..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى المشككين في اسم و خريطة العراق

د. ناهدة التميمي

استمعت مرات عديدة الى ندوات تجريها بعض القنوات الفضائية وتستضيف فيها اكرادا ليتحدثوا عن هوية العراق وعن اسم العراق .. ويحاول هؤلاء جاهدين ان يثبتوا ان العراق لم يكن معروفا قبل تفسيمات سايكس بيكو بينما كان سابقا تابعا للدولة العثمانية .. نقول لهؤلاء الذين يرومون من وراء كلامهم هذا اهدافا ليس اقلها التجاوز على وحدة العراق والتوطئة للانفصال والاستفراد بثرواته ..
نقول لو تجاوزنا بان السكان الاصليين لشمال العراق هم الاشوريين وبان هذه الدولة كانت تمتد من مناطق تتجاوز منابع النهرين فيما يعرف بتركيا الان الى مصر وهؤلاء هم العراقيون وهذا هو العراق وكان يعرف ببلاد ما بين النهرين .. اي بلاد واحدة فيها هذان النهران العظيمان .. وهما سمتها وميزتها .. ولو تجاوزنا البابلين والسومرين وهم سكان منطقة الاهوار الحاليين وكانت دولتهم تمتد من اقصى الشمال حتى البحرين جنوبا وتسمى ايضا بلاد النهرين .. نقول دعنا نتجاوز عن ذلك ولناتي الى الامبراطورية الفارسية العظيمة حيث كانت تطلق على العراق تسمية العراق القديم وعلى ايران الحالية بالعراق الجديد .. ثم تغير العراق الجديد الى بلاد فارس وبعدها الى ايران بينما بقي العراق القديم عراقا .. وهذا موجود لمن يريد ان يقرا في كتب الحضارة الفارسية .. ولنتجاوز ذلك ايضا اكراما للمشككين وذوي المآرب والنوايا ونقول ..
عندما بدات الفتوحات الاسلامية في عهد الرسول الكريم واكملها من بعده الخلفاء الراشدون .. وعندما اوعز الخليفة الثاني عمر بن الخطاب (رض) الى قادته العسكريين بالتوجة لفتح شمال جزيرة العرب وجهت اليهم الرسائل الى خالد بن الوليد وابو عبيدة عامر بن الجراح بالتوجة الى فتح العراق بالاسم والتحديد لانه لم تكن في المنطقة من حواضر وبلدان سوى العراق وفارس والشام ووصلت الرسائل الى هؤلاء القادة لفتح العراق وهذا هو اسمه منذ الازل .. اما لماذا اسموه العراق فلانه عريق وقديم وموغل في القدم حتى يقال ان الحياة ابتدات فيه وانه سرة الارض واوسطها لان المسافات بين شمال وجنوب الكرة الارضية وشرقها وغربها فيه تكاد تكون متساوية .. وسمي العراق لكثرة العروق والشجر فيه حتى كان يطلق عليه ارض السواد لان المسافر اليه لايرى من بعيد الا سوادا كثيفا وهو الشجر والنخيل الذي يغطيه
وعندما جاء المقص اللبريطاني ليقص الحدود بين البلدان لم يستطع ان يتجاوز حقيقة ان هذا هو العراق العريق وبلاد النهرين فاطلق عليه نفس التسمية القديمة ( العراق ) وتركه تقريبا واحدا مع اقتطاع اجزاء مهمة منه الا وهي منابع النهرين والكثير من جنوبه وشرقه وغربه لاغراض نفطية مستقبلية.
هذا هو العراق بلاد الرافدين منذ الازل كان وسيبقى كما هو ويقال ان النهاية الكونية ستكون فيه كما ابتدات فيه

 

 

 

د. ناهدة التميمي


التعليقات

الاسم: فائزالصراف
التاريخ: 13/12/2015 18:10:37
السلا م عليكم مع احترامي للجميع ، اتمنى الكل تسمع الحديث القدسي الاتي،يقول سيدنا محمدصلى الله عليه وسلم، ان الله يخطب بالناس يوم القيامه ، يقول كنتم قد وضعنم نسبي ورفعتم نسبكم، فاليوم ارفع نسبي واضع نسبكم ان اكرمكم عند الله اتقاكم، مكم ارسال خارطه العراق في زمن الرسرل

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 14/04/2012 17:27:10
الشكر والتقدير للاخ علي الدبيسي على تعليقه الجميل

الاسم: علي الساعدي
التاريخ: 20/10/2011 12:30:38
ايهاالللللللللللللللعراق انت بلد الرافدين

الاسم: ناهدة التميمي
التاريخ: 10/09/2009 20:25:39
تحياتي لك اخي علي الدبيسي وقد وصفت العراق باحسن وافضل الاوصاف .. تحيات عاطرات لك ولكل العراقيين الاصلاء شكرا لك

الاسم: علي حسين كحط
التاريخ: 10/09/2009 19:31:37
السلام عليكم ان العراق هو بلد الانبياء واولياء الله وهو عراق العروبة مهد الحضارات ومسنن القوانيين عراق نبوخذ نصر وحمورابي وغيرهم من القادة الابطال ابعث افضل تحياتي الجميع الاخوة الكرام اخوكم الصغير علي حسين الدبيسي

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 23/08/2009 00:36:53
الاخ حسن بلاني .. تحياتي .. هذا رايك ولي رايي وكل قوم بما لديهم فرحون فنحن في زمن الديمقراطية .. اما عن كون قومك اقوياء فكيف اصبحوا تحت سيطرة العرب والفرس والاتراك فذلك لانهم جاؤوا مهاجرين ونزلوا ضيوف على هذه البلدان ولذلك اهالي هذه البلدان اولى بالسيطرة عليها .. واما حدود عراقيتي فانها من اقصى نقطة في الشمال العراقي بل من منابع النهرين في تركيا عندما كانت تحت سيطرة الدولة الاشورية العظيمة الى اقصى نقطة في الفاو بل الى البحرين حسب حدود دولة سومر العظيمة.. تقبل تحياتي

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 23/08/2009 00:31:46
الاستاذ فارس .. محبتي وتقديري .. ما اروع كلماتك اذ انها تنبذ العنف والكراهية وتعترف بدور الجميع في بناء الحضارة واظن انك ايزيدي ومحبتي لقومك الطيبين .. نعم عزيزي هذه الكلمات موجودة في لغة كل الاقوام التي سبقتنا مثلا في البابلية ايضا كانوا يسمون الله ايل ومنها جاءت بابل اي باب ايل او باب الله وعندهم ايضا كلمة نبو تعني نبي ومنها نبوخذ نصر اي النبي صانع النصر او النبي المنصور .. وعليه عزيزي كلنا من جذور واحدة عراقية وهويتنا العراق .. سلمت وتقديري لمعلوماتك

الاسم: فارس الأغر درويش
التاريخ: 22/08/2009 23:57:59
كنا نختلف كثيراً
ثقافتنا كانت غبية أو بدائية
لهذا كنا نختلف جداً
عشنا المر والشظف والتواجد في الأجواء المتطرفة مناخياً ودينياً واجتماعياً
لكننا تطورنا وعلمنا أن التاريخ لها لجانٌ تشذب وتمحص وتأخذ الأجود وتقبر ما يتنافى مع ضروراتها
أنا جدي مات لأنه كان من دين آخر غير دين الأغلبية وقد دفع حياته على يد مجهول من ذات طبقته القومية دون أن يرتكب إثما أو جنحة أو تعدٍ أو كلمة غير طيبة
مات ورمي في بئر قرية مهجورة وكان يبحث حينها عن دابته التي ـ ربما سرقت أو تاهت أو ذبحت على طريقة الذبح الحالية مع اختلاف الظروف ـ
سألت جدتي يوماً كيف مات جدي !!!
أجابت أنه مات فحسب
أسرفت في السؤال وألححت فقالت أنه قتل وأردفت قتل لأنه كان على دين مختلف
ليلتها لم أنم
كنت أعتقد أن النوم على مقربة مني وأدنى قليلاُ
والسبب أنني عرفت السبب
لن تسمح كرامتي أن أقف مقطوع اللسان حين تأتي السيرة
ولهذا خشيت من نفسي وقلت أيتها النفس كنت أنت معربدة ولجوجة في السؤال
حين تأكدت من الأمر بطريقتي قلت أمامي سبل عديدة
منها أن أنسى والإنسان بطبيعته خطاء ولابد من تسهيل الأمر ورفض الانتقام
أو أن أسهل الأمر على نفسي وأقول أن المدان له أسبابه من تربية ودين يحضه على القتل ولا يأبه لامتهان كرامة الغير تحت مسميات وحجج واهية
بقي في البال أن الطرق متشعبة أمامي فان ارتضيت القومية فأبناء قومي هم قتلة جدي ، وإن امتهنت السلوك الديني فأن المتدينون أما ناظري وأعرف طباعهم يفتئتون و يفتون ويقولون حتى الذات الإلهية ما لم يقل فأين المفر
قلت الشيوعية
ووجدت الأزلام والأنصاب عندهم ووجدتهم كذبة ومدعين
فهم يعبدون الفرد وحين تدور الدوائر يركلون أصنامهم ويعبرون عليها وينسون الذكريات
بقي أن أفكر جداً لأرى أن الحياة لا تتطلب كرهاً أو تحيزاً أعمى أو مجاراة للفضائيات الكاذبة والتي تثير الحكايات والأساطير كل يوم إلى أن أصبحت حياة مشاهديها مجرد افتراء ودجل وهوس عقيم
سيدتي
أنا أختلف معكِ وعندي أسبابي المعرفية
لا يمكنني أن أعتمد على أكو وما كو وعندي شيء من الإلمام بعلوم اللغة من الاشتقاق والمقارنة
وأول مدخل بيني وبينك هو لفظ الجلالة ( الله ) الذي تطور من( اـ ل ) إلى ألياهو ثم إيليا ثم الله ، لكن اللفظ في المحصلة يؤدي غرضاً واحداً هو الواحد الأحد الإله
فحين كان الاعتماد على الصوت وليس الحرف كان حرف الألف واللام يدلان على الخالق هكذا في اللغة ما قبل السنسكريتية وفيما بعد الميدية القديمة وقد بقيت الشواهد الأكيدة حية مع الشعوب الباقية في جبل سنجار العراق يتلفظون بها إلى اليوم وهم مقصيون ومستبعدون من الجميع كما تعرفين ،
فهم يحلفون بالله حد اليوم بحرفي أللام والهاء (أَ لَ)
كما كلمة نبي أو نبو ( نبوخذ نصر ) مثلاً لا حصراً
وتعني ( نَ ) أي غيرْ (بو) أي طبيعي والكلمة تعني الخارق وهي صفة النبي
هذا جدال طويل ولكنه الحقيقة سيدتي فالكل يتمسك بأسباب وجوده بناءً على شواهد وحجج ليست واهية ويبقى الاتفاق هو حكم الفصل في النهاية أي أن الجميع قدموا للمكان حضارته والكل عاث فيه فساداً فلا يمكن لأحد أن يرفض الآخر ولا أن ينظر بفوقية وعدم قبول معتمداً في ظنه على ما في أفقه من ثقافة اللوح المحفوظ أو الدين الأرقى أو الأصل الأنقى وكلنا عرفنا وعشنا ورأينا
ليس ثمة ادعاء صح مائة في المئة وليس من بقي نقياً كالبرد والثلج على ذرى الجبال
كلنا أسرى ولادتنا
أنا شخصياً أنتمي لجماعة (أقول أنتمي ولا أقول أعتقد) ترى أن للإنسان أثواباً عديدة وأجيالاً روحية عديدة بناءً على عقيدة التقمص وفي هذه الحالة قد ألد لأبوين آخرين في جيل آخر وهذا يؤكد من هذا المنظور عدم صحة القومية والطائفية والتطرف سوى للعدل والمحبة ومعايشة الآخرين وقيم الحق والخير والجمال
سيدتي العراقية الراقية
إن بحثنا حولنا وفي سَمْتِ المنطقة القريبة سنجد التناقض الحي حيث يرى البعض أن المسيحي هو متمم لثقافة من نسميهم الصليبيين
وسنجد من يعتبر الأقليات الدينية كلها يعيشون حياة الضلال ورفض الحقيقة ويحيكون عنهم القصص المريبة وهم بلا أدوات في مواجهة كل هذا التجني
يتهم العلوي بغير حق وهم من أروع البشر
يتهم الدرزي الموحد وهو من أكرم البشر
يتهم الصابئي وهو من أصل الحقيقة وارق الناس
يتهم الأيزيدي وهو جذر من جذور المحبة والأصل الطيب واليد النظيفة
يتهم يتهم يتهم
الكل متهم والجميع يبحث لنفسه عن حبال النجاة
فهل يمكننا في هذا الخضم أن نقول فلاناً أحق بالبقاء وهذا الفلان قد أذاق كل الفلانات الويل والترويع
سيدتي ربما وجدِني انساناً مختلفاً وهذه حقيقتي فأنا أشعر شعولر الجميع ولا أكره أحداً ولا يمكنني ذلك ، لم اقتل حشرة ولن أكره أحد ولا يمكنني الزعل من أحد الا قليلاً
محبتي لك وتقديري لعلمك

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 22/08/2009 20:03:43
الشعب الكوردي من اقدم واعرق الشعوب التي عاشت على ارضها كوردستان الحالية والمجزأة الى اربعة اجزاء .. بينما الشعوب الاخرى والتي تسلطت عليهم هم الذين اتوا من اماكن اخرى .. العرب اصلهم من اليمن والجزيرة العربية والفرس اصلهم من افغانستان وطاجكستان ... الاترك اصلهم من تركمانستان واوزبكستان .. فحتى لو نظرنا الى هذا الامر من جانب المنطق وليس الدلائل التاريخية واحداثها ... يا ترى لو كان الكورد هم الذين اتوا وفي وقت قريب الى هذه الارض التي يسكنون عليها حاليا وسلبوها من الاقوام التي كانت تسكنها .. هذا يعني بأن لهم من القوة الكبيرة التي مكنتهم من عمل ذلك .. فكيف انعكست الآية واصبحوا تحت تسلط هؤلاء الاقوام العرب والفرس والترك ؟؟

مقالة السيدة ناهدة التميمي بعيدة عن الواقع والصحة .. واقول لها حدود عراقك تنتهي عندما تبدأ حدود كوردستان !!


الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 22/08/2009 18:49:09
اخي العزيز فارس سكان العراق الاصليين ليسوا فقط الارمن والاشوريين والسريان مع اعتزازي الكبير الكبير بهم فانا احبهم جدا واعتبرهم اصل العراق ولكنهم ايضا البابليين والسومريين وهم سكان الاهوار الحاليين والناصرية .. وبشكل خاص اهل الاهوار فهم لهم هيئة مميزة من طول وسمار وعيون متميزة وعادات وسكن على سطح الماء ولبس ووشم ولغة استمدت معظم كلماتها من السومرية القديمة مثل شلب وتعني الرز واكو وماكو وتعني العدم والوجود وغيرها كثير من الكلمات وهذا ماقالته عضوة مجلس اللوردات ايما نيكلسون في شهادتها امام المحكمة العليا قالت هؤلاء امتداد لاولئك ويجب حمايتهم وينطبق عليهم قانون جنيف لحماية الاقليات التراثية ووصفتهم بانه يتميزون عن كل سكان الارض وقالت انها درستهم ودرست تاريخهم وامتداداتهم وفي الحقيقة السومريون هم ايضا عرب .. اما بالنسبة للفتوحات فهناك العرب المسلمين الذين فتحوا او احتلوا كما تشاءايران الحالية والهند والصين ولكن هذه البلدان بقت على لغتها .. وكذلك ففي العراق ومصر وغيرها بقوا على لغتهم .. وانا لاادعي ان جميع من كان في الامصار العربية كانوا يتكلمون العربية ولكن اقول كانت هناك قبائل عربية كثيرة تقطن هذه الامصار مما سهل انتشار العربية فيها .. وشكرا لك اخي فارس انا ايضا اجد النقاش معك متعة

الاسم: فارس الأغر درويش
التاريخ: 22/08/2009 17:06:15
عزيزتي الدكتورة ناهدة التميمي
يبدو أن النقاش معك سيطول وأنا أجد المتعة الحقيقية في هكذا حوار ولا أقول أن رايي هو الصواب كله طبعاً طمعاً في سعة أفقك وايماني برحابة صدرك
أولاً أعجبني جوابك حين لم تحاولي الاصرار على أصحية كلمة الفتوحات ويبقى الانسان حراً في فهم الكلمة كما يشاء وكل حسب حججه وفكره أما أن تكون اللغة العربية هي أصلاً موجودة في مصر فأنا لا أعتقد هذا لأنك هكذا تفترضين أن اللغة العربية عمرها قرون كثيرة اذا ما سلمنا جدلاً أن ثمة حضارات طويلة كانت تسبق دخول الاسلام إلى الديار المصرية مثل الحضارة الفرعونية والقبطية والنوبية وهي معروفة لمن يلم بدقائق التاريخ وخفاياه ، طبعاً هذا الموقف لايعني تقليلاً للغة العربية، وشأنها عندي كبير وهي وعاء ثقافتي ،
الكل يعلم أن انتشار اللغة العربية جاء مع ولوج الاسلام تلك المناطق وطبيعة المرحلة التي دخل فيها حتى السودان فلا أظن أن ثمة دولة مدنية بالمعنى المتعارف عليه قد تشكلت هناك وكانت ذي طابع عربي والواقع على الأرض يرفض هذا التوجه ففي السودان لغات شتى وان كانت بحكم اللغات غير الحية نتيجة الظروف التاريخية وكذا في ما يسمى بدول المغرب العربي التي مازلت فيها الأمازيغية والتشلحيت والبربر
أضيف هنا أن بعض الدول التي اعتنقت الاسلام فيما بعد بشكل كلي أو جزئي ولم تتعلم اللغة العربية فقد كان اسلامها على يد الأتراك العثمانيين مثل جمهوريات القوقاز الروسية وباكستان وبنغلاديش وجمهوريات آسيا الوسطى و الكرد
أظن أن الاعتماد على كتاب أو مجموعة كتب دون كتاب قصة الحضارة لويل ديورانت وكذا دائرة المعارف البريطانية يعني الدخول في جدال طويل لا منفذ للنهاية فيه
اذا كنت تصرين على موقفك فلابد أن تعودوا عرباً وكرداً كل إلى منبعه
فأنتم الى اليمن
والكرد إلى جبالهم البعيدة والترك إلى آسياهم الوسطى ويبقى أصحاب المكان الأصليين من أرمن وأشوريين وسريان

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 22/08/2009 10:23:40
الاخ العزيز فارس الاغر درويش .. تحياتي .. قلت لك سمه ماشئت فتح او احتلال او اي شيء ترضاه ولكنها تسمية اطلقت على حقبة من الزمن اعتاد الناس اعطائها اسم الفتح اي فتحت ابوابها للاسلام .. اما فيما يخص اللغة العربية فاحب ان اؤكد لك ايها الاخ العزيز ان العراق ومصر واغلب البلدان العربية الحالية وبضمنها السودان كانت تتكلم العربية وتسكنها قبائل عربية قبل ( الفتح الاسلامي ) والدليل ياعزيزي انهم عندما فتحوها او احتلوها لم تتغير لغتهم وبقيت كما هي بينما مثلا عندما فتحوا السند وخراسان ( ايران الحالية ) والهند وبخارى وسمرقند ووتركمانستان واجزاء من الصين بقيت هذه الدول تحتفظ بلغاتها ولم تغيرهاالى العربية .. اما عن القبائل التي هاجرت اثناء ( الفتوحات ) فهي التحقت بقبائلها التي كانت تسكن تلك البلدان ومصر مثلا تسمى ارض الكنانة وهي تسمية تعني ارض السهام او السيوف الا انها ايضا تعني انها كانت تسكنها قبائل كنانة يعني العرب هذه ارضهم ولغتهم ولم يتغير عليهم الا الاسلام .. سلمت

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 21/08/2009 18:47:00
العزيز فلاح الشابندر ايها العراقي الاصيل شكرا لكلماتك الراقيات ولعراقيتك الاصيلة وطلتك الجميلة بين اسطري
عزيزي انا من ناحيتي اطبق قول الشاعر
واذا يخاطبك اللئيم فصم سمعك عن خطابه
واذا انبرى لك شاتما فاربأ بنفسك عن جوابه
فالروض ليس يضيره ماقد يطنطن من ذبابه
شكرا لك

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 21/08/2009 17:48:14
الغاليه ناهدة التميمى0 انت الرهان انت البرهان ابدا عراقيه اصيله0

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 21/08/2009 15:48:26
اخي العزيز سلام كاظم فرج ايها الاديب الرائع .. شكرا لك على تفهمك ولكن سؤالي مالذي يثير القومجية من مقالة ليس فيها تهجم على احد وتوضيح للحقائق ,, الموضوع لم ولن يصب في مصلحة العنصريين القومجيين المزيفين الذين يلون عنق الحقيقة لغاية في نفس يعقوب بل فضح تطلعاتهم وتزوريهم وتزييفهم للتاريخ والجغرافيا ..
اما عن المظالم فاظن ان العراقيين العرب اصابهم من المظالم والماسي اضعاف اضعاف مااصاب الكرد .. ففي حين كان العراقين العرب يكتوون بنار الحروب والدمار والحصار كان لدى الاكراد حماية امريكية وكانوا امنين من كل شيء كفى يتباكون على مظلوميتهم المبالغ بها .. هل قرات مقالتي .. قلت ان هناك من يقول انه لاوجود لاسم العراق قبل سايكس بيكو وانا رددت بان اسم العراق موجود وجود الازل .. فما الذي ازعل المزيفين والذين يلون عنق الحقائق
شكرا لموضوعيتك ايها العزيز

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 21/08/2009 13:11:14
الدكتورة ناهدة التميمي الطيبة المحترمة...
لابد ان ادخل على نافذتك فاقبليني اخا زائرا... ارأيت؟؟
قلت لك ابتداء سندخل في متاهات .. انا متفهم لمغزى مقالتك ابتداء.. ولكن توقعت هذه الفزعة الغير محببة..
كيف؟؟.. انت شاهدت احد الفطاحل على قناة المستقلة وهي قناة همها الاشتغال على التفرقة سنة وشيعة ..عرب كرد.الخ..وهذا الفطحل شاء الله ان يجعله كرديا.. وسولت له نفسه ان يرفع عقيرته بالصياح على الحقوق الضائعة للكرد على طريقة صراخ القومجية جماعتنا القدامى.. متناسيا ان عراق اليوم قد رضي بطيب خاطر ان يكون رئيسه كرديا وان الجنوبي يناديه مام.. وان وزير الخارجية وهي اسمى وزارة
يتابطها كردي ونحن العرب راضون مفتخرون ان رئيسنا كردي وغدا قد يكون اثوريا او صابئيا او عربيا لافرق لاننا دخلنا بوابة الحضارة.. والسخيف في الامر ان يظهر احدهم على الفضائية ويتحدث عن مظلومية الكرد الان.. فانفعلت الدكتورة وكتبت ماكتبت.. انا اعرف الدكتور خالد منصفا موضوعيا يحب شعيه الكردي دون تشنج وها نحن العرب ياشقيقتي
نوشك ان نخسر امثاله بسبب ردودنا المتشنجة التي هي عبارة عن ردود افعال وليس حوارات موضوعية..
مقالتك لم تكن متشنجة ابتداء بل هي ضد تيار نتن كما سماه الدكتور خالد وهو تيار المنابزات القومية..
يا اختي.. انا متفهم لك ولكن هذا لايكفي لان ردودك وتعميمك قد يؤذي .. نحن العرب بحاجة ان نكون موضوعيين اكثر من الكرد فالكرد حديثوا عهد بالانفال.. فانا مثلا
لااتفق اطلاقا مع لغة الاخت بريزاد ولهجتها وطريقتها.. ولكن احترم عنفوانها وتعصبها وهو ليس شوفينيا ولكنه مغاليا بسبب حجم الضحايا التي قدمها الكرد حتى غطت على كوارثنا نحن العرب ..
على اية حال العراق قدم اعرق حضارة في الوجود لكن الموضوع الذي اثارته المقالة صب لمصلحة ذلك الذي اغاضك في تلك الفضائية سامحه الله وسامحها على هذه التفرقة اللعينة.

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 21/08/2009 10:55:23
الاخت بيرزاد انا احب العراق وعروبته كما تحبين انت الاكراد وكردستانيتهم .. وانا لاابغض الاكراد اطلاقا ولي اصدقاء كثر من الاكراد كما اني لم اتهجم عليهم .. كل مافي الامر هنالك من ذكر مغالطات واكاذيب على الفضائيات وانا ردتته بالحقائق .. تقبلي تحياتي

الاسم: پريزاد شعبان
التاريخ: 21/08/2009 10:43:53
السيدة ناهدة المحترمة
تحية کوردستانية عطرة کعطر دماء شهداء کوردستان...وطن الشهداء والمؤنفلين
لم استغرب من موقفك هذا ضد الکورد لانه‌ هناك المئات من امثال حضرتك تصيبهم الغثيان لمجرد سماعهم او قراآتهم لاسم کوردستان...
سيدتي ايتها الاخت التي طالما نمد لکم يد الاخوة ونآمل في العيش بسلام مع البعض في حدود مانراه‌ وما يجمعنا معا من عوامل مشترکة منها الدين والجيرة..
لقد امتدت عنصريتك الى حد تسحقين فيها الهوية الکوردية بکل تجحف هذه‌ الهوية لامة تمتد جذورها قبل الامبراطورية الميدية ...
وتعرفين سيادتك ان تشکيل الدويلات بعد الحرب العالمية الاولى ادت الى تقسيم کوردستان الکبرى واصبح الکورد اللذين هم سکان الارض مجرد تبعية لانظمة عربية وفارسية وترکية بغيضة...
انك تنکرين هوية شعب بکامله‌ وتعتقدين انك بهذا تظهرين حبك للعراق المجروح
ان العراق قوي بکورده‌ قبل عربه‌...ولکن ان نقول نحن الکورد اننا نريد الاستقلال حالنا کحال بقية الامم فهذا حق شرعي منحه‌ الله‌ لنا قبل البشر...
کوني واقعية وامنحي انسانيتك وحبك للعراق لکل الامم الاخرى وخاصة للکورد اللذين تبغضينهم ...لقد ولى عهد صدام حسين والذي اجد في مقالك رائحة ماتبقى منه‌ من عروبة عمياء...
تحاتي...پريزاد شعبان/شاعرة کوردستانية
الاب شهيد من شهداء کوردستان
الوطن کوردستان ولا ارضى بغيره‌ وطن!!!!

الاسم: فارس الأغر درويش
التاريخ: 21/08/2009 03:04:23
سيدتي الدكتورة شكراً على اجابتك على سؤالي
ولكنني لم اقتنع من اجابتك على مسألة الفتح ، والحقائق التاريخية لا تقول هذا !
كيف تُعد العدة للهجوم بجيوش جرارة ، وقيادات لها باع في استعمال السيف ، ثم تسمون الأمر فتحاً
أما عن اللغة فلا أعتقد أن شكو وماكو هي أصلاً كلمات تعود في أساسها الى اللغة العربية وان كان كذلك فلا يعني هذا أن اللغة العربية كانت منتشرة في بلاد مابين النهرين في أوقات بعيدة حين لم تكن العربية سوى لهجة ضيقة الانتشار في الصحراء وكانت اللغة الآشورية والآرامية وربما لغة الصابئة القريبة من الآرامية هي اللغات المنتشرة ثمة وكذلك في سوريا الشام ومازالت الشواهد موجودة من خلال التسميات التاريخية البعيدة والتي لم تستطع يد التغيير من اجتثاثها رغم المحاولات
أما العربية فقد حلت ضيفاً مع ما أسميتِه الفتح !
العراق وطن قديم موجود ولا يقيّم على أساس اعادته إلى اصول قومية ضيقة آتية من البعيد ، ذلك البعيد
الذي أصبح مفرخة للارهاب

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 21/08/2009 02:23:17
الاخ العزيز فارس شكرا لاتفاقك معي في الرؤية وان اختلفت قليلا غير اني لم اكن عنصرية في طرحي وانما ذكرت حقائق تاريخية لمن ينعقون عبر الفضائيات ان العراق لم يكن موجودا قبل سايكس بيكو وانا ذكرت العكس .. اما الفتح .. فهذه البلدان كانت دولا عامرة قبل الاسلام ومنها ذات حضارة عريقة جدا مثل العراق وفارس والهند والصين وغيرها وللعلم فان في العراق كان الناس يتكلمون العربية حتى قبل دخول الاسلام اليهم وما السومرية القديمة الا نوع من العربية والدليل ان كلمات منها مازلت تستعمل الى يومنا هذا مثل اكو وماكو وتعني العدم والوجود والشلب والدربونة ونبو اي نبي وايل وتعني الله او الالهة ومنها بابل اي باب الالهة .. والفتح هنا فقط تعني انها فتحت ابوابها للاسلام ويمكنك تسميها ما تقول لانه ليس الكثيرين متفقين على تسمية الفتح .. وشكرا لك

الاسم: فارس الأغر درويش
التاريخ: 21/08/2009 02:02:49
الدكتورة الموقرة ناهدة التميمي
أتفق معك أن سكنة المنطقة في العهود الغابرة كان من ذكرت مع عدم اتفاقي وقبولي مع جنابك في الرؤية القومية الضيقة التي تقترب من العنصرية ولكن للأمانة أقول :
نعم الآشوريون والسومريون هم الحضارة الأكبر والأميز مع تحفظي على سلوكيات الآشوريين حينها حيث كانوا يعتمدون الحرب والقسوة على شاكلة الجماعات التكفيرية الحالية وأركاع الجميع لمشيئتهم وهي ( التصرفات ) بنظري كانت السبب في ضياع حضارتهم الكبيرة ، مثلما كان غي الكرد في تنفيذ أوامر السلاطين العثمانيين عبر الملالي وأدعياء الدين لقتل الطوائف وتركيع الجميع لمشيئة الدين الأوحد
ليس هذا مجالاً للخوض في قضية شائكة ولكن سؤالي الأهم وأرجو أن تجيبنني بصراحة وضمير
ما قصة الفتح
لماذا دائماً تتكرر هذه التسمية بأن المسلمين قد فتحوا البلد الفلاني أو العلاني ومنها العراق
عجباً
هل كان مغلقاً حتى يفتح
لماذا لا يعطون الأمر تسميات أخرى كالاحتلال والانتداب وووو
بجملة اصح لماذا لا تسمى الأشياء بسمياتها
ما معنى الفتح
وما نتائجه
وهل أستطيع أن أقول أن أبو عمر البغدادي هو أحدى نتائج الفتح
أرجو نشر الرد

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 20/08/2009 23:58:29
الاخت العزيزة ياسمين الطائي ,, تحية محبة .. عزيزتي هل الرد على بعض المتخرصين الذين ينعقون في الفضائيات بان اسم العراق لم يكن موجود اصبح شيء لايخدم الوحدة الوطنية وهل مايخدم الوحدة الوطنية ان نفرط بتاريخنا اكراما للمتقولين .. عجبا .. شكرا لمرورك وحضورك

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 20/08/2009 23:55:54
عزيزي الدكتور خالد .. تحية وتقدير .. وانا ايضا اعتمدت على مصادر اجنبية موثوقة موجودة في المكتبة البريطانية ان احببت الاطلاع عليها وعلى كتب العلامة مصطفى جواد .. وتاريخنا الاشوري والبابلي والسومري .. تقبل تحياتي مع التقدير

الاسم: ياسمين الطائي
التاريخ: 20/08/2009 21:55:39
اختي الكريمة دكتورة ناهدة التميمي .

برأيي مقالتكِ التي كتبتها بهذا الشكل لاتخدم
وحدة العراق ..

تحية واحترام لكِ ودمتِ بمودة..

اختك

ياسمين الطائي

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 20/08/2009 21:42:36
أختي د. ناهدة التميمي

أنالم أعتمد على مصادر عربية وكردية في هذا المجال لعدم مصداقيتها، إنما اعتمدت على مصادر أجنبية لباحثين أجانب يعتمد عليهم عالميا في الأوساط الأكاديمية، وهي مصادر مستقلة.

أما إشارتك إلى المصدر العربي لكاتب عربي، فقد قرأته وكتبت ردود عليه من قبل أكثر من كاتب، ولا يعتمد عليه، الكتاب موجود في مكتبتي أيضا.
هذا هو الفرق بين التوجهين.

عندي مئات المصادر العربية والكردية، ولكني لا اعتمد عليها في ردي على توجه مضاد، لأنني أؤمن بالمصداقية في الرد على أساس منهجي.

في مقالتي التي كتبتها ردا على مقالتك، تجدين فيها بعض أسماء تلك المصادر غير العربية والكردية. آمل أن تنشر مقالتي في العدد القادم للنور

احترامي الأخوي

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 20/08/2009 20:22:26
العزيزة الهام
العراق سكانه الاصليون قبل العرب هم الاشوريين في الشمال العراقي والصابئة وسكان الاهوار والناصرية الحاليين وخصوصا سكان الاهوار .. يعني العراق كان ومازال وسيبقى الى الابد العراق الخالد.. شكرا لمرورك الجميل

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 20/08/2009 20:20:16
عزيزي الدكتور خالد .. محبتي واحترامي .. لم اتهم الشعب الكردي وانما قلت بعض الاشخاص الذين يظهرون على الفضائيات ,, وبعض الاشخاص لاتعني الشعب الكردي الطيب ولاحكامه .. اما التاريخ القديم فاني قارئة له ومن المحبين لقراءة التاريخ والذين تتكلم عنهم ليسوا اكراد بل هم بقايا العيلاميين او الفرس وهذا حسب مايقوله عالم التاريخ والاجتماع مصطفى جواد .. اما الاكراد الحاليين فانا احيلك الى كتاب تاريخ الاكراد في الشرق الاوسط الموجود في المكتبة البريطانية تجد انهم اقوام هاجروا من جنوب القوقاز في روسيا في عهود قريبة واستوطنوا تركيا وايران ونتيجة مشاكل لهم مع سكان هذه المناطق نزل البعض منهم الى العراق وسوريا .. والميديين ليسوا بكرد ارجو ان تصحح انت مغالطاتك كما ارجو ان لاتتهم الاخرين بالجهل في حين هو في صميم ردك
مع التقدير

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 20/08/2009 18:39:13
أختي د. ناهدة التميمي

مقالتك مليئة بالمغالطات التاريخية، وأنت تتهمين شعبا بكامله، من خلال تعبير كاتب أو تصريح مسؤول كردي أو غير كردي، لا يشعر بالمسؤولية الوطنية.

ما هو الفرق بين هذه اللغة المتعصبة ولغة الذين مارسوا القتل العام للشيعة في الجنوب والكرد في إقليم كردستان تحت هذه الشعارات المشحونة؟

أنت تخلطين بين القيادات والشعوب. لماذا؟
أنت لم تميزي بين التعصب القومي للقوميات العراقية بكل أطيافها ، وبين الحس الوطني للأفراد والشعوب في وحدة العراق من عرب وكرد وتركمان وكلدو آشور وغيرهم.

أما تعلمي أن مشكلات العراق من قياداتها غير الديمقراطية، ومن تصريحات بعض المسؤولين القومجيين المتطرفين من عرب وغير عرب، ومن مقالات مثل مقالتك التي تؤدي إلى التفرقة والعنف.

لقد نسيت أن الدور الأول لسقوط النظام البائد كان بتعاون الكرد مع إخوتهم الشيعة. ولو شاء الكرد لأعلنوا الأستقلال، لأنهم أصلا كانوا يحكمون أنفسهم بعد تشكيل المنطقة الآمنة ببضعة أشهر من الأنتفاضة الشعبانية والكردية، عام 1991 إلى ما بعد سقوط صنم ساحة الفردوس في 2003. لكن الشعب الكردي إختار الإتحاد مع العراق لأنهم بحسهم الوطني عراقيون. وكان خيارا جيدا ومشكورا.
وعندي وثائق دولية بتأييد بعض الدول لأستقلال الكرد، بل مطالبتها ومنها رسالة رئيس وزراء بريطانيا السابق إلى منظمة كردية في بريطانيا، تشير إلى أن الكرد يرفضون الإستقلال، لأن رغبتهم هي البقاء متحدين مع العراق على أساس الاعتراف بحقوقهم. فلماذا تتهمين الشعب الكردي كله عبر تصريح شخص أو مسؤول؟

إرجعي إلى تقرير عصبة الأمم، أن الساكنين في كردستان (ولاية الموصل التي تضم إقليم كردستان الحالية) لم يكونوا عربا إنما كرد وتركمان وكلدو آشور، وارجعي إلى مبادئ ويلسون الأربعة عشر بدعوة ويلسون لتشكيل ثلاث دول بعد سقوط الأمبراطورية العثمانية ،وهي عربية وأرمنية وكردية. وارجعي إلى معاهدة سيفر الدولية بالدعوة إلى إستقلال كردستان، ولا سيما في موادها 62-64 . وارجعي إلى قرار عصبة الأمم بضم كردستان الجنوبية إلى العراق بضغط من بريطانيا عام 1925-26. ولعل أهم ما يمكن الإشارة إليه كتاب زينيفون او أكزنيفون، كما يقول البعض، في كتابه ‘‘أناباسيس‘ بوجود الكرد في كردستان، على أساس وطن الكرد. وأكزنيفون يقود جيشه بعشرة آلاف جندي عبر كردستان قبل ألفين وأربعمئة عام قبل الميلاد، أي قبك الهجرات السامية إلى العراق وغير العراق بسنين طوال. إقرأي التاريخ القديم إذا أردت أن تعرفي الحقيقة.

أنا عراقي، أرفض القوميات بكل تشنجاتها، ومقالتك، مع الأسف، تدخل في الإطار القومي المتطرف الذي لا يخدم وحدة العراق. وأتأسف أن أجد بعض الأصوات المؤيدة لهذه اللغة المتشنجة.
أنا عراقي وسأبقى عراقيا طالما أتمتع بحقوقي ولي واجباتي، وإذا هضمت حقوقي، وسلبت مني حريتي، فلن أقبل هذه الهوية، مثلما لا يقبله أي عراقي شريف، لأن الحرية جزء من إنسانية الإنسان، ينبغي، لا بل يجب أن يحافظ عليها.

نرفض كل مَن يريد أن يرجع العراقيين إلى عقيلة لغة العنف عبر الإتهامات التي تنم عن الجهل بتاريخ العراق القديم والحديث. أنت ومَن معك من الأصوات المتعصبة تشجعون الكرد بفك الإتحاد مع إخوتهم في العراق. إنكم تسيئون لوحدة العراق، وتشحنون الفكر القومي المتعصب في الكرد والعرب والأقليات والكلدو آشور والتركمان والأيزيديين والفيليين ووووغيرهم.

أرجو أن تقرأي تاريخ الأمبراطورية البابلية الثانية، كيف تعاون الكرد الميديين مع البابليين ضد الأمبراطورية الآشورية، وما إحتفالات الكرد بنوروز إلا ذكرى للكرد في تأسيسهم لأمبراطورية ميديا عام 612 قبل الميلاد.
وأنت تعتبرين الكرد غرباء عن العراق، وهم متواجدون على أرضهم قبل الهجرات السامية إلى المنطقة من الجزيرة العربية.

صدق الجنرال ديغول في قوله: الجغرافيا هي العامل الحاسم والثابت في صنع التاريخ. فإذا كان عندنا في العراق بضعة مئات من المتعصبين أمثالكم فليس أمام غير العرب إلاّ تقسيم العراق، لا سمح الله،لا سمح الله. ولكن أنتم مسؤولون عن ذلك؟

عندي رد مفصل على مغالطاتك، بالشكل الذي طرحتيه في مقالتك، وهو تعبير عن جهلك بتاريخ العراق القديم والحديث. وقد نسيت الهجرات السامية المتعاقبة إلى العراق من الجزيرة العربية حين كانت هناك أقوام أخرى تسكن العراق قبلهم. ومنهم البابليين والآشوريين والميديين الكرد طبقا لأبحاث سأشير إليها في ردي إن تطلب الأمر.

آمل ان ينشر ردي قريبا بعد انتهائي من كتابته لاحقا، والرد من منطلق وطني عراقي، لأني لا أؤمن أساسا بالقوميات، عربية أو كردية أو تركمانية أو فارسية أو كلدو آشورية أو فارسية أو أو .

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 20/08/2009 17:24:22
العزيزة د. ناهدة
يقول المثل العراقي : عين الشمس ما تتغطه بالمنخل
فالعراق هو الشمس فكيف يحاول بعض الجهلاء انكارها
انا شخصيا لا استمع ولن ارد على امثالهم
حبي وتقديري
الهام

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 20/08/2009 17:19:01
شكرا لك استاذ حمودي الكناني الطيب على هذه الاضاءات والتوضيحات القيمة .. انت دائما السباق في الجود والكرم والفضل ..

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 20/08/2009 16:09:52
العزيزة بنانة الخيالي .. كيف عرفت اني اموت في اللون الوردي واعشقه .. هل هذا توارد خواطر ام ترى احساس شاعر .. صدق من قال القلوب سواقي .. دمت ايتها البانة الزاهية عطرا وبهاءا

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 20/08/2009 14:05:25
من قال ان العراق لم يكن معروفا قبل تقسيمات سايكس بيكو ؟
إن الذين يقولون ذلك هم من العنصريين الداعين الى تمزيق هذا الوطن العملاق كان العراق سابقا يضم المنطقة الجبلية من سلسلة جبال طوروس وجتى الاحساء والاحواز كلها - مدينة الاحواز والمحمرة ودسبول والخفاجية والحويزة والبسيتين وووووووووو ولكن الملعون الصفحة ومشعولها بيرسي كوكس هو الذس حرم العراق من اجزائه المغتصبة ومن اطلالته على الخليج ... أما هذه الابواق دعاة التشرذم والانفصال والحقد على عروبة العراتق ما هي الا زعيق غربان .
اصبحنا نسمع طروحات الكرد التي ليس لها مسوغ والتي استغلت ضعف الدولة العراقية بالكثير الكثير من التشنجات . المهم نتمنى على اخواننا الاكراد ان يكونوا في مقدمة من يحمي ويدعو الى وحدة العراق ارضا وشعبا لا دعاة لتقسيمه وتقسيمه خدمة لمصالح الاعداء .

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 20/08/2009 11:55:22
الحبيبة د.ناهدة التميمي

باقة ورد وردية لك مني غاليتي ،لغيرتك ووطنيتك وعراقتك
كل محبتي وعظيم تقديري

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 20/08/2009 11:49:01
شكرا لك اخي سلام وسلمك الله .. لست انا من يخوض ويطرح طرحا شوفينيا ولكن استمع اليهم على المستقلة وبعض الفضائيات تسمع عجبا وكان العراق وليد اليوم ولم يكن له اسما ولاتاريخ يوما ما من قبل وهذا مايبيح لهم تفتيته الى دويلات لانه اصلا لم يكن موجود بنظرهم .. شكرا لمرورك الكريم ايها الاديب والقاص المبدع

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 20/08/2009 11:37:11
الدكتورة ناهدة التميمي...
ان الدخول في مثل هذه الاطروحات يدخلنا في متاهات نحن في غنى عنها واني لاعجب لاطروحات بعض الاخوة الكرد المتشنجة بلا داع .. فالعرب ومنذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة وتنصيب فيصل الاول ملكا كانوا يشاركون اخونهم الكرد في السراء والضراء.. ووقفوا معهم في محنتهم بمواجهة الانظمة الشوفينية.. فلماذا نقف اليوم متواجهين بدل ان نقف متكاتفين..؟ .. وعليه ان الطروحات الشوفينية سواء أكانت عربية او كردية تحمل ضررا للجميع اكثر مما تحمل من نفع..
العراق او بلد مابين النهرين من اعرق الدولة ان لم يكن اعرقها.. ومفردة عريق تدل على ذلك الا ان دولة العراق الحديث شكلت قانونيا في العشرينات من القرن الماضي..
الدكتورة التميمي تقبلي خالص التقدير لاتاحتك الفرصة للحديث بهذا الموضوع واسلمي..

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 20/08/2009 11:09:16
زنوبة يا انا طوبى لي بمثلك ياتؤام روحي في الحرف والحنية والعذاب والالم ...

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 20/08/2009 10:10:14
الغالية د.ناهدة التميمي

ايتها العراقية الاصيلة ،طوبى للوطن بوجودك
كل احترامي




5000