..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شعر وغناء يضيء ليل دمشق.. اختتم بزيارة الشاعر الكبير مظفرالنواب

كاظم غيلان

لن تتمكن المنافي من قهر المبدعين العراقيين اينما حلوا ، لأنهم أبناء حقيقيون لقضايا وطنهم وشعبهم، وان أراد القهرأان يلوي  رقاب كل الناس  فسيستثني العراقيين، بهذه الكلمات  الموجزة حدثنا الفنان العراقي المبدع الشاب فائز صبري المقيم في دمشق بعد ان غادر هولندا وهكذا  بدأت فعالية  شعرية فنية اقيمت في مقر الحزب الشيوعي العراقي بضاحية المزرعة هناك، حضور بهي لعوائل أدمنت حب العراق  وناضلت وضحت لأجله كثيراً ،  أطفال، نساء، رجال.. الكل انشد لذكرى ثورة الرابع عشر من تموز التي بقيت راسخة في ضمائرهم، انها ثورتهم التي نهلوا من دروسها المحبة  والثبات، مثلما علمتهم المكابرة والرقي، في جو بهيج مليء بعطر العراق، بنبله وكرم انهاره ونخيله.

شغل الصف الأول في القاعة الصغيرة  فؤاد سالم، عريان السيد خلف، رياض النعماني، كامل الركابي القادم من السويد، وكاظم غيلان.. بينما  فتية توزعوا في قاعة الحفل تملأهم الحيوية يتفقدون الحضور بكلمات الحب والتفاني،راحت اصابع الموسيقي المبدع سليم سالم توقظ  في نفوس الجمهور ذلك الايقاع الراقص الذي يمنحهم طاقة التجدد . دوري البغدادي امتع الجمهور بعزفه على آلة الجيتار والاغنيات البغدادية القديمة التي اعادت لذاكرة الحضور مشاهد المواسم الأولى من العمر، بينما راح نهاد البغدادي ( يتبغدد) على الطريقة الشامية باغنياته.

وللشعر حصته الكبيرة كامل

الركابي الشاعر المبدع الذي كان قادماً لسورية بصحبة عائلته من السويد شارك في الحفل بقصيدتين جميلتين، هنا مقطع من قصيدته(أوصاف):

 ياوردة شمس تتبع مسار الضي

ياوردة هيام وعشگ مجنون

 ياضي البلاغه   

والرشاقه والرسم واللون

ياسر المحبه بگلبي مدفون

 يامد العمر، ياماي

 ياسحر العمر، ياناي

 يلبيك آنه مفتون

يامن لاشبيه النرجس عيونك

 ولاللرقه واللمعه البلعيون

اعقبه الشاعر كاظم غيلان بقصيدتين صغيرتين ، وراح يتحدث عن العواصف الترابية التي اجتاحت العراق مؤخراً عبر قصيدته(خراب) مناجيا ليل بغداد الآتي منها:

ياليل بغداد

اشتهيت النجم

بس كلك اتراب

امنين اجيب النجم

يل صاير غياب

وغايبين اهواي

 وآنه امن الغياب

اطلع واشع اعله الغياب

ليل بغداد

ونصب مملي عذاب

يصعد ابروحي النصب

يصعد

 ايدور عله حريه

ابسمه اتدور نجم

بس الحراميه

خذو حته الحلم

 ذبحو ضحكتي

 وباگو الكاروك

من آخر طفل شاف الخراب

 أما الشاعر عريان السيد خلف فقد أحزن الحضور وهو يستذكر الزعيم الوطني الشهيد عبد الكريم قاسم عبر قصيدته  (تداعيات ستينية):

منك كلهه منك

 طب حراميهه

ولعب بيهه وخبطهه

وشرب صافيهه

گلنالك تحذر ناوراك

 تاعيت الضواري وأمنت بيهه

ياغرة بياض بگصة التاريخ

 زلم الغدرتك ماظن زلم بيهه

الزلم تولي وتعف

 ونته الطلگت ارگاب

 جان الموت حگ امفصل اعليهه

جان الشعب يهتف والجموع اتصيح: اعدم .. والخطوره اتساهلت بيهه ياشاطر غلطتك كلفتنه ارواح

 والغلطه الجبيره اشلون تمحيهه

لاگيت المنايه بهيبة الفرسان

 مادورت حفره وعفنت بيهه

 يلگبرك صرح بگلوب كل الناس

شلك بالگبور

 الرجل تاطيهه

  زغاريد مشكورة

ليأتي دور مغني الشعب فؤاد سالم وسط تصفيق الحاضرين وزغاريد الحاضرات ليطربهم باغنيات طالما خلدت في الذاكرة (مشكوره)، ( يابو مركب) ، ( العلويه) والأخريات من اغنياته التي صاحبها بالعزف على العود ولده( حيدر فؤاد).

 وفي ختام الحفل الذي امتد لساعات الليل الأولى توجه الشعراء المشاركون في الفعالية بصحبة الفنان فائز صبري لزيارة رمزهم الشاعر والمناضل الكبير مظفر النواب في شقته للأطمئنان على حالته الصحية وتهنئته بهذه المناسبة وكان باستقبالهم هناك الصديق النبيل حازم الشيخ اذ كان  لقاء ممتعا و مسك ختام احتفاليتهم.

 

 

كاظم غيلان


التعليقات

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 22/08/2009 12:45:57
تصورت هذه الاحتفالية وهي تعيد صبوة الأيام الجميلة
حين يتحد الشعر مع المحبة وصوت فؤاد سالم هذا الساكن في ذاكرتي وصوته المميز الحنون ، تصبح الجلسة عبقة بالحب والذكريات والنقاء
دمت أيها المبدع كاظم غيلان على هذا الخبر الجميل وعلى جمال وصفك للاحفالية

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 20/08/2009 01:27:53
الشاعر والكاتب المبدع كاظم غيلان
كم اشتقت لنبلك وطيبة روحك ..
ليتنا كنا معكم في هذا التجمع البهي
تحية كبيرة الى ابو خلدون العزيز الشاعر الكبير عريان السيد خلف وقبلة حب الى المبدع ابو حسن فنان الشعب فؤاد سالم

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 15/08/2009 06:32:35
العزيز رحيم الحلي.. احزنتني حقاً، كيف لم نلتقي هناك، بالمناسبية دعين والعزيز عريان لغداء في ريف دمشق.. وكانت زيارتنا سريعة.. على كل حال.. افرحتني بمرورك

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 14/08/2009 10:37:56
الشاعر المبدع كاظم غيلان
تحية طيبة
يحزنني ان تاتي دمشق ولا اراك
لم اعلم بهذا اللقاء لكوني اسكن في ريف دمشق بعيدا عن العاصمة وهذه مصيبة البعد ، البعد ثم البعد داخل الاغتراب يكون هناك اغتراب جديد ماجمل هذا اللقاء وهنيئا للحاضرين

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 14/08/2009 10:17:57
حبيبي العبدلي كمال.. ماأشوقني اليك فشكراً للنور الذي منحنا فرصة اللقاء.
احمد المسعودي.. هم هكذا دائما ابناء الراية الحمراء كما قلت.
سعد جاسم المغسول بماء الفرات.. محبة بحجم عذابي تنتقا بي دائما باحثة عنك ايها الغالي

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 13/08/2009 23:31:06
كاظم غيلا ن
طائر الشعر والمسافات والرحيل
ماابهاك انت والمبدعون : عريان السيد خلف .. فؤاد سالم .. رياض النعماني .. كامل الركابي .. ماابهاكم وانتم تفيضون شعرا وغناءًً عراقيا ... دائما انتم تؤثثون
المدائن ببهائكم وحضوركم الباذخ ... قبلاتي لكم ايها الرائعون ... وقبلة وسلام للكبير ابدا : مظفر النواب

الاسم: احمد المسعودي
التاريخ: 13/08/2009 22:33:28
السلام عليكم
هكذا هم الشيوعيون العراقيون دائماً وطنيون لا تلويهم المصاعب
فألف تحيه لذكر الرابع عشر من تموز المجيده
والف تحيه للمناضل الكبير العملاق مظفر النواب
والف تحيه لجميع الحاضرين
رفاقي الاعزاء
تحياتي لك
احمد

الاسم: كمال العبدلي
التاريخ: 13/08/2009 07:23:29
ومن دمشق..هذه الاحتفالية..تضيء ليل الارض ..ليل العالم..لانه ببساطة,,ليل المغتربين العراقيين حيث تتناهبهم كل قارات الارض.فالى الصادح الخجول كاظم غيلان والى روح الشعرالعراقي عريان السيد خلف والى قيثارة العراق,,حنجرة فؤادسالم..امدذراعي باتساع مابين المشرق والمغرب والدمعة في طارف عيني تسبقني اليكم




5000