها  احرار فيما يفعلون  ويجب ان نتعلم الديمقراطية والحرية  ولكننا نعدكم باننا سنزرع شجرة من هذا النوع  باسماءكم  كما اقترحت" احدى البطرانات"  في حملتها من اجل انقاذ تربة العراق من التصحر..فلقد آن الاوان لنحقق لكم ذلك .

  

ولاتقلقوا بشان الجثث فاننا يمكن ان نعيد تدويرها بالطرق الحديثة فهي موارد ليست ناضبة  كونها  مواد عضوية  وانتم تعرفون  بان المواد العضوية وبقايا الطعام  يمكن تخميرها وتحويلها الى وقود صديق للبيئة .. وهاهي دولة السويد نجحت في تحويل مخلفات الطعام العضوية الى البايوغاز الصديق للبيئة  لتستعمله في تسيير الحافلات  ونحن لسنا باقل منها بل ربما نطمح الى ان نكون الرواد في مجال تقنية اعادة تدوير البشر باعتبارهم مواد عضوية " صعبة التدوير"  يمكن الاستفادة منها وباعتمادنا هذه الطريقة الصحيحة والمبتكرة في التدوير  نحقق جزء من التنمية المستدامة التي اعتمدناها في خطة اعمار العراق  والتي تتضمن استخدام التكنولوجيا الحديثة في الاعمار دون استنزاف الموارد الاقتصادية  حيث من السهل علينا جدا استنزاف الموارد البشرية  باعتبار انها سهلة التعويض لان نساؤنا" ماشاء الله عليهن ولّادات " اما الموارد الاقتصادية قد يتطلب تعويضها ملايين السنين كما النفط الذي نغرف منه  الان كلكم يعرف انه يحتاج الى وجود مواد عضوية بكميات هائلة تحت ضغط ودرجة حرارة عاليتين كي يتكون..  صحيح اننا في العراق نملك ثاني اكبر احتياطي نفطي في العالم لكنه كما سمعنا فانه  ايضا قابل للنفاذولكوننا لانستطيع ان نعيش بدونه  لذا قررنا الاستفادة من العراقيين في انتاج خامات النفط هذه  مع الاخذ بنظر الاعتبار  البدائل  الصديقة للبيئة  وحيث اننا لم  نجد اكثر واطيب من اللحم العراقي كي نخمره  ونحوله الى وقود نسّير به الباصات والقطارات السريعة جدا  لذا فان موضوع جثث الابرياء يعتبر موضوعا منتهيا  فلا تقلقوا بشأنها بعد ان نستفيد من دمائهم ..و كلما كانت الجثث اكثر كلما كانت المواد العضوية اكثر..      هكذا يتحـقق لنا خزين نفطـي جديد  وتحت الضغط  الهائل من ظروف الانفجارات ومقومات الحياة المعدومة  والحرارة العالية  يمكن ان تتحول الى مركبات اروماتية تسير في طبقات ذات مسامية عالية لان كل تربة العراق اصبحت رملية تصلح ان تكون خزان تخزن فيها الخامات النفطية ولاتحتاج الى "صخور قبعة "  فوجود العجلات العسكرية المدمرة  المنتشرة في ارجاء مختلفة من الوطن يمكن ان تعمل عمل الكاب روك هذه  التي تحجز البترول.. ياجماعة ليش الخوف كل الظروف ملائمة وبصالح تكوين النفط من جديد في مصيدة  العراق الذي اصبح قبرا كبيرا لابناءه  وهكذا   نحافظ على حق الاجيال في الثروات الوطنية  لذا فنصيبكم محفوظ  في اجيالكم القادمة  ولاتطالبونا به الان  وتمسكوا بالصبر فـالخير قادم  على ايدينا  ..  اما هذه الثروات الزائلة فنحن سنستثمرها لكم بايدينا ايضا   فبعضنا سيمول الارهاب من اجل حصد المزيد من الارواح وبعضنا سيستعمله من اجل ان تسير عملية الانتخاب بالصورة التي يريد "ولو العب لو اخربط الملعب " وبعضنا سيمول بيها عمليات صغيرة من اجل تصفية بعض السياسيينهنا او هناك ممن يظنهم عثرة في طريقه  وازاحتهم من الحياة برمتها  بطريقفة ديمقراطية بحته" وبدربنا نزيح كم مية عراقي " والاهم من ذلك ان نتائج كل هذه العمليات ستكون في صالحكم لانها ستخلق مواد اولية عضوية سبق الاشارة لها ..وتلك هي التنمية المستدامة بعينها وعيانها  التي تعتمد الاعمار دون استنزاف الثروة .. انماتعتمد فقط  استنزاف البشر  "وحتى لو استنزفنا الثروة لحسابنا الخاص  لاتخافون نحن نخلق لكم ثروات جديدة منكم ولكم ".

نحن  نعتمد التنمية المستدامة في كل خططنا الاستراتيجية وغير الاستراتيجية وبما ان ثرواتنا النفطية تذهب الى جيوب انتم تعرفونها فليس لكم الا الصبر وانتظار  نصيبكم  في الثروات التي سنتركها الى الاجيال القادمة بعد ملايين السنين لانه من غير المعقول ان لانطبق المثل القائل زرعوا  فاكلنا ونزرع فياكلون ..ستاكلون بعد ملايين السنين "ليش مستعجلين "

 

كما ان الجميع يعلم اننا قد وقعنا اتفاقية  الحفاظ على التنوع الحيوي  حيث ان كل كائن حي في النظام البيئي له دوره المهم في الحفاظ على التوازن البيئي  وبقاءه مهم وان اي اختفاء لاي نوع من هذه الكائانات هو اخلال في في هذا التوازن وحيث انه في العراق اختفت الكثير من الكائنات الحية ليست الدقيقة فقط فنحن لانراها ولانكترث لها" وانما المصيبة "حتى طيور البط والخطيري والحباري حرمنا  منها  وكذلك فان الارض اصبحت خالية حتى من العاقول  والاعشاب والحشائش وتناهى الى سمعنا ان المواطنين كانت لهم مساهمات في هذا الموضوع  حيث اضطروا الى قطع الحزام الاخضر واستعملوه وقودا لتحضير طعام عيالهم ولم ينتظروا الكهرباء التي سنشغلها بعد الحصول على الثروات الجديدة التي وعدناكم بها بعد ملايين السنين ..فكانوا عجولين" ان الانسان كان عجولا" .. لذا وحفاظا على التنوع البايولوجي ووالانواع الاخرى من هكذا ممارسات  قررنا ابادة الجنس البشري العراقي عن طريق تسهيل عمل الارهابين والمفخخين  والسياسين وغض النظر عن كل من يريد ابادة هذا "السبيشز"  العراقي  وكل من  له هدف في الانتقام منه وقتله وتشريده وزيادة يتاماه وارامله ومعوقيه..والحفاظ على الانواع والسبيشز  الاخرى في النظام الايكولوجي الحيوي ..وبهذا نحقق التوازن المنشود بطريقة عراقية مستنبطة ..   

وكل هذا لالتزامنا بالتوقيع على هذه المعاهدة  معاهدة التنوع الحيوي  وكله يدخل ضمن ستراتيجيتنا الجديدة  في تحقيق التنمية المستدامة وضمان حقوق الاجيال الجديدة  في الثروات  حتى لا يلومنا لائم... ولايتهمنا , بالتخلف, حاقد او  متشاءم

 

شبعاد جبار


التعليقات

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 23:58:36
الرائع عبدالكريم ياسر
شكرا لك انت تخلع علي الكثير من الصفات التي لااستحقهاولكنك ذكرتني فعلا بالشروك اللي يطلق على اهل المحافظات الجنوبية والتي ايضا يتضمن فيما يتضمنه الاسم الى الاشارة الى جهلهم وعدم ثقافتهم
ولشد مايؤلمني هذا ايضاياعبدالكريم فالحكومات المتعاقبة اهملت الشروك واعتبرتهم مواطنين من درجة ثانية والمعدان من درجة ثالثة
وهكذاتراني انا هم معيدية وهم شروكية ههههههه
ها بعدك تخلع علي هذه الالقاب لو سحبتها ؟؟

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 23:30:54
اسماء العزيزة
شكرا لانك تتفقديني على الدوام
واعلمك ان غيابي كان من اجل نشاطي الذي كثفته لاجل حملة تنظيف تربة العراق من مخلفات الحرب المشعة التي نعمل بها من شهور مع عدد من النشطاء الرائعين هل تودي الانضمام لنا نحن اعلناها حملة حتى النصر لن تنتهي الا بجذب انتباه الراي العام العالمي لمشكلة العراق ومحاولة حلها هل تودين الانضمام الينا؟؟

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 25/08/2009 21:27:47
الرائعة شبعاد
موضوعك يدل على ثقافتك وشجاعتك واصالتك وما تطرحيه هو عين العقل وعين الحق ولكن الا تعلمي ان اكثرهم للحق كارهون ؟
سيدتي هذه مشكلة عانينا منها عشرات السنين فاهلنا عانو من كلمة (شروك) وكلنا يعلم ماذا تعني هذه الكلمة ومن هو الذي حاول تشويه حقيقتها .
عموما تحياتي لك ودمت متألقة
عبد الكريم ياسر

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 20:50:36
سيدتي ذات الابتسامة الرائعة ابتهال

المسؤلين على مر الزمن وفي مختلف الاماكن يهمهم الكرسي حتى هنا في الغرب لكن الفرق بينناوبينهم ان الغرب ربط الكرسي والامتيازات بما يقدمونه للشعب فان لم يقدموا شيئا ضجت الصحف والصحفيين وكتبت وعلقت وبحثت وحققت
وألبت الرأي العام والشارع حتى يصحح الوضع ..لذا بات المسؤول ومن يجلس على الكرسي يعرف ذلك ويحسب لاصوات الناس الف حساب

انا اظن ان علينا نحن انا وانت وكل الصحفيين المسؤلية الاولى نحن مقصرين في واجبنا نحن بحاجة الى المزيد من الصحفيين اللذين يسلطون الضوء على هذه المشاكل بصورة حيادية اي نعم هي مسؤلية الحكومة حل هذه المشاكل لذا دائما يلقى عليها اللوم ويجب ان تتقبله لانها قبلت التكليف وقبلت القيام بهذا الواجب لكن نحن ايضا كصحفيين اشعر اننا لم نقوم بواجبنا الكاممل بلفت نظر الحكومة الى وجود هذه المشاكل وهذا يعود الى قلة عدد الاعلاميين العلميين المهتمين بهذه الامور اصلا ليس لدينا فرع اعلام علمي في كلية الاعلام وصرخت كثيرا وخاطبت وارسلت رسائل لكن صوت واحد او بضعة اصوات لاتصل نحن بحاجة الى ان نصرخ جميعا حتى يسمعونا والصرخة الاولى تنطلق منا نحن الاعلاميين وبعدها ستنطلق صرخات المواطنين وعندما يتالب الراي العام لاتجد الحكومة من مناص للاستجابة ولو بقدر قليل في البداية لكن هي خطوة على الطريق الصحيح

اتأمل ان ينضم الينا صصفيين حاذقين من امثالك يا ابتهال كي نلقي الضوء على هذه الظواهر ونشير اليها معا لنحشد في البدء الصحافة لان السياسين لايهمهم شيئ ولايلتفتوا اليه الا اذا نبهوا لذلك
اتمنى الا تكوني ندمت على كتابة تعليق لي وخصوصا هي المرة الاولى التي احظى بها بتشريفك لصفحتي ولكني انتهزتها فرصة للحوار
شكرا لطول بالك

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/08/2009 20:47:40
تحية تقدير لك لهذا الاهتمام الكبير بموضوعة البيئة وهي موضوعة مهمة غاية الاهمية ،
تنقطعين عن الكتابة مدة طويلة لكنك تعودين بعد كل انقطاع بموضوع بيئي فيه صرخة ونداء ..
موفقة إن شاء الله في مسعاك

تقبلي امنيات الورد

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 17:50:24
الاخ ابو حسن الرماحي

تحياتي لك وشكرا لك على زيارة صفحتي
لدي فقط توضيح انا لاانظر الى المعيدي على انها نقيصة او مسبة والسبب انني قرأت هنا في السويد وباللغة السويدية د مايشير الى ان المعدان هم عرب الاهوار الاصليين وترجع اصولهم الى الاقوام السومرية والدلائل على ذلك كثيرة واحدة منها انهم مايزالون يستعملون نفس المشحوف الموجود على جدران المعابد والاثار الموجودة في اور كما ان لديهم بعض الكلمات التي توارثوها من اللغة السومرية
ولااميل الى الاعتقاد الذي يقول الى ان المعدان قدموا من الهند مع جواميسهم فالاهوار التي "تسيس"تغطس فيها الجواميس كانت موجودة منذ القدم وهي بيئة جيدة لتربية هذا النوع من الماشية .كما انني القي باللوم كل اللوم على وضع المعدان الاجتماعي والثقافي على الحكومة فان كان هناك من يلام لتخلف هذه الفئة من الناس فهي الانظمة السياسية المتعاقبة التي اهملت هذه الفئة فجعلتها تتسم بالتخلف ويتهكم عليها البشر وباقي مناطق العراق وبما اني سيدي العزيز ولدت في مدينة القلعة وورضعت من احدى المربيات في مدينة الجبايش وقضيت طفولتي في ناحية الاصلاح او البو صالح وترعرت في ناحية النصر وكلها تقع على مشارف الاهوار لذا اعتبر نفسي بحق معيدية وانتمي الى هؤلاء ومن ذا الذي لايفخر بانتماءه الى القوم اصحاب اول حضارة بالتاريخ

فقط وددت ان اقول انني افتخر بكوني معيدية ولااجد ذلك يسئ لي وحتى اهلي اختلفوا معي في هذا يلوموني عليه لكن ماعرفه ان تخلف المعيدي سببه سوء الانظمة الحاكمة وفسادها والا لكان الشعب كل الشعب له نفس الحق في التعليم والعيش الرغيد
تحياتي

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 17:38:24
الاخ اكرم التميمي معركتنا ليست ضد التصحر فقط ولو انها مشكلة كبيرة تقض المضاجع لان معنى ذلك تحولنا الى دولة غير زراعيةيعني مجاعة بطالة وبداوة وحتى تخلف .
الدول الكجاورة عزيزي تنبهت لذلك وهي تسعى بمختلف الطرق الى تفاديه فحولت كثير من مساحاتها الى واحات خضراء واستعملت اساليب حديثة في الري وتقوم بتوعية مواطنيها باهمية الماء اعرف ان هناك لعبا الكترونيةبخصوص اهمية قطرة المياه في الدول المجاورة في دمشق على وجه الخصوص .
بقي نحن في العراق ماذا فعلنا المساحات الخضراء تقطع البناء عشوائي دون تخطيط او ضوابط بحيث تترك مساحات خضراء الاحزمة الخضراء اتلفت ليس هناك من تعويض لاي شجرة تقطع هناك قانون في احدى دول الخليج ان اظطررت لقطع شجرة لبناء ما مثر عليك ان تزرع مقابلها ثلاث شجرات

ياسيدي ارجو الا ننتظر من الاخرين حل مشكلتنا بالضبط كما نقول لهم اضبطوا حدودكم ولاتدعوا الارهابين يمرون كيف هذا ؟ لم لااضبطها انا واسلخ كل ارهابي يمر على مراى من الاخرين كي لاتسول لهم انفسهم بالعبور مطلقا لا ان نرسلهم معززين مكرمين الى دولهم ليتلقوا باقات الورد والتمنيات بالسلامة

اوووووه ياعزيزي الكلام كثير والالم كبير

تحياتي لك ونتمنى منك ان تنضم معنا في مطالبتنا الحكومة بان تهتم بالامر وتطلب المساعدة من الدول الاخرى فالعراق في كارثة وعلى الجميع المساهمة في تخفيفها

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 25/08/2009 17:32:07


سيدتي الانيقة
أن هذه مشكلة من جم مشاكل نعاني منها وبأعتقادي ورأي أن مسؤولينا الآن تشغلهم فرصة الانتخابات فلا أتصور ان التصحر ذا أهمية لديهم أو في مقاييسهم ماذا يهمهم وهم بعد أنتهاء خدمتهم لهذا الشعب الجريح سنجدهم أو نسمع عنهم يتشمسون في جزر الهاواي وقبرص أما في فترة بقائهم هنا فهم لن يشعروا بهذا الخطر البيئي لان تكيفات الهواء وكهربائهم شغالة ليل نهار والله يعطي رواتبهم الخرافية لتوفير مياه القناني الصالحة للشرب وما لذ وطاب من فواكه وخضر ...
الأمر في غاية الخطورة ويحتاج لمسؤول عراقي فعلا يعي بما تنوء به وتصرخ به حضارتنا وبيئتنا ...

سيدتي
عذرا على الاطالة
تحية من القلب اليك
ودمت بألق

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 17:26:52
الاخ سلام نوري
تحياتي لك
من الالم تنبثق البسمة حاولت في مقالي هذا ان الفت نظر المسؤلين الى ان الاتفاقيات هي التزام وهي خطوات عملية تتم على الارض وليس فقط التبويق كما اردت قدر الامكان توضيح بعض المعلومات العلمية مثل التصحر والتنمية المستدامة التي تتبعها كل دول العالم الان في خططها النموية والاحرى بنا نتبعها نحن لاننا في صدد بناء ماهدم ودمر وجديرا بنا ان نبنيه على مقومات صحيحة تتبعها الان حتى الدول العربية

تحياتي لك
لاتحبط سنخترق الجدار يوما بضرباتنا فحتى الثقب الصغير يمكن ان يمر عبره نورا يضئ الدرب او بعضه

الاسم: أبوحسن الرماحي
التاريخ: 25/08/2009 16:40:50
الأخت الفاضلة شبعاد

سلمت أناملك ...
أن المعيدي في السويد ليست أنت وما تطمحين له بل مسؤولوا العراق وما يتخبطوا فيه من مرض نفسي أسمه الحقد على من سكن العراق حاملين على اكتافهم رسالة أعداء العراق وكأنهم وهم يسعون وراء الدولارات ( مهروش وطاح بكروش ) هم المعيدي وطب ال بغداد لأن بغداد أفضل وأجمل وأطور لو سمح لأهلها بالتفكير من أي بلد آخر .. وقد تاه هؤلاء المدعين للسياسة فيها ... تحياتي لك يا ارثا حضاريا وحلما جديد

الاسم: أكرم التميمي
التاريخ: 25/08/2009 14:35:32
سيدتي العزيزة شبعاد

تحياتي لك وانت تخوضين معركة كبيرة ومهمة خصوصا وان موضوع التصحر من المواضيع التي تشترك فيها دول ويفترض ان تكون هناك ستراتيجية تعمل عليها الدول المجاورة لكي يثبتون فعلا ان هناك خدمة للانسان ومن اجل بيئة تخلو التلوث والحفاظ على الجوانب الصحية والبيئية .

الف الف تحية لك ولجهودك الرائعة ونحن معك في كل حملة من اجل تلك الرسالة الانسانية .
أكرم التميمي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 25/08/2009 12:15:48
سيدتي الغالية شبعاد
موضوع مؤلم وساخر حقا
ولكن ثمة مايدور في ذهني
لماذا هذا التهافت على الثروة واهمال الجانب الانساني وبعد اربعة اشهر او اقل سيعلن على الناس الانجازات التي لم يقدمها او نقول انها مؤجلة ضمن الخطة الرباعية الى ماوراء الزمن حتى تضيع ملامح دجلة والفرات وبالتالي يصبح لتر الماء مقابل لتر الوقود
الكلام كثير
ولكن اهتمامك بالبيئة ونداءاتك المتكررة لاتجد من يستجيب لها
للاسف يبدو ان الكرسي يتسي صاحبه خطته التي كان يهرج لها قبل الانتخابات
وما التحلة العراقية الا واحدة من ضحايا الدمار في وطن اسمه الوطن؟

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 11:42:19
الاخ علي الزاغيني تحياتي لك

بارقة الامل موجودة ايضا في هذه الكراسي .. متى ماعرفوا انهم لن يستطيعوا اعتلاءها الا اذا عملوا من اجل عراق نظيف آمن ..اذن يقع علينا بعض اللوم او اللوم كله اننا لانطالبهم بحقوقنا ولانهددهم باصواتنا ..لاننا لا نعرف بعد قيمة اصواتنا..هل تعرف لماذا منعوا علينا التصويت في الخارج لانهم يعرفون اننا لن ننتخبهم لانه تبين لنا زيفهم
صحيح هناك تزييف للحقيقة بعض الوقت لكن لن يستطيعوا ان يزيفوا كل الحقيقة طول الوقت

نامل ان نخلق راي عام جماهيري يضغط على الحكومة من اجل ان تعر ف ان الدولارات المرتبطة بالكراسي مرتبطة ايضا بما يقدموه للشعب

دمت ابنا بارا للعراق

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 10:59:30
عزيزتي وفاء
تحياتي لك وشكرا لاهتمامك
فعلا ليس التصحر هو المشكلة الوحيدة في العراق ولكنها المشكلة الاكثر تماس بالناس والاكثر تاثيراعليهم فهي مشكلة متعددة الاوجه تتعلق بشحة المياه وقلة الاراضي الصالحة للزراعة اضافة الى ان العواصف الرملية تنقل بين ماتنقله حبيبات التربة الملوثة باليورانيوم المنضب وكل هذا نشرته في مقالات سابقة اذ ليس من الممكن حصها في مقالة واحدة اضافة الى ان هناك مجموعة من الباحثين والنشطاء مازالوا يبذلون جهودهم من اجل ان تنتبه الحكومة الى ضرورة واهمية تنظيف تربة العراق من المواد المشعة انا واحدة منهم ولكننا نحتاج الى الكثيرين ممن يعملون في الداخل ..مازالت الحكومة لاتلفت الى مطالبنا التي هي من اجل الناس الذين يعيشون على تربة الوطن ..اسئلتك كلها باذن الله ساجيب عليها في مقال من اجل ان اشرك جميع النوريين على الاقل في مذا يجب ان نفعله ؟ تحياتي وتقديري

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/08/2009 10:50:42
الاخ العزيز ابو طارق المحترم
اشكر لك تشجيعك لي وشدك على يدك في الوقت الذي يصيبنا الاحباط فيه من لا عمل الحكومة ولااجاء تتخذه في هذا المجال ..الهدف ان تصل المعلومة الى اكثر عدد من الناس في الداخل كي تضغط على اصحاب القرار من اجل اتخاذ اجراءات على ارض الواقع وليس فقط التوقيع على معاهدات دولية اصلا الشعب لايعرف عنها شيئا وربما جل من وقع ..ثم هل التوقيع هو الهدف ام ان من يوقع عليه التزامات معينة يجب ان يتخذها والعراق وقع وعليه التزامات في الحفاظ على التنوع الحيوي لكن هل يمكن ذلك ان يكون بمعزل عن الناس ؟هذا فعلا اذا اتخذ اي اجراء

تحياتي لك

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 25/08/2009 10:07:14
الاخت شبعاد
تحية طيبة
كيف نرجو من لايعرف سوى لغة الدولار
ولايهمه شئ ان ماتت نخلة اوالف نخلة
وان هبت عاصفة رملية اوعشرات العواصف
همهم كراسيهم فقط لاغير
فلا تقارني السويد ببلد السواد
علي الزاغيني

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 25/08/2009 09:25:57
اختي الحبيبة شبعاد

اهتمامك وحرصك على البيئة يشد انتباهي.فعلا غاليتي المؤشر يبين حجم الخطر الذي تواجهه البيئة في العراق وليس بسبب التصحر فقط بل من مخلفات النفايات وهدم المباني ومخلفات الحروب والاشعاعات.
ولكن سيدتي الفاضلة هل في العراق اجهزة ومتخصصون بما يكفي لكشف هذه الكارثة اولا ثم معالجتها.
ارجو ايضاح ذلك لي ان سمحت ؟
واتمنى من حضرتك كصاحبة رسالة انسانية لهذه المخاطر ان توضحي لنا كيفية الخروج من هذه الازمة ؟
وهل في العراق من تنبى فكرة التوجه الى المسؤولين لانقاذ ما يمكن انقاذه؟

الاسم: رزاق الصفار ـ سدني
التاريخ: 25/08/2009 02:45:03
آه يا ام الشجر الثكلى بنخيلها ، يا شبعاد ما كنا نفتخر.

هل لي من قبله لضميركِ (النابض المقاوم ) امام كل هذه الإنهيارت .؟

كلما تفيضين حزنا ، يتبرعم برعما للأمل ( ان لازلت ضمائر تنبض )، وتٌطـأطئ رؤسا اثقلتها الدولارات واللحى.

اللهم اشهد فقد بلعت شبعاد قومها ، وفضحت من صادروك !
فمتى تفضح ؟

رزاق




5000