.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قبل أن أأكلُ آلهتي

فائز الحداد

لم أعش ضراوة الليل 
منذ أن طويتك هاجسا 
وبلا معارك أنام .. 
أهتز كقلب شجرة تبرد 
وأتشهى حطابك الجنون 
أنشد جوى الله يبشرني بك
فتباركي اختياري
وتنصفيني بحجة الحولين
قولي تعرّش ..
 لك  الأملاك والمفاتيح
ولنا عصافير فضة هنا
 وممالك ينفذن كالماء
 إلى كل حي وحي
دعي قبلتك مصدر رزقي في الحب
فتفاحك مائدتي المفضلة
ومابرحت لي ..
 أميرتا خمرة برضابك تختمران
 وفلقتان من ماس ونضار
يشداني لجدول الرضاب والبئر الجليل ..
أريدك امرأة تحتلني بالمطاردة
واختارها لاجئا من دمي إليها
ومن إليها .. إليها
أبيح لنذورها القوارير
 وأموت بحليب أصبعها   
حين  تنضوني من غمدها حين تشاء
وتغمدني حيث تشاء
امرأة تذكرني بكل إحتلال
بركوب الوقت موجة ..
 بأرجل الرعاة ..
بالندامة على ضائعات الجوارح
أو بما ضاع في غرف الضماد
وما أضاع الصغار فيّ من زهور
بحرا كنت ِ .. يا أنت
فاستحلت قطرة بكاس
يا لجرارك على الكتف الهازل
وأدري أن النساء كالزجاج ..
أوضح في وجوه الرجال
لكنني كعاج الذهب  لا اطرق إلا بالعاج
فأمشي على أهدابي ..
وارفعي مادونته الأسلاك في
هواتف الشك باحتلالين
أنت ِ ... وأنت ِ
هكذا ياحبيبتي يؤخذ الرجال عنوة
فما تكلم الكهان لولا صمت الآلهة
فهل نحن آلهة صامتون ؟
أم كهنة لغة والشعر أعمى ؟
ورغم عمانا نعشق واهمين بأن الله لنا ..
 وماله عندنا غير خراج الصلاة
وزكاة من نهوى ونحب !!


فائز الحداد


التعليقات

الاسم: عهدالعراق
التاريخ: 21/07/2009 20:27:50
الى السيد حاتم عبدالواحد مثل عراقي قديم شعبي يقول " ال معود الي مينوش العنب بكول حامظ " معود اترك الخبز لخبازه " احلة شعر في القرن الواحد والعشرين وفي بلد صار الشعر به ممنوع والشاعر مصيره الموت او الهرب هو شعر فائز حداد " يعجبني شعرك ياعراب الشعر ياابا الحمزه ياقائز الحداد .. انا لست بشاعره انا امراه علميه امتهن الهندسه ومع ذلك فان شعر شعر فائز حداد ياخذني لدنيا جميله بفتقدها زمننا الحالي

الاسم: حاتم عبد الواحد
التاريخ: 20/07/2009 21:46:02
الى السيد العراب فائز

تقول


أنشد جوى الله يبشرني بك
فتباركي اختياري
وتنصفيني بحجة الحولين

الا تلاحظ ان "تباركي " هي مثل " تنصفيني " فلم لم تقل " فتباركين اختياري " فلا مبرر لجزم هذا الفعل ؟ وان كان لديك ما تبرر به ارجو تنويري فانا احب ان اتعلم

وتقول
فهل نحن آلهة صامتون
هل تقصد " نحن صامتون مثل الهة ؟ " فالالهة مفرد مؤنث من كلمة اله فلماذا تصف هذا المفرد بصفة الجمع ؟؟

الاسم: عهدالعراق
التاريخ: 20/07/2009 19:54:08
يقول صديقي الشاعر المجنون الرائخ الجنون الصادق الصدرق ان حلما كان هو من الهمه القصيده الرائعه !!! فائز شكرا لك لانك صديقي صديقك انا .. وانت صديقتي ... لغز مفهوم يسعدني ولكن يحتار به الاخرون .. شكرا لك لانك صديقي الوحيد .. ولمزيد من التألق انتظر المزيد من الابداع من عراب الشعر في زمن ووكن ضاع به الشعر في وطن صار الشعر به جريمه .. حماك الله ووفقك

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 19/07/2009 22:04:52
الاستاذ
الشاعر فائز الحداد
اسمح لي ان امر لاول مرة على صفحتك المرصعة باجمل المشاعر وليس هذه المرة الاولى الذي اقرا لك ولكن تعجز اناملي ان تكتب لك تعليقا يليق بمقام الحرف المتوهج في كلماتك
ولكن اليوم دعني ان امر خجلا كي ابصم لك بالاعجاب لما قراته من محاسن الابداع
اتمنى لك عطاءًلا ينضب سيدي كي تمتعنا
ولك وافر الاحترام والحب
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: جهينة الترك
التاريخ: 19/07/2009 18:24:44
ماذا اقول أكثر مما قالته الشاعرة المبدعة الرائعة شادية حامد؟ فائز فائز فائز .. طوبى لمن اسماك بالعراب وطوبى لمن اسماك بالسندباد.. في كل نص تذهلني بنص محلق فخم في البناء والبوح ..يا لشاعريتك الفذة إل أنني اعتب عليك في قراءتك لهناء القاضي هذه الشاعرة الرقيقة.. اتمنى ان تكمل مشروعك الكتابي ( هن في شعرهن ) ايها الحداد العنيد .. شكرا

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 19/07/2009 17:02:57
فائز الحداد الشاعر المتألق....

لقد شدني هذا النص الى رحاب حلم...وردي الملامح..اثارت شاعريته في روحي الحنين...الى عهد مشاعر صادقه متوهجه بشوق الحبيب...
مفرداتك الالقه تتراقص على سطور الابداع...ولا تترك للمتلقي الا فرصه التصفيق والهتاف...فائز فائز فائز وبس
تقبل تقديري...
شاديه

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 19/07/2009 11:27:25
الفكرة والمرادفات والتسلسل والتشبيهات راقوا لي
ربما هذه المرة الثالثة اقرأ لك فيها وهي المرة الاكثلا اعجابا

احترامي ،،

الاسم: د.هناء القاضي
التاريخ: 19/07/2009 11:15:27
نص يجعل القاريء يسبح في مدارات شعرية ..غالبا ما تكون أخآذة بما تحمل من جمالية, أستمتعت حقا بقرأة النص .تحياتي

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 19/07/2009 11:03:21
الشاعر هنا يفكر ولايستلهم..هل اعني هنا ان الشاعر مفكرا وقصيدته اطروحته قطعا لا..الشاعر هنا يطرح درايته بدربةشعريةلاتقصي الخيال بل تروضه لينفتح على افق شعري قابل للتشضي..المناخ الشعري هناصاف وهادئ وبلا صدمات,يشعرك حيت تطالعه وكأنك في ارجوحة ها دئة الحبال..

محبتي وتقديري

الاسم: يوسف
التاريخ: 19/07/2009 10:54:25
صديق قديم طوته السنين يتذكرك الآن كان شعرك اكثر نضوجا من الآن وكان عالما من الحلم . اتذكر كنا نقضي الليل نقرأ شعرا ونسمع شعرا

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 19/07/2009 09:05:28
تكمن شعرية هذا النص بجنوحه نحو فضاءات غير اللغة التي غالبا ما يعول عليها الشاعر والتي ربما تخونه بسبب انطفاء مخيلته او سأمه من توليد جمل شعرية تعتمد على الانزياحات واستحداث علاقات جديدة بين دوال اللغة ، بل ذهب الشاعر الى عنصر مهم من عناصرالشعرية وهو الاصعب في منازل البناء النصي والذي ربما نستطيع ان نصطلح عليه بـ ( شعريةالمعرفة) وهو ترحيل المعلومة المعرفية من مناخها الجاف المجرد الى فردوس الشعر وجماله الآخاذولعل الجملة الاكثر قوة وجمالا هي التي اختلطت فيها المعرفة الاصيلة الراكزة مع روعة الشعر وهي ...
( فما تكلم الكهان لولا صمت الآلهة)
ونص الاستاذ فائز يمنح المتلقي ثراءا تأويليا واسعا ويترك لنا مداخلا متعددة لمحايثة النص بنصوص متنوعة بتنوع قراءها على اختلاف مستوياتهم الفكرية
شكرا لك ايها المبدع
وتقبل مروري على دوحتك الشعرية المكتنزة بالاخضرار




5000