هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودة العنف.. وسيطرات لرد التحية

حارث الخيون

بدأ القلق وهاجس الخوف بالعودة إلى الشارع العراقي بعد الانفجارات الكثيرة التي حدثت مؤخراً في بغداد والمدن العراقية الأخرى بشكل لافت مما  يضاعف من مسؤولية الأجهزة الأمنية لاحتوائها. وان ما يحدث الآن يذكر العراقيين بما حدث بعد التغيير في 9 نيسان 2003 حيث بدء العنف بأعمال  صغيرة ومن ثم تحولت إلى تلك التي شهدها العراقيون خلال صفحات العنف الدموية التي طالت أرواح العراقيين الأبرياء.  

وبعد بدأ الانسحاب الأمريكي من المدن العراقية في 30 حزيران جاءت التصريحات الأمنية والتي بعضها سبق الحدث لتؤكد جاهزية القوات الأمنية  وتمكنها من تعويض الفراغ الذي أحدثه الانسحاب والإمساك بالأرض. 

وما يحدث الآن من تفجيرات لاتدخل سوى ضمن الأعمال الإرهابية وباتفاق الجميع لأنها تستهدف العراقيين فقط دون استهداف القوات الأمريكية التي كان تواجدها في المدن ذريعة للقائمين بأعمال العنف، ولابد اليوم من تكاتف الجميع ومساعدة الأجهزة الأمنية لكي تؤدي دورها المطلوب والتأكيد على دور الجهاز الاستخباراتي المفقود تماما حيث لاشك انه يعتبر من عوامل الحسم في مثل هذه الأعمال.

ومن جانب آخر هناك أساليب تم استخدامها سابقا في إيذاء العراقيين تتكرر فلابد من التصدي لها وعدم إفساح المجال لتفاقمها منها فقدان السيطرة الميدانية التي تؤدي إلى عودة العنف مجددا حيث أصبحت أغلب سيطرات العراق مكانا لرد التحية ليس إلا وصارت تشكل عبئا ثقيلا يؤثر على انسيابية الطرق فوجودها بهذا الكم الكبير على هذا الحال سلبيا ولايحدث أي أثر إيجابي.

هذه الأعمال الإرهابية بدأت تلقي بظلالها على الشارع العراقي وهي بحاجة إلى تفسير واضح لأسبابها لإزالة القلق والخوف، وضرورة الابتعاد عن إيجاد التبريرات لما يحدث من أعمال عنف لان كثرة التبريرات تبعد الحقيقة ونتائجها سلبية.

فعلى الحكومة أن تفعل شيئا.. لان العراق على وشك أن يعود للمربع الأول، وأن تعيد النظر بمسألة السيطرات واتخاذ الإجراءات الحازمة والحاسمة لان فرض القانون لم يؤتي ثماره بعد.

  

  

حارث الخيون


التعليقات

الاسم: حارث الخيون
التاريخ: 2009-09-05 13:42:12
الاخ والصديق الحبيب علي الطائي..
الف تحية سلام وشوق كبير لايوصف لرؤياك صديقي الجميل..
تأكد بأن هديتك موجوده وهي بأنتظارك حبيبي..
أشكرك على تشريفك الدائم لصفحتي المتواضعة وهذا الشيء له وقع كبير على نفسي..
تحية لك.. وأنا بأنتظارك لاقصص لك مارأيت هناك..

الاسم: حارث الخيون
التاريخ: 2009-09-05 13:33:51
الاخت العزيزة دلال محمود..
تحية كبيرة لك واسف بتأخري على الرد انت تعرفين مشاغل السفر والشهر الكريم وامور اخرى .. اشكرك جزيل الشكر على اهتمامك وبتشريفك الدائم لصفحتنا المتواضعة لكن هذا الشيء يزيدنا فخرا وشرفا..
دمت مبدعة مع امنياتي لك بدوام الصحه والعافية..

الاسم: علي محمد الطائي
التاريخ: 2009-09-04 10:01:48
اولا وقبل كل شي الحمد لله على عودتك سالما
(خو منسيت الهدية )
نحن دائما لانشعر بقيمة الشي الا بعد فقدانه او عدم استشعاره لانه من المكونات الرئيسية للحياة كمثل الهواء نحن لانراه لكننا نشعربه لاننا بحاجته دائما
بذلك نعود الى الفيلسوف الاول في التقييم الا وهو الامام علي بن ابى طالب عليه وعلى نبينا الكريم وال بيته الطاهرين حيث قال ( الصحة والامان نعمتان خفيتان على الانسان )
وهو صادق فيما قال
اما الامان ياصديقي لاياتي الا بحالة واحدة وهي ان يكون قلبك علي مثلما قلبي عليك ان نبتعد عن الباطل ونتمسك بحبل الله المتين ان نعرف الحق الذي غاب بسبات عميق
علينا ان نتكاتف ان نحب بعضنا ان نؤمن فقد قال الرسول الاكرم محمد صلوات الله عليه وعلى ال بيته الطيبين الطاهرين (لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحب لنفسه)
لذا علينا ان نحب بعضنا البعض ان نخاف على بعضنا فمثلما يسهر الجندي والشرطي في الليل ونحن نيان لماذا لانسهر في النهار ونتمعن ونستدرك ونفرزن الصديق من العدو ونساعد اجهزتنا التي ارهقت من خمولنا اكثر مما تعبت من حراستنا وتوفير الامن لنا اين نحن من الوطنية اين نحن من المبادئ اين نحن من الحب
اين نحن من العراق اين ياصديقي
تحياتي اليك يا مبدع ولا تغلس على الهدية

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 2009-08-07 00:14:12
حارث الخيون المحترم
دائما ماتشدنا الى المواضيع المهمة والتي تطفو على الساحة العراقية ,اتمنى من الجهات المعنية ان تعي هذه الظاهرة كي نعالجها قبل استفحال الامور والرجوع الى المربع الاول لاقدر الله.
سلاما لك ايها الكاتب الذي يهم لهموم اهله




5000