..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحيل الحب في أرض البقاء

هناء شوقي

أيتها الخليقة !

أنا ابنة الجليل وأرض الصمود ،،أنا أخت البؤساء .

نطفة ٌ من فقاعة ٍ في حلم ٍ تناثرتُ برخاء .

تبعثرت ُ برضاء نفسي  ، ولملمتني الرغبة في الأشياء .

 

أيها الكائن !

أنت نجم ٌ، وهو شهابٌ، وهـُـنّ زينة السماء .

لن تخالك روحا ً عابثة ً لتسقط عـَلِيا ً بالأرجاء .

تسرب البوح ، فتك الظن ، وأعتم قلوبنا الرجفاء .

 

أيها القلبُ !

صُـك ّ نبضك ّ ،  وابتلِع الدبيبَ َ، فسيرتك جفاء.

سـَـل الأسماك َ، والأفلاكَ ،والسكون َ، والضوضاء.

ما شغلك طـَـرف ٌ، ولا أثاركَ عجبٌ ، كنوره عند المساء.

 

أيها الزمان !

سبقني الهوى ثلاثون ميلا، فسكنتُ أرض الأشقياء.

ترنحتُ بين باب الحلم ِ، ومطرقة ِالأوان، وما التقى الحب والكبرياء.

أجهضني شغف المتيم، وأنبتني زرع الوطن، ومنحني شهادة البقاء.

هناء شوقي


التعليقات

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 27/07/2009 10:24:48
الأخ العزيز أمير بولص
********************
البشرية جمعاء تتنفس الألم
لكنه ألم مخاص يستفيق البشر عليه ليتابعوا المسير
ولكن!!!
مسير المعذبين الفاقدين قلوب ووطن
هم
اساتذة في الألم
ام الرقي فهو من شدة وصول الانين للعمق


الراقي هنا كان مرورك
احترامي،،

الاسم: أمير بولص
التاريخ: 26/07/2009 20:04:44
آه ٍ عليك يا أبنة الجليل

الامك المسطرة على الورق ايقظت حزنا ً حاولت ُ نسيانه كي لا يحزن غيري

نص رائع ..أبدعت سيدتي أيتها الشاعرة الراقية في حزنها

تحياتي وتقبلي ردي المتواضع

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 12:19:27
الغالية شادية حامد:
******************

ليس المرور يعتبر فترة زمنية تنتسب للبقاء
بالبقاء في القلوب هو تاثير القلب عند الغياب
او خارج حدود الصمت

وانا اثق بهذا
كما يثق نصي بابتسامته بمرور المحبين


مودتي،،

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 12:17:12
العزيز حمودي الكناني:
**********************

ابصرت السماء في ليلة ظلماء،،،
___________________________
لا بد من كشف ستر يحجب البوح ما بين العينين والجبين
في عمق ثلاثون ميل،،

اجمل ما يشعره الكاتب هو التفاعل الحقيقي الناتج من قراءه سليمة


اكتفي بقدر الصمت
احترامي،،

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 26/07/2009 09:24:50
حبيبه قلبي هناء شوقي....يسلمولي الوطنيين الحلوين... لكن تأكدي ان الحب لا يرحل فهو باقٍ...ولهذا تسكنين دوما قلوبنا...
محبتي الدائمه...

شاديه

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 26/07/2009 08:49:17
الشاعرة هناء شوقي ذكرت المكان فبنت عليه كل ما يخالجها من ارهاصاته وكانت بذلك قد اتخذت منه مكانا يعبر عن محنة المعذبين ( البؤساء ) قي كل مكان وزمانها مدرك فهي التي تحسه تسير فيه تأخذ منه وتقتفي اثاره ونادته :
أيها الكائن !

أنت نجم ٌ، وهو شهابٌ، وهـُـنّ زينة السماء .
صورة قد التقطتها مخيلتها عندما ابصرت السماء في ليلة ظلماء , فكانت النتيجة:
قد افلت الزمان منها بمسافة الثلاثين ميلا فتولد الشقاء لكن مع كل ذلك فقد تمكنت من الحصول على شهادة البقاء.
هناء يسكنك الق شعاعه لانك فعى تنتمين الى هناك . أحسنت .

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:50:00
السيدمنذر عبد الحر :
******************
احترامي وشكري لمرورك ايها الكبير لفويا


الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:48:34
الاخ العزيز سلام نوري :
********************
لا انكر بان مرورك يبهج المكان
وان النت يقلق ويفسد تواجدنا احيانا بمشاكسته

انت شاكسك برد لكن انا شاكسني طول النهار

الاهم كان وصول ردك لارض الجليل

احترامي لك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:45:38
الاخت بان ضياء حبيب الخيالي :
*****************************
الكلمات موجودة في قاموس اللغة والحب مفروش على
بساتين الارض والارض زرعها الخالق ليبسط الانسان نوره
لكنه ظلم!!!
وببساطة نكتب لننعتق من ظلم ارتكبناه لنغتسل امام بهاء الخالق في الخليقى والكون والقلب والزمان

مودتي،،

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:41:11
الغالية هبه هاني :
******************
نحن ولنا لنسكب الالم من كأس وطن
ومن حرمان رجفة الحب المتسرب جفاء

ولا جدوى سوى ان نكتب


مودتي،،

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:39:26
الاخ الملتزم ضياء كامل:
*********************
من اين اتت كلمة ازدهار شعرا لو لم تكن بستان من ورد انت،،

دوما تمر بسكون وتبقي لمرورك معنى

احترامي،،

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:37:16
الاخت الغالية خلود المطلبي
*************************
ثقتك بحروفي التي تأتي بك لتتمتعين تزيد من مسؤوليتي
باتقان الفكرة والترباط في المعاني وجعل الموازين متناغمة لحدود الدهشة او الرضى

اتمنى ان لا تبرحي من حدود هذا الاسم


مودتي،،

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:34:30
السيد علي حسون لعيبي:
********************
الحب موجود لكنه لا يتنفس بطريقة طبيعية
يحتاج بين المرة والاخرى تنفسا اصطناعيا
لماذا؟
لان الوطن اكل ما يكفيه من ألم.

تحياتي،،

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:32:33
الشاعر الكبير والمعلم سهيل كعوش :
********************************
ساكرر ما قلته قبل هذه المرة بان الشاعر يصيغ ما بداخله
من مشاعر واحاسيس وافكار مشحونة على طريق مقالة او اقصوصة او حتى قصيدة
فمنا من يقول عنه ابداعا لانه يقترب الى ذات القارئ ويفسر تلابيب فرحه وحزنه وما يشغله
ومنها ما تكون بعيدة كل البعد عنه فيجد القارئ بان لا انتماء له بالفكرة او السرد المحكى
ومن هنا ارى بان اعجابك بالنص ربما يكون لفرط انشغالك بفلسطين الحبيبة التي تبعد عنك ما لا تستطيع ذراعك الامساك به ( امنية وطن) هذا التمني الوحيد الذي نحمله على اكتافما متجولين متخبطين لا ندرك منه قلوب نحملها بصدرونا

ومن هنا اقول بانك كنت تتنفس الجليل والوطن الذي يناديك او تناديه

شكرا لك على التفاعل مع النص وامنيتي ان تلتقي الارض في الواقع

تحياتي،،


الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:22:45
الاخ المحترم محمد سمير:
**********************

ان ترد على قصيدة بمثلها من دواعي سروري
ومن قوة ردة فعلك

حتى نصي بادلك الفرحة


احترامي،،

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:21:01
السيد خزعل طاهر المفرجي
***********************
احترامي وتقديري لمرورك

اما عن ثقتك بما تؤمن اتجاه حرفي فهي مسؤولية تقع
اتجاه حديتي بممارسة الكتابة

وشكرا لك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/07/2009 06:18:42
الاخ جواد كاظم ابراهيم:
*********************
جزيل الشكر لمرورك وتفاعلك بالنص
واحترامي وتقديري لك...

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 25/07/2009 22:11:47
نص جميل..وكأنك تبوحين بأن لا حب في قلبك يعادل حب الوطن...لأنك وضعت معادلة تعجيزية..الحب ..والكبرياء .فلسفتك الحياتية تحكي بين السطور.تحياتي

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 25/07/2009 20:29:03
المبدعة الرائعة هناء شوقي ,نص رائع جميل معبر , رغم أنني لا أميل للقافية المقحمة على النص الحديث , مع كل اعتزازي ومحبتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 25/07/2009 20:25:39
أيها الزمان !

سبقني الهوى ثلاثون ميلا، فسكنتُ أرض الأشقياء.

ترنحتُ بين باب الحلم ِ، ومطرقة ِالأوان، وما التقى الحب والكبرياء.

أجهضني شغف المتيم، وأنبتني زرع الوطن، ومنحني شهادة البقاء.


هناء شوقي

لايعقل انني ادخل للمرة الثانية واجد ان النت قد خذلني
في غواية الحروف
والبحث عن ردي الاول
سلاما سيدتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 25/07/2009 11:20:11
الرائعة الرائعة الى اخر نقطة في الورقة هناء شوقي
ما هذا الابداع

أيها القلبُ !

صُـك ّ نبضك ّ ، وابتلِع الدبيبَ َ، فسيرتك جفاء.

سـَـل الأسماك َ، والأفلاكَ ،والسكون َ، والضوضاء.

ما شغلك طـَـرف ٌ، ولا أثاركَ عجبٌ ، كنوره عند المساء.

كل ما قرأت ينمو في سبيكتك الخالصة واشدها بريقا خطاب القلب
كل حبي وتقديري




الاسم: هبة هاني
التاريخ: 25/07/2009 07:31:06
الله ،،، اصفق مليا
وافكر جليا

رائعة كل مرة
اعجبني هذا الانغماس في الذات
وفي الوطن
وفي الحب

تقديري العالي
هبة هاني

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 24/07/2009 20:05:19
المزدهرة بالشعر (هناء شوقي )
تحية
بدراية مجدة ؛ تتناسب نثرية اللغة والمعنى الوطني الرائع ..
سيدتي : راق لي عزفك (المؤدي ) على وتر جديد وبنغم جميل وعناية جادة .
امنياتي اسما شعريا راسخا بدوام التالق .
تقبلي اعتزازي .

الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 24/07/2009 17:42:53
المبدعة الغالية هناء شوقي


سبقني الهوى ثلاثون ميلا، فسكنتُ أرض الأشقياء.

ترنحتُ بين باب الحلم ِ، ومطرقة ِالأوان، وما التقى الحب والكبرياء.

أجهضني شغف المتيم، وأنبتني زرع الوطن، ومنحني شهادة البقاء.



لقد امتدت فضاءات ابداعك الشاسعة بين الفكرة والاسلوب وشفافية اللغة لتمنح كل هذا التألق...رائع هذا النص.

محبتي

الاسم: علي حسون لعيبي
التاريخ: 24/07/2009 17:09:55
الاخت هناء شوقي...رحل الحب من ارض البقاء....نعم فلاحب مع بلدخُرب من قبل الغزاة...ولكن ستشرق الشمس حتما لانه بلد الانقياء

الاسم: سهيل كعوش
التاريخ: 24/07/2009 17:09:19
هناء شوقي
أيتها الراقية فكراً, وأدباً, وشعوراً,,,
كلما قرأت لك نصاً أجد نفسي أمام أديبة وشاعرة تمتلك ناصية اللغة وترتقي بالمعاني إلى الأعماق.
أمامنا هنا خطابُّ موجه إلى أربعة عناوين:
الخليقة, والكائن, والقلب, والزمان,,,
في خطاب الخليقة تعريف بالنفس والإنتماء:
"أنا ابنة الجليل", التي هي ارض الصمود في وجه الإقتلاع والتغريب, "وأخت البؤساء",,,أبناء الأرض, ووقود تحريرها.
وتعود بنا ابنة الجليل لتحكي بكل شفافية ذاتها التي تتفاعل داخلها احلامها وتصوراتها ورغباتها.
أما الكائن, فهو في عرفها نجم ثابت ذو حيز ونور وجاذبية , بينما الآخر شهاب مر كلمحة بصر وانتهى أمره, بينما هن حسنوات يلمعن مثل نجمات السماء. ومن الواضح هنا أنها مقارنة بين ثلاثة أنماط من البشر. وهي, ولا زال النجم هنا مخاطبا, تعرف جيداً أنك لست عبثاً, ولا هبطت إلى دنياها عبثاً,,,وفي لهجة كأنها ندم على "تسرب البوح", تتألم الشاعرة من الظن وما أصاب القلوب من رجفة.
وللقلب خطابه المختلف: "صك نبضك", وأظن أنها كانت موفقة في استخدام فعل الأمر "صك", خاصة إذا عرفنا أن الصك هو الضرب بآلة عريضة. إذن فالغاية هنا هي القمع لأن أماني النبض لم تكن سوى جفاء. ثم تعود لتخاطب القلب مجدداً خطاب المحب الذي يشرد خلال الأفلاك والبونات الشاسعة حيث لم يشغل القلب مثل طرفه ولا مثل "نوره عند المساء"...
وتنهي شاعرتنا الراقية هناء شوقي النص بخطابها الأخير الموجه للزمان,,,وهنا أقرأ رمزية لا تفسير واضح لها الا عند الشاعره, مع أن التخمين يشير الى الشكوى من مسافة "ثلاثون ميلا", ربما كانت مسافة الفصل بين حبيبين, مسافة أسكنتهما "أرض الأشقياء",,,والشقاء هنا هو تباريح الشوق, فهذا هو الشقاء في الهوى. وتستمر بها الشكوى حيث تترنح مثقلة متعبة بين الحلم والحقيقة, "باب الحلم ومطرقة الأوان",,,حتى أجهضها الشغف. ولعمري فإن الزبدة وبيت القصيد هنا, هو روح التمرد على الظلم والألم , والإصرار على الصمود والبقاء,التي تجلت بقولها "وأنبتني زرع الوطن, ومنحني شهادة البقاء"...
شاعرتنا الراقية:
أرجو أن يكون تفسيري قد اقترب من المعاني الرائعة التي تضمنها النص. واؤكد لك بأنه كان من أجمل ما قرأت.
تحياتي,,,,واحترامي,,,

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 24/07/2009 14:29:21
متجذّرونَ
والهاماتُ فوق الغيمِ
مثل السندِيانْ
...
إن كان حبٌّ عابرٌ
عزمَ الرحيلَ
فإن حبَّ الأرضِ
مغروسٌ كزهرِ البيلسانْ
...........
أختي العزيزة هناء شوقي
تقبلي مروري أيتها المتألقة دائماً
تحياتي العطرة

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 24/07/2009 13:40:53
هناء شوقي حياك الله لم اخطئ يوما عندما اسميتك شاعرة فلسطين الكبرى
لقد انتزعتي هذا اللقب بجدارة انا اؤمن بها.. اعرف جيدا شتغالاتك الرائعة التي تبهر المتلقي انك تحملين رؤيا ثقافية لا حدود لها انها موسوعية بحق.. اهنئك على هذا النص الذي يحتوي الكثير من البؤر التاملية المعينة والمحدده والغير متشبه..دمت وسلمت لنا رعاك الله

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 24/07/2009 09:27:18
الاخت والزميلة هناء شوقي

**********************

كلمات صادقة ومعبرة وهي تشي بالروعة والابداع والقدرة على نقل صورة واقع مدينة وانسان الى الاخر فجميل بوحك سيدتي وجميل حرفك برقته وبفرحه وشجنه..دمتِ ودام القك.. مع ارق المنى

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 24/07/2009 09:26:38
الاخت والزميلة هناء شوقي

**********************

كلمات صادقة ومعبرة وهي تشي بالروعة والابداع والقدرة على نقل صورة واقع مدينة وانسان الى الاخر فجميل بوحك سيدتي وجميل حرفك برقته وبفرحه وشجنه..دمتِ ودام القك.. مع ارق المنى




5000