..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليوم الأخير في زيارة الأربعين... (في حب السيدة (زينب ع))

عايدة الربيعي

سائرون.. علويون.. حسينيون.. جعفريون.. منتظرون  

  نسير  بحب كبير في ماورائيات الحدس ومضمون الحقيقة.. في مزار جماعي

يستمر المسير والحضور بمساعدة الله عز وجل على المشقة والتعب الذي لم نسقط لأعيائه اجسادنا ، من اجل الوصول الى كربلاء الى ضريح الأمام سيد  الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام (انها نعمة الولاية ونعمة الأيمان).

 الاف مؤلفة تكتنز الكلمات في( صمت يحمل هيبة الكلام) وقوة المعنى، الأطفال ايضا كان لهم حضورا ليس قليلا كانوا يغفون في عجلاتهم الصغيرة سادرون في برائتهم المتداخلة في القضية الكبيرة.. تتداخل المشاهد.. مسير، مواكب وشوارع مكتظة، كم نبدو بارعين في عبورنا الملاييني و اصرارنا  الموحد الذي يلف عزائمنا بالرغم من وجود المتربصين بنا والنيل من الزائرين النازحين نحو مدائن الطف..

نعم تراقبنا المفخخات، وذوي الأحزمة الناسفة الناطقة بالهزيمة في استهدافها لشيعة آل محمد  ص ..نحن نرقب الشهادة  بعبث الشظايا التي تعوي بها الأنفجارات

 شظية او قد تحتظنني عبوة لتنسف احلامي فتهديني الى الأفق شظايا ..اباغتها بتجاهلي لأتذكر وجه سيدتي ع التي تشبه الشمس مع اسئلة تمخر  ذاكرتي بشئ  من الحزن الذي استشعر به عندما انصت الى ذكراهم... ياترى

هل غيرت الأميال اللافحة وجوهكم وذلك الترف المحمدي المطهر؟

 كم ضاقت بكم الدنيا بما رحبت حين السبي ؟ كم ضاقت في معابرها؟

كم ترددت الصرخة الحسينية (هيهات منا الذلة )رغم السلاسل والقيود وسلطة الجائرين يومها ؟؟

تساؤلات كثيرة مخبوءة في زمن يرافق ذاك الحزن وتلك الفاجعة الجلل

سيدتي روحي لك الفداء.... لم تغلق ابوابكم بوجهنا يوم ضاقت بنا الدنيا ،كنتم ابوابا للحوائج حتى في عاشوراء حزنكم.. نستمد من آفاقكم مكانا يحفظنا في زمن نهب كل شئ الا مااراد الله ان يبقى محفوظا.. الأفق متوشح بالسواد

 انه الحب الحسيني الفاطمي الزينبي جوهر الكون واسباب وجوده

لازلنا سائرين  تتخضب الطرقات بثراها تحت اقدامنا المنهوكة

هاهي الأمواج البشرية..مسيرة راجلة عرفانا بحق المودة في القربى للعترة الطاهرة

جحوفٌ كالسيل المتلاطم نحو كعبة الخلود.. تحمل بوعي معانٍ وفلسفة هذه الشعيرة

يعلو الهتاف ليشق عنان السماء( ياحـــــــــــــــسين ) نبع  حناجر صادقة في الروضة الحسينية ..لتؤكد البيعة وتؤازر العقيلة في مصابها يوم الأربعين

سيدتي فديتك روحي وأولادي الأربعة... صمتك ، خطبتك في حضرة الطاغوت وعبرة مكدودة بفراق الليوث..سجلها التأريخ وجعا طاهرا ودورا  يباهي به الآفاق في مشارق الأرض ومغاربها

 كان شاهدا زاخرا في التاريخ البشري فقد اكدتي كيف تبني المرأة المجتمع وكيف يتكامل بأنجازها عندما  تكون حاملة  لرسالة  كبيرة في عزم  لايهده الجبروت ولايثنيه الحزن

نعم فقد تعلمنا من العزم الزينبي كيف يكون صرخة ثائرة تصك اسماع الطغاة على مدى الدهور. وهذا درس يجب ان نقتاد على هداه كنساء خاصة

فالحوراء ع شريكة اخيها الحسين ع في نهضة الأمة وحياة ضميرها

(حوراء الطالبيين محطة كبيرة طبيعية لمدرسة امير المؤمنين  وامها الزهراء عليهما السلام .

  

                  

عايدة الربيعي


التعليقات

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 31/07/2009 20:03:04
الرائعة دوما صاحبة الحرف الأجدر الأخت رسمية محيبس
شكرا لك ..انه تشجيعك
ووفقك الله وانت متمسكة بأغصان شجرة طوبى

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 31/07/2009 12:36:17
العزيزة شادية ...
اكيد سأذكرك بالدعاء عند زيارتي بل ادع من الله ان يرزقك زيارة العتبات المقدسة بنفسك لتشاهدي ذلك النور في شواطئ الهدى والسلام ..والله ايتها العزيزة
ان زيارتهم تهئ النفوس الى حالة من التطهير كالحقيقة الناصعة( انهم فجر الحياة)وسر بقائها

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 26/07/2009 09:55:15
حبيبتي الرائعه عايده الربيعي....

بهذا النص الذي يزاحم نبض القلب ..اتخايل وجها يشع طيبه وتقوى وايمان...واتخايلك كالحبيبه رسميه محيبس وهي ترتدي الثوب الاسود في ذاك المقام المقدس...كلام يدفئ القلب...ليتك تتذكرين الدعاء لي هناك ايتها الطيبه
ادامك الله اديبه متألقه وتسكنين القلوب..
شاديه

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 26/07/2009 09:44:06
الحت عايدة
تحية طيبة
انا من الذين سارواالى الائمة في زمن الارهاب اللعين ولازلت والحمدلله ولن انا لااتحدث عن شخصي
ولكن عن الاخرين لن ايماننا باهل البيت اكبر من كل شئ
تقبلي احترامي ودعائي بالتوفيق وجعلك من خادمات اهل البيت عليهم السلام وجعلنا مع قائم ال بيت محمد (ص)
اخوك علي الزاغيني

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 26/07/2009 07:02:15
الأستاذ (علي الزاغيني)
اخي ..في لحظة ما وانا اشاهد الجدار العازل.. الأكوام الصلدة وهي تنمو كأفعى على اراضيناسواء في فلسطين او في العراق لم يسعني وقتها الا ان اصرخ بأعلى صوتي (كفى)
كم تمنيت ان نسير حفاة لنهتف جميعا بوجه الطغاة(لا) لتنهد على رؤوسهم الخرمةتلك الكتل الخرسانية
كذلك مسيرنا نحو الحسين ع ماهو بنفاق او تتخلله اي شائبة
فمسألة اعتماده منهجا لنا هذا مؤكد ورسالة ابعثها لكل من يشكك بذلك الأرتباط الخالص مع روحه الشريفةومبدأ الرسالة المحمدية
ولكن تلك الحشود كانت توجه (كاتيوشا) الى من ضل عن طريق الحق كما الصلاة على محمد وآل محمد بمثابة ضربةموجعة لأعداء الأسلام.
لماذا تعتبره نفاق؟وماالذي سنجنيه في تلك الرحلة من مطلب دنيوي برأيك؟!!!لو سرت مع تلك الحشود لعرفت قيمة الأنسان الذي يريد ان يقول (كفى) او (لا) عندما يضحي بكل غالي لأجل المبدأ وهذا احساس تجسد أكثر في تلك الرحلة الخالصةالبعيدة عن كل الشكوك التي نتهم بها.بالعكس اردت ان اسير ليتأكد لي مدى تضحية الأطهار لأجل المبدأ وليتأكد لي شخصيا اعتزازي بما احمله نحو عقيدة صحيحة.بعيدة عن ترف النفاق
وللعلم فقد كررت ذلك المسير في زيارتي يوم وفاة المجاهد في سبيل العقيدة الصابر الأمام الكاظم ع (لأطهر نفس لاذت بالترف والنفاق) وسأبقى ساعية في تطهير تلك النفس ماحييت بعيدا عن تلك التهم
شاكرة اهتمامك لقراءة الصدق الذي دونته..بعيدا عن كل نفاق((بالعكس نحن بحاجة اليوم لنسير حفاة لنؤكد حالةالأرتباط بعقيدة يخافها من لايؤمن بها)فقط..لنقول بها((( نعم)))مازلنا محمديين
ولك فائق تقديري
اختك الملتزمة بمبادئ الحسين ع ان شاءالله
عايدة الربيعي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 25/07/2009 20:29:59
فالحوراء ع شريكة اخيها الحسين ع في نهضة الأمة وحياة ضميرها
سيدتي عايدة الربيعي
ليس المهم ان نهتف او نمسير حفاة الاقدام المهم ان نسير على نهج ال بيت محمد عليم السلام .
يجب ان نترك النفاق جانبا قبل ان نير خطوة واحدة
وان الامام الحسين مدرسة في التضحية والفداء فلنكن تلاميذه في كل شئ ليس في المسير نحوه فقط
تقبلي تحياتي وسلامي
علي الزاغيني

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 24/07/2009 13:38:47
الشاعرة عايدة الربيعي
شكرا لانك كتبت عن سيدة عظيمة تستحق ان يكتب عنها الكثيرانها فخر للنساء جميعا وقدوة عظيمة حيث جسدت معاني الشجاعة والصبر والاخوة الحقة وما زال التاريخ يظلم هذه البطلة ويعلي من شأن نساء لا يصلن الى منزلتها وعظمتها
هنيئا لك عزيزتي عايدة بهذه الذكرى العطرة واجرك على الله وعلى سيدة نساء العالمين وجعلك الله من الماشين بدرب الحسين عليه السلام




5000