.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كتابة الوقت

علي الاسكندري

تضيق مفاصل الوقت وما زال الهتاف يفتت جسد الشارع   ..   

ما زالت الكتابة ومازلت اكتب ..  

وما زالت الفواخت مولعة  بهديلها المكرر .. كلما تعامدت الشمس  في ظهيرات حزيران مع حدبة الارض  وخـَـلتِ الدروب الاّ من رغبةِ  الذين يتوقون الى العزلة ويأملون باطلالةٍ شحيحة لأنثىً  محبوسةٍ في قفص الفراغ   ..  

 تضيق الايام .. واهرب باتجاه حواسك الباصرة من تفاصيل اليومي القمئ  ورسائل الاخوانيات والابوذيات المـُـهـَـلـْـهلة والتغزل الراكد والذاكرة المفتونة  الى السماء الاخيرة ، من هذا الذي  يسمونه بحر الكتابة هذا السحر الذي لم يدركه الى الان 99% من الــكــَــتــَـبــة  ومستخدمي آلة اللغة في رَبـْـشـِـهـِـم وتنطعاتهم  وكسلهم  واوهامهم المتصلة بمنطقة الكتابة واقانيم الشعر الشاسعة .. اقول الكــَــتــَـبة واقصدهم  اولئك المتحايلون على جمرة الابداع  والمتسربلون بسخام الحبر دون حيلة  ....الكبير  اودنيس يكتب ونحن يرقات النار نقرأ وهم يفصلون الكتابة على مساحة الاسماء التي اكتسبت قطعية الثبات والحضور تبعا للعرف الكلثومي الذي امتد مع حياة كوكب الشرق حيث ُ سُــئلَ  احد المعنين بشؤون الطرب عن مكانتها ومكنتها بعد علو شأنها فنيا وتحولها الى فخامة الارقام  المحظورة فكانت اجابته  (( ام كلثوم عظيمة ولو غنت ْ ريــّان يا فجل ))  ...  ادونيس .. تفاحة اخرى في فردوس المعرفة المطرودة من معارك العرب واختلاف يخدم  الخطاب العمومي العائم للمنتفعين بالتفاسير المعادة لمادة اللغة وفقهها المقهور منذ تهشم اضلاع دويلات العرب وعزلة شمسها المنسية هو الوضوء المنقوص الباطل والموبقات الخادشة لبكارة الطقوس المتخشبة  هم من هذا الطراز او اغلبهم .. اولئك  الذين يطلون علينا من الشاشات ومسارب الاعلام ومنافذ التلقي  الوارثون لهذا العرصة الفكرية المهمة والعالقة في زاوية ميتة ، هم لم يسلموا بل وجدوا انفسهم  مسلمين بالعادة متخذين من لذة الظهور المجانية فرصة العمر وهم العطاشى للفظة  ( احسنت ) هم  الكلثوميون الذين وردَ احتسابهم  في حزيرانيتي التي احررها الان

ومع كل هذا اعود لديدني   

لاقول

سلاما لما ياتي من التداول والاختلاف  ..  لحدائق يديك وهي تتفتق محبة وتقاسمنا ماعون المدونة  ولذة الجمال  الذي لايراه غيرنا ....   الجمال ... المادة الخام  التي تملأ تخوم الحياة لكنها متحدة مع الصخب ومندثرة مع هزائمنا المؤقتة....  سلاما .. لرماد ايامك الماضية وسراج ما ياتي من خلف قطــّارة الوقت المشحون بخميرة الخلق ... فنحن الكتاب وهم الكتبة .. نحن الاقليات الساخنة الفضولية الخارجة عن اداب المائدة الافلاطونية والتي لاتنتمي ابدا لمسبحة الاستخارة وتهذيب المثال المهندم لاجل هذا طردنا افلاطون من تفاصيل جمهوريته البائدة وتركنا خارج اسوار نموذجه المفقود وكما فعلها الفكر العقيدي الذي بتر الاسترسال والنمو الطبيعي لثمرة الشعر وقـــزّم قامتها الفارعة حين جعلنا نحن الشعراء  من المتبوعين بجمهرة الغاوين  ..... لاننا المهاد الدافئ والمنابع الجليلة العالية التي يستظل بها كتــّاب ومريدي المناطق المجاورة للشعرية ... ويمشي خلفها دهاقنة الكاريزما الباحثون عن امجاد وتلميع لملامحهم  المتلاشية ... نحن الكتاب وهم الكتبة .... خرجنا من المعابد نتلو  اناشيدنا فتبعنا سادة القوم وسدنة القداسات  يسحلون خلفهم ذيول العامة وينفخون في مواقد ما تركناه من قصاصات فكتبوا تعاويذهم وادعيتهم واصحاحاتهم ودياناتهم الراكدة من  رذاذ نبيذنا وعطروا جثث حروبهم  الراعفة بحيوية الكلام الذي ذيلنا به مدوناتنا   وطقطقة الحرمل الزاكي لايامنا المستلبة  ..نحن الكتاب وهم الصحف الرمادية ... نحن السادة العـُـزّل وهم عـَـبــَـدة ُخيالنا ونضح مخيالنا الجبار هم الكثرة البائرة ونحن الندرة المنتجة ..صناع الكلام نحن  ومهندسوا السحر والعبقرية .. زرعنا شرانق الوقت في لحاء الشجرة وكبرنا قبل ان يفكر الانسان بالعبادة ...  فتحنا له خزائن الحكمة فانضوى يفلسف عنفوان الطبيعة  وهديناه الى سبل العشق الصافي فانتهى به الوجد الى وادي الجنون   .. نحن كتاب الوقت .. وبداية ما كان ...

هكذا ادونك وصولة مع الوقت  واتحرر من فرائض الواجب البيتي حين اجدني  موظفا اوضب كشوفاتي المسائية واختمها بتوقيع خارج عن رحابة الابداع ... ادندن مع نفسي واهرول

 ادخن بقسوة المدن الماهولة بالزيت والسكارى وبراميل النفط المصابة بالاحباط مرة وبالتدلل والغنج في مرات عدة

اكتب بروق الوقت اللماعة الطاغية ... الوقت الذي يقتله العاطل عن العمل بخنجر المقهى وتراص قطع الدومينو وتقضيه الانثى مسفوحا على ورق الروزنامة المتثائبة لا عن نعاس ورغبة بالنوم بل لتراكم الشحوم  الزرقاء على سحنة ارقامها

اكتب مرة

واقرأ الف  مرة

واحبك مع متلازمة الاسئلة التي لاتغيب .

الاسكندرية / 14 حزيران 2009

 

 

علي الاسكندري


التعليقات

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 08/07/2009 12:49:40
اولا اقدم لك التهاني يا استاذ زمن بمناسبة فوزك الميمون بالجائزة الثانية في منتدى نازك الملائكة وحري بالزملاء في موقع النور ان يقدموا لك التهاني لانها مناسبة جد غالية ومنجز مهم بالنسبة لك ولنا
واشكرك وافر الشكر على كلمات الثناء والاطراء التي ذيلت بها تعليقك
اشكرك ثانية مع محبتي

الاسم: صالح السماوي
التاريخ: 08/07/2009 12:37:30

اولا ابارك لك فوزك الميمون بالجائزة الثانية في منتدى نازك الملائكة واتمنى لك مزيدا من الابداع
واشكرك وافر الشكر على كلمات الثناء والاطراء التي ذيلت بها تعليقك الميمون
اشكرك ثانية مع وافر محبتي

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 08/07/2009 11:55:13
الحبيب علي الاسكندري
كيف لا امر من هنا وبحر الابداع كله هنا
تقبل اعجابي ومحبتي ايها الصديق

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 08/07/2009 11:48:46
الاستاذ فلاح
ممتن لك يا عزيزي ولكل اضمامة عطر ومحبة غمرتني من فيض الاصدقاء وبياضهم الخلاب
ومن المؤكد ان المبدع الاصيل يلاحق ويتقصى ويجتهد للعثور على عشبة الضوء التي تكشف ظلمات القادم من الوقت
محبتي الخالصة لك واتمنى التواصل

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 08/07/2009 10:04:24
سيدى الرائع 000 لانها المنطقه بعد الالف وجب التشريح واصل سيدى ولتكن ضمادا ارجو ان تقبل انضمامى واشكرك الشكر كافه 0000

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 08/07/2009 05:03:16
ابا الشموس ايها المسكون بالمحبة
ممتن لك يا حبة قلبي ..
ما زال مرقابك الخفي يتململ ويخرق انظمة التلقي كلما حاولت ان اغادر هذه الغابة الشعرية
اتمنى ان نلتقي
فائق محبتي لك

الاسم: هادي الناصر
التاريخ: 07/07/2009 16:56:24
سلاماً لوقتك النبيل
وقداسة الكلمة
سلاماً لإبداعك الصادق البهي
كلما اقرأ لك
أجدني في لجة البحث عن جديدك

محبتي الكبيرة
وفائق إحترامي


الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 07/07/2009 12:59:52

صديقي ابا علي
لم تكن الاسكندرية غير مقبرة وشارع يتيم يخترقهامن اسفل قنطرتها وحتى بلعومهاورجل هائم في ازقتها اسمه ابا زمن
لااحد مسد شعرها الفاحم المجعد ولا نغمة كمنجة بللت حزنها المتفرد طيلة عقود من الفحم والسباخ كأنها قــُدَت من كبد الصحراء واستوطنت مقهورة في هذه الوهدة المعزولة
لكن ملاكا اسمه الشعر فجـّر في رمادها رونق الجمال وحرك في اعماقها شجرة الموسيقى ولاشك انك واحد من اولئك الافذاذالذين ثابروا كثيرا لتصبح هذه القيمة النفيسة فضاءها وهوائها وما تبقى لها
لاجل هذا فانك تتحسس نكهة الجمال وتكشف عن جذوره ولو كان في تلافيف الارض
اسعدني مرورك ياصديقي

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 07/07/2009 12:12:26

صديقي العزيز الاستاذ سلام
لولا بوشكن لما عرف الناس القيصر ولولا المتنبي لما كان كافور الاغشيدي من ضمن هالات الكاريزما المتداولة لغاية الان .. واذا كان امرؤ القيس قد اعتزل المـُـلك وهو ابن ملك كندة ووارث عرش ابيه فذلك لانه ادرك ببصيرته الشعرية ان البقاء لحاضرة الشعر والمعرفة وادري مثلما تدري التباين الازلي في مستويات الوعي والادراك لدى البشر
اشكرك لانك تقراني عن ظهر قلب وتتداخل معي بمهارة العارف ببواطن المحنة
سعدت كثيرا باطلالتك الميمونة

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 07/07/2009 09:23:56


الصديق الغالي ابا مطاع
حفنة من الاعوام مرت ونحن منبهرين بسيل الكتابة التي كنا نجتهدونفني في سبلها عصارة الايام وانت ادرى ايها المبدع
وارانا اليوم في خضم سيول من المدونات التي تزبد وتنشطر بسرعة الاميبا لااول لبحرها الهائج ولاقرار لعواصفها المتربة التي اشبه ما تكون باجواء العراق هذه الايام
مررت على كتابة اوقاتي وهو شرف كبير لي واتمنى ان يكون مرورك على الكتابات الاخرى معيارا لثقافتك الموسوعية الثرة التي لااشك بعمقها وتلاحمها تبقى صديقي الحميم والحبيب ما امتدت الايام
محبتي الكبيرة لك

الاسم: رياض الغريب
التاريخ: 06/07/2009 20:39:35
اخي الحبيب علي
دمت مبدعا
على شرفاتنا وقفنا هل تذكر عندما كانت الحياة تعلق الاخطاء على اكتافنا انها اخطاء الاخر الذي مرن رؤوسنا على ادمان الحزن وعدم اكتشاف الجمال
جمال ارواحنا الخفي
ها انا اكتشف الجمال في هذا النص
دمت محبا
ربما كنت
رياض الغريب

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 06/07/2009 14:29:46
احسنت اقولها رغم اني ادري انك لاتحبها ولاتجيدها.. احسنت وانت ادرى ان بوشكن حين قتل بمبارزة غبية اخذ معه صولجان القيصر .. احسنت وانت تدري ان جوقة المصفقين تحتاج الى كلمة طيبة من المغني.. احسنت وانت تدري ان عباد الله الصالحين ليسوا متساوين كاسنان المشط في ميزان التقييم.. احسنت وانت تدري ان الغاوين قد اخذوا بعضا من سر المهنة فتسيدوا على الشعراء لكن ماثرة بوشكن تظل هي الفنار والحكم.. دع الناس تخربش ..ايها الشاعر فعسل شعرك لن تضيع حلاوته مهما تكاثرت ذكور النحل العقيمة..
الشاعر القدير عفوك لاانتظر اجابة هي تحية اعجاب وحسب
من قاريء جيد الى شاعر مجيد..

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 06/07/2009 12:25:33
أحييك صديقي المبدع المتألق المثابر علي الاسكندري , وأنت تواصل عطاءك الابداعي الرصين , محبتي




5000