..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما هي الدوافع التي تحمل الشاب أو المراهق على التدخين ؟

د. فضيلة عرفات

التدخين ( Tobacco ) أو (  ( Smoking:  يتعلم الأطفال عادة التدخين منذ نعومة أظافرهم وفي السنوات الأخيرة أصبح عمر المدخنين الأطفال  ينحصر  في سن اكبر من الأول ولقد أجري مسحا في بولندا وأرجواي ولقد وجد زيادة ثانية في عدد المدخنين في سن المدارس وان معظم المدخنين من الطلبة في المدارس الثانوية تقول منظمة الصحة العالمية بأن هنلك أربع صفات بين المدخنين الشباب ليست موجودة بين غير المدخنين من نفس العمر :

•-         إن هؤلاء الشباب على الغالب ما يكون لديهم والد مدخن .

•-         إنهم ليسوا ناجحين في المدرسة .

•-   ان لهم مجموعة من المدخنين تؤثر عليهم وتجبرهم على التدخين او ربما ان المدخنين يبحثون عن المدخنين  الآخرين .

•-         أخيرا يعتقد بعض الأطفال بأن التدخين هو دلالة على الاستقلالية وتمرد ضد الوالدين.

ما هي الدوافع التي تحمل الشاب أو المراهق على التدخين ؟

هناك عدة عوامل دون أن يكون  لأي منها أفضلية أو أهمية خاصة على ما عداها ولكل شاب أو مراهق دوافعه الخاصة التي قد يختلف عن الدوافع الآخرين وأهم هذه الدوافع هي كالآتي :

•-        تساهل  الوالدين

عندما ينغمس الأهل في مثل هذه العادات يصير سهلا على الولد أن يعتقد بأن السجائر ليست بهذه الخطورة وإلا لما انغمس أهله وأقاربه فيها وبهذا فإن الأهل يشجعون أبنائهم عن سابق إصرار وتصميم على التدخين .

 

 

•-        الرغبة في المغامرة

إن المراهقين يسرهم ان يتعلموا أشياء جديدة وهم يحبون ان يظهروا أمام أقرانهم بمظهر المتبجحين العارفين بكل شيء وهكذا فإنهم يجربون أمورا مختلفة في محاولة اكتساب معرفة أشياء عديدة ، فيكفي للمراهق الشاب أن يجرب السيجارة للمرة الأولى كي يقع في شركها وبالتالي يصبح من السهل عليه أن يتناولها للمرة الثانية وهكذا .

•-        الاقتناع بواسطة الأصدقاء

الكثير من المراهقين يخشون أن يختلفوا عن غيرهم لاعتقادهم أن هذا من شانه أن يقلل من ترحيب رفاقهم  بهم .

•-        توفير السجائر

إن أقرب السجائر تناولا للمراهق هي تلك الموجودة في بيته .

 

تشير التقارير والإحصائيات العالمية الى ان التدخين يقتل أكثر من عشرة آلاف شخص يوميا أما ما يسببه التدخين من أمراض فلا يكاد يدخل تحت حصر ويكفي أن نقول انه لو امتنع الناس نهائيا عن التدخين ولم يعد أحد يشعل سيجارة أو ينفث دخانا لوفر العالم على نفسه ثلث حالات السرطان بكل أنواعه و لتحققت الوقاية من نسبة كبيرة من أمراض القلب والأوعية الدموية ولأنخفضت الإصابات بأنواع كثيرة من الأمراض الشديدة والقاتلة وهذا كله يجعل التدخين أشد فتكا ببني الإنسان من الحروب والكوارث والأوبئة .

ومع ذلك يظل التدخين عادة مقبولة في معظم المجتمعات ويظل المدخن ينفث دخان سيجارته في العمل والبيت غير مكترث بما يعرض له أولاده وأهله من أضرار وويلات خطيرة بل ان الواقع المأساوي هو ان التدخين في تزايد مستمر إذ يزيد عدد المدخنين اليوم في تقدير منظمة الصحة العالمية على أكثر من مليار وربع مليار من أبناء البشرية أي أكثر من ثلث الذين تجاوزوا سن الخامسة عشرة وإذا ظلت الاتجاهات على حالها سيزيد هذا العدد كثيرا وسيرتفع

عدد الذين يقتلهم التدخين في العالم   الى عشرة ملايين شخص سنويا أي أكثر من آلف شخص في الساعة الواحدة .

خصائص التبغ وجد ان دخان التبغ يشتمل على أربعة آلاف مركب كيماوي كلها ضارة وخمسمائة منها ضارة جدا بل ان منها (43) مركبا تسبب السرطان الحقيقة التي لا تدع مجالا للشك هي ان التدخين سبب رئيسيا وكلي في عدد من الأمراض القاتلة منها الأمراض الرئوية الأمراض القلبية والوعائية والسرطان بأنواعها المختلفة ساد العين تخلخل العظام وأمراض اللثة مضاعفات أثناء الحمل ويضر بالجنين والأمهات المدخنات يسببن لأنفسهن أضرار صحية محققة ويعرض أطفالهن والرضع لأضرار التدخين بالإكراه  .

وعلى الرغم من ان معظم الدول العربية قد اتخذت خطوات وإجراءات تهدف الى الحد من مشكلة التدخين ومن ضمنها العراق بتوقيعه على الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة والمعنية بمكافحة التبغ في عام (2004)   وغير ان المشكلة تظل مستمرة تغذيها عوامل مهمة أولها التدخين إدمان تقارير اللجان العلمية تبين إن للنيكوتين آثارا على نظام إفراز مادة الدوبامين في الدماغ تماثل آثار المخدرات الهيرويين والكوكايين فهو يخلق حالة من الانشراح والارتياح والرضا تشجع المدخن على العودة إليه والاستمرار به ويؤدي الى حدوث التعود وظهور الأعراض الأنسحابية عند التوقف المفاجيء عند التدخين ومنها التشوق الشديد والتحسس والقلق وصعوبة التركيز وعدم الاستقرار   وكذلك يحدث تباطؤ في ضربات القلب وزيادة في الشهية للآكل  واضطراب النوم .

ويبدأ الاعتماد على النيكوتين في وقت مبكر من حياة المراهقين المدخنين كما ان هناك أدلة دامغة تؤكد ان قدرا كبيرا من سلوك المدخنين البالغين انما يأتي من الحاجة الى المحافظة على مستوى جرعة النيكوتين المعتادة ويؤكد الأشخاص الذين يسعون للعلاج من ادمان الهيروين او الكوكايين او الكحول ان الإقلاع عن التدخين صعب مثل صعوبة الإقلاع من العقار الذي يدمنونه ومن أهم أسباب الفشل في محاولات كثيرة للإقلاع  عن التدخين صعوبة التعامل مع آثار جرعة النيكوتين .

وان التدخين يبدأ في عمر مبكر ربما في فترة المراهقة بتأثير الأصدقاء وتدخين الأبوين والضغوط النفسية وضعف الروابط الاجتماعية وعدم الثقة بالنفس والقلق له دور في نشوء الظاهرة واستمراره .

ولابد من الإشارة الى أهمية الوقاية من التدخين من خلال التوعية والتثقيف الذي يجب ان يصل الى شرائح المجتمع كافة فضلا عن الإجراءات الدولة والتنظيمات الاجتماعية في

 

المجتمع كالسيطرة على الإنتاج والاستيراد والتسعيرة ومنع التدخين في الأماكن العامة  او المحال التجارية وقاعات الاجتماعات وتخصيص أماكن للمدخنين في المطاعم ووسائل المواصلات العامة كالباصات والطائرات والقطارات وقد ظهرت مؤخرا حملات تلقائية من الجمهور ضد المدخنين وذلك بتكون جماعات لهذا الغرض تتبع أحيانا أساليب عنيفة مع المدخنين فتقوم بالمظاهرات وبتوزيع المنشورات يقوم بعضهم برفع القضايا على المدخنين او وضع شحنات مفرقعة صغيرة في سجائر المدخن أثناء دخوله المرحاض اورشه بوسائل إطفاء الحريق عند إشعاله السيجارة وفي بعض ولايات أمريكا الشمالية يمنع التدخين حتى في أجزاء من الشوارع وللتشريع دوره في الوقاية فقد فشل الحظر الذي طبق عام (1921) في (14) ولاية في الولايات المتحدة في القضاء على التدخين مما اضطر الدولة الى رفع الحظر عام (1927) والاكتفاء بحظر بيع التبغ للقصر .  

ولكن ذلك لم يمنع الدول من اتخاذ إجراءات أخرى ففي عام (1970) فرضت الدول على منتجي السجائر لصق التحذير المعروف على كل علبة وفي عام (1971) تقرر منع الدعاية للسجائر في التلفزيون في أمريكا وفي عام (1978) قرر وزير الصحة الأمريكي حظر التدخين في الأماكن العامة وقد قامت شركة التبغ بدورها بمحاولات للتخفيف من محتوى السجائر من القطران والنيكوتين وعممت استعمال الفلتر فنسبة النيكوتين والقطران في السجائر حاليا أقل بنسبة (50%) مما كانت عليه منذ (20) عاما .

وسائل وطرق العلاج :

•-         الإقلاع الفجائي والنهائي وتحمل أعراض الامتناع :

ومن الوسائل التي تساعد من يريد إتباع هذه الطريقة أثناء وجوده في إجازة ابتعاده عن المدخنين ووجوده في مكان يصعب فيه الحصول على السجائر وممارسة الرياضة البدنية ووسائل التسلية التي تشغل اليدين كالتطريز في حالة المدخنات والرسم او النحت او النجارة بالنسبة للرجال ، ويرى بعض المدخنين السابقين ان هذه انجح وسيلة لأن تخفيف عدد السجائر المستهلكة تدريجيا بنسبة (60% ) يسبب نفس الأعراض التي يسببها الإقلاع الفجائي .

•-         التقليل التدريجي :

يستطيع عدد قليل من الناس تقليل عدد السجائر تدريجيا فيقللون الاستهلاك  بإنقاص سيجارة واحدة واثنتين يوميا الى أن ينخفض الاستهلاك الكلي الى (3) لفافات ويقوم آخرون بالاستعانة بأنواع خاصة من الفلتر وعلب سجائر خاصة يمكن ضبط توقيتها فلا

 

تفتح إلا بعد مضي مدة معينة او شراء علبة سجائر في كل مرة او وضع السيجارة في الفم وعدم إشعالها او تدخين نصف السيجارة فقط .

•-         البدائل :

يستعين بعض الناس بالعلك( اللبان ) والحلوى والمكسرات بدلا من السجائر وقد حاول بعض الأطباء الاستعانة بمادة اللوبين التي تشبه النيكوتين في علاج التدخين إلا ان هذا الأسلوب لم ينجح ومنذ مدة بسيطة تمكن طبيب سويدي من علاج المدخنين باستخدام العلك الذي يحتوي على النيكوتين (نيكوريت ) ويوجد منه نوعان :

النوع الأول :تحتوي القطعة منه على (2) مجم نيكوتين والثاني (4) مجم ومن حساب عدد السجائر الكلي يتمكن الطبيب من معرفة كمية  النيكوتين التي يحتاجها الجسم  ويستبدل بها عددا مناسبا من قطع العلك وقد قام (د.راسل) في المودزلي  بعلاج (69) شخصا بهذه الطريقة فوجد ان (38%) امتنعوا عن التدخين واستمروا على ذلك لمدة سنة ، بينما كانت نسبة من اقلعوا بدون الاستعانة بهذه الوسيلة واكتفوا باستعمال العلاج النفسي معهم فقط (14%) وتستخدم أحيانا مواد قابضة يمصها المدخن فتتفاعل مع الدخان وتسبب مرارة في الفم .

•-         المهدئات :

قد يستخدم الطبيب المهدئات البسيطة كالفاليوم  والليبريوم  بجرعات صغيرة ولمدة محدودة لمساعدة المدخن المقلع في البداية على التغلب على آثار الامتناع المزعجة .

- برنامج جماعة عطلة يوم السبت (Seventh Day Adventists   ) :

هذه جماعة دينية في الولايات المتحدة تقوم بعقد جلسات مسائية يوميا لمن يريدون الإقلاع لمدة (5) أيام من كل أسبوع  وتشمل البرامج المحاضرات والمناقشات الجماعية وتلاوة الترانيم الدينية وتناول غذاء خاص والرياضة البدنية والإكثار من تناول السوائل ويقوم المشاركون بمناقشة  أسباب التدخين ومزايا الامتناع .

- تمارين النفس والاسترخاء العضلي العميق والتأمل التجاوزي واليوجا وتدريب الذات.

- التنويم المغناطيسي.

- العلاج النفسي الجماعي .

- تغيير صنف السجائر بالتدريج :

ويتم ذلك بالانتقال من صنف يحتوي على نسبة عالية من النيكوتين والقطران الى نوع يحتوي على نسبة اقل من هذه المواد ، ويتم ذلك بالتدريج وفق برنامج خاص فيبدأ

 

المدخن بتحديد نسبة النيكوتين والقطران في تبغه المفضل  ثم يمص عدد السجائر التي يدخنها يوميا ويدون ذلك كتابة ويستمر في التدخين كالعادة لمدة أسبوعين ثم ينتقل الى صنف يحتوي على نسبة النيكوتين تقل (10-20%) عن النوع الأول ونسبة من القطران  تقل (5) مجم من الصنف المفضل ويدخنه لمدة أسبوعين وهكذا حتى يصل الى صنف يحتوي على نسبة ضيئلة   جدا من المادتين فإما أن يقلع تماما بعد ذلك وإما ان يستمر تركيز النيكوتين والقطران في بعض أنواع السجائر .

وقد ثبت من دراسات جمعية السرطان الأمريكية أن من يدخنون السجائر التي تحتوي على نسبة قليلة من النيكوتين أقدر على الإقلاع  النهائي من مدخني ذات النيكوتين العالي وكانت نسبة من نجحوا في الإقلاع من المجموعة الأولى (16%) من الذكور و(35% ) من الإناث المدخنات .

•-         العلاج النفسي المسلكي :

ويعتمد هذا العلاج على نظرية التعلم والاشتراط التي تفترض أن التدخين استجابة تعلمها الإنسان وارتبطت بمشاعر ومناظر ومواقف معينة عن طريق الاشتراط  بحيث يشعر بالرغبة في التدخين كلما تعرض لهذه الأشياء ومن أهم الوسائل المسلكية المتبعة في علاج التدخين التعرض للمؤثرات (Cue Exposure  ) والتدخين المتوالي ، ووسائل تهدف للتغيير مثل السيطرة المقنعة الإجرائية وكتم النفس وتعريض المدخن لتيار من الهواء الساخن الذي يحتوي على الدخان كلما استنشق دخان السيجارة والتدخين المتوالي حتى يصاب المدخن بالإعياء  ويستعين من يطبق هذه الوسائل بالمساندة الجماعية  كالتشجيع  والتثقيف والأسلوب المتبع  بصورة عامة يستغرق من (4-5) أسابيع وعلى مراحل تبدأ بمرحلة التمهيد والتقويم .  

 

 

د. فضيلة عرفات


التعليقات

الاسم: دنيا
التاريخ: 24/11/2012 09:55:48
شكرا جزيلا على هده المعلومات القيمة و للاشارة انا ايضا اعاني مع ابني المراهق الدي يدخن و اتمنى ان تفيدوني اكثر لمساادته عن الاقلاع بالمرة و شكرا

الاسم: سليم عثمان أحمد
التاريخ: 05/12/2010 08:08:31
شكرا جزيلا د فضيلة عرفات علي هذا المقال القيم الذى استفدت منه كثيرا لكن كيف يمكننا ان نقنع ابناءنا المراهقين بالتوقف عن هذه الافة القاتلة افة التدخين التي تؤثر في سلوكهم وتحصيلهم الاكاديمي وكيف يمكن للوالدين اقناع ابنائهمابالتخلي عن التخلي طالما كانوا يخالطون اصدقائهم في المدرسة والشارع والسوق فالمراهقون تجدهم يدخنون داخل دوارات المياه اعاذك الله من التدخين وبمجرد ادمانهم للنيكوتين تجدهم يعيشون في قمة القلق والاكتئاب والنرفزة والعصبية الزائدة وتعلمين ان فترة المراهقة حساسة وحرجة للغاية ويلجأ المراهقون الي عادة التدخين هروبا من مشكلاتهم وظاهرة المراهقين المدخنين في الخليج فى تزايد مستمر ولا تولي الحكومات والمؤسسات التربوية هذه الظاهرة ما تستحق من اهتمام بل كثيرا ما يشاهد ابناؤنا شخصيات رسمية رفيعة تمسك بالسيجار في يدها وتدخن بشراهة كذلك يشاهدون مثل ذلك في وسائل الاعلام خاصة التلفزيون
علي كل اختي دكتورة فضيلة ليتك تكتبين حول هذا الموضوع الخطير مرة اثر مرة حتي تعم الفائدة

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 12/07/2009 18:45:57
إلى الأخ العزيز الرائع المبدع الكاتب والناقد الكبير سعدي عبد الكريم
تحية محبة وتقدير كبير لك يا ورد
أولا اعتذر جدا جدا والله لم أجد ردك السابق إلا هسه يرجى قبول اعتذاري فرحت كثيرا بمرورك البهي على صفحتي بارك الله فيك
مع محبتي

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 12/07/2009 18:43:57
إلى الأخ العزيز الرائع المبدع الكاتب والناقد الكبير سعدي عبد الكريم
تحية محبة وتقدير كبير لك يا ورد
أولا اعتذر جدا جدا والله لم أجد ردك السابق إلا هسه يرجى قبول اعتذاري فرحت كثيرا بمرورك البهي على صفحتي بارك الله فيك
مع محبتي

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 12/07/2009 18:38:14
إلى الأخ العزيز الرائع المبدع عامر رمزي
تحية محبة وتقدير كبير لك يا ورد
والله اعتز بك أخا وصديقا ( رب أخ لك لم تلده أمك ) أنت ذلك الأخ والصديق الوفي والكاتب المبدع مع محبتي وتقديري الكبير لك

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 12/07/2009 18:35:36
إلى الأخت العزيزة الرائعة زينب بابان
تحية محبة وتقدير كبير لك ياوردة
فرحت كثيرا بمرورك البهي على صفحتي وشكرا على الإضافة الجميلة الرائعة اتفق معك في كل الكلام التي قلتها في الرد بارك الله فيك مع حبي وتقديري لك

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 12/07/2009 18:32:30
إلى الأخ العزيز علي البكري
تحية محبة وتقدير
شكرا لك على الكلام الجميل وبارك الله فيك وشكرا على الإضافة الجميلة والدراسة الرائعة مع التقدير الكبير لك

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 11/07/2009 17:35:49
سيدة البوح المتألق
فضيلة عرفات

انت سيدتي من الاقلام التي تسحر الذائقة المعرفية وتلهم قداس الابداع شغفا، وتسحب ذاكرة الانصات اليها مشفوعة بالابهار .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: د.خالد خيرالدين ياسين الحمداني التلعفري
التاريخ: 11/07/2009 15:52:09
بارك الله فيك لهذا الجهد المتميز وليهدي الله الشباب المغفلين على يدك وخاصةبالانتباه لفقرة ضعف الثقة بالنفس الذي مسبب رئيسي للتدخين واظن للتثبيت في المرحلة الفميةيؤدي الى الانتقام من الشفتين والفم عمومابسبب عدم الاكتفاء من حليب الامولهذا ايضا لتنتبه الام المربية واتمنى لك كل الموفقية وبارك الله فيك مرة اخرى.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 11/07/2009 13:42:51
القديرة د فضيلة عرفات
=========================
امرأة تحمل صدق الروح لخدمة الناس والمجتمع والوطن...امرأة تقدم لنا بحوثا ودراسات قيمة تدعى الدكتورة فضيلة عرفات...تحية لها ولجهدها ..
عامر رمزي

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 11/07/2009 12:57:12
السيدة فضيلة عرفات
جميل طرحك الموضوع ولو تم فرض الضرائب على علب التدخين كما تفعل الدول الاوربية لما وجدنا مدخن في العراق
تعرفين هنا بالسويد كم هي غاليه علي التدخين وكم من العرب اقلعوا عن التدخين بسبب غلائها ؟؟
طبعا اذا بالعراق والدول العربية زهيدة الاسعار واصلا الدول الاجنبيه تصرف سكائرها بالدول العربيه وتحقق ارباحا طائله من هذه التجارى على حساب صحة ابنائنا وشبابنا
مايجب عليه تعزيز دور الرقابه الاسريه ايضا وان ندخل شبابنا مراكز الرياضه افضل من التدخين وويلاته
وان يقتلع المخنون عن هذا الداء الخطير لان ويلاته ومضاعفاته خطيره
وان تكون الحكومة ايضا لها دور بزيادة الضرائب على العلب المستوردة وان تحدد اماكن التدخين وحجبها بالاماكن العامة والدوائر والمستشفيات وهنا حتى في داخل البيت ممنوع فقط بالقرب من الشباك تعرفون مره اتت الاطفائيه ورجال كثيرون الي المكان الذي نسكن به لماذا لان صفارات الحريق صرخت عندهم لانه احدهم دخن في غرفه وتصاعدت الروائح الى جهاز اطفاء الحريق !! ومنعوه من التدخين مجددا داخل الغرفه .. وبالطبع ممنوع داخل المستشفيات اي سيكاره وداخل المدارس والدوائر
نامل الاهتمام بهذا الموضوع الحيوي والمهم لصحة الافراد
تحياتي مع الاعتزاز
زينب بابان
السويد

الاسم: علي البكري
التاريخ: 11/07/2009 12:27:37
تحيةطيبة ..
د.فضيلة عرفات
هذه المشكلة قد تكون ذات ابعاد نفسية واجتماعية وهي ايضا مشكلة العصر وتناولك لهذا الموضوع هو مشاركة وطنية ووجدانية خلاقة فعلا هناك ثغرات تبد اولا من العائلة وتنتهي بتقاليد المجتمع وقوانينه قبل سنة اجريت احصائية في العراق على طلبة المدارس االاعدادية للجنسين كانت متنوعة واهم ما كان يشغلني هو العلاقة بين الابن والعائلة والابن والمدرسة وشملت 1500 بين طالب وطالبة للاسف جائت النتائج سلبية جدا نحتاج الى المزيد من التحرك والاعلام الواعي الموجه بشكل مدروس حياك الله وتبلي مروري
تحياتي
علي البكري

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 11/07/2009 12:03:09
إلى الأخ العزيز أبو الأمين
تحية محبة وتقدير لك
شكرا لك على كلامك الجميل وبارك الله فيك وسلامي إلى الأهل
مع محبتي وتقديري

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 11/07/2009 11:59:11
إلى الأخت العزيزة سوسن الحلو
تحية محبة وتقدير
شكرا لك على مروركِ الكريم على صفحتي في النور
مع محبتي

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 11/07/2009 11:58:38
إلى الأخت العزيزة سوسن الحلو
تحية محبة وتقدير
شكرا لك على مروركِ الكريم على صفحتي في النور
مع محبتي

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 11/07/2009 11:56:34
إلى الأخ العزيز أبو الأمين
تحية محبة وتقدير شكرا لك على الكلام الجميل وبارك الله فيك وسلامي إلى الأهل مع محبتي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 11/07/2009 11:54:20
سة التالق البوحي
فضيلة عرفات

انك سيدتي من الاقلام التي تسحر الذائقة المعرفية وتلهم قداس الابداع شغفا.

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: ابو الامين
التاريخ: 11/07/2009 09:51:57
الاخت الغاليه د دكتوره فضيله لقد اصبحت هذه الظاهره ظاهره مثيره فيجب ان تتوافر جميع الجهود للقضاء عليهالم نلاحظ اي فائده تذكر لتدخين فلماذا هذا الاصرار عليه
بارك الله فيك يا دكتوره وسلمت يديك وما كتبت

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات
التاريخ: 11/07/2009 06:42:34
إلى الشاب الطموح الواثق من نفسه دوم المبدع والابن المدلل حيدر الاسدي

تحية محبة وتقدير لك
شكرا لك على مرورك الكريم حيدر كيف صار الوالد ان شاء الله يكون أحسن مع تمنياتي له بالصحة والشفاء التام بعون من الله سلامي له والى العائلة مع محبتي وتقديري الكبير لك

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات
التاريخ: 11/07/2009 06:41:16
إلى الأخ الرائع والمبدع الشاعر الكبير غانم الموسوي
تحية محبة وتقدير لك
شكرا لك على مرورك الكريم يا ابن جاري العزيز أنت دوم رائع بأخلاقك الكبيرة اتمنى لك المزيد من التالق والاشعار الجميلة
مع محبتي وتقديري الكبير لك

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 11/07/2009 06:33:00
إلى الأخ الرائع والمبدع الغالي الأخ صباح محسن كاظم

تحية محبة وتقدير لك
شكرا لك على مرورك الكبير ودائما تسبق الكل في الرد على مواضيعي بارك الله فيك نعم كما قلت تعاني من ذلك بكثرة في المدارس وخاصة طلاب الدراسة المسائية مع محبتي وتقديري الكبير لك دوم

الاسم: سوسن الحلو
التاريخ: 11/07/2009 05:40:41
الى الاخت دكتورة فضيلة الفاضلة
السلام عليكم
موضوع واقعي وجميل شكرا لك ايتها الرائعة

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 10/07/2009 19:32:25
صح ما سطرت يراعك ايتها الباحثة الموضوعية
الدكتورة فضيلة عرفات ...
كثير اليوم من طلبة المتوسطة بل حتى الابتدائية يدمنون التدخين ، وقد سالت بعضهم ذات يوم في استطلاع فقد من الضيم الي عايشين به نفعل كذا .اما المراهقين الذين لا يملكون العمل ويعانون البطالة فتتفشى كثيرا عندهم هذه الظاهرة وتزداد ، وهم يبررون باعذار واهية ، حري بالاباء الانتباه ومراقبة اطفالهم والشباب في مقتبل العمر واتخاذ اساليب رادعة لهم مانعة من تدخينهم لان الارقام التي تشير الى كثرة الامراض السرطانية جراء التدخين مهولة ومخيفة جدا على مجتمعاتنا...بارك الله بالاكاديمية اختي الكبيرة دكتورة فضيلة ما جادت به من بحث واف موضوعي فيه الكثير من الالتفاتات والنكات العلمية....

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 10/07/2009 19:29:18
عزيزتي

موضوع رائع يخص واقعنا الحالي بعد أن فقدت العائلة العراقية السيطرة على ابنائها خاصة ونحن نعاني إرهاصات تدمير المجتمع العراقي من قبل أعداء العراق منذ أكثر من ثلاثين عاما ولحد لحظة كتابتي لهذا الرد.
شكرا لهذا الطرح متمنيا لكِ الموفقية في كل خطوة تخدم العراق الجريح.

تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 10/07/2009 11:54:52
الغاليةد. فضيلة عرفات..نعاني من ذلك بمدارسنا الثانوية وبالاخص عند الطلبة الذين ينخفض مستواهم العلمي والدراسي،او يمرون بمرحلة المراهقة وتقليد الكبار..سلمت وأجدت ايتها الرائعة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 10/07/2009 11:53:37
الغاليةد. فضيلة عرفات..نعاني من ذلك بمدارسنا الثانوية وبالاخص عند الطلبة الذين ينخفض مستواهم العلمي والدراسي،او يمرون بمرحلة المراهقة وتقليد الكبار..سلمت وأجدت ايتها الرائعة




5000