..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مفسروا القرآن هل أنصفوا الموحدين المندائيين؟؟

علي القطبي الحسيني

أولاُ اشكر أصدقائي المندائيين في أنحاء العالم على قبولهم عتبي الأخوي بأجمل ما يكون القبول وأتحفوني برسائل المودة وعبارات المحبة ومشاعر الإعتزاز ..

والطريف قول العزيزالفنان المندائي العراقي ( فاروق صبري) : ان علي القطبي مندائي , وهذا القول قيل أيضاً في حق السيد البروف عبد الاله الصائغ ايضاً..

يا عزيزي لنا الشرف إنما اخوانكم مسلمون من مدرسة الإمام جعفر بن محمد الصادق الامامي يعني شيعة جعفرية , ويجمعنا معكم عنوان الإنسانية ويجمعنا معكم الإحترام لأنبياء الله تعالى ومنهم  يحيى بن زكريا النبي الذي قال فيه الله تعالى وهو يخاطب نبيه  زكريا عليه السلام : هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء (38) فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ (39) آل عمران

  

ويجمعنا ولاء الوطن العزيز العراق الذبيح ..

وكذلك شكرا للدكتور جبار ياسر الحيدر على رسالته النافعة والقيمة وعلى تجشمه عناء الكتابة والنشر.. وكذلك شكرا للصديق العزيز المثقف والباحث المندائي يحيى غازي الأميري ..على رسالته وتوضيحاته المقـنعة والأسباب التي دعته لإختصار الكلمة في مؤتمر زيورخ / سويسرا بحيث أنه لم يتمكن من شرح المواقف الجميلة للمسلمين تجاه اخوتهم الصابئة المندائيين ,, وأنا اعتذر منه , إذ لم أكن أعلم بظروف المؤتمر والوقت الضيق الذي كان له ..

 وتحية للصديق قاسم حربي على جهوده الوطنية وتجاه طائفته

مفسرون كتاب الله تعالى والصابئة المندائيين

ولكن لماذ اتهم المفسرون الصابئة بتهم وهم بريئون منها..

إن القرآن الكريم وهو كلام الله تعالى يضع الصابئة في مقام الديانات التوحيدية الخالدة  .. يقول كتاب الله تعالى :

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62)

عجباً لبعض المفسرين الاسلاميين .. ومن السنة والشيعة  أن أحدهم ينقل رواية عن رواة توفوا منذ الألف عام ويزيد وهو يقول : روى أصحابنا عن عدة من الثقاة أن الصابئة يعبدون النجوم والكواكب والشمس والقمر ويمتهنون السحر..عجيب والله عجيب ..!!!!

مولانا الله يرحمك ويرحم والديك .. هؤلاء الصابئة قريبين منك لماذا لا تسألهم وتقول لهم ما هي عقيدتكم..؟؟

لماذا تترك الأحياء وتسأل الأموات وممن مات قبل ألف عام وألف وثلاثمائة عام..

والغريب أن كتاب الله تعالى يقول عنهم الكلام والذكر الجميل  والبعض يتهمهم بالكفر والشرك  ..والعياذ بالله  

(( إِنّ الّذِينَ ءَامَنُوا وَ الّذِينَ هَادُوا وَ الصبِئِينَ وَ النّصرَى وَ الْمَجُوس وَ الّذِينَ أَشرَكوا إِنّ اللّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَمَةِ إِنّ اللّهَ عَلى كلِّ شىْءٍ شهِيدٌ الحج))  (17)

سبحانك يا إلهي ..

والقضية هنا بمنتهى الخطورة  فهناك الجهال والمنفلتين المستهترين ممن يريد أي حجة شرعية ليشفي امراضه النفسية وحقده على الإنسانية وما أكثر هؤلاء..؟؟

وأين قوله تعالى في آية أخرى ؟؟؟

أتهم بعض المفسرين المندائيين  بالسحر والشعوذة  في حينأن المندائيين يعتبرون السحر شرك وكفر بالله ويؤمنون بالله تعالى ونبوة يحيى بن زكريا .

لكن من باب آخر هناك العديد من العلماء ممن عرفوا حق هذه الطائفة واحترموها غاية الاحترام , ومعظم فقهاء الإمامية الشيعة لم يتعرضوا لأتباع هذه الديانة بالتكفير , بل بالعكس..

والمثال الخالد الشهير الفقيه العظيم الشريف الرضي ( رحمه الله تعالى)  -1-..

وقد كانت له علاقة صداقة ايمانية مشهورة مع العالم الصابئي أبو اسحاق الصابئي وحين سمع الشريف الرضي بموته (رحمه الله ) كتب قصيدة من ثمانين بيتاًَ بحق أبو إسحاق الصابئي.-2-

أعلمتَ مَن حملوا على الأعواد؟***** أرأيت كيف خبا ضياء النادي؟
جبلٌ هوى لو خرَّ في البر إغتـدى ******  من وقعـه متتـابع الأزباد
هـــذا أبو إسحق يغلق رهنه******  هل ذائد أو مانع أو فادي
إن الدموع عليك غير بخيلةٍ ****** والقلب بالسلوان غيرُ جواد
ياليت أني ما إقتنيتك صاحباً ****** كم قنيةٍ جلبت أسـىً لفـؤادي

 
ولقد كبا طيفُ الرقاد بناظري****** أسفاً عليك فلا لـَعا لرُقادي
ثكلتك أرضٌ لم تلد لك ثانيـاً ******إني ومثلك معـوز الميلاد
ضاقت عليّ الأرضُ بعدك كلها******وتركتَ أضيقها عليّ بلادي

الفضل ناسب بيننا إن لم ******يكن شرفي مناسبه ولا ميلادي
إِلا تكن من أُسرتي وعشائري****** فلأنت أعلقهم يداً بودادي
أو لا تكن عالي الأصول فقد  ******* وفى عِظمُ الجدود بسؤدد الأجداد

  روابط متعلقة بالموضوع ..

-1- http://alnoor.se/article.asp?id=5168

-2- http://www.alnoor.se/article.asp?id=220

-1- ولد الشريف الرضي ببغداد سنة 359 بإطباق من المؤرخين ونشأ بها (1) وتوفي بها يوم الأحد 6 محرم (2) سنة 406 كما في معجم النجاشي. وتاريخ بغداد للخطيب. و عمدة الطالب. والخلاصة. وغيرها من اكابر فقهاء الشيعة ومحدثيها ومنأعظم الأدباء في الأدب والشعرالعربي

-2- ولد أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن زَهْرُون الصابئ في بغداد سنة (313هـ= 925م) لأسرة اشتهرت بالطب والأدب، وتوارثته، وعُرف عنها قربها من الحكام وصانعي القرار، فجده إبراهيم بن زهرون كان طبيبا مشهورا، مات سنة (309 هـ= 921م)، وكان أبوه أبو الحسن هلال بن إبراهيم بن زهرون وعمه ثابت بن إبراهيم بن زهرون طبيبين مشهورين أيضا.

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي القطبي
التاريخ: 14/01/2008 12:22:33
الصديق العزيز الاستاذ .. فاروق عبد الجبار عبد الامام ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. شكراً على رسالتاك الجميلة وتمنياتك الصادقة .. سلامي على كل أبناء الوطن الطيبين من شعبنا المندائي العزيز الاصيل .. اني أدعوا الله تعالى ان يبعد البلاء عنكم وعن كل العراقيين المظلومين .
وإن قلبي يتقطع الماً وحزنا على ما يتعرض ابناء شعبي كافة سيما المندائيين المسالمين الاعزاء الموحدين لله تعالى واعلم يا اخي الكريم ان الظلم يطال كل العراقيين فما بقت طائفة ولا مذهب ولا دين الا وهو يتعرض لغدر الاشرار وتقصير المسؤولين .
لقد ذكر القرآن الكريم الصابئة ثلاث مرات في القرآن الكريم مادحا لهم وعادا اياهم من اهل التوحيد واهل الكتاب ..
وعلى حد علمي ان مراجع الدين في النجف اوصوا باهلنا المندائيين وكل الطوائف والاديان في العراق خيراً .
ليس لنا إلا التوجه الى الله تعالى بأن يبعد البلاء عن العراقيين جميعا بكل اديانهم وطوائفهم ويهيئ لنا قيادات تخاف الله في الابرياء من ابناء وطنها وتعمل على حمايتهم .. وماذلك على الله بعزيز .
عزيزي الاستاذ .. فاروق عبد الجبار عبد الامام .. موضوع اللغة موضوع فيه اختلاف كبير وبعض المسائل اللغوية والنحوية تصل الأقوال بها إلى أكثر من عشرة أقوال والمقال كان حديث به منذ فترة طويلة , أي منذ حوالي ثمانية اشهر .
تحياتي واحترامي لكم .
علي القطبي

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 13/01/2008 16:48:04
الرجل الاكرم والشيخ اللبيب أبو الحسن علي القطبي
رعاك الحي الازلي والذي لا اله الاهو الحي القيوم ، الغريب عن عالم الظلام ، مبتدع الكمال والجمال ، تحية من الاعماق ونحن ندخل عاماً جديداً مليئاً بكل ماهو قاسٍ وبكل ماهو جميل .
كم حاول أخوانك الصابئة المندائيون كشعب مضطهد أن يوقف المـد التكفيري لآخرين قد تبرأ الاسلام منهم ومما يحملون من أفكار سوداوية لا يقر بها الرحمن الرحيم ولا تعترف بها الشرائع الوضعية لكننا وكشعب عريق غريق بكل ما ليس له من تداعيات متوارثة من عقود سادفيها القتل على الهوية وعلى اللحية والشارب لكن هذا المد هو الاقوى وهو الاعنف وهو الأشرس وهو الأكثر فتكاً حتى لا يكاد بيت من بيوت المندائيين لم يتعرض أحد أبنائه أو بناته الى سوء من قبل مجهولين أو معلومين على حد سواء وكان الجميع متفقون على وئـد هذا الشعب حياً ًوبه تصفو النفوس والمشارب .
شيخنا الجليل الكريم : لم أشأ أن ازيد ما انت فيه من ألم مما يتعرض له اخوانك في الحياة والجيرة ، لكن_وحقك_ وحق ما حباك الرحمن من نبل الشمائل وكرم الاخلاق جعلني طامعاًفي الاستزادة والافاضة لعل ما اقول وأكتب يبرد الجوى ويبل عطش من مات ضمئاً والماء القراح لا يبعد عنه سوى أمتار قليلة..
ابو الحسن وانت سمى البطل أمير المؤمنين * علي بن أبي طالب * كّرم الرحمن وجهه، الذي لم يطلب من ربه سوى ان يكون درعاً يقي رسول الله طالباًالشهادة وهو لم يزل يافعاً مبتغاة رضى ربه الذي آمن به .أرفع اليك سلامي وسلام جميع الشعب المندائي والذي يفخر بأن يكون نصيرهم رجل شيخ جليل يعود نسبه الى الدوحة الهاشمية .وتقبّل من أخوانك المندائيين خالص الشكر ووافر الامتنان، وسدد خطاك لما فيه الخير لجميع البشر دونما استثناء ودونما تميز أو تمايز .
فاروق عبدالجبار عبدالامام
14/1/2008
ملاحظةالى السيدمحمد مهدي يأأخي قد اختلط الحابل بالنابل ولم تعد ألف التفريق تعني شيئاً في وقتنا الحاضر بل هي من الواجبات الاملائية في الكتابة ليس الا ولمعلومتك الشخصية وأرجو قبول ملاحظتي يجب أن نطبع (مفسرو القرآن)
خالية من الألف لانها اسم وليس فعل

الاسم: علي القطبي
التاريخ: 25/04/2007 21:55:28
العزيز الأخ محمد مهدي شكراً على التوضيح وأزيدك يا صديقي ليس هذاالخطأ فقط , بل هناك ستة أخطاء في هذا المقال , والسبب عدم وجود اللازم عندي لكتابة هذه المقالات إنما أقتطع الوقت من وقت النوم أو وقت العائلة لكي أقوم بما يطلبه ديني وضميري.. فأغفل أحيانأ واكون متعبا , وقد أرسلت نسخة معدلة الآن إلى العزيزالصائغ مدير الموقع ...
العزيزالأستاذ فاروق عبد الجبار الامام .شكرا على دعواتك القلبية , وعباراتك الإيمانية الجميلة ..دعائي أن يحفظ الله العراقيين وكل الطيبين في هذا العالم والإنسان أخو الإنسان وأرادت الأديان المحبة والتواصي بالحق والإنصاف بين بني البشر ..
الحبيب حسين عيدان السماك.. شكرا على مداخلاتك الجميلة دائماً واعلم يا صديقي أخي أن في كل طائفة وأمة فيها المحب ومن يحسن الظن والعكس فيها كذلك , وهذه الشريحة بالذات وكما ذكرتم في تعليقكم:أن أهلها من أهل الخير والتواضع وعاشوا في العراق قروناً بالخير والصلاح والوفاء والعطاء , فلا يضير كلمة من إنسان غاضب , وقلبك كبير أيها المؤمن الموالي

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 25/04/2007 17:26:09
تحية حب طيبه للشيخ الجليل ابا حسن علي القطبي .
اخي وعزيزي انك والله قد انصفت وافصحت عن ناس لهم تاريخ
ودين واسلوب مميز عن باقي كثير من البشريه فهم مسالمين
لم يوؤذوا احد بحياتهم رغم تعرظهم للظلم والقهر والتعذيب عبر مرور السنين ولكنهم بقوا وصمدوا وناضلوا
وعبروا عن ما في داخلهم كي يعيشوا كباقي البشر.
واني ياشيخنا لي معرفه مع اخواننا الصابئه المندائين من
زمن بعيد اعني ايام ما كنت بالعراق.
حيث اختلطت بهم في ايام الدراسه وايام الجيش وعرفت عنهم الكثير الكثير واحببتهم من كل قلبي وكذلك هم يحبونني هل تعلم ان الاسماء الذي ذكرتها اني اعرفهم .
طبعا تولدت حساسيه مع اقربائي واصدقائي فالجاهل يلومني والمثقف يشجعني على علاقتي .
وتراني افرح بافراحهم واحزن لاحزانهم حتى بقوا المقربين مني يسمونني ابو علي الصبي .
فانا لا اقول كلهم يرتاحون لمعاشرتنا نحن المشمان.
اذكر لك يوم كنت جالس في بيت صديقي المندائي في روزنكورد واتصل به اقربائه من ستوكهولم واسمه ماجد وهو انسان حسب ما اعرفه ملتزم ومتدين وسمعته باذني وسوف احاسب عليها اذا كذب امام الله قال له سمعنا ياتيك صديق اسمه ابو علي مشماني يعني مسلم دير بالك ادخله الى بيتك
دير بالك من المسلمين فانا خجلت وحتى صديقي خجل من هذا الكلام.
فياشيخنا ليس كل الناس طيبين وليس كلهم حقودين .
انت ياشيخ عاشرتهم لانهم ناس كثيرين في منطقتك نيدالا وانا اعرفهم واحدا واحدا اكثرهم طيبين .
فارجو من الله ان يغير في قلب اخونا ماجد في ستوكهولم عن نظرته السيئه عننا واقول له ليس كلنا مخادعين .
وشكرا للعلامه علي القطبي بما يوصل ويقرب الاديان من بعظها البعض وخاصة الموحدين .
ورجائي ان يكتب لنا لماذا نحن نقول عليهم نجسين وهم كذلك يقولون علينا نجسين .
وخاصة الملتزمين دينيا من الطرفين وبدون احراج افتينا يرحمك الله .

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 25/04/2007 10:32:48
الشيخ الجليل علي القطبي
رعاك الحي الازلي الذي وهبك الايمان وسدد خطاك لما فيه النفع العام ودفع المظالم عن طائفة لم تعط الا الخير فكان جزاؤها التنكيل والتكفير والتهجير .
رسالة محبة وتقدير من فاروق عبدالجبار عبدالامام
ليس بالغريب او المستبعد أن نرى رجلاً يتميز بالحس المرهف و الكياسة والذوق العالي وهو يدافع وبكل اريحية عراقية عن طيف عراقي طالما كان له دور في تربة هذا الوطن والذي لم يبخل ابناؤه بمده بكل أسباب القوة والمنعة ، لكن تغير الزمن والنفوس غّيّر الطبائع فزاد العبوس والنكوص .نحن المندائيين لم نكن يوماً ما من الباحثين عـن المناصب والكراسي فهي التي تبحث وهي التي تأتي تطبيقاً للمثل القائل { الرجل المناسب في المكان المناسب } لكن هذا الكرسي وهذا المنصب لم يكن يوماً ما ألا سبباً في تهلكة صاحبه والقضاء عليه ؛ واذا نسينا فلن ننسى ما أصاب عالمنا الكبير الدكتور عبدالجبار عبدالله في حقبة مظلمة من حقب تاريخ العراق الزاخز بشتى اصناف الوقائع المبهجة والمهلكة معاً فبعد أن اختاره الزعيم الراحل عبدالكريم قاسم ليشغل رئاسة جامعة بغداد لما كان يمثلة المندائي الراحل من أهمية على مستوى جامعات التخصص العالمية قاطبة وبحوثة المتميزةوالتي كانت بحوثاً غير مسبوقة بشهادة تلك الجامعات وتخصيصها كرسي الاستاذية للدكتور عبدالجبار عبدالله في اكثر من جامعة ويأتي زمن آخر أغبر الخطى ليغتال ذلك العالم الجليل .

أود أن أشكرك الشكرالجزيل لما تبديه وغيرك من العلماء النابهين من أهمية المحافظة

على هذه الشريحة من اخوانك في الأرض والوطن الآ وهي شريحة طائفة الصابئة المندائيين والذين امتزجت شراينهم بشريان ارض الرافدين فكانت الرافد لهذين النهرين العظيمين حتى باتت أسماؤهم شيعية سنية مندائية لكنها وفي كل الأحوال والاقوال عراقية وعراقية فقط .
تحية من الأعماق لكل عالم أستنار الآخرون بعلمه وفقك الحي الأزلي وبارك في كل خطوة تخطوها لنصرة اخوان لك .

الاسم: محمد مهدي
التاريخ: 25/04/2007 10:24:21
أرجو أن يلتفت الكاتب المحترم الى العنوان فربما كانت زلة الالة سببا في اللبس فلايمكن لنا أن نكتب أو نقول
مفسرون القران!! والصحيح هو مفسروا القران
واذا كان للشيخ راي آخر فليتفضل نكن شاكرين له




5000