..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كتـًاب النور وهوس التعليقات

رسمية محيبس زاير

لماذا هذا الهوس الكبير بالتعليقات وهل تعني كثرة التعليقات جودة المادة وهل تعني كثرة القراءات منح النص شهادة ّالنجاح في المرورالى الاضواء والشهرة
الامر لا يحتاج الى تفكير فالمتصفح لموقع النور يرى ويقرأ عشرات المقالات والقصائد لكتاب على درجات متفاوتة من الجودة والشهرة فليست الاقلام كلها على مستوى واحد من العطاء الفكري والادبي وللتعليقات اثر كبير في نفسية الكاتب لما تمثله من وجهات نظر مختلفة وليست التعليقات كلها على مستوى واحد من الرضا او القبول لكن يغلب على اكثرها صفة المجاملة الى درجة كبيرة وهذه صفة ليست سلبية ربما لولا بعض الكتاب الذين يعولون كثيرا على هذه التعليقات ويرسلون روابط كتاباتهم للجميع بهدف تحصيل اكبر عدد من التعليقات بل لقد عمد بعض الكتاب الى عناوين مثيرة لجذب القراء فيعمد هذا او ذاك الى الفاظ قد تكون نابية احيانا او خارجة عن طبيعة النص الادبي كالاكثار من كلمة احبك او قبليني او ....او ..غيرها الكثير الكثير من العناوين بدل ان يعتمدالكاتب على جودة المادة حسب
وقد مرت الكثير من المواد الادبية العالية الجودة دون ان يلتفت اليها احد اما لان كتابها لايعتمدون على الرد على الاخرين او لكون المادة تعتمدعلى الجودة والكثافة ولناخذ مثالا على ذلك مقالات الناقد العراقي الكبير ياسين النصير ونقيسها مع غيرها من حيث عدد القراءات او التعليقات على المادة نجد انها لم تحض بالكثير مع انها بحوث ودراسات ادبية كبيرة ورصينة
او لننظر في كتابات الشاعر العراقي عيسى حسن الياسري وما تتمتع به من رقي وعمق ونقارن بينها وبين الكتابات المذكورة نجد ان المقارنة ظالمة حقا
هذه امثلة على سبيل المثال لا الحصر فقد تمر مواد كثيرة في غاية الروعة دون ان يمر عليها سوى القليل لان كاتبها غير معروف فالاسماء تلعب دورها ايضا اضافة الى العلاقات والصداقات التي تحدد كل شي
لكن رغم ذلك كله يبقى مركز النور منبرا حرا لمختلف الاراء وما ينتجه الادباء من عصارة عقولهم وارواحهم ويبقى اللقاء بمن نحب من الاخوة واكتساب صداقة الاخر وجودة المادة المقدمة رغم كل شيء هو الاساس الذي يقوم عليه هذا البستان الوارف وفلاح حديقته الغناء احمد الصائع المشرف والمعاني للكثير مما يكتب ويمر من بين يديه لتقديم الاجمل والاروع

 

 

رسمية محيبس زاير


التعليقات

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 21/07/2009 20:23:46
الكاتب فارس الاغر درويش
انت على دراية واسعة بعالم النت وما ينشر به وكذلك يدل تعليقك بمتابعتك الجادة لجميع ما ينشر في النور وغيره من المواقع انا ايضا اشاركك الرأي بخصوص ردود الشاعر يحيى السماوي وما تتمتع به من شاعرية وفنية وجمال
الكبير كبير في كل شيء كما قلت
شكرا لمروركم الرائع

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 21/07/2009 20:17:56
الكاتب صباح محسن جاسم
شكرا لروحك الكبيرة اقتراحك في منتهى الرقة ان نشجع ونؤشر على الخطأ بفنية ودون تجريح ما احلى هذه الطريقة ارجو ان نعمل بها جميعا
الشاعر سلام دواي
انت رأيت بنفسك اختلاف الاراء في موضوع التعليقات الكل طرح وجهة نظره عل هذا يساهم في تعزيز روح المحبة بين الجميع شكرا انا اتفق معك تماما
الكاتب اكرم التميمي
اعتز برأيك فانت كاتب واعلامي متميز ووجه من وهوه المحافظة الاعلامية الرصينة شكرا سيدي
الشاعر أمير ناصر
رغم شحة تعليقات أمير ناصر الا ان دخوله على بعض النصوص يدل على ذوق عال في تقييم ما يقرأ شكرا أمير

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 21/07/2009 20:05:02
الكاتبة الهام زكي خابط
سيدتي جميع الاسئلة التي وجهتيها لي اجيب عليها بنعم لانك كتبتيها عن خبرة كلنا يفرح بالتعليق على ما كتب لكني عزيزتي تحدثت عن طريقة البعض في حصاد هذه التعليقات وجعلها غاية وليست وسيلة الغرض منها معرفة الاخر والتحاور معه
اكرر كثيرا والله انا لست ضد التعليقات والموضوع دونها اشبه باليتيم لكني تكلمت عن بعض العناوين والطريقة فقط
شكرا لك عزيزتي

الاسم: فارس الأغر درويش
التاريخ: 20/07/2009 20:33:46
يا جماعة أنتم أعطيتم الموضوع أكثر من حقه
عالم النت واسع وكبير جداً ، وقد لاحظت من خلال تجربتي القصيرة والتي لا تتجاوز السنة والنصف إلا قليلا إن ثمة مواقع جيدة من حيث الإخراج والمتابعة ولكنها لا تستطيع الانتشار وربما يعمد أصحابها إلى طرق وابتكارات كثيرة لتثبيت أقدامهم في عالم متلاطم قوي التأثير وشديد السرعة ولكنهم في كثير من الأحيان يفشلون ، وفي الجانب الآخر نجد المنتديات وأعتقد أن كتاباً كبار من أمثال السماوي وعزت الطيري ووفاء عبدالرزاق يكتبون في منتديات كثيرة ويعرفون مدى أهمية كلمات المرور على ذات الشاعر ومدى إحساسه بالجدوى من كتابته في وقت لا يمكن لأحد أن يسجل عدد كبير من القراءات مهما علا شأنه ومرتبته الفكرية والأدبية لهذا أجد أن تجربة مركز النور جديرة بالاهتمام والمراجعة وقد أثبت المركز وجوداً جديراً بالاحترام بل ومشجعاً على التطوير والتوسيع جداً حتى أنا العبد الفقير فكرت أن أطرح فكرة طباعة جريدة ورقية أو مجلة دورية تتبع إدارة النور تعيد تخليد هذه الجماليات ورقياً !
لنعد إلى أهمية التعليقات ومدى جدواها
أعتقد أن الكاتب الكبير أو الشاعر الكبير هو من يتفاعل مع قارئه ويشعر تجاهه ببعض المشاعر وأجزم أن الرد على القارئ من قبل الشاعر الكبير يعكس ذاتاً كبيرة متخمة بالمحبة والشاعرية وهل ثمة مثال أجمل من يحيى السماوي وردوده التي تشبه أجمل الأشياء مثل ( الأغاني ـ القصائد الجميلة ـ قصص التاريخ النادرة ـ الرواية ـ الزجل )
أما من يرى أن الردود تشغله عن مجالات أخرى وأمور أكثر أهمية فما الضير لو لم يرد
البعض هنا أطال قولة أن بعض الكبار لا تُسجل لهم قراءات كثيرة كنوع من العتب !!!
الكبير كبير في كل شيء
في ثراءه الفكري وجودة قلمه ورقة وشموخ إبداعه وتواضع نفسه وشاعريتها
حينها سيسجل قراءات أكبر وأكثر
أعيد لأسجل إعجابي الشديد بتجربة النور ( اللهم لا حسد ) بل من باب المحبة القصوى والحرص الشديد
وأدعو دائماً أن يحمي صائغه الأجمل وفلاح حدائقه من هجمات الجميع ظلاميين كانوا أم محبين لا يدركون جداً أم حاقدين وأعداء
محبتي للجميع
ومع المحبة دعوات بالتوفيق

الاسم: أمير ناصر
التاريخ: 20/07/2009 15:59:25
التعليقات أيتها الغالية الرائعة هي بمثابة بصمة قلب لمن نحب وليس تقويم أو تلويحة نقد أو ما شابه وهي جسر محبة أيضا .عندما نعلق ؛ هذا يعني أننا نقول للشاعرة الرائعة رسمية ها نحن نمرعلى كلماتك . سلامي

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 20/07/2009 15:29:16
الشاعرة المبدعة رسمبة محيبس
رائعة هذه الملاحظات ، ان كثرة التعليق قد يكون احيانا مقصود من الكاتب ويخطط له لذا عندما يكون متعمدا وبهذه الصورة لايعكس نجاح النص ، هناك كتاب كبار قد لايحصلوا على هذا الكم من التعليقات التي قد تبدوا احيانا لاتخلوا من المجاملة ورد الدين ، شكرا لك لانك كتبت عن هذه القضية البعيدة عن احد الجوانب الجمالية في الكتابة وهي العفوية في الوصول عبر قوة الموضوع الخالية من اعتبارات اخرى وجميل ان وضعت اصبعك واشرت على هذه الظاهرة التي تدخل في باب الدعاية والاعلان والعلاقات العامة اكثر منها في باب الابداع الفكري.

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 20/07/2009 15:11:14
يبدو لي ان المشكلة ليست بالتعليقات ونوعياتها المشكلة الحقيقية تكمن في القراءات,فلو عملنا سياحة سريعة في الموقع لاكتشفنا ان هناك العديد من النصوص في مختلف المجالات لم يتجاوز عدد قراؤها عدد اصابع اليد الواحدة برغم ثرائهاواهمية موادها وتناولاتها..والكثير منها لايمكن ان نمر به مرور الكرام بل يحتاج الى قراءة عميقة..الحقيقة لقد بتنا نقرء بتوجه اجتماعي وهذ مؤسف جدا

الاسم: أكرم التميمي
التاريخ: 19/07/2009 16:32:20
العزيزة رسمية محيبس المحترمة
تحياتي لك واشاطرك الرأي واتمنى من الزملاء الاعزاء ان تكون هناك جدية في المتابعة والتعليق مع احترامي وتقديري لبعض التعليقات .
شكرا لكم جميعا

أكرم التميمي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/07/2009 15:35:40
لا بأس من ابداء وجهة نظر .. سيتعلم من فاتته الملاحظة .. قليلو التجربة سينضجون .. ما يهم هنا هو ان يتبنى كل من يجد في نفسه القدرة على النصح لافادة من هم جدد على عالم الأدب والفن والأعلام ولو في كل طلعة جمالية تفقدية ، أن يعرج على هؤلاء الجدد يطالع بوحهم ويكتب بطريقة فنية تجمع ما بين الرقة في التوجيه الى الخطأ والثناء الواعد.
بذلك سنفاجأ بمن وجهنا النصح اليه قد فاقنا في مجال جمالي ما ..
وهل أجمل من هذا ..؟
تحيتي للشاعرة رسمية محيبس ... جمبدة الورد التي نباهي بها فوضى المكان والزمان.

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 19/07/2009 14:52:06
العزيزة رسميةمحيبس
بالغ حبي واحترامي
عزيزتي قبل ان ادخل في الموضع اوجه لك هذه الاسئلة
انت واحدة ممن تحصد كمنا كبيرا من التعليقات ذلك لانك شاعرة كبيرة مميزة لكن سؤالي هو :
الم تسعدك تلك التعليقات وتشعرك بسعادة كبرى تدغدغ مشاعرك الجميلة ؟
الم تجري متلهفة لقراءة التعليق ومعرفة صاحبه ؟
الم تشعري بان من يطرق بابك ترحبين به بكل سرور ومحبه وكأنه فردا من افراد اسرتك الجميلة في حديقة النور؟
الم يكن للنور حصة الاسد في القراءة مقارنة بباقي المواقع التي تفتقر لجمالية التعليقات ؟
الى اخره من الاسئلة الكثيرة التي شغلت فكري وانا اقراء موضوعك هذا وما ورد عليه من ردود اغلبها جاءت مثلما اردت قوله .
ان اجمل مافي النور هي التعليقات التي قربت فيما بيننا وجعلتنا اسرة واحدة وخصوصا نحن الذين نعيش في الغربة ، فلماذا نحرم انفسنا من هذالجمال وهذه المتعة!
وما هو الخطأ في ان اقراء لك وانت تقراء لي ؟ انها ظاهرة صحية لا تعاب
اما من ناحية المواضيع التي لاتستحق كل هذا لانها في رأي البعض بانها دون المستوى المطلوب ، فاحب ان اطرح رأيئ بكل صراحة ووضوح
لو كتب الانسان سطرا واحدا علي ان احترمه لانه عبر عن نفسه بكل صراحة وجرأة
وان كانت هناك اخطاء فليس بالضرورة القصوى ان تصحح لان الكاتب سوف يصحح اخطاءه مع مرور الزمن لانه سيجد نفسه امام مسؤولية القراء الذين يهتمون به
اما من ناحية الكتاب والشعراء الكبار الذين يعلقون على المواضيع البسيطة فهذا شيئا يضاف اليهم ويرفع من مكانتهم لانه يدل على نبلهم وكرم اخلاقهم وعلى تشجيعهم للكاتب المبتدا
واخيرا اود ان اضيف
لماذا نحاول ان نكبح حرية الكاتب في التعليق
واقصد في ذلك ان كان كاتبا او شاعرا كبيرا فهل نقيده ونسلب حريته ونقول له لا يحق لك التعليق للمواضيع التي في رايكم لا تستحق حتى القراءة
اننا الان فقط بدانا نتنفس هواء الحرية الجميلة مع النور وبرعاية الاستاذ الرائع احمد الصائغ
فلماذا نحرم انفسنا منها ونأتي بقيود واغلال نكبل انفسنا بها.
خالص حبي وتقديري وعذرا للاطالة
الهام

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 19/07/2009 08:38:44
الكاتب فراس الركابي
شكرا لرايك الجميل فالنعليقات كما تفضلت مساحة من اتلود وراببط يجمع بيننا وبين احبة لنا في مشارق الارض ومغاربها وليس لدي اعتراض مع ما ورد في ردك لكني قصدت ان تخرج هذه التعليقات عن روحها وتصبح مجاملة في غير مساحتها احيانا
شكرا فراس
تحياتي

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 19/07/2009 08:32:20
التشكيلية الرائعة ايمان الوائلي
جميع الذين وردت اسمائهم في تعليقك هم خاصتي ايضا وافرح بصدق حين يتركون توقيعاتهم على كتاباتي فذلك شرف كبير ومحبة نبيلة انها تمنحنا ان نحرص اكثر على تقديم الاروع كما تفضلت يا ام حمزة الرائعة شكرا لبهاء حضورك وعطائك المميز دوما ايتها الرائعة حقا وصدقا وانا مثلك تماما لا استغن عن نبضات قلوب الاخرين
شكرا مرة اخرى وتقبلي اعجابي ومحبتي

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 19/07/2009 08:13:36
لشاعر شاكر عبد العظيم
كلماتك مبعث فخر واعتزاز لانها تصدر عن مثقف حقيقي لك ولاهل الديوانية جميعا محبتي وذكرى عشر سنوات قضيتها فيها ولا ازال هناك
مودتي واحترامي لكلماتك النبيلة

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 19/07/2009 05:10:46
الحبيبة العذبه
فاطمة العراقيه ..
مااحلى اغنيتك للثورة حينما تستحق الغناء فكلنا نشدوا ونتآزر لكي تكتمل الفرحه ويتحقق الحلم ..
سلاما لحروفك الندية بللتني عطرا ومسرة
محبتي وقبلة
............................................
الاخ الطيب
طارق الاغا ..
سرحت مع ضوء كلماتك حتى تنفست رائحة الطين الحري من بين تفاصيل الحوار والنص الذان تمم كلاهما الاخر فمسرحت الحوار وحاورت النص ..
دام توهجك ايها الثر
سلاما
.................................................................
الاستاذ والاخ الكريم
عامر رمزي ..
لازال عرّافنا العراقي يتصدر قائمة المنجمين لأنه الاكثر صدقا وبراعه في كشف المستور وتفرده بتوغله حتى بالملفات السريه للحكومه الفتيه ..
لازلت كما انت تضع يدك على الجرح وكلنا يصرخ مستنجدا ومتأملا ..
احترامي موصول بالامنيات ان يصل بنا عرافنا الى بر الامان وعسى ان تحصننا تمائمه..
............................................................
وردتنا العطرة
ثائرة البازي ..
صدقيني كلنا ندفع ثمن محبتنا لوطننا الغالي وعزائنا اننا لابد ان نتكاتف لنزيح عن بلادنا كل عوالق الظلم والاستبداد مادمنا نمسك الحلم فأن تحقيقه قريب جدا .
محبتي لك وللسارية التي تحمل قلوبنا الملونه بطيف العلم ..
سلاما والف سلاما
............................................................
الحبيبة الراقيه
رسمية محيبس ..
مااحلاك ومااجمل صوتك وهو يخترقنا جميعا
ايتها الفاضلة اتعرفين كم لتعليقاتنا في النور من تأثير بالغ في النفس وقد تعرفين اننا نستطيع ان نميز من يثني لأجل اخفاء ملامح النص ومن يثني ليمسح كل غبار عن غاية الارتقاء بالنصوص ..
هنا بيتنا الذي نحب وواحتنا التي نستجم حولها ونسمو بالكلمه
اقف مع الاستاذ الفاضل سامي العامري الذي انتظر تعليقه بفارغ الصبر لأنه يعبد لي الطريق لأصل الى سمة الحرف الصافيه الصادقة الخالية من كل منزلقات وكذلك اخي الحميم الذي يقول لي انني ابنته الاستاذ سلام نوري واستاذنا المبجل كريم النفس والروح حمودي الكناني وانت التي طرزت حقول حمزة وهو يترع بين ثناياه لتضفي لي وللنص باقات زهور ملونه وحدائق من الامنيات جعلتني افكر الف مرة قبل ان اخط حرفا كذلك ابي الغالي سردار محمد سعيد الذي انحني له واشكره لأنه ابي المقدس كما احب ان اسميه ولايفوتني ان انحني لتوجيهات ووقفات اخي واستاذي النبيل سعدي عبد الكريم وكل اخوتي الذين اتذوق طعم الاخوة والحرص في تعليقاتهم القيمه وكل اخوتي واخواتي الذين يجملون صفحتي بالتعليقات والذين يمرون على كلماتي دون اي ابداء للرأي احب الجميع واحترم فكرهم ..لااعرف لماذا كل هذا التوجس والقلق من تعليقات متميزة يتفرد بها بيتنا وموقعنا الاغر النور ..
اقف مع اخوتي هنا (( سلام نوري ..سلام دواي ..سامي العامري ..اسماء محمد مصطفى .. سلام كاظم فرج ..حيدر قاسم الحجامي ..د.ناهدة التميمي ..عبد الرزاق داغر الرشيد ..علي الامارة ..فاروق طوزو ..شاديه حامد .. خالد الخفاجي ..سعدي عبد الكريم ..د.اسماء سنجاري ..ناصر الحلفي ..وانحناءة للدكتور الفاضل خالد يوسف خالد ))
سيدتي المبجلة صدقيني لا المغالاة في التعليقات ولا شحتها في صفحات اخرى من الممكن ان يزيد او ينقص من قيمة النص المبدع نحن هنا نحمل شعارا يجمعنا على المحبة والتواصل وابداء الاراء واستخلاص الحلول لكل الهنات التي قد تسيء للكلمه .. وتذكري اننا نتواصل حتى مع عالم الارواح فكيف يمكن ان تستهجن تعليقاتنا في النور ..!!؟؟
لايسعني الا ان اقدم باقات احترامي لراعي موقعنا وعسى الله ان يغمره بفيض العافيه ويجمله بالحلم والروعه ليتحمل عائلتنا التي يزيد افرادها على الالفين ..
واليك سيدتي العطرة الف تحية تقدير واحترام
اعتذر جدا على الاطاله

الاسم: فراس الركابي
التاريخ: 19/07/2009 02:27:42

كل التعليقات اللتي وردت هنا ضمن موضوع الشاعره الفاضله رسميه محقه,وصحيحه وواقعيه,ولأنها تعبر عن وجهة نظر الكتاب والمعلقين,وهكذا عرفنا مركز النور يحتوي الجميع,ليس باستطاعتنا تعميم اي فكره تنشر,لانها عباره عن رأي وختلاف الاراء كاختلاف عطور زهوركم في هذا البستان الجميل,ومن يرى نقد معين في ماده منشوره يمكنه ان يعبر عن نقده البناء ضمن التعليق,ويمكن لاخر ان يعبر عن اعجابه بنفس الماده كل حسب رأيه.

وان وجدوتوفرت ورشة نقديه للنصوص واخضاعها لمعاير بناء وتركيب النص والنشر فهذا بحثا اخر.

النقطة الاخرى نسبه كبيره من الكتاب مغتربين ومن كل اصقاع العالم ,ويجمعهم ان صح التعبير بقعة ارض الكترونيه للتواصل وتقويض الهموم,لذا جزء كبير من التعليقات يساهم بتواصل اكثر.كما نصنع الادب هنا يمكن ايضا صناعة الحب والموده.
النقطة الاخيره,.... مودتي

فراس الركابي

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 18/07/2009 23:42:49
رأي صائب وصحيح جدا
وعذرا لان هذا رد

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 20:28:12
الكاتب سعدي عبد الكريم
الظاهر ان التعليق الذي كتبته لحضرتك لم يظهر اعتذر جدا ذلك ان سعدي عبد الكريم من الاسماء التي احترمها وافرح بتواصلها معي واعتقد ان الجميع يشاطرني هذا الرأي لرقة ورقي كتاباتك وردودك ايها الجميل اتفق مع ما جاء في تعليقك تماما
شكرا مرة اخرى

الاسم: شاكر عبد العظيم
التاريخ: 18/07/2009 20:20:43
الشاعرة المهمة رسمية محيبس قال لي احد اساتذتي من الادباء كلما شعرت بالضيق ذهبت لقراءة قصيدة رسمية (نجمة)في مجموعة فوضى المكان .
لم اجد جواباً فقلت انك كفيلة بالرد عبر القصيدة وتلك روعة تميزك ، وما موضوعك هذا الا دليل تلك الروعة ، روعة الشعر ، فلقد قلتي حقا.

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 17:07:26
الشاعرة وفاء عبد الرزاق
ها انت تقفين على مكامن الخطا سيدتي وترفيضينها ولكن لم السكوت يا وفاء لم لا تتصدين فتشخصين الخطأ فان ذلك لا يثير الغضب ان تم تناوله بحرص وموضوعية اكتشفت حالات مشابهة لما ذكرتيه ولكن ما العمل انت رايت بنفسك تمسك الكتاب بالحرص على المجاملات وان ذلك يسبب العلاقات الحميمة بين الجميع الاخطاء التي ذكرتيها كنصب المبتدا او الخبر شيء مألوف ولا داع لان نجرح الكاتب هذا ما يقولونه يا وفاء فماذا نفعل
اتفق معك في الكثير سيدتي الرائعة وشكرالكلماتك الرائعة

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 16:59:27
الكاتب خالد يوسف خالد
لقد اغنيت الموضوع واوضحت الكثير من الحقائق وذلك لحرصك على ما يكتب ونبذك للخطأ والمجاملات التي تكتب اعتباطا دون قراءة المادة اصلا طمعا في الرد هل هذه هي الثقافة اليوم وما الذي يضيفه لنا الاطراء الفارغ من روح الصدق وتشخيص مثالب وهفوات المادة المنشورة وما ينحدر اليه الكتاب طمعا في من يحصد تعليقات اكثر
الاسماء المهمة التي ذكرتها سيدي هي الاقل قراءة وتعليقات لان اصحابها في شغل عن ذلك فهم يعرضونها وما على القارىء سوى ان يقارن بين هذا وذلك
شكرا لحرصك الكبير الذي يتناسب ومكانتك الثقافية الكبيرة وليس عليك في التصدي للخطا لومة لائم مهما ادى ذلك الى زعل الاخرين
شكرا لك سيدي مرة اخرى ولجهودك النبيلة في الاتصال مع فلاح النور الطيب احمد الصائغ مع كل الحب

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 16:47:10
الكاتب حيدر الاسدي
لاهمية مقالك كتبت الرد عدة مرات وها انا اكتبه من جديد بفضل الكهرباء
كنت قد قرات ما اثاره ضياء الشرقاطي بشأن التعليقات اتفق معك في جميع النقاط التي وردت في مقالتك وخاصة موضوع النقد فالكتابات اليوم لا تحبذ النقد الهادف بل المجاملة والمديح المجاني لارضاء غرور الكتاب المهوسين بالنقد ولو عملنا جميعا بهذا الحرص الذي ابديته لاستطعنا الارتقاء بهذا المنبر الادبي الى مستوى كبير من الروعة
اما بشأن التنبيه فاعتقد بانه يثير متاعب نحن في غنى عنها فقد لا يتقبل الاخر تنبيهه الى خطأه ولو حرصنا على روح التعاون والمحبة ربما نحقق الكثير
شكرا لجهودك الرائعة في الحرص على جودة المادة والتعليقات معا

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 18/07/2009 15:50:04
الفاضلة المكرمة رسمية محيبس

أشد على يديك فيما ذهبتِ إليه وما تفضلتِ بتبيانه.

سبق لي أن تعرضتُ لهذه الإشكاليات، وكتبتُ أنه من الخطأ استخدام تكتيك : أكتب لي أكتب لك.

أتأسف أن أقول أن هناك أقلام، وهي قليلة، تدون تعليقات لاتعبر بالضرورة عن موضوع المادة المنشورة، لا من قريب ولا من بعيد. ويبدو للقارئ أن كاتب بعض التعليقات لم يقرأ الموضوع أصلا، فيكتب التعليق معبرا عن ‘‘الهوس‘‘، مما يؤثر على الموضوع والموقع سلبا.

نجد أسماء بعض الكتاب في أغلب الكتابات المنشورة وعلى نفس المنوال، وهذا يدعو إلى الأسف، مما يعني أن الكاتب يريد أن يجمع النقاط ليكتب له أو لها، الآخرون. هذه ظاهرة يجب أن نتلافاها، ولا سيما في مجال كتابة الثقافات التي تحتوي أحيانا على أخطاء لغوية معينة.

لقد عارضتُ أكثر من مرة هذه الظاهرة، وأخبرتُ أخي فلاح النور أحمد الصائغ بضرورة الاهتمام باللغة التي نعتبرها الوعاء الثقافي. ونشرت بحثين طويلين عن الأخطاء الشائعة التي نقع فيها، خدمة للغة وللموقع، ولكن مع الأسف، أن الكتاب الذين كانوا يقعون في نفس الأخطاء يستمرون في نهجهم. ولدي عدة دراسات لغوية وددت ان أنشرها، ولكنني لم أجد ما ينبغي عمله طالما لايوجد اهتمام بموضوع اللغة، فنشرتها في مجلات لغوية وأدبية معروفة.
طبيعي الكل يخطأ، ولكن هناك فرق بين الخطأ بسبب السرعة أو الاهمال أو الطباعة، وبين الخطأ بسبب الجهل باللغة إلى درجة الإساءة إليها.

أختي رسمية:
إتصلت شخصيا بالأخ فلاح النور قبل فترة ليست بقصيرة، وشكوت أن هناك كتاب كبار يكتبون دراسات ومواضيع قيمة، منهم الأستاذ سيار الجميل، الأستاذ تيسير الآلوسي، الأستاذ كاظم حبيبب، الأستاذ عبد المنعم الأعسم، والناقد الفلسطيني الكبير فاروق مواسي الذين قدموا لنا دراسات لغوية ونقدية وسياسية راقية، وكثيرون غيرهم، إضافة إلى الأسماء التي ذكرتيها في مقالك الموسوم،ولكن لانجد لهم قراء ولا تعليقات، وكأننا أمام ظاهرة فصائل: أكتب لي، أكتب لك. وهذه ظاهرة تسئ إلى مركز النور، مما يعطي انطباعا سيئا مع الأسف.

كان جواب أخي الصائغ، أن الأمر ليس بيده، فكل واحد حر في إبداء رأيه. طبعا الحق مع فلاح النور أحمد الصائغ، فكل واحد يعبر عن وجهة نظره.

من المؤسف القول، أننا نجد بعض الكتابات، لاتعبر عن فكرة معينة، أو قصيدة هي حقا ليست بقصيدة شعرية، وقد تهربَ الشاعر من الهمزة كليا، أو من الحركات المطلوبة أحيانا في الشعر، وقد غرق المقال، أو غرقت القصيدة في بحر من الإساءة إلى اللغة والفكر ببعض التعليقات التي سميتيها(هوس التعليقات).

من جانب آخر أتفق مع الأستاذ الشاعر سامي العامري، بأن التعليقات مهمة حين تكون في مكانها، ويعبر القارش عن شخصيته.
وأحيانا يمكن للقارئ أن يكتب مجاملة معينة أو تقديم شكر في مكانه، لأن القارئ المعلق لم يكتب جديدا في تعليقه، ولابد من الجواب.

أعتقد أنه ينبغي أن يعبر القارئ عن شخصيته فكرا ومنهجا في تعليقه على الموضوع أحيانا، بدلا من أن يكتب نفس الكلمات لموضوعات متباينة مرة تلو أخرى.

قال الفيلسوف اليوناني القديم، حتى نجعل للحياة طعما، ينبغي أن نتجاوز الجدية أحيانا، مرة أخرى أقول، أحيانا، ولكن باحترام. وأحيانا ينبغي توجيه النقد النزيه من باب المحبة وتبيان الأخطاء التي يقع فيها الكاتب والشاعر والباحث والأديب.

وقد مارست هذا النقد لعدة مقالات وقصائد منشورة في موقع النور ومواقع أخرى، ووجدت تجاوبا كبيرا وتفهما من أغلب الكتاب والشعراء وهذا دليل وعيهم ونبوغهم.

وهناك كتابات لايجد المرء ضرورة نقدها لأنها لا تستحق النقد.

أتفق معك أختي محيبس في كل ما تعرضت له، فكثرة عدد القراءات والتعليقات لاتغني شيئا طالما أن أكثر تلك التعليقات تفتقد للمصداقية. ينبغي أن يجاوب الكاتب على بعض التساؤلات التي يطرحها القارئ بالتفصيل، ويعطي للتعليق حقه، ولكن نادرا ما نقرأ هذه الأجوبة.

وأسرد هنا مقولة لأستاذي المشرف على رسالتي في الآداب، أن قيمة البحث يكمن أساسا في الهوامش وتعليقات الباحث على آراء مؤلفي المصادر التي اعتمد عليها الباحث، مبينا وجهة نظره المؤيدة والمعارضة، بالتأييد والرفض من زاوية نقدية.

وأقول لو تمكن عشرة بالمئة من كتابنا وأدبائنا ممارسة ذلك المنهج في كتابة التعليقات، لنجحنا في تهيئة الأجواء للحوار، وتبيان الآراء المتباينة، لتتولد أفكارا جديدة في وحدة الأضداد أو تجزءتها، بدلا من أن يكتب بعض الكتاب مقالا أو قصيدة كل يوم، وكأن الإبداع في الكثرة مادة وتعليقا وقراءة. ولكن الأهم هو النوعية وطرح أفكار جديدة تستحق المناقشة والحوار والنقد النزية، وطرح الأسئلة، ليتحرك الكاتب أو الشاعر، ويفكر أكثر من مرة مدى أهمية التعليق أو السؤال أو النقد، ويتفاعل مع القارئ، ويفهم مدى أهمية ما يكتب هو أو هي، وما يكتبه الأخرون.

مع احترامي الأخوي

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 15:24:16
الكاتبة اسماء السنجاري
شكرا فالنور يجمعنا ونحن فيه اسرة واحدة احدنا يحتاج الى الاخر
الشاعر ناصر الحلفي ما ورد في ردك عين الصواب في اهمية كتابات الشباب وضرورة تشجيعها لكن ليس على حساب النص شكرا لك
الكاتب وجدان عبد العزيز
اتفق معك في اهمية الردود بالنسبة للكاتب اما مسألة من يكتب لمن فتلك حرية شخصية واحيانا يكون رد واجب شكرا لرأيك

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 14:58:54
لشاعر احمدكاظم نصيف
اذا كان توارد خواطر فلاشك انها مشكلة بالغة الاهمية تدور في اذهان الكثيرين لكنك يا احمد ركزت على الاناث بالذات وكأن الذكور معصومون من الخطا الجميع يشترك في سلبيات وايجابيات العمل الادبي ولكل عطاءه على حسب ثقافنه ووعيه وليست المرأة هي الوحيدة من تمتدح جزافا مع ان هذا وارد وانا معك ان هناك الكثير من التعليقات تخرج من غرضها وتصب في نهر المجاملات والصداقات اما مسألة الرقابة يا احمد فدعها رجاءا فقد تعبنا طيلة ثلاثة قرون ولم تأت الرقابة بنتيجة وبخصوص النور كلنا نتعاون وانتم الشباب بالدرجة الاساس بالارتقاء بمركز النور علما ان المرلاكز يفتح قلبه للجميع وهذه ظاهرة فريدة
شكرا لك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 18/07/2009 12:50:58
الغالية المبدعة رسمية
تحية لك اخيتي
الغريب اني كنت على الماسنجر اتحدث مع احد النقاد عن ظاهرة الكتابة في الردود على بعض القصائد المنشورة في موقع النور
ودخلت الى الموقع لابحث له عن تجربة معينة فوجدت مقالتك تتحدث عن الامر ذاته .

لكن المؤسف جدا اخيتي هناك ردود من شعراء ومبدعين لهم وزنهم الابداعي على قصائد تافهة جدا ومليئة بلاخطاء النحوية والاملائية وليس لها علاقة بالابداع نهائيا،
وهذه ظاهرة خطيرة يجب الكتابة عنها من قبلك او من قبل الاقلام الهادفة ، هذا الامر ليس في موقع النور فقط بل في اغلب المواقع، لكن النور محاسب على ذلك كونه موقعنا ونريد له الافضل لا العدد والكم.
كلنا يخطئ بكلمة اثناء الكتابة او بقع بهفوة. لكن ان اجد مدحا كثيرا من اصحاب قلم على شاعرة تبدا قصيدتها بمبتدأ منصوب وتثني العدد المثنى بواو الجماعة هذا كثير حياتي.وامثالها كثيرون حيث وجدت مرة ستة عشر خطأ نحويا في قصيدة واحدة وصاحبتها اجابتني انها تكتب كما يكتب نزار قباني. التعليقات اعطت لها ولامثالها هذا الوهم الكبير فانتفخوا لدرجة انهم صدقوا كل ما يقال بينما هو جريمة بحقهم.
فما هو رايك يا غالية؟
ومن سنحاسب الموقع ام الكتاب الكبار الذين لهم وزنهم الثقافي ويردون بجملة الشاعرة الكبيرة والقديرة كذا وكذا ويغضون الطرف عن نصب المبتدأ وشرذمة العطف والمعطوف عليه؟

بصراحة اخيتي، صرت اشك في ردود الكتاب على قصائدي خاصة واني اجدهم ذاتهم في القصائد التي مجدت الخطأ واصبحت من المقلات في النشر في موقع النور لهذا السبب، اي لسبب الشك في ردود من اعتبرهم قدوة لنا ككتاب.وللاسف اسماء تحترمينها انت بالذات ايضا كمبدعة.

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 18/07/2009 12:49:44
الأخت الموقرة رسمية محيبس زاير
عدتُ إلى ما كتبتُهُ ولم أفهم قصدكِ من عدم تفريقي بين نص وآخر من خلال هذه الجملة ((ولكنك ذكرت شيئا غريبا اخي الكريم انك لا تفرق بين نص واخر من حيث قيمته الادبية اذن ما الهدف من الكتابة ))
لا أدري هل في كلامي ما يشير إلى عدم التفريق بين نص وآخر من حيث قيمته الأدبية ؟ أو عدم مقدرتي على التفريق
إذا كنتِ تقصدين ما ذكرته من الأسماء في ردي الأول فهو على سبيل المثال لا الحصر
أرجو المعذرة على مروري الثاني هذا ولك الشكر والتقدير


فاروق

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 12:16:13
الشاعرة هناء شوقي
شكرا ايتها الشاعرة الرائعة لان رؤيتنا مشتركة حول هذا الموضوع شرفنا مرورك العذب
الشاعرة شادية حادم
لا يا شادية لماذا تتفقين معي في نقطة واحدة اين ذهبت صداقتنا وحبنا لبعضنا اذن انتظر مرورك لانه ينعش ذاكرتي ويزودني بحنان خاص فارجو ان لا نختلف على رأي عزيزتي فراشة النور شكرا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 12:08:15
الشاعر عبد الرزاق داغر رشيد
اشكرك على ما جاء في اضائتك الرائعة حقا كونا الكثير من الصداقات الثقافية الرائعة عن طريق النور الذي شدنا اليةه لقاءنا باخوة واحباب في مشارق الارض ومغاربها وليس لنا غنى ابدا عن ارائكم ومقترحاتكم حول كل ما يكتب ولكن بطريقة ادبية راقية تعزز العطاء الفكري والادبي وتنمية شكرا لك وللرائع سلام كاظم فرج
الشاعر علي الامارة
ما اروع تعريفك للنور بانه مهرجان دائم للعطاء الادبي والجميع يتوق لراي الاخر وتقييمه
على ان لا يخرج بعيدا عن القواعد الثقافية وروح المحبة بين الادباء جميعا
شكرا علي
الشاعر فاروق طوزو
ما اجمل ما ذهبت اليه في اطراء النصوص الادبية التي تقرأها ولكنك ذكرت شيئا غريبا اخي الكريم انك لا تفرق بين نص واخر من حيث قيمته الادبية اذن ما الهدف من الكتابة اما كتابتك لمن لا يرد فهذه ظاهرة تستحق الشكر عليها اما مركز النور فيبقى واحة للجميع لكل العرب وليس للعراقيين فقط شكرا لاطراءك للنور

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 18/07/2009 11:52:08
الشاعر حليم كريم السماوي
وكيف تكون مقالاتنا ان لم تشرفوها بدخولكم وملاحظاتكم وجمال كلماتكم انا لم اقل عكس هذا صدقني يا حليم بل نحن جميعا بحاجة ماسة الى بعضنا
شكرا لرقتك
الشاعر حيدر قاسم الحجامي
استمر يا حيدر بتعليقاتك المهمة والعذبة وما عزمت عليه من نقد بناء فكرة رائعة حقا لا حرمنا الله مرورك الرائع وكلماتك النبيلة
الكاتب جابر الاسدي
شكرا لك لانك اكدت ما ذهبت اليه ولم يكن كلامي اعتباطا فتلك ظاهرة مؤشرة ومرصودة من قبل الكثيرين ونحن مع التعليق الهادف الذي يستشف منه الكاتب ان موضوعه خلف صدى طيبا في النفوس
شكرا استاذي العزيز
الدكتورة ناهدة التميمي
لم اقل خلاف ذلك وانما هيو وضع اليد على مكامن الخطا حتى يتاح لنا السير بهذا المركز الاعلامي الى التطور والارتقاء شكرا دكتورة

الاسم: وهاب شريف
التاريخ: 18/07/2009 10:27:10
رأيك صحيح ست رسمية
ايتها الشاعرة جدا
شعجب نسيتي تهنيني
وهاب

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 18/07/2009 04:54:26
سيدتي الرائعة رسمية
ملاحظات جديرة بالاهتمام
ولكن هي علاقات ومحبة
حينما لا تقرأ ست رسمية
كتاباتي رغم انها تستحق
القراءة انا بالمقابل
سوف لن اتعب نفسي بالتعليق
لك قد اقرأ المادة ولكن لا اعلق
شكرا لك

الاسم: ناصر الحلفي
التاريخ: 18/07/2009 03:48:57
شكراً سيدتي على هذا العطاء
لتعليقات التي نقراءها في موقع النور
هي تعبير صادق لما يحمله الكاتب من رؤى
وتوجهات عن أي موضوع يريد مناقشته والوقوف عليه
وهناك كتابات ناضجه لبعض الشباب تستحق ان نكتب عنها الكثير وتستحق اكثر من وقفه أما الرموز الأدبيه الكبيره
مثل ياسين النصير وهذا رمز اكبر من التعليق هذا مدرسه ادبيه بل من خلال هذه الرموز نصحح مسيرتناوكتاباتنا

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 18/07/2009 03:18:51
النور منتدى أدبي وربما هنالك فائدة من التعليقات التي تصبو الى توضيح النص للقراء والى الرقي بالانتاج الأدبي العراقي والعربي.

الاسم: أحمد كاظم نصيف
التاريخ: 18/07/2009 02:30:22
ألزميلة رسمية
تحية طيبة
ربما ، بل أكيد كان توارد خواطر ، بيننا كون الموضوع الذي ذكرتيه هو ما أهم الكتابة به ، للا سباب التي ذكرتيها واسباب اخرى ، وهذا الموضوع هو سبب كاف لعزوف الكثير من الكتاب الذين اعرفهم ولهم قيمتهم الادبية في عدم الكتابة في النور ، فمن غير المعقول ان نجد ( كتابة ) لاهي بالشعر ولا بالقصة ولا ليس لها جنس من اجناس الادب ولا تمت لشيء اسمه الكتابة ، وتجد التعليقات ، تتسارع ... ايها الرائعة .. البديعة .. يا لها من .. والله ما اعرف ماذا اقول .. وطبعا السبب واضع جدا لان الذين يكتبون التعليقات ليس لديهم ما يقولونه ، سو انك مبدعة، ورائعة .. وما هذا البوح ... بدليل قبل ايام نشرت في النور قصيدة شعرية ، لم يعلق عليها سوى شخص واحد فقط لانه يعرف الشعر واوزانه وتفعيلاته ، اذن لماذا غاب المديح والمجاملات عن هذه القصيدة ، بالطبع لان اصحاب المجاملات لا يعلمون ما هو الشعر بل لايعلمون ماهي الكتابة وماهو غرضها ، الكل يريد نص مبهم لافهم به كي يكتب .. يالها من روعة ويالها من .. ومن .. ومن ، بل وحتى الذين كتبوا تعليقات هم معظمهم من يبارك هذا المديح ، بداع ، انها تسعد من يكتب ، وأنا اقول يا اخوان اذا بالفعل تعتبرونه منبر ادب وكتابة وتألق فما عليكم الا احترامه ، لان المجاملات لا تخلق كتابا ، فأنتم واهمون ، وواهم من من يدعي انه فهم ما كتب وعلق بل انها فضيحة كبرى لمن يرد ، باسلوب .. رائعة .. هذا بوح جميل .. انك مبدعة .. المصيبة الكبرى أن من اصحاب هذه الردود الساذجة من يدعي انه ، ناقد .. عجبا !!! فالرجاء اخواتي واخواني ما عليكم الا استغلال هذه المساحة من الحرية وان تحترموها كي يبرز بالفعل من لديه امكانية الكتابة ، وهذا طريق من المفترض السير به بأسلوب رشيق كي يصل بالنهاية الى مبتغاه .. وقد كتبت فعلا قبل وقت مضى الى النور وطلبت عدم النشر حفاظاعلى مشاعر الكثير ، وقلت لابد من وجود رقابة في الموقع كي تنشر المادة الصالحة فقط ، لغويا وشعريا ونصا ، وبالتأكيد لو كانت هناك رقابة على ما ينشر لما نشر الا القليل القليل جدا ، هذا من ناحية اما من ناحية ذكر الالفاظ ( لااود ان اذكر لها مصطلحا ) فهذه طامة كبرى ، وبالنهاية فالعتب على القائمين على النور ( عذرا ) فهم من يساهم ويبارك وينشر كل ما يصل .

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 18/07/2009 01:49:06
الشاعرة الرائعة
رسمية محيبس

انا شخصيا اتفق معك ، ومع كل الاراء القيمة التي ادلى بدلوها الاخوة الادباء على صفحتك ، وما التعليق الا طراز نبيل يضفي للنص الادبي بريقا وهاجا ، حتى اذا كان من باب الاطراء ، واعتقد جازما بان هذه التعليقات تنم عن فهم واع لما يدونه الكاتب من ابهارات ابداعية مهمة ، وهي بالتالي جسر للتواصل الحي بين ادباء الداخل والخارج ، فالنور وصائغها المبهر هي منصة راقية لتدوال الافكار والاطاريح وتمتين اواصر المحبة والتواصل ، شكرا لك سيدتي وشكرا للجميع ، والنص الجميل يستدعي ذاكرة الانصات اليه عنوة .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 17/07/2009 23:13:26
عزيزتي رسمية
السلام عليكم
أنا من النوع الذي لايهتم كثيرا بالتعليقات ، لكني
معك في كل ماذكرت ، رغم أن الموضوع لايستحق هذا التوجس من بعض الكتاب ، ولكن لدي بعض الملاحظات أذكرها على شكل نقاط افضل هي
1 أصبحت التعليقات ظاهرة صحية من حيث التواصل بين الكتاب والأصدقاء الذين ضاعت عليهم أخبار بعضهم في منافي الأرض
2 عزفت التعليقات على الجانب النقسي للكتاب الأمر الذي يجعل الكاتب يشعر انه أمام مسؤولية العطاء والابداع لأنه متابع من الآخرين وهذا يعني أن عجلة الابداع تتحرك باتجاه الافضل وهو مانطمح اليه
3 بالنسبة لكثرة التعليقات والقراءات على مادة دون أخرى لايعني هذاجودة مواد وضعفأأخرى ، بقدر ماهي تبادل الاحترام بين المعلقين والرد بالمثل
4 المكان الخاص بالتعليقات هو غير مخصص للنقد ولايسمح لذلك بل هو لايسع الا لتعبير موجز عن المادة المنشورة ويفضل ان يكون اطراءا طالما تحقق النشر ، والكاتب الذي يتعامل مع القلم والحرف والحس يستحق ان نطري عليه
5 أما فيما يتعلق بالمواد التي لاتأخذ حصتها من القراءات والتعليقات طبعا له أسبابه وأولها طول المادة فوق المعقول ولعدم إتساع الوقت لقراءتها ولتكن لمن تكون، إضافة الى أن هذا الأمر ليس جبرا أي قراءة المادة والتعليق عليها ليس جبرا
6 ثم أود أن أوضح ان ليس من حقنا ان نحكم على بعض النصوص بانها عادية ، ولانبخس الناس اشياءهم ثم مايخرج من الكاتب هو نتيجة صراع نفسي ومخاض عسير ومعانات , هل يجوز ان نقول على نتاجاتهم عادية مثلما ذكر صديقنا جابر الاسدي لمجرد هذه الكتابات حظيت بكم جيد من التعليقات؟ أظن علينا ان نفرح واذا كان النص الذي حصل على تعليقات كثيرة عادي فأعتقد ليس من الانصاف ان نصفه بالعادي ، لانه نتاج أضافة الى ضرورة احترام المعلقين
أتذكر قول لفيلسوف الهند العظيم طاغور .. يقول
العظيم هو من يشعر الذين حوله أنهم عظماء
7 كما أود ان أأكد أن هذه التعليقات هي التي أرست دعائم النور ولولاها لما وصل النورالى ماهو فيه من الابداع والتواصل وتزاحم الكتاب عليه ، وأصبحت سر نجاحه، واذا كانت التعليقات تغيض البعض من الذين لايحصلون عليها ، فلترفع وستشهدون كيف سيكون وضع النور
8 اتمنى على اخوتي من الكتاب ان لايحملوا هذا الموضوع أكثر مما يستحق ، وكانه مشكلة الابداع العربي وننسى مشاكلنا الحقيقية التي يعاني منها فعلا الابداع والمبدعين
9 أخيرا ارجوكم دعونا نتجمل بهذه الاطراءات الجميلة بين الاخوة والاصدقاء وهذا التواصل الرائع ، أما كفانا تنظيرات لاأول لها ولاآخر ؟ وكلمات جارحة ، دعوا حديقة النور التي تتدعون تتغنى بثمارها
لك رسمية ولكم جميعا محبتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 17/07/2009 22:38:25
الشاعره القديره الغاليه رسميه محيبس.....

عزيزتي......
اتفق معك في نقطه واحده...وهي ان هناك بعض النصوص الجيده جدا والقيمه ....لا تحظي بعدد كاف من القراءات كما تستحق...ولكن ربما لان المواد كثيره ومتنوعه...
او ان وقت النشر للماده ليس طويلا ...بحيث تتبدل قبل قراءتها..
ولكن هذا لن يقلل من شانها ولا من جودتها....
وفي النهايه هي مسأله اذواق...ولكل ذوقه وتقييمه...

اما بالنسبه للتعليقات..فبالعكس انا ارى انها تقرب افراد اسرتنا من بعضها...بل وتبعث المحبه والتشجيع والترابط بين الكتاب والقراء في النور...
وليديم الله المحبه...

شاديه

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 17/07/2009 20:54:53
احييكي الف تحية اختي الجادة الراقية

والله ان ما قلتيه هو جدية امر يجب ان يبحث حقا

لا كثرة القراء ولا الردود ولا الصور الشخصية تزيد من نجاعة اي نص
فالنص الناجح يثبت نفسه
والاسم الجاد يثبت تواصله


تحيتي لموضوعك واحترامي،،

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 17/07/2009 19:29:31
من جانبي اعلن
انا أرد على بعض النصوص بناءً على قناعة ودون مجاملة واستغرب دائماً التنويه إلى مسألة الردود على مواضيع الاناث وكأنها مسألة غير طبيعية -لا أدري لمَ هذا التوجس من البعض وكأن الأمر مشين - أحياناً أعلي من سقف الاطراء على بعض النصوص وأنا قاصد ذلك لأنها مواضيع ذات شأن كبير فلا يمكن أن أقول كلاماً عادياً في نص عال سواء كان ليحيى السماوي أو اي مبدعة أو مبدع آخر مع العلم أن البعض من الكتاب لا يردون وهذا شأنهم ولكن لا يمنع من تسجيل الاعجاب بنصه ( أكتب دائماً تعليقات إعجاب على مبدعين مثل وحيد خيون ويحيى السماوي وفاتن نور في مواقع أخرى غير مركز النور دون ذكر أسماءها مع معرفتي المسبقة أنهم لا يردون ثمة ويبقى الأمر في مجال تسجيل الاعجاب بلا دافع من مصلحة أو شيء قد يبادر الى ذهن أحد
برايي يبقى التعليق مسألة معنوية ذات قيمة كبيرة وهذا أحد أسرار نجاح مركز النور مع العلم أنني شخصياً مشترك في الكثير من المنتديات الأدبية المهمة والتي يكتب فيها كتاب كبار أفتخر بهم وأكبر بهم ولكن للنور خاصية مهمة جداً وهي الاجتماع على حرية الرد أو عدمه دون أي احراج
إضافة إلى أمر في غاية الأهمية وهو اهتمام الموقع بكتابه في السراء والضراء وهذا ما يشعرنا دائماً رغم الصبغة العراقية الواضحة له أننا أبناء أفق واحد لا يفرقنا اشياء جوهرية كبيرة ويجمعني مع الأخ العراقي همه ومصيره وآماله وآلامه بالمطلق
محبتي للجميع
وللسيدة الموقرة الأديبة بلا مجاملة رسمية محيبس زاير الإحترام والتقدير



فاروق

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 17/07/2009 18:25:44
ايتها الشاعرة المبدعة رسمية تحياتي
هذه ملاحظات مهمة منك بصدد التعليقات في النور
ولكن نحن نضع بحسباننا ان النور ليس جريدة الكترونية وانما هو منبر ثقافي وهو منتدى ثقافي واجتماعي ايضا ومهرجان مستمر للتواصل بين الادباء فالتعليق البسيط احيانا يكون رسالة من المعلق الى الكاتب باني قرات لك ومتواصل معك او ان يقول له انا ما ازال على قيد الحياة رغم صعوبة الحياة العراقية اذن فهو تواصل على بساط الادب والثقافة وفرصة اتاحها لنا مركز النور مشكورا
دمت

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 17/07/2009 18:03:39
الأخت العزيزة الغالية رسمية
لكِ في قلبي حب كبير و تقدير ليس بأمكاني أن اصفه..
ما اورده الأخ و الصديق سلام كاظم فرج يطابق رأيي..و ما اود ان اؤكده ثانية وتثنيةً على اطرائك على مركز النور: ليس بالضرورة ان توجد تعليقات على بعض المواضيع و إنما قد يستوجب أدراج أضافات أو اراء مختلفة و هذا من العسير احياناً فعل ذلك امام مقالات معينة قد اشرت لها..
دعي النور يرفرف على تجمعنا البهي فأنا عرفتك من خلال النور كما عرفت البناي و وهاب شريف و جمعني مع أخوة و أصدفاء كثيرين ...و بعد اكثر من 30 سنة التقيت بمن خانتني الذاكرة بهم..
ايتها الاخت العزيزة..النور ملتقانا ننهل منه بالمعرفة و نزعل و نتصالح فدعينا (رحمة على والديج)!!

أخوكِ

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 17/07/2009 17:58:35
اتفق مع الاخت رسمية في اغلب ماطرحته وهو مهم جدا واختلف معها قليلا في مسالة التعليقات لانها تطري العلاقات وتبهج الكاتب وتسعد روحه وحتى رب العالمين وهو الغني عن اي شكر يقول لان شكرتم لازيدنكم .. اي التقييم واواصر المحبة والرد على التعليقات مهم لتقوية هذه الاواصر .. شكرا لمقالك القيم ولك محبتي سيدتي

الاسم: جابر الاسدي
التاريخ: 17/07/2009 16:42:32

اختنا الفاضلة الشاعرة رسمية محيبس

هذا الطرح قديم جديد في مركز النور وان الكثير ممن يشجبون هذه الظاهرة هم ممن لفتهم بها

وهناك ظاهرة اخرى تشير الى ان مركز النور هو منتدى ادبي ليس الا بدليل ان الموضعات الفكرية تكاد ان لاتقرا
مثلا قبل بضعة ايام
قراء بعض الاسماء الفكرية اللامعة لايتجاوز اصابع اليد في حين قراء نص عادي كان يربو على الالف
وهذه ليست مصادفة وانما من متابعة احصائية منذ شهور
شكرا لموضوعك الجاد واتمنى ان نكون بمستوى الطموح

الاسم: حيدر قاسم الحجامي
التاريخ: 17/07/2009 16:17:18
الست رسمية المحترمة
رغم اعتراضك المشروع على التعليقات ،ولكن الا تتفقين معي ان هذه من محاسن الصحافة الالكترونية ان تتيح للمتلقي ان يحاور الكاتب ويطرح بعض الاشكاليات ويتواصل معه ،ولكن لماذا لا نحول هذه الهوامش الى هوامش نقدية نضيء جوانب النص ونكشف كوامنه ،لكي نمكن انفسنا نحن القراء الافادة القصوى من قراءة النص وبعض التعليقات النقدية المهمة ،الخلل وكما اعتقد ليس في خدمة التفاعل ولكن الخلل حين نحول هذه الخدمة الى مجاملات حتى على نصوص ركيكة وتحوي اخطاء نحوية فضلا عن المضمون ،انا اسف واعدك من الان انني ساستمر بالتعليق ولكن التعليق النقدي او مايقاربه لانني لست بناقد ولكن قارئ بسيط اكتب انطباعي ،شكرا سيدتي ودمت .

الاسم: رسميةمحيبس
التاريخ: 17/07/2009 15:48:22
الاخوان جميعا
اتفق مع كل ماجاء في كتاباتكم من حقائق موضوعية فقد شخصتم حسنات وعيوب التعليقات
لم اقل نستطيع ان نستغني عن التعليقات والا لم نكتب ولكن ما قصدته هي العناوين المثيرة والكلمات التي هي ليست من روح الابداع وقد اكد الاستاذ عادل الفتلاوي والكاتب اخي جواد كاظم اسماعيل اما سلام نوري فقد ناقشت معه الامر واتفق معه تماما نحن بحاجة لبعضنا من قال عكس ذلكاما مسألة بعث الروابط فلا اتفق معك وليكن القارىء حرا اراد التعليق ام لم يرد كذلك ذكر الشاعر سلام دواي اهمية العلاقات الحميمة بين الكتاب والفلكي علي البكري
اما الاخ شمس الاصيل فاقول له لا تتردد ابدا في ابداء رأيك فهذا لا يدل على شعورك بالاحباط بالنسبة لقلة الردود واما هي فكرة للنقاش وانا معك في كل ما ورد في كلامك
شاعرنا سامي العامري يمس الاشياء بلطف دوما والمجاملة مطلوبة اما سوق هرج فاقول هذه هي المصيبة في النت
عزيزتي ام سما تناولت الموضوع من جميع جوانبه وفغي دخولها المتكرر الفائدة والعافية اما مسالة عدم الرد من قبل البعض فلا يعني ذلك التكبر ربما هي وجهة نظره ولا يحق لنا ان نترك المواضيع لان الكاتب لا يرد على التعليقات واقول دخولك سيدتي وكلماتك اكملت الموضوع وزادته غنى تحية لقلمك ولافكارك
الكاتب الرائع سلام كاظم فرج لم نختلف كثيرا فيما ذهبت اليه وانت بنفسك ذكرت اسماء كبيرة لم تنل حظها من القراءات والتعليق عليها لان خزعل الماجدي ليس بحاجة لان نكتب له او كاظم حبيب وعبد المنعم الاعسم وجميع الاسماء الرائعة احترامي الكبير لكل من ذكرت
كذلك طرح الاستاذ حمودي الكناني نفس فكرة الاخت ام سما في تردده احيانا في كتابة تعليق لمن لايرد بانه انفة من الكاتب ربما كان تشخيصه صائبا تبقى المادة الجيدة هي المحك وهي الاساس

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 17/07/2009 15:38:37
رسمية محيبس
اختي ياطينة الحر العراقية
ساقول لك رائعة رغم اعتراضك وساكتب لك كلمات الحب والالق مهما قيل ويقال لاني تعلمت منك ومن اخواتي محبة الوطن ومحبة الناس اكثير على متعلم ان يقف اجلالا لمن يعلمة
ومع ذلك فنور الحب لحد الان لم تصل تعليقاته للاسفاف وقد يكون بعض المواضيع مغدور من حيث المرور وذلك يعود الا ان المادة المنشوره في النور لا تاخذ وقتها الكافي لكي يمر القارئ عليها جميعا وبالتالي فاكيد سيختار من تهفو له القلوب
وكما يقول المصري الرجل تدب ..مطرح ما تحب

وافر محبتي واحترامي
اخيتي
اخيك
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 17/07/2009 13:54:38
تحية مرة اخرى
في مثل هذه الموضوعات لست من النوع الذي يمر مرة واحدة ، بل تتكرر زياراتي للموضوع فأقرا النص مرة ثانية أو التعليقات ، وربما تعرف عزيزتنا ميسون الموسوي هذا الشيء عني مما تلاحظه حين أعلق على موضوع لها او موضوعات لزملاء وزميلات تتناول موضوعاً نقاشياً كموضوعك ،
بعد قراءتي التعليقات اتفق مع النقاط الواردة في ما كتبه اخوتي سامي العامري وسلام دواي وسلام نوري ، فثمة جوانب مختلفة للتعليقات ، والقراءات ، وحقيقة هناك كتاب كبار يعلقون على نصوص الاصغر منهم عمراً وتجربة ، والله هؤلاء الكتاب نضعهم على رؤوسنا لتواضعهم وروحهم الابداعية والتفاعلية مع الاخرين ، بينما نجد كتاباً آخرين لايكلفون انفسهم عناء الرد على المعلقين ، وقد تجدين أن قارئاً يعود ويطلب من الكاتب ان يرد عليه ، وحين لايجد اذناً صاغية ، لايعود يكتب تعليقاله مرة اخرى .

وثمة نقطة أخرى :
مركز النور يقوم يومياً بنشر نحو خمسين موضوعا، فلايكون لدى أحد منا وقتاً كافيا لقراءة الجميع ، لذا قد تفوتهم قراءة موضوعات تستحق القراءة ، ربما يلعب العنوان دوراً في الجذب ، ولا اقصد العناوين المخدشة مثلاً ، وانما ثمة عناوين تجبر القارئ على قراءة ما وراء العنوان .
التعليقات لاتخص خانة التعليقات فقط ، إذ قد تصل الى الكاتب رسائل يبدي اصحابها آراءهم بما نشر ، وقد تكون بعضها وارداً من اسماء كبيرة جداً ، تمثل اضافة لكاتب او كاتبة النص ، تحفزه على تقديم الافضل ، مع انها لم ترد في خانة التعليقات وانما بقيت بين الكاتب والكاتب الآخر .
اعيد وأكرر لنفسي وللجميع :
لاتقلل قلة التعليقات من قيمة ما تكتبونه ، والدليل أن قلة التعليقات التي ترد الى بعض الكتاب الكبار لاتقلل من كونهم كباراً وهم اساتذة ورموز نفتخر بها وسيبقون كذلك .

لقد تكلمتُ كثيراً ، فعذرا

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 17/07/2009 13:44:36
الاخت الشاعرة رسمية السلام عليكم:
لقد شخصت امورا غاية في الموضوعية والصدق. نحن نكتب لبعضنا تعليقات فيها كثير من المبالغة , منا من يعجبه النص فيبدي اعجابه ومنا من يكتب وكانما هي عملية اسقاط فرض ... ومنا من يكتب اشياء بعيدة جدا عما كتبه الكاتب .... إن كلمات مثل مبدع وابداع ومتألق والق وغيرها وغيرها لا تعني بصمة ابهام لصاحب النص بجودة نصه مثلما هو رأي القاريء المتجرد عن صبغة المجاملة ... طالما هناك نتاج أدبي فيجب ان يرافقه مقومين ومقيِّمين لهذا النتاج .... الكثير منا يكتب في مواقع اخرى غير النور لكن في مقوع النور المسالة مختلفة لأننا جميعا نشعر أن هذا الموقع هو لنا جميعاً فعلينا جميعا أن نعمل على كيفية جعله منبرا ادبيا يتباهى به البعيد قبل القريب. لكن كما تفضلت هناك اسماء ادبية كبيرة سواء في مجال الشعر او الكتابة أو النقد والتحليل لا اقول لك اننا لا نقرأ لها ولكن- وانا اتحدث عن نفسي طبعا - حينما اترك تعليقا لهذا الكاتب او ذاك الشاعر ابين فيه القدرة الابداعية والمهارة والحذق وغيرها من الامور الابداعية التي اجاد بها لا يكلف نفسه ويرد حتى اعرف ان هذا قد استحسن رأيي . بالعكس يجعلني اظن أن كلامي لا يعجبه وليس بمستوى ما كتب او لنقل يتصور انه اسمى بكثير من كلماتي .وللأمانة هنالك كتبات لا تدخل تحت اي باب من ابواب الادب لكن لها نصيب كبير من المديح والاطراء. احسنت اختنا العزيزة . رايك يستحق الثناء . آسف أني أطلتُُ

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 17/07/2009 13:43:34
الشاعرة القديرة رسمية محيبس زاير
سيدتي هذا موضوع يتحمل وجهات نظر قد تكون متقاطعة تماما...واذ اثني على الرؤية الواقعية لمقالتك هذه ومقالة الاعلامية اسماء محمد مصطفى لابد من الاشارة الى خطأ شائع بين صفوف الاخوة الادباء.. فمركز النور الاغر ليس صحيفة للادباء والفلاسفة فقط بل هو محطة للمثقفين ومحبي الادب.. والتعليقات مهما حلقت او اسفت ومهما كثرت او قلت ومثلما تفضلت سيدتي ليست جواز مرور لنادي الادباء الكبار واضيف لمثلك القيم حول الشاعر الياسري قصائد خزعل الماجدي الراقية ان عدد القراء والتعليقات لم تصل الى ربع تعليقات وقراء نص ساذج خجول فهل صغر الماجدي
كذلك مقالات كاظم حبيب وعبد المنعم الاعسم على سبيل المثال
لاتتجاوز القراءات لمواضيعهم عشر قراءات نص بسيط.. وانا
واحد من الناس لااجرؤ ان اعلق للاعسم او كاظم حبيب رغم اعجابي العالي بهما... اذا التعليقات ليست قياسا لمكانة الاديب... لكن هنالك بلوى اخرى البعض يتصنع الكبرياء فلا يرد ولايسلم على عباد الله وكانه ارسطو زمانه..ان مركز النور ليس رواق اثينا وسقراط كان يخاطب جمهوره برفق...
ماالمانع ان يعلق القراء بعضهم لبعض ويسمي بعضهم البعض باسماء رنانة...سيما ان للاديب حاسة معرفة الغث من السمين
انا مثلا لو عبرت التعليقات الواردة لي الالف فلن اخدع نفسي واقارنها بكبار الادباء لانني اعرف حجمي تماما..
وعليه ان التعليقات فن قائم بذاته وهو ينحمل طبقات عدة
من القراء... اكرر اعجابي العالي بمقالتك .... ان الاخوة السوريين حين يرحبون يقولون اهلين... اما العراقي فيقول مية هلا واحيانا الف هلا .. هذا هي طبيعة العراقي واذا لاتصدقون اسألوا علي الوردي........
تحياتي المخلصة للاخت العزيزة ام سلام........
سلام كاظم فرج..

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 17/07/2009 13:26:05
تحية لروحك وفكرك
بالمحصلة ، تبقى المادة الأجود هي الأبقى ، سواء كثرت التعليقات عليها أو قلت .. وقلة التعليقات حول مادة ممتازة او جيدة لاتقلل من قيمتها او قيمة كاتبها ، وهذا مؤكد لدى من يفقه قيمة القلم ورسالته الأدبية والاعلامية .
ان الجلوس امام شاشة الكومبيوتر ليس مريحاً ، لذا قد لاتأتي التعليقات بالمستوى الذي نأمله من ناحية جودة مضمون التعليق ..
أحياناً ، لايمتلك الكاتب القارئ شيئاً يكتبه ازاء النص الممتاز .. كونه نصاً ممتازاً ، وقد يرى الكاتب القارئ ان تعليقه لن يكون بالمستوى الذي يرتقي الى مستوى النص .
تبقى التعليقات حرية شخصية ، لانمتلك حق مصادرتها ، لكن لابأس من الاشارة الى بعض المآخذ او التعبير عن طموحنا بأن تكثر التعليقات ذات المضمون الجيد.
ان وجود تعليقات ذات بعد نقدي أو مضمون يضيف الى النص شيئاً أو يفتح مجالاً للنقاش هو اضافة للنص وصاحبه ، وهذا برأيي يعطي اهمية أكبر للموقع . نقرأ أحياناً مثل هذا النوع من التعليقات في هذا الموضوع أو ذاك ، لكن قد لاتتوفر لدى جميع المعلقين الظروف المناسبة لكتابة تعليق بمضمون يضيف شيئاً للنص . فيكتفي بتحية او مديح ، وربما هو مقتنع بنظره ان المادة تستحق الاطراء حتى لو كانت بسيطة ، فلربما ضربت على وتر مشاعره او اشعرته بالرضا بصفته قارئاً .
وهناك اسباب اخرى ، تمنع الكاتبة بالذات من أن تكتب تعليقات على موضوعات ذات قيمة نشرها كتاب رجال ، بينما لاتتحرج من كتابة تعليق لنص خاص بزميلة . فمازال الوسط الثقافي واقع تحت مؤثرات وتأثيرات وأجواء غير موضوعية . وأظنك تفهمين قصدي .
لكن ذلك لايعني ان كتابات النساء أقل جودة من كتابات الرجال ، فالموهبة الكتابية لاعلاقة لها بنوع الجنس .

ومن هنا، أدعو بعض زملائي الرجال الى ان يتجنبوا التعليقات التي مضمونها بهذا المعنى : انت جميلة ، أو شكلك جميل ، وليكن التعليق خاصا بالنص نفسه ، وإن كان لابد من ان يتوجه التعليق الى الكاتبة فليكن بما لايسمح للمتصيدين في الماء العكر بأن يسيئوا أو يقللوا من قيمة نصوصها .
وهذا لا اقصد به احداً معيناً ، ولا كاتبة معينة ، بل هو كلام عام ، وقصدنا منه ان يرتقي مركز النور اكثر واكثر وان نجعله صرحاً يكبر باستمرار بطرح الافكار التي تبني وتضيف . وهو كذلك ، والا ما استقطب هذا العدد النوعي من الكتاب .
عزيزتي رسمية محيبس زاير
لايصح الا الصحيح
تقبلي تحياتي دائماً
ـــــ
واسمحي لي أن اوجه هذه الرسالة من خلال موضوعك عزيزتي :

ليعذرني بعض الزملاء والزميلات لأنني منذ بعض الوقت لا أكون موجودة على النت أيامابسبب ظروف خاصة بي ، بحيث تفوتني قراءة الكثير من الموضوعات التي احترمها واحترم كتابها،وأظن فاتني الكثير . وما يسنح لي الوقت به للتواجد على النت لايكفي سوى لقراءة موضوع واحد او موضوعين ..
وعذراً للاطالة .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 17/07/2009 13:23:33
الشاعرة الألمعية رسمية محيبس
تحيات شذيات
المجاملة القليلة بلطف أمر محبب للنفس على أن لا يقتصر التعليق عليه فقط وإنما مع النقد او إبداء الملاحظات .
المشكلة أن النت وكما وصفه أحدهم بدقةٍ أصبح سوق هرج !
ولكن النص الهابط سرعان ما تجرفه ريح الأيام القريبة هو ومادحوه !!

مع المودة والتقدير واسلمي

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 17/07/2009 13:08:54
السيدة رسمية محيبس زاير
اقول وبكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى
شكرااااااا على هذه الحقيقة الجلية ترددت مرارا وتكرارا أن أكتب والسبب خوفي أن يقول البعض أني غاضب لان البعض يحصل على ردود أكثر مني مع العلم ما يصلني من الردود على كتاباتي البسيطة هو كثير
لكن ما نراه شيء مرات يكون محرجا ....وانا شخصيا اتردد في كتابة تعليق لبعض الزملاء لان الحالة فقدت محتواها واصبحت مجرد علاقات ومجاملات ليس الا
والا ماذا نفسر ان يكتب مبدع شي ء راقي وما يأتيه من الردود قد لا يتجاوز عد الإصابع وفي نفس الوقت نجد من يكتب الشيء البسيط جدا .....واذا بعاصفة من الردود المنمقة والمرتبة.....تصل اليه
اتمنى ان يهتم الجميع بهذا الموضوع القيم
لاننا ليس من الصح ان لا تعطي الإبداع حقه
شمس الأصيل

الاسم: علي البكري
التاريخ: 17/07/2009 13:07:30
تحيةطيبة..
سيدتي فعلا هناك الكثير من النصوص والكتاب ربما لم يحالفهم الحظ في القراءة او التعلق ولا ماذا
طرح موفق بوركتي


الباحث الفلكي
علي البكري

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 17/07/2009 12:33:35
التعليقات ليست رأي نقدي بقدر ماهي تواصل مع الآخر.او التعبير عن الأعجاب الشخصي.اتفق معك تمامافي كل ما ذهبت اليه..ولكن للمسألة جانبها الآخر وهو الجانب الأجتماعي اعني هده الحميمية التي يحتاجها الجميع..
تقبلي فائق احترمي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 17/07/2009 12:27:55
مرحبا رسمية
جميل ماكان من طرح في موضوعك سيدتي الرائعة ام سلام
لكن عندي بعض الاسئلة وبالتأكيد نحن نعرف اجوبتها
اولا نحن لانلزم كاتب واي كان من كتاب النور من الاصدقاء ان يرغم على الرد لكن
انا واحد من الكتاب الذي ابعث للجميع برابط موضوعي والسبب صدقيني يارسمية يسألني الاصدقاء ياسلام ابعث لنا بالرابط لنتذكر في زجمة النت وحتى انتي ابعث لك دائما واحاورك اليس كذلك لان الذي يجمعنا حلاوة انتمائنا والصداقات الحقيقية والمجاملات والردود واكتبلي واكتبلك هي ليس ضريبة مفروضة علينا هنا بدليل ان الكتاب الكبار من الرموز يردون وبحروف المجاملة اتعرفين لماذا لان الكاتب يحس بالزهو حينما يعرف ان نصه لم يذهب ادراج الريح
وهل تعتبر الردود سبة يارسمية
اود ان اشير الى معلومة تدركينها جيدا ونحن نعلمها قبل غيرنا
هناك كتاب وجدوا انفسهم في موقع النور صدقيني ربما انها تجاربهم الاولى في الكتابة لكنهم احتلوا مكانتهم في التواصل والتطور اليس هذا من انجازات الردود والتعليقات المشجعة
انا اطوف بين الكتاب دون استثناء ولا اضع درجات امامي لانني اعرف انني حينما ارد على قصيدة لجواد الحطاب او لكزار او ليحيى السماوي اعرف انني بالمقابل ارد على سلام نوري ككاتب بسيط واشجعه
اتعرفين
ثمة رقي وروعة ترافق الردود وشعور بالوجود والتواصل
وثمة نقطة اخرى
هنا في النور مستويات لايدركها الجميع واذواق وميول واتجاهات وتباين كبير
هناك من يكتب للحب
هناك من يكتب للفجيعة
هناك من يكتب للحياة من منظاره
هناك من يكون جادا بدراسة نقدية
هناك من عمل جماعة لايفارقها يحس بانتمائه اليها وهذا ليس عيبا فالجماعات الادبية والصالونات والكروبات جميلة
وجمال الصدق وروعته يظهر في لقاءاتنا في المهرجانات حينما تنعكس صداقاتنا الى حياتنا اليومية التي نحياها
عندي ملاحظة اخيرة اتمنى ان ماتزعجك فانت تعرفين صدقي
--------
بعض الكتاب يترفعون على الاخرين ويخلقون القطيعة
فماذا ينتظر من يتصرف على هذا النحو
ان نصفق له مثلا
مع جل احترامنا للاصدقاء
وواحة النور خضراء تستوعبىالامل والحلم والروعة والحب
سلاما سيدتي

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 17/07/2009 10:09:12

سيدة الروعة رسمية محيبس

***********************************

كلماتك وملاحظاتك ونقدك كما شعرك فهي عذبة صادقة هادفة... وفعلا ان ماذكر في مقالك هو تشخيص سليم ودقيق لان مع الاسف ذهبت جميع التعليقات الى خانة المجاملة دون تفحص النص او المادة المكتوبة...شكرا لك ايتها الرائعة..دام لك أبداعك مع ارق المنى.

الاسم: عادل الفتلاوي
التاريخ: 17/07/2009 10:07:24
أتفق معك في هذا الطرح بل ألحظ بأن
أغلب التعليقات ليش فقط على أساس المجاملة
بل على أساس أسماء دون الأخرى وجنس دون الآخر
حتى وصلت إلى حد بأن قال لي أحد الأخوة
"ماذا أفعل هل أضع صورة فتاة جميلة؟!!!"

أضم صوتي إلى صوتك وحبذا لو كانت هذه المقالة
تخضع إلى استفتاء أحبتنا في مركز النور

كوني بخير




5000