..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أضواء على مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الخامس / القسم الثاني

علي القطبي الحسيني

لم تعد الحضرتان المشرفتان في كربلاء مجرد محل للعبادة والزيارة واستلام النذورات وإقامة الشعائر الرثائية , بل إن الأمر تطور إلى أن تكون العتبتان مؤسستان حضارتيان تواكب العصر ضمن برنامج ونظام مركزي علمي يتطور على مدى الأيام .

رأينا أن هناك علماء ووكلاء للمرجعية يتعايشون مع الواقع الحي ويفهمون لغة العصر.

  

لم يكن هذا التنظيم والعمل المؤسساتي في الحضرتين الحسينية والعباسية موجوداً في زمن النظام الصدامي السابق , حيث كانت الحضرتان الحسينية والعباسية تدار بشكل ارتجالي ومنفرد يتصرف فيه العاملون والخدمة كل بحسب تقديره الشخصي.

 وكان الهدف والطموح عند بعض السدنة لا يتعدى حالة الإرتزاق الشخصي .

في الوقت الحالي لا يوجد أحد من السدنة يطالب الزائر بهدية أو نذر , بل ولا يستلم أي مساعدة خاصة أو هدية حتى إذا قدمت له .

هناك نظام وظيفي مؤسساتي حضاري معمول به في الحضرتين المشرفتين حالياً.

  

أخبرنا احد العاملين في جريدة .. صدى الروضتين .. إن النظام الآن اصبح مؤسساتياً تنظيمياً ويوجد على رأس الهرم الأمانة  العامة التي تعتبر القيادة الموجهة للعمل .

علماً أن هناك ما بين ألفين إلى ثلاثة آلاف موظف وعامل وحارس وإعلامي وفني وسدنة في العتبتين المقدستين .

  

وتوجد محاولات جادة بخصوص مساعدة الفقراء داخل العراق ومنها بناء مجمعات سكنية لهم وبتوجيه من سماحة المرجع الكبير السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله الوافر) -1-

و‘تدفع أموال هذه المجمعات السكنية من خلال الحقوق الشرعية وغيرها من الموارد المالية للعتبات المشرفة .

  

كما تتولى الحضرة العباسية استضافة كبار الأطباء لعلاج الأمراض المستعصية والصعبة على حساب العتبتين العباسية كما أخبرنا بهذا سماحة السيد أحمد الصافي ( حفظه الله تعالى ) وطلب منا مخاطبة الأطباء الكبار في بلاد الغرب للمجئ إلى العراق , والبقاء لمدة اسابيع أو شهر لمعالجة العراقيين على حساب العتبة العباسية -2-

هناك مشاريع طبية وصحية وإنمائية تخطط الأمانتان العامتان القيام بها .. سيأتي الحديث عنهما لاحقاَ إن شاء الله تعالى .

وأخبرنا أحد الأخوة الإعلاميين في العتبة العباسية أن الأوامر من الأمانة العامة تطلب من العاملين عدم الترشح إلى الانتخابات لمن يعمل في العتبتين المقدستين , إلا إذا خرجوا من نظاق الخدمة في العتبتين المقدستين .

  

العتبتات المشرفة والبعد العالمي .

إنا الآن أمام مؤسسة منظمة وأمام شخصيات مسؤولة في الأمانتين العامتين تملك من الفكر والوعي والطموح ما لا يقتصر على خصوص العتبات أو  كربلاء المشرفة , أو العراق وحده , إنما تطور الأمر إلى حد تنظيم المهرجانات العالمية الكبيرة واستضافة الضيوف والفعاليات من مختلف أنحاء العالم .

 

إذن  نحن أمام مستقبل جديد وعطاء كبير عبر برنامج جديد يواكب حركة العصر .

  

العتبات المشرفة والثقافة والفنون.

وتطور الأمر إلى اقامة معارض ثقافية للكتاب والفن التشكيلي والتمثيل والشعر والرسم والتصوير الفوتغرافي .

وفي هذا إشارة إلى أن علماء الدين المسلمين وسدنة وموظفي العتبتين المقدستين ليسوا بعيدين عن الفن والرسم والتمثيل والمسرح والثقافة , وليسوا بعيدين عن الخطاط  العربي وغير العربي .

 كان للخط دوره ومجاله ومحل ميدانه الخاص به في المهرجان . 

هنك مؤمنون وموظفون اسلاميون يقدرون قيمة هذه الفنون , بل ويدعموها ويشجعوها.

كانت هناك مئات اللوحات والصور , وكذلك معرض كبير للكتاب.

تمت دعوة مئة وثلاثين فنان ورسام مع ثلاثمائة لوحة فنية .

  

مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الخامس في كربلاء .

علينا أن نتوقف قليلاً عند ما جري في مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي في كربلاء

حتى الإسم يرمز إلى الثقافة . مهرجان ربيع الشهادة الثقافي , وليس الجهادي أو الثوري.

لينظر الناس سعة اطلاع العالم المثقف الاسلامي .

 وصلت رسالة مفادها يقول : إن العالم والمثقف الإسلامي يتعايش مع الفنون والثقافات متعددة الأخرى .

الاسلام دين يسع الجميع  ويحترم الآراء الأفكار المختلفة.

قدم علماء كربلاء صورة أخرى مخالفة إلى صورة العالم الذي لا يعرف غير العنف والتكفير .

ليس الدين الإسلامي عقيدة مشغولة بتكفير الآخرين وتفسيقهم .

رغم هذا وللإنصاف القول إن إدارة المهرجان طلبوا من جميع المشاركين كتابة مقترحاتهم وانتقاداتهم كي يتطور المهرجان في المستقبل أكثر وأكثر.

إن الفعاليات والنشاطات واللقاءات التي تمت في المهرجان كانت من الحجم بما لا تستطيع وزارة كاملة في العراق أن تقوم به .

  

هل تساهم العتبتان في بناء العراق .

لفت انتباهي جملة كتبها الكاتب الأستاذ .. نبيل نعمة الجابري.. عنون بها مقاله حيث كتب تحت عنوان :

(مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الخامس تظاهرة عالمية وخطوة لحل الازمات)) . 

وقال في نص المقال :

 ( ومن اجل ان يبتنى المنطلق النهضوي كانت الجهود الحثيثة التي بذلتها الأمانتان العامتان للعتبيتين الحسينية والعباسية المقدستين من أجل إنجاح هذا المهرجان بالطريقة التي تجعل منها تظاهرة عالمية وخطوة لحل الأزمات، فعالمية المهرجان تجلت بداية في عنوانه ((الامام الحسين رسالة حوار في عالم الازمات)). - 3-

حقيقة نحن نتمكن من خلال البعد الحضاري والروحي للإمام الحسين أن نقف أمام الأزمات ونتغلب عليها.

هناك مشاريع بيئية وزراعية لتلطيف أجواء المدينة المقدسة.

توجد مشاريع محاولة الإكتفاء بالمحاصيل الزراعية  - 4 - 

كما وتوجد مشاريع تجارية انمائية مثل مشروع الكفيل في البرازيل . - 5- 

الحقيقة إن ما يجري في الحضرتين الحسينية والعباسية بعد سقوط النظام الصدامي البعثي بحاجة إلى بحث مستقل , بل إلى دراسة مفصلة يستحق الباحث حولها أحد الشهادات العليا .

  

  

 ملاحظة مهمة : 

جرى لقاء خاص بين وفد موقع النور وسماحة الحجة السيد أحمد الصافي وهو كيل الامام المرجع السيد السيستاني (دام ظله الوافر) وتناول الحديث مع سماحته أمورعديدة وبرامج متنوعة خدمة للعراق والمواطن العراقي , وكذلك البرامج الثقافية التي تهم الثقافة والعلم في جميع انحاء العالم .

وكذلك كان اللقاء مع سماحة امام جمعة كربلاء الشيخ الحجة عبد المهدي الكربلائي (حفظه الله تعالى) لقاءاً مهماً تم خلاله مناقشة قضاياً عديدة مهمة.

  http://www.shia.com.au/images/thaqafi-2009/8.jpg

 

اليوم الثالث .

ابتدأ اليوم الثالث 28 تموز 2009 م صباحاً بزيارة الحضرة العباسية لمشاهدة البرنامج الصباحي اليومي في الساحة الرئيسية في الحضرة العباسية .

قام بأداء هذه المراسم العبادية العاملون والموظفون والسدنة في الحضرة العباسية .

كان برنامجاً بهيجاً لا يختلف كثيراً عن الجمالية التي رأيناها في صباح اليوم الثاني من المهرجان في المراسيم العبادية اليومية في الحضرة الحسينية .

ابتدأ برنامج الحضرة العباسية بتلاوة ما تيسر من آيات القرآن الكريم.

ثم ألقى إمام جمعة كربلاء سماحة الحجة السيد أحمد الصافي كلمة مقتضبة بالمناسبة عرف بها محتوى ومغزى هذه المراسيم التي تقام بشكل يومي في الحضرة العباسية على ساكنها أفضل التحية السلام .

وقد تحدث السيد الصافي عن هذه المراسيم والبرنامج اليومي الذي يبتدأ به العاملون والموظفون والسدنة في الحضرة العباسية متحدثاً عن الأدب والشعر طالباً التمعن في النشيد الخاص بمقام المولى أبي الفضل العباس (ع) قائلاً:

(قد كتبه يراع الشاعر وتلقته الأفواه في محاولة للتعبير بصدق المكنونات الروحية وهي تقف أمام رمز الاخوة والفداء ). -6-

وهو نشيد لحن الاباء . والظاهر أنه تم إنشاد النشيد لأول مرة .

ثم كانت الفقرة الثانية قراءة الزيارة الخاصة بمقام المولى أبي الفضل العباس عليه السلام , بعده مباشرة تمت تلاوة النشيد الخاص بأبي الفضل العباس (عليه السلام ) بصورة جماعية , وكان يقود جمع المرددين النشيد شاب من العاملين في العتبة العباسية يمتاز بصوته الشجي وأدائه القوي .

  

زيارة المعرض الخاص.

بعد انتهاء مراسيم الصباح اليومية دعتنا الهيئة التنظيمية زيارة المتحف الخاص بالحضرة العباسية .

زرنا المتحف الخاص بالحضرة العباسية وكان الدليل يشرح لنا محتويات المعرض وذكر بعض أنواع المخطوطات والهدايا والنفائس الموجودة في هذا المتحف .

وذكر الدليل الاخ علي الصفار : إن الكثير من زعماء العالم الذين زاروا المرقد العباسي نزعوا أسلحتهم وسيوفهم وبنادقهم  وتركوها هدايا إلى مقام أبي الفضل العباس عليه السلام .

بل إن البعض من هؤلاء الزعماء والسلاطين من نزع صولجانه ( صولجان الحكم ) إحتراما إلى مقام المولى أبي الفضل العباس (عليه افضل التحية والسلام) ومنهم أمراء وسلاطين من العثمانيين والإيرانيين والعرب وغيرهم من مختلف دول العالم.

  http://www.shia.com.au/images/thaqafi-2009/9.jpg

 بعدها دعونا إلى زيارة المكتبة العباسية داخل الحضرة العباسية وتولى السيد نور الدين الموسوي ارشادنا الى معلومات مفصلة حول هذه المكتبة المباركة وتأسيسها , والجهود التي بذلها الفضلاء والعلماء والخيّرون في حفظ تراث هذه المكتبة الغراء  .

  

المعارض الفنية

لا بد من التذكير بما فاتني أن أذكره في التقريرين إلى حد الآن ان المهرجان اشتمل على إقامة معارض فنية تشكيلية ومعرض للكتاب.

أولاً : الموشحات والاناشيد الدينية.
ثانياً العروض الفديوية والمسرحية.
ثالثاً : معرض الكتاب والاقراص المدمجة (بمشاركة مؤسسات ودور نشر من داخل وخارج العراق ناهز عدده الخمسين داراً ومكتبة) .
رابعاً : معرض الفن التشكيلي، ويتضمن:
أ- معرض الخط العربي والزخرفة الاسلامية.
ب- معرض التصوير الفوتوغرافي .

ت- معرض الرسم والتصميم.

ث- ندوة خاصة للمرأة المسلمة.

  

علما أن عدد المؤسسات ودور النشر المشاركة في المهرجان قد تجاوز الخمسين مؤسسة ودار نشر، وان الوفود المشاركة هي من عدة دول منها: البحرين ، الكويت ، الاردن ، لبنان ، سوريا ، تونس ، عمان ، مصر ، الجزائر ، ليبيا ، بريطانيا ، هولندا ، فرنسا ، السويد< /SPAN> ، تركيا ، الهند ، البوسنة ، اوكرانيا ، البرازيل ، ايران ، الباكستان ، اضافة الى العراق ...

وتضم هذه الوفود المشاركة شخصيات دينية ومؤسساتية واجتماعية وباحثين وكتاب وادباء وشعراء وفنانين ، من اديان ومذاهب مختلفة - مسلمين ومسيح ، سنة وشيعة ، عرب وأكراد وتركمان وقوميات اخرى - تجمعهم رسالة الامام الحسين (عليه السلام) وثورته من اجل الإنسانية التي لا تحدها حدود  . -7-

 

في اليوم الثالث استمر القاء البحوث وكان البحث الاول من القاء سماحة السيد صادق الخرسان بعنوان : الإمام الحسين وجهوده في توعية الأمة.

بعدها ألقى د. نضير الخزرجي بحثاً بعنوان (دلالات التسامح الحسيني في النهضة الحسينية)، مؤكدا في خلاصة كلمته على قيمة التسامح في ديمومة الحياة الإجتماعية والسياسية بما فيه حياة الأمة وتمثلاتها في النهضة الحسينية.

بعده ألقى د. محمد سعيد الطريحي بحثاً حول امتداد الثور الحسينية في انحاء العالم سيما في القارة الأفريقية وذكر أمثلة عديدة جميلة في هذا المجال .

  

اليوم الرابع .

وفي اليوم الرابع زار ضيوف المهرجان الذين قدموا من أكثر من اثنين وعشرين دولة ومن جنسيات مختلفة، المدرسة الهندية الكبرى للعلوم الدينية في كربلاء المقدسة التي أعيد بناؤها حديثا، حيث تحدث فضيلة السيد نور الدين الموسوي الى تاريخ التأسيس والهدم والبناء، كما تحدث عدد من الضيوف عن المؤسسات التي يمثلونها، هذا وكان  السيد نور الدين الموسوي كان قد تحدث في وقت سابق عن المكتبة العباسية داخل الرواق العباسي , وهي مكتبة كبيرة وتحتوي على آلاف المصادر والكتب امهات الكتب إضافة إلى قاعة كبيرة للأنترنيت يحق لكل أنسان أي يقدم ويسجل طلباً للإشتراك فيها , كذلك يؤمها طلبة المدارس من كل الأعمار ومن الجنسين .

  

بعد ظهيرة اليوم الرابع.

كانت فقرة البحوث...

البحث الأول إلى السيد سامي البدري, بعنوان ... الحسين وارث الأنبياء .. (عليهم أفضل الصلاة والسلام ) وألقى بحثاً علمياً أشار فيه إلى بداية إلى فتح علمي حوزوي اسلامي , وهو علم آثار القرآن. تحدث فيه سماحة العلامة المحقق السيد سامي البدري (دامت توفيقاته) عن هذا العلم .

علماً أن سماحة السيد البدري يخوض في هذا المجال منذ اكثر من ثلاثين عاماً (موضوع علم الآثار في القرآن الكريم) .

الحقيقة أصول هذا العلم موجودة في رواياة الأئمة المعصومين من آل البيت (عليهم السلام), لكن لم تظهر إلى العلن بصورة جلية بعد.

  

 حيث يبين سماحته بالأدلة الشرعية مكانة الكوفة والنجف وكربلاء في التأريخ القديم والحديث واستدل على أن محط ومستقر سفينة نوح في هضبة النجف.

مصطحباً معه أدلة أيدها مجموعة من أهل الإختصاص من كبار أساتذة الجامعات الإختصاص والشأن والمعرفة في العلوم الجيولوجية والجيومورفولجي (التضاريسية) وخبراء في التنقيب وأساتذة في علم التحسس النائي .-8 -

  

وصاحب بحثه من العديد من الصور والرسوم ترمز إلى حقائق مهمة جديرة بالإهتمام .. كذلك من خلال ترجمة العديد ممن الكلمات من اللغات القديمة مثل العبرية والسريانية .

علماً أن للسيد البدري (حفظه الله تعالى) في هذا العلم والإختصاص مؤلفات وكتب عديدة. 

  

ثم جاء دور سماحة آية الله المجتهد العلامة السيد .. علي الميالي .. دام ظله.. ليلقي محاضرة قيمة شرح فيها أبعاد استشهاد الامام الحسين (ع) والظروف التأريخية التي صاحبتها.

 كانت محاضرته علمية مشفوعة بالمصادر المعتبرة والعمق التأريخي واللغة العربية المتقنة الفصيحة . فكانت كلماته محل انتباه وتركيز كل الحضور .

  

الشعر والشعراء.

 في المساء  كان دور الشعراء حيث ألقى الشعراء قصائدهم باللغة الفصحى , وأبدعوا وبرزت منهم اسماء كثيرة لم نكن نعلم بها من قبل .

لا أذكر كل الأسماء , ولكن أذكر الشاعر الكاظمي المبدع .. مهدي جناح .. وهو ينشد شعراً مميزاً تداعت به قريحته المميزة والغنية.

 الشاعر العراقي القادم من السويد فائق الربيعي وقصائده الوطنية الهادفة .

الشاعر السعودي معتوق المعتوق الشاعر من سوريا.

والشاعر المسيحي العراق .. رغد حداد .. من مدينة تلكيف وكان من ضمن وفد مدينة الموصل .

  

البحوث الأكاديمية .

الأكاديميون كان لهم دورهم في اليوم الرابع من المهرجن حيث ألقى الأساتذة  كلماتهم وبحوثهم القيمة .

  

وفي اليوم الخامس تمت مراسيم الختام بكلمات من قبل الشخصيات المعروفة مثل محافظ كربلاء ووممثلي مرجعية السيد علي السيستاني (حفظه الله) سماحة السيد أحمد الصافي وسماحة الشيخ الكربلائي. وحضور محافظ بغداد وغيرهم من الشخصيات. وكان هناك وفد من علماء ووجهاء كوردستان .

  

بعد انتهاء اليوم الخامس تم توزيع الهدايا التقديرية على المشتركين.

ولا بد من الذكر أن وفد مؤسسة النور تألف من السيد أحمد الصائغ مؤسس ومدير الموقع وكاتب السطور وفضيلة الحاج د. خالد يونس خالد والشاعر العراقي فائق الربيعي , والتحق معنا في كربلاء الأخ الشاعر السيد علي السيد وساف.

    

 وبعد ان انتهى المهرجان لم تنته الضيافة الكربلائية فقد اصطحبتنا الهيئة المشرفة على المهرجان إلى مدينة سامراء ومن ثم إلى مدينة بلد حيث زرنا مقام ومرقد السيد محمد ابن الإمام علي الهادي (عليهم السلام) .

ومن ثم مدينة الكاظمية المشرفة حيث رقدنا ليلة في جوار الامامين الكاظمين .

  

ثم سارت بنا السيارة الخاصة بحماية رجال الحضرتين المقدستين إلى مدينة (النجف الأشرف) حيث زرنا مقام المولى أميرالمؤمنين علي (ع) ومن ثم زرنا مكاتب مراجع الدين السيد محمد سعيد الحكيم والشيخ اسحاق الفياض والشيخ بشير النجفي أعلى الله تعالى مقامهم ومن ثم زرنا سماحة السيد المحقق العلامة سامي البدري .

  

حقيقة ليس لنا إلا الشكر والتقدير لهذه الضيافة الكريمة التي استمرت عشرة أيام

  

هناك أحاديث دارت في اللقاء بين سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي ( حفظه الله تعالى)  ووفد النور وكذلك كان هناك حديث  مفصل بين سماحة السيد احمد الصافي ووفد النور تم التطرق فيه إلى مواضيع عديدة مهمة .

  

وعقدت كذلك الجلسات الجانبية من الحوار بين وفد مؤسسة النور وأعضاء جريدة صدى الروضتين .. مع العلم أنا عائلة واحدة نكتب في جريدة  صدى الروضتين وموقع النور وفي مواقع وصحف أخرى.

  مقترحات عابرة ومختصرة .

1- أتمنى أن تكون البحوث في السنة المقبلة (إضافة إلى البحوث المتعلقة بالفكر الحسيني) بحوثاً علمية تهم المواطن العراقي مثل مواضيع تبحث في : البيئة ...الاحتباس الحراري .. التصحر .. التشجير .. الحزام الأخضر .. النظافة العامة للمدن .. وهي مواضيع مهمة للمواطنين العراقيين والزائرين إلى كربلاء العراق , حيث العراق بلد الائمة الطاهرين وبلد الانبياء والمرسلين (صلوات الله وسلامه عليهم).

الحسين هو سليل القرآن ... القرآن الذي يقول : ( وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ) (114) . طه

  

وقال الإمام الحسين الشهيد العظيم  :

(المعروف على قدر المعرفة)

وكان الإمام الحسين (عليه السلام) يعطي المحتاجين ويكرم أهل العلم على قدر علومهم ومعرفتهم وما أحوج الإسلام والعراق والإنسانية إلى مثل هذه المواضيع المهمة.

وكل علم نافع يخدم البشرية هو علم يصب في رافد خدمة الإمام  الحسين (عليه السلام) .

 

2- وأقترح أن يكون الإهتمام أكثر بالضيوف الزائرة والطلب من أفرادها الحديث عن التجارب والتقدم العلمي المتطور الذي رأوه في البلاد المتقدمة وامكانية تحقيقها على أرض العراق حيث العراق بلد الأئمة الطاهرين . يحتاج الكثير الكثير من خبرة أبنائه في البلاد المتظورة علمياً .

  

3- وكنت اتمنى ان يكون للإخوة الصابئة المندائيين ممثل لهم في هذا المهرجان . وباقي مكونات الشعب العراقي

4 - دعوة ممثلين عن الخطوط الإسلامية المعروفة في الساحة العراقية .

5- لم يكن هناك حضور للقنوات الفضائية العربية المعروفة , ولا ندري ما هي الأسباب .

  

  

بل حتى القنوات الفضائية العراقية لم تنقل الوقائع بالشكل المتوقع , وكما ذكر الأخ الإعلامي .. فراس الكرباسي .. ان هناك عتب على القنوات الفضائية العراقية التي اكتفت بنقل خجول وفقير إلى بعض فقرات المهرجان , في حين كان اهتمامها مضاعفاً .بمهرجانات أقل أهمية واقل نشاطاً وكثافة مما جرى في مهرجان ربيع الشهادة العالمي الخامس في كربلاء المشرفة .

عدا قناة الفرات التي كانت مهتمة نسبياً بفقرات المهرجان .

  

المهرجان يستحق الكثير ولكن كثرة الإلتزامات العامة والخاصة تلزمني أن أقف عند هذا الحد .على أمل الكتابة في فرصة أخرى إلى جوانب أخرى من تلك الأيام المفعمة بالروحانية التي قضيناها ونحن نتجول بين البقعتين الطاهرتين , وهما بقعتان على الأرض ولكنهما من عالم الجنان والسمو والروحانيات والملكوت والتأريخ السامي .

وشكراً إلى موقع مؤسسة النور الأرضي حيث انتقلنا بسببها إلى النور السماوي في كربلاء والكاظمية والنجف وسامراء. - 8-

  

--------------------- 

 

http://www.imamhussain.org/file830.html-- 1- 

 

-2- أخبرنا بهذا سماحة السيد أحمد الصافي خلال لقاء مؤسسة النور مع سماحة السيد أحمد الصافي في مكتبه في الحضرة العباسية المقدسة .

 

http://www.alnoor.se/article.asp?id=53457- 3 -     -

 

- 4 - مجلة الروضة الحسينية العددد 13/ رجب 1430 هجري

5- لقاء مؤسسة النور مع سماحة السيد أحمد الصافي في مكتبه في الحضرة العباسية المقدسة .

-6-  جريدة صدى المهرجان . نشرة خاصة بالمهرجان صادرة عن العتبة العباسية المقدسة .

                        http://alnoor.se/exchweb/bin/redir.asp?URL=http://alkafeel.net/news/view.php?y=115 - 7 -

- 8 - مجلة تراث النجف الطبعة الثانية العراق / النجف الأشرف ربيع الأول 1430 هجري / 2009 م

 

 

 

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 08/10/2012 22:33:53
الباحث القانوني المحامي الحاج السيد همام آل قطب الدين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كانت رحلة مع وفد مركز النور الثقافي بدعوة من الأمانة العامة للعتبة العباسية المشرفة. كانت رحلة موفقة بزيارة مراقد الأئمة المعصومين (سلام الله عليهم) في أنحاء العراق ولقاء العلماء ووكلاء مراجع الدين الكرام. (دام مجدهم)
أشكر محبتك وتواصلك حفظك الله عالماً عاملاً للإسلام والوطن
بن عمكم
علي آل قطب الدين الموسوي البغدادي

الاسم: المحامي السيد همام ال قطب الدين
التاريخ: 08/10/2012 18:19:38
العلامة الحجة المجاهد السيد علي ال قطب الدين دامت بركاته
ابن العم الغالي نفرح دائما عندما نجد سماحتكم يتواجد في المحافل والمؤتمرات الاسلامية لتزيدها القا وبركة بارك الله تعالى باطلالتكم البهية وحفظكم من كل سوء اللهم امين

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 15/09/2009 00:08:05
المجاهد البطل علي السراي
السلام عليكم .. تقبل الله اعمالكم

أشكر مشاركتك ومرورك الكريم البهي
ارجوا أن لا تنساني بدعائك أيها المؤمن الشهم الشامخ

الاسم: علي السراي
التاريخ: 14/09/2009 01:09:54
سماحة العلامة السيد علي القطبي حفظكم المولى تعالى
السلام عليكم روحمة الله وبركاته
وتقبل الله صيامكم وقيامكم وسدد خطاكم على طريق الخير
نعم لقد كنت متابعا للموضوع ولله الحمد انها خطوة مباركة التي خطوتموها والقائمين على العتبات المقدسةوكل الاخوة المشاركين الذين قدموا من الخارج والاحبة في الداخل، وإن من شان هكذا مؤتمرات وندوات وفعاليات إعطاء صورة واضحة وجلية على ان هذه الصروح المقدسة ما هي إلا منطلقا لكل إشعاع علمي وثقافي واجتماعي
وهذه هي مكانتها الطبيعية فقد كانت وما زالت وستبقى مناراً ونبراساً لكل ما هو خير وسلام ليس لاتباعها فحسب بل لكل حر منصف شريف
بارك الله بكل تلك الجهود الخيرة ومزيدا من التالق والابداع
ودمتم لنا سندا واخا عزيزا نفخر به
اخوكم
علي السراي

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 18/08/2009 23:47:01

العزيز إحسان عبد الصادق .. تحية طيبة..
أشكر مشاركتك.
وهذه أول مشاركة لكم (على ما أظن) وهي مشاركة جميلة وهادفة ..
إن شاء الله تكن بداية خير كي تكون من المتواصلين معنا والمساهمين من خلال روحيتك الطيبة وفكركم النبيل بإغناء الساحة العراقية بالمقترحات النافعة والمفيدة .

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 18/08/2009 23:46:24
الإعلامي الناجح والعزيز .. صباح محسن كاظم .. السلام عليكم
أشكر مشاركتك , وسعادتي كانت كبيرة بلقائك في كربلاء المشرفة .
كانت رحلتنا إلى العراق غنية بالتوفيقات وأحدها اللقاء معكم ولقاء باقي الإخوة .
دمت سالماً وموفقاً .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 18/08/2009 17:06:29
السيد علي القطبي دام الله الطافك ،من سعادتنا وجودك بيننا..

الاسم: احسان عبد الصادق - مالمو-السويد
التاريخ: 18/08/2009 16:20:38
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
اود ان اشكرك يا شيخنا الكريم السيد علي القطبي على التفاصيل الرائعة التي ذكرتها عن زيارتكم الكريمة الى الاماكن الطاهرة المقدسة في العراق و نأمل ان يتم الاخذ بالمقترحات التي طرحتها و ان شاء الله جميع الاخوة ينتبهو الى الفرق الكبير الذي حصل في العتبات المقدسة من ادارة و اهتمامبين العهد السابق و الحالي و ان شاء الله دائما نحو الاحسن. ادامكم الله

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 18/08/2009 10:40:09
الاخت الفاضلة .. كريمة مهدي ..السلام عليكم ..
لقد أجاد الاخوة العاملون في الأمانةالعامة في حفظ أمن كربلاء وأمن المهرجان , وخدمة الزوار أيام زيارة النصف من شعبان .
جزاهم الله خيراً وحفظهم من كل سوء.
وجزاك الله خيراً .

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 18/08/2009 10:36:46
العزيز الفاضل .. صباح محسن جاسم..
السلام عليكم .. تحية طيبة
أشكر مشاركتك ومتابعتك الدائمة .
وأتمنى على المسؤولين أن يدرسوا بعض المقترحات السريعة والمختصرة التي ادرجتها في هذا المقال .
نحن بحاجة أن نتوسع في شرح مفهوم الحسين المصلح
والثورة الحسينية الإصلاحية
كما نتمعن في مفهوم الحسين الشهيد ... والثائر ... والمظلوم .
الحسين وآل البيت عليهم السلام كانوا برنامج اصلاح للأمة .
وليس مشروع شهادة فقط.
لن نخرج عن موضو ع الحسين إذا طالبنا بمحاسبة الفاسدين
أو أردنا تنظيف المدن والشوارع
أو أردنا تحلية المياه أو أردنا تكفل اليتامى أو أردنا الكهرباء للناس .
لقد قدم المهرجان الكثير , ونحن نأمل أكثر خاصة للعراق الذبيح المنتهك .
مرةأخرى شكراً إلى محبتك وطنك واخلاصك وصداقتك .

الاسم: كريمه مهدى
التاريخ: 17/08/2009 20:34:47
استاذنا الشيخ القطبى ادامك الله
ماقدمته من تفاصيل كان فعلا هكذا هاذا مالمسناه وخصوصا فى هذا العام وهى جهود مباركه من قبل الامانه العامه للحضره الحسينيه وفى زيارتنا الى كربلاء فى الزياره الشعبانيه كان للامان
نه دور واضح بتهيئه الخيم والافرشه للزوار وكذلك توفير سيارات العتبه لنقلهم الى داخل كربلاء

شيخنا دمت سالما وتقبل مرورى هذا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 17/08/2009 19:23:44
صديقنا العراقي الوفي علي القطبي
احييك على حسن التغطية ودقة التوثيق وهو امر مهم حقا في مثل هذه التغطية الحديثة ببعدها التراثي والتاريخي.
شكرا لمثل هذا التكثيف لأحداث المهرجان. يبدو لي ان متابعتك هذه بكل ما تحمل من اشارات ومقترحات ستكلل بنتائج طيبة وعلى مستوى الخدمات ايضا.
اراك ممتدا ومتواضعا بغنى.
امنياتي لك بالصحة الدائمة باذن الله ..

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 17/08/2009 16:49:14
أخي الكريم ابوحسن احسن الله اليه
السلام عليكم
أشهد انك صادق فيما أجبت به. والذي جعلني أعلق بما رأيت لعله هو نفسه الذي قاله الاخ الدكتور يونس خالد في تعليقه هنا حيث قال مخاطباً لكم:

(أنت دقيق في سرد الأحداث بالأسم والنص

ما قدمته لنا من تفاصيل نحتفظ بها في ذاكرة التاريخ).انتهى .

ودمتم أخا عزيزاً .
المخلص اخوكم / شيخ عزيز.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 17/08/2009 15:21:49

مولانا سماحة الشيخ الحجة عزيز البصري دام وجوده المبارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان وجودكم مباركاً ومهماً , وخاصة بالنسبة لي شخصياً , وصورتك معي في معظم الصور المنشورة, والصور ابلغ أثراً.
كنت معي في العراق وكربلاء كما كنت في مالمو والسويد نعم الأخ والرفيق المؤمن النبيل .

أنا مستغرب فعلاً .. كنت اعتقد أني كتبت اسمك مع الوفد المرافق ويشهد الله ( تعالى شأنه ) حقيقة أنا مستغرب كيف فاتني كتابة اسمك في حين إني كنت أظن أني كتبته.
أرجو العذر منكم وأطلب من السيد الصديق مدير موقع النور أحمد الصائغ أن يضيف اسمكم الكريم . تحت اسم سماحة الشيخ الحجة عزيز البصري.
كما سأكتب للمواقع التي نشرت المقال إضافة اسمك الكريم , وأ نا الممنون .
تحيتي وتقديري .

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 17/08/2009 15:15:35
د. خالد يونس خالد . السلام عليكم .
شهادتك وسام نعتز به
. كانت أياماً جميلة ومميزة في كربلاء الحسين
وتعرفنا عليكم عن قرب . بمعرفتنا إياك كسبنا صديقا عالماً فاضلاً.
واستفادت القنوات الفضائية والصحف والجرائد في كربلاء والعراق من وجودكم المبارك.
دمت سالماً وموفقاً بدعاء المؤمنين.

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 17/08/2009 15:14:56
الشاعر الأديب . جبار عودة الخطاط .السلام عليكم .
تحية طيبة ..
اشكر تواصلك ومحبتك واعتز بتعليقاتك النبيلة .

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 17/08/2009 15:14:01
العزيز الأديب الحبيب .. سلام نوري ..
السلام عليكم تحية طيبة
أشكر محبتك وأعتز بها . واعتز بلقائكم والتعرف عليكم وعلى نفسك الكريمة وروحك النبيلة.


الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 17/08/2009 12:11:48
الاخ السيد العزيز القطبي دام بخير
تحية طيبة
وبعد:
شكراً على هذه البيانات الشاملة. ولقد ذكرت ما لم يذكره اهل الشأن انفسهم. وكنت ( اعلامياً أكثر من الاعلاميين انفسهم) , ولو كنت مسؤولا ً عن العتبتين المقدستين لاعطيتك سمة ( مراسل مع مرتبة الشرف) .
ولقد فاتك ايها العزيز انْ تذكر أنْ الشيخ عزيز عبدالواحد الملاصق سريره لسريرك في الغرفة طوال ايام المهرجان :كان يقوم مشكوراً بوظيفة ( حث السيد علي القطبي- صباحاً ومساءً- على التعجيل بالالتحاق بالوفد الرسمي لمؤسسسة النور) .
(ولا بد من الذكر أن وفد مؤسسة النور تألف من السيد أحمد الصائغ مؤسس ومدير الموقع وكاتب السطور وفضيلة الحاج د. خالد يونس خالد والشاعر العراقي فائق الربيعي , والتحق معنا في كربلاء الأخ الشاعر السيد علي السيد وساف). شكرأ سيدي لشخصك الكريم ولاخي العزيز السيد أحمد الصائغ الموقر.
المخلص اخوكم الشيخ.
ــــــــ

ــ

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 17/08/2009 11:49:49
عزيزنا الشيخ القطبي حفظك الله

أنت دقيق في سرد الأحداث بالأسم والنص

ما قدمته لنا من تفاصيل نحتفظ بها في ذاكرة التاريخ.

هذا السرد الجميل بتفاصيله أبجديات مباركة، بين سطورها تنبت مواطن الجمال، وقد ابدعتَ في صياغة الأحداث لعقل معرفي نقي

تقبل تقديري

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 17/08/2009 09:40:07
كل الود والاعتزاز سماحة السيد
دمت بالف خير وبركة
تحياتي
وأسألكم الدعاء

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 17/08/2009 08:05:40
السلام عليكم
كم كان بودي ان التقيك
ولكن لم تتهيا الفرصة
سلاما من قلب محب يامولاي




5000