..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أضواء على مهرجان ربيع الشهادة الثقافي الخامس في كربلاء المشرفة / القسم الأول

علي القطبي الحسيني

من دواعي الشكر لله (تعالى شأنه) تسلمنا الدعوة الكريمة التي وجهتها الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية , وهي دعوة توجهت للضيوف في أكثر من عشرين دولة في أنحاء العالم لزيارة العتبات المقدسة , والمشاركة في مهرجان ربيع الشهادة .
كذلك الشكر إلى الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين, سيما سماحة العلامة الحجة الشيخ عبد المهدي الكربلائي , وسماحة العلامة الحجة السيد أحمد الصافي على حسن اشرافهم توجيهاتهم هذا المؤتمر الناجح .
 و كذلك الشكر موصول إلى ادارة مؤسسة النور الإعلامية الثقافية المبدعة التي استلمت الدعوة باسمها واختارتنا نكون الممثلين لها. 
كانت الدعوة تحمل إلى المشاركة في هذا المهرجان بمثابة وسام اعتزاز نفتخر به ما حيينا حيث انها جاءت من بقعة مقدسة لها اعظم الأثر في نفوسنا.
 إنها دعوة من كربلاء , وما أدريك ما كربلاء . كربلاء الإمام  الحسين (روحي له الفداء) وأهل بيته الطيبين .
 إنها دعوة من المقام العبق المزكى بدماء الشهادة وروح المواساة.
إنها كربلاء المولى أبي الفضل العباس (روحي له الفداء).
 
فلسفة المهرجان.
يحمل المهرجان فلسفة مهمة ومعاني عديدة مهمة سيكون لها أكبر الأثر في المستقبل في تغيير الواقع المأساوي الحالي الموجود في العراق, بل وفي أنحاء عديدة من العالم إذا ما تواصلت هذه اللقاءات وتلاقحت الأفكار والرؤى المتبادلة.
وسأكتب (في الحلقات المقبلة) من خلال هذه التغطية الخاصة بعضاً من أهداف وفلسفة وأهداف هذا المهرجان والآمال المنعقدة عليه من خلال وجهة نظري .

يقف من وراء انعقاد هذا المهرجان المفكر الإسلامي وكيل المرجعية الرشيدة في كربلاء سماحة الحجة السيد أحمد الصافي (حفظه الله تعالى ) , ووكيل المرجعية الرشيدة في كربلاء سماحة الحجة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (حفظه الله تعالى) .
إفتتاح المهرجان.
انعقد المؤتمر عصراً الساعة الخامسة في القاعة البهيجة والمتشرفة بجوار مقام المولى أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) .... وياله من جوار.
كانت قاعة زاهية وكبيرة ومنورة وأنيقة من أجمل القاعات التي رأيتها في حياتي , يحيطها بالعناية هيئة إدارة المهرجان وخدمة وسدنة مقام المولى أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) وهي قاعة تحمل اسم خاتم الأنبياء محمد (ص).
 استقبلنا القائمون على إدارة المهرجان وسدنة وخدمة المولى أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) أجمل استقبال, من حيث الوجوه المنشرحة المطمئنة والإبتسامات الايمانية التي لم تفارق وجوههم طيلة أيام انعقاد المهرجان.

فعاليات المهرجان :
( وابتدأت مساء يوم الأحد المصادف الثالث من شعبان، 26 تموز 2009، فعاليات مهرجان ربيع الشهادة العالمي الخامس من كربلاء المقدسة والذي تقيمه العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية، تزامنا مع ولادة سبط النبي الاكرم (ص) الإمام الحسين (ع) بتلاوة آيات من القرآن الكريم . 
 لتعقبها كلمة الأمانتين العامتين الحسينية والعباسية المقدستين، والتي ألقاها الامين العام للعتبة العباسية المقدسة سماحة السيد احمد الصافي (دام عزه)، والذي أشار في معرض كلمته إلى الدور الذي يلعبه المفكرون والمثقفون في إحياء التراث الإسلامي الحق والمتمثل برسول الرحمة وآله الاطهار (ع)،

كان الأخ عريف الحفل متمكناً من اللغة , وواثقاً من نفسه وهو يقدم فقرات الإحتفال . أعتقد ان اسمه : الأستاذ علي الصفار.
 جاءت بعد ذلك كلمة دولة رئيس الوزراء والتي ألقاها الدكتور ..علي الدباغ .. مشيدا بالتجربة الخلاقة المتميزة التي تنتهجها العتبات المقدسة في كربلاء في لم الشمل العراقي والاسلامي سواء على مستوى العراق او العالم من خلال دعوتها لشخصيات عالمية وعربية وعراقية سواء كانت في الخارج أو الداخل،

من ثم جاءت كلمة مجلس النواب العراقي والتي ألقاها فضيلة الشيخ خالد العطية، النائب الاول لرئيس مجلس النواب العراقي.
 اما كلمة منظمة المؤتمر الاسلامي العالمي فقد ألقاها الدكتور ..حامد محمد علي.. سفير المنظمة في العراق، والتي أشار فيها الى ما يلعبه مولد الإمام الحسين (ع) من دور فاعل وكبير في سبيل النهضة الانسانية ورفض الظلم بكل اشكاله واصنافه، وبناء الذات الحقة للإنسانية جمعاء، كما اشاد برجال الدين في العراق، وكيف ينهجون نهج أهل بيت النبوة (ع) وقدرتهم على التفاعل مع الشارع العراقي وتلبية متطلباته.

ثم كلمة السيد صالح الحيدري  رئيس ديوان الوقف الشيعي الذي أشار في معرض كلمته إلى الدور الذي تلعبه هذه المناسبات والتي تجذر فينا الانتماء وأصالة الهوية الاسلامية والعراقية.
جاءت بعد ذلك كلمة جماعة العلماء المجاهدين في جنوب العراق والتي ألقاها الشيخ ..خالد الملا.. مشيدا بدور رجالات الدين في العراق، وكيف عملوا على لم شمل العراقيين تحت راية واحدة نابذين الفرقة والتشتت والاقتتال، مذكرا بالظلم والطغيان الذي آذى العراقيين جراء تعاقب الحكام الظلمة على العراق، والتلاعب بمقدرات هذا الشعب.
أعقب هذه الكلمة كلمة لشهداء العراق للشيخ حسين التركماني، لينتهي حفل الافتتاح بإنشودة أدتها فرقة الروضتين تغنت بحب الحسين (ع) لرائعة الجواهري (فداء لمثواك من مضجعي).
 وبعد هذه الانشودة غادرت الوفود القاعة للصلاة والعشاء، ليكونوا على موعد بعد ذلك في افتتاح معرض الكتاب والذي شاركت فيه  كوكبة من أشهر دور النشر والتوزيع والطباعة في العراق والعالم . لننتظر فعاليات المهرجان في ايامها القادمة تباعاً) . 

برنامج اليوم الثاني .
إبتدأ برنامج اليوم الثاني صباحاً الساعة التاسعة دخل موكب ضيوف الحضرة الحسينية المجللة بأنوار المولى سيد الشهداء وسيد شباب أهل الجنة .
دخلنا الحضرة الحسينية حيث اصطف المئات من خدمة وسدنة الامام الحسين (عليه السلام) بثيابهم التقليدية الموحدة , ومعهم العاملون والاعلاميون والموظفون في العتبة الحسينية وبثياب موحدة , وقسم من رجال الحرس والحماية الخاصة بالحرمين الطاهرين .
 
 الجهاز الاعلامي الموجود في الحضرة الحسينية قام بالتصوير والتغطية الإعلامية لهذا الحدث الجميل حيث الضيوف من أنحاء العالم حضروا كي يشاهدوا المراسيم العبادية التي تقام كل صباح في الحضرة الحسينية المقدسة.
وكانت بداية البرنامج دخول اكثر من ستين طفل صغير بين الخامسة والتاسعة من العمر , وهم أعضاء دورة تحفيظ القرآن الكريم التي تقيمها الأمانة العامة للحضرة الحسينية الطاهرة.
كانوا يلبسون الثياب الناصعة البياض وعلى رؤسهم غطاء الرأس (قبعات صغيرة نسميها عرقجين باللهجة العراقية العامة).

ثم تبعهم حوالي مئة شاب ناشئ صغير تناهز أعمارهم ما بين التاسعة إلى الأربعة عشر من الأعوام , وهم أيضاً من حفاظ القرآن الكريم . وبعد ان اكتمل الجمع  استمعنا ابتداءاً إلى تلاوة عطرة من ما تيسر من آيات القرآن الكريم .
ثم القى إمام جمعة كربلاء سماحة الشيخ الحجة عبد المهدي الكربلائي (حفظه الله تعالى) كلمة مقتضبة تحمل الكثير من المعاني الجميلة والراقية بعد ان رحب بالضيوف الكرام أجمل ترحيب وتمنى لهم طيب الإقامة في كربلاء المشرفة وبين اخوتهم وقال لهم : نحن بخدمتكم , وأتمنى ان تقضوا اياما نافعة وساعت طيبة على أمل ان تعيدوا الزيارة لنا في العام المقبل . أعلن عن افتتاح المراسيم , وابتدأت المراسيم وكانت على النحو الآتي : 

قراءة القرآن الكريم.
زيارة الإمام الحسين عليه السلام بصورة جماعية.
نشيد التحية والحب والوفاء الخاص بالإمام الحسين (عليه السلام).
وكان الأداء الجماعي بديعاً حيث صدحت أصوات الآلاف من العاملين والموظفين والسدنة والإعلاميين في العتبات المقدسة .
ما زال صوت الزيارة والنشيد في الحضرة الحسينية يدخل بانسيابية من بين مسامات القلوب دون حاجز إلى أعماق الأرواح التواقة إلى المعاني النبيلة في حياة العظماء لينقلنا من حاضرنا المأساوي إلى التأريخ السامي الجميل لتلك الملحمة الإنسانية الخالدة المعطرة بمعاني الحب الطاهر والوفاء والتضحية لأجل المبادئ والدين والقيم .
ذلك التأريخ الذي سطرته على رمال كربلاء تضحيات الإمام الحسين والثلة الطاهرة من آل بيت الرسول وأولاد الحسين واصحاب الإمام الحسين .
 تأثرت كثيراً وانسجمت مع تلك الأصوات الهادرة الرائعة , وسالت الدموع من المآقي بلا استئذان وبلا إختيار.


 
وقفة مع المراسيم العبادية في الحضرة الحسينية.

1- كان النظام والدقة ظاهران في الموقف الروحاني  المهيب ونحن نعيش الأجواء الروحية الشفافة في تلك الصبيحة النادرة بعد غياب قارب الثلاثين عاما عن الحضرة الحسينية المشرفة.
2- منظر الشباب من حفاظ القرآن يثير الإعتزاز والإفتخار بهذا الاهتمام والتوجه من الأمانتين العامتين للعتبتين الحسينية والعباسية, وانبثقت لدينا روح الأمل بهذا الجيل الجديد الذي سيحمل معاني القرآن فكراً ونهجاً في حياته المستقبلية.
3- إلقاء النشيد في لحن حسيني موزون ومعتبر وكلمات رصينة وهادفة (مع الأسف لم أحفظ إسم الشاعر والملحن).
4- اداء الزيارة بشكل جماعي زاد أجواء المحفل خشوعاً وجلالاً , وكان يتقدم الزائرين شاب يحمل صوتاً جميلاً يردد الزيارة وتردد معه سوية جموع العاملين في الحضرة الحسينية.

 


المكتبة الحسينية .

بعد هذه المراسيم  طلبت منا الهيئة المشرفة التوجه إلى المكتبة الحسينية العامرة وتقع في الطابق الثاني من السور او الجدار والبناء الأول المحيط بالحضرة الحسينية الشريفة .
وشرح لنا أحد المشرفين على المهرجان الجهود العظيمة التي قامت بها الأمانة العامة للحضرة الحسينية في الحفاظ على الإرث العظيم من هذه المخطوطات والمجلدات التي كادت أن تندثر لولا الجهود والهمم العالية للمؤمنين في كربلاء سيما العاملون في الأمانتين العامتين وبتوصيات من أصحاب الفضيلة العلماء العاملون.
 
وشرح لنا الأخ المكلف بالتوضيح بعض تواريخ هذه المخطوطات , وما جرى على هذه المصادر القيمة من تجاوز وإتلاف وحرق وتضييع متعمد من قبل أتباع النظام السابق.  
كانت المكتبة تتضمن قاعات كبيرة يوجد فيها حوالي مئة جهاز كمبيتور يجلس عليها الشباب ليطالعوا ويقرأوا ويتابعوا العالم من خلال هذه الشاشة العنكبوتية الصغيرة .
وأخبرنا المشرفون أن برنامج المكتبة يحتوي على أيام خاصة للرجال والشباب, وأيام خاصة للنساء والبنات .
 وكانت مكتبة رائعة حقاً ورأيت فيها من الكتب ما لم أسمع به طيلة أيام حياتي , رغم إني من المهتمين بشؤون تفسير القرآن الكريم ومنذ زمن طويل ومن المتابعين باهتمام بالغ بهذه العلوم , ولي درس اسبوعي خاص في تفسير القرآن الكريم من خلال البحث والتنقيب في التفاسير المعروفة وغير المعروفة لكبار علماء المسلمين من كل الطوائف , إلا إني رأيت كتباً ومجلدات عديدة في علوم التفسير وعلوم القرآن الأخرى لم أراها من قبل, ويا ليتني كنت استطيع البقاء  فترة أطول لأستفيد من تلك المصادر .

 


 في مساء اليوم الثاني.

كانت فقرة القاء البحوث والمحاضرات حث استمعنا في الساعة الخامسة إلى الساعة السابعة إلى بحثين مفصلين من قبل أحد الفضلاء في الحوزة العلمية . ودار البحثان حول آثار الثورة الحسينية في امتدادهما التأريخي  وآثار الشخصية الحسينية في التكوين الفكري والروحي للأمة الإسلامية . أدار الجلسة المذيع والإعلامي الناجح صاحب الصوت الجميل المميز الأستاذ .. حسن كاظم الفتال . كان سماحة الشيخ زين الدين وسماحة السيد محمد علي الحلو هما من ألقى البحثين.

بعدها تمت دعوتنا إلى تناول طعام العشاء في مضيف الإمام الحسين (عليه السلام) . وتباركنا بطعام مضيف المولى الحسين (ع) .  
مشاهدات من المؤتمر .


1- تضمن المهرجان فعاليات عديدة تعرضت لها العديد من وسائل الاعلام المرئية والمقروءة والمسموعة والمكتوبة والالكترونية إضافة إلى القنوات الفضائية.
2- شارك في المهرجان المئات من الضيوف ومن أكثر من واحد وعشرين دولة من أنحاء العالم , ومن مختلف الجنسيات والأديان والمذاهب .

 

3- جريدة صدى الروضتين
عديدة وكثيرة هي وسائل الإعلام الموجودة داخل المؤتمر ولكن تحرك أعضاء جريدة (صدى الروضتين) الصادرة من الامانة العباسية التابعة إلى الحضرة العباسية كانت ظاهرة.
لم لا وهم أهل الدار وأولى الناس بمتابعة هذا الحدث العالمي المهم , فكانت اقلامهم الذهبية وقريحتهم المتوقدة بالذكاء والخبرة تكشف ما غاب عن التغطية الإعلامية وتسلط الأضواء على ما أغفلته اجهزة الإعلام الأخرى.
كتا إن أداراة جريدة صدى الروضتين طلبت منا نحن مؤسسة النور عقد الجلسات الثانوية الفرعية في رواق الحضرة العباسية بعد انتهاء فقرات المهرجان اليومي .
ويقف من ورائهم الأخ والأستاذ والأب الروحي سماحة الحجة السيد .. أحمد الصافي .. أمين عام الحضرة العباسية المطهرة.
ورغم التعب الظاهر علينا من جراء السفر الطويل وكثافة برامج الإحتفال إلا إن التعب كان يزول بمشاهدة وجوه أعضاء جريدة ..صدى الروضتين .. وهي وجوه كريمة أثقلتها مرارة السنين من التعب والإرهاب والطغيان الصدامي البائد . فكانت الجلسات تستمر إلى وقت متأخر من الليل ونحن واياهم نناقش مستقبل العراق وماذا يمكن أن يقدم المثقفون إلى وطنهم الأم .
علي حسين الخباز مدير التحرير .. هيثم العتابي الشاب الذي يتدفق حيوية ونبلاً وعطاءاً.
حمودي الكناني.. ونفسه الطيبة الأريحية .
نبيل الجابري.. عبد الرزاق داغر الرشيد.. خزعل طاهر المفرجي .... ورضوان السلامي ونبيل الجابري والدكتور مشتاق عباس وسلام محمد البناي وكاظم ناشي ورسول العرداوي وهاشم الصفار.
العراقي الجنوبي الجميل الإعلامي صباح محسن كاظم كان موجوداً .. رغم أنه يسكن في الناصرية إلا إنه يتردد على كربلاء للعمل في جريدة صدى الروضتين ... كان معنا في المهرجان ولم يفارقنا .
أسماء لامعة سيسجل لهم التأريخ أنهم هم أول جهاز اعلامي يصدر من العتبات المقدسة في العراق ,, وهم أول من أصدر جرائداً ومجلات ومخطوطات وكتباً ونشرات بإسم العتبات المشرفة .

4- المسيحيون كانوا حاضرين .
كان وفد النور يضم أحد الإخوة المسيحيين , كما ضم المهرجان الشعري الذي اقيم في العتبتين الطاهرتين أحد الشعراء المسيحيين من اخوتنا العراقيين.
 وقد ألقى  هذا الشاعر العراقي قصيدة في داخل الحرم الحسيني والحرم العباسي الشريفين.
 ولعمري إن في هذا دليل على سعة الروح وبعد النظر والشفافية التي يتمتع بها علماء وسدنة وموظفي العتبتين الطاهرتين الحسينية والعباسية على ساكنيها افضل الصلاة وأتم التسليم .
 5- الحاج محمود طاهري .
 اذكر قول الحاج .. محمود طاهري..  وهو مسلم تونسي الأصل يقيم في السويد منذ ثلاثين عاماً , وهو موال ومتبع لآل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله)
قال لي : بعد سقوط النظام الصدامي منذ ست سنين وإلى الآن والأصدقاء يقولون لي : لم لا تذهب إلى العراق وتزور مراقد آل البيت (عليهم السلام) ؟؟
 فكنت أقول لهم إذا أرادني مولاي الحسين (ع) سيدعوني.
 وبقيت أنتظر حتى جاءت دعوة الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على ساكنيهما أفضل الصلاة واتم السلام . وقال إنه يعتبر هذه الدعوة هي من قبل الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليها أفضل التحية والسلام . 

6- حماية المهرجان
المهرجان كان بحماية رجال العتبتين الطاهرتين , وقد كان تعاملهم معنا اخوياً شفافاً حتى إنا شعرنا بهم كأصدقاء وإخوة وليسوا رجال أمن يحافظون على أمننا , كأنا نعرفهم من زمن بعيد ومنهم الحاج قاسم ( حفظه الله تعالى) .

7- المسلمات من هولندا.
 من ضمن الضيوف في المهرجان أربعة نساء من أصل هولندي وهن مسلمات متشيعات لأهل بيت رسول الله (ص) كانت إحداهن فاقدة البصر تساعدها في الحركة والزيارة باقي النساء . وهن يلبسن العباءة العراقية من أول يوم المهرجان إلى آخر يوم الزيارة وبقين معنا بعد انتهاء المهرجان وزرن العلماء ومراجع الدين .
ما كن يختلفن عن النساء الزائرات العراقيات إلا في ملامح الوجوه .. يؤدين الزيارة بكل اهتمام وخشوع , وملتزمات بمواعيد المهرجان .
كن وجودهم مدعاة للفخر وزيادة الإيمان.

ملاحظة :
طلب الإخوة في ادارة المهرجان من الضيوف جميعاً تقديم الإقتراحات, وحتى الإنتقادات البناءة .. لأن العمل يكتمل بالمشاورة بين المؤمنين وتناقح الأفكار للوصول إلى الأفضل . 
وأن الكمال لله وحده (تعالى شأنه) .
أنا شخصياً في الخدمة .. سـأكتب لهم العديد من الملاحظات والإقتراحات , والهدف هو معالجة بعض الأمور البسيطة التي من الممكن أن تحصل في أي مهرجان .
الحمد الله كان المهرجان ناجحاً ونحن نريده أكثر نجاحاً وتألقاً في السنين المقبلة.
الملاحظات والإقتراحات ستكون في رسالة خاصة إلى إدارة مهرجان ربيع الشهادة ولا أنشرها على العلن .. ربما يساء فهمها من البعض , وليس هدفي إلا تلبية طلب  المشرفين والقائمين على الإدارة والمساهمة في تطور وتقدم هذه اللقاءات والمناسبات المهمة والنافعة والجميلة . 
يتبع .

 

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/61.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/60.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/61.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/62.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/63.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/64.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/47.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/56.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/57.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/48.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/50.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/40.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/42.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/41.jpg

http://www.alnoor.se/images/gallery/news2/2/43.jpg



 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 11/08/2009 18:41:14
االكاتبة القديرة شادية أحمد السلام عليكم شكرأ على دعواتك الكريمة واسأل الله تعالى أن يرزقك وإيانا زيارة المعصومين من آل البيت عليهم السلام في الدنيا وفي الآخرة شفاعتهم .
دمتي سالمة وسعيدة بدعاء المخلصين

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 11/08/2009 09:33:49
سيدي الجليل الموقر علي القطبي الموسوي....

اشكرك للتغطيه الجميله الوافيه لمهرجان الشهاده الثقافي .....ومبروكه لكم هذه المشاركه الثمينه... في رحاب العتبتين المقدستين....واهلها الافاضل من اهل التقوى والايمان.... اعادها الله عليكم باليمن والبركات وانتم ترفلون في أثواب السعاده والهناء...
شاديه

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 10/08/2009 11:08:57
العزيز الأخ الأستاذ الكاتب العراقي صباح محسن جاسم .. السلام عليكم .. تحية طيبة ..
أشكر محبتك وتواصلك من أول يوم وجودنا في المهرجان .
سأ كتب يا سيدي وستكتبون أنتم ويكتب كتاب العراق من أبنائه , وسنقدم خزين ما نملك من افكار ومن خبرات تراكمت لدينا جراء غيابنا عن الوطن طيلة ثلاثين عاماً وتنقلنا بين بين دول العالم لمختلفة .. سنكتب أنا وأنتم , وكل الأوفياء لتربة العراق التي نشأنا وونبت عودنا في أرجائها .. ولكن كم سيسمع لنا المسؤولون وأصحاب الشأن .. كم سيتفيدوا من أفكار الكتاب والمثقفين وأصحاب الخبرة !!!
هذه علمها عند الله .
أملي كبير وظني حسن بسماحة السيد الحجة أحمد الصافي وسماحة الحجة الشيخ عبد المهدي الكربلائي والطيبين في العتبات المقدسة في كربلاء وفي العراق سيما , وهما المبادران ( حفظهما الله تعالى ) الى عقد هذه المؤتمرات واللقاءات والاجتماعات بين المقيمين داخل العراق والمقيمين في خارجه.
والله وحده القادر على تغيير الحال من هذا الحال إلى أحسن حال.
دمت سالماً وسعيداً أيها الصديق والأخ النبيل.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/08/2009 07:05:22
صديقنا الجميل علي القطبي
نفرح لوجودك .. فلقد اقتربت كثيرا من همومنا ونأمل لخزين اقتراحاتك ان يأخذ طريقه الفاعل لتغيير تلك الصورة التي كادت ان تباعد ما بين ما يقال وما يطبق من الأفعال.
دعونا نفاخر بكم من يعاتب ويلوم اين هو دور من وعدوا وباعد بهم الزمان.
مرحبا بك ايها العراقي الشهم.
القادمات حتما أجمل.

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 09/08/2009 22:14:45
الأخت الفاضلة .. شبعاد جبار .. السلام عليكم .
دعائي لك بكل خير .
نعم كان هناك غياب كبير للمرأة وهذه النقطة من ضمن النقاط التي سأكتبها في رسالة خاصة لإدارة المهرجان .
للإنصاف القول ان إدارة المهرجان طلبوا من جميع المشاركين كتابة مقترحاتهم وانتقاداتهم كي يتطور المهرجان في المستقبل أكثر وأكثر
إن الفعاليات والنشاطات واللقاءات التي تمت في المهرجان كانت من الحجم بما لا تستطيع وزارة كاملة في العراق أن تقوم به .
ونحن وادارة المهرجان تأمل جميعاً أن يتقدم العمل وتزداد هذه اللقاءات كي يتم تبادل وجهات النظر بين أبناء الداخل والخارج في سبيل الوصول إلى الأهداف التي تؤدي إلى تقدم وتطور وسعادة العراق والعراقيين , وكذلك لأجل خدمة أهداف الثورة الحسينية الخالدة داخل العراق وخارجه.

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 09/08/2009 16:16:46
الشيخ علي القطبي مبارك لكم هذا القاء في رحاب الروضتين

اخي القطبي في المرة القادمة كلي امل ان يكون التنظيم بحيث يفسح المجال ايضا لمشاركة اخواتنا النساء كما الشاعرة رسمية محيبس واتاحة فرصة اللقاء بمن جاسءء من الخارج وتبادل الاراء


انا بصراحة امتعضت عندما قيل انه حجبت الدعوات عن النساء وعندما عرفت السبب امتعضت اكثر هكذا نحن في العراق او في مجتمعاتنا الشرقية لدينا انه ابسط الحلول واحسنها هو ان نلغي دور المراة ونمنعها من المشاركة بدلا من ان نجهد انفسنا قليلا لنبحث عن حل .
اتمنى الا تحدث مثل هذه الامور في اللقاءات القادمة انا فقط وددت ان تنقل رأيي للسيد احمد الصافي وللسادة منظمي المهرجان

دمت لنا سيدنا ودام قلمك

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 09/08/2009 11:02:15
العزيز الكاتب والاعلامي الناجح خزعل طاهر المفرجي.
السلام عليكم .
كانت أيام مميزة ونحن نتجول في رواق المولى أبي عبد الله الحسين ثم نذهب إلى مقام أخيه قمر العشيرة أبي الفضل العباس (روحي له الفداء) ليحط الرحال بنا في مقر الجريدة الجميلة (صدى الروضتين) .
اسألكم ان لا تنسونا من الدعاء وانتم تتنقلون بين بقعتين من بقاع الجنة .
بارك الله بجهوكم الخيرة ودمت سالما وموفقاً.

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 09/08/2009 11:01:35
الكاتبة والاعلامية الناجحة السيدة ابتهال بليبل السلام عليكم اشكر تعليقك الكريم وكلماتك ومتابعتك للموضوع
ما كتبتيه يزيدنا اعتزازاً بما أقدمه من جهد بسيط ومتواضع للعراق والمثقفين العراقين .
دمت بعافية وتوفيق .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 09/08/2009 00:08:15
السيد علي القطبي المحترم حياك الله لقد كانت اجواء ايمانية لا تنسى ونحن نحتفي بذكرى عزيزة على كل مسيلم
وحتفينا بكم وقد اسعدتمونا كثرا لله دركم تقبل تحياتي مع احترامي وتقديري العميقين

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 09/08/2009 00:01:27
الأعزاء الفضلاء أدباء العراق
الكاتب الأستاذ حمودي الكناني
الشاعر الكاتب جبار عودة الخطاط
الكاتب الباحث صباح محسن كاظم
الكاتب الباحث علي العبودي
السلام عليكم ايام الوفاء والاخلاص للوطن عشناها معكم ونحن في جوار المولى أبي عبد الله الحسين عليه السلام
تعلمنا منكم الصبر والصمود رغم البلاء والمحن
دمتم سالمين للعراق وللثقافة العراقية
دمتم موفقين لكل خير

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 08/08/2009 16:54:23
سماحة السيد على القطبي دام ظله
مبارك لكم هذا العطاء
وهذا الزهو
لكم مني كل التحايا المعطر بنسيم الأرض المباركة وأبنائها البررة اللهم يحفظكم يالله

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/08/2009 12:48:56
سيدنا المبجل علي القطبي المحترم..
ايام خالدة ستبقى بالذاكرة؛لنا الشرف بحضورك معنا...

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 08/08/2009 12:13:32
تشرفنا بلقائك سيدي
في الحضرة العباسية
واستمتعنا بامسيتنا الجانبية عن الاغتراب
بوركت سيدي علي القطبي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 08/08/2009 10:32:55
سيدنا الاجل
بورك وجودكم الزكي في مهرجان ربيع الولادة
والحق ااني كنت اتمنى التشرف بلقائكم غير ان الظروف سارت في اتجاه معاكس00 تقبلوا وافر اعتزازي ومحبتي
واسألكم الدعاء

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 08/08/2009 08:56:56
سماحة السيد علي القطبي دام ظله
----------------------------- :
سيدي العزيز شكرا لك من الاعماق على هذه التغطية الشاملة الجميلة ليوميات المهرجان. وجودكم اضفى البهجة والحيوية .. كنت ورفاقك من الشخصيات التي تركت اثرا جميلا في نفوس الجميع . مرحى لك سيدي العزيز بزيارة جدك واخيه العباس . اتمنى لك الحضور الدائم في هذا المهرجان.




5000