..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في اليوم العالمي للاجئين(*)

محسن ظافرغريب

في اليوم العالمي للاجئين يجري حديث منظمات الأمم المتحدة في العراق عن تحسين ظروف المجتمعات الأكثر تضررًا في العراق بغية إعادة تهيئة فرص العمل والخدمات لها، تساوقًًا وتسويقًا لسياسة حلفاء "صدام" بالأمس القريب، خلفاء عبث البعث العدمي اليوم، من بيادق رفاق القومية (العربية - الكردية) المتحالفة مع الأجنبي الطامع ضد سيادة وقيادة "جمهورية العراق" لإسقاطها ربيع 1963م والإجهاز عليها بعد حلم العراقيين وصبرهم لأربعين سنة في ربيع بغداد 2003م، بانتظار "عام فيه ُيغاث الناس" (سورة يوسف)، بعد سبع عجاف السباع (أخوة يوسف) الذين توافقوا ديمقراطيًا على محاصصة جيف وأسلاب الوطن العراقي ونسيان رفاق غربة الأمس القريب في المنافي، وحديثهم ( في ما سمي "وزارة المهجرين والمهاجرين") المنافقة المنافحة على ورق دورة المياه الشحيح الوردي، عن حديثي النزوح داخل (العراق الجديد - القديم!)، وفي جواره العزيز الذي استضافهم، كما استضاف هذا الجوار، وضمنه العراق ذاته، الأشقاء الأشقياء كالفلسطينيين!، وترك الأخوة ( الدعاة !) لحرائر العراق في المنتبذ الأبعد برعاية الغرب الكافر الذي مكنهم من حرة الدنيا مدينة السلام "بغداد" واصطفاهم واجتباهم لإنتخابات
ديمقراطيته التي ستورثنا سبع سمان، من عمر زمن البعث الردىء الموصول ببعث السماء، القصير بعمر الدهر، الطويل الثقيل بعمر إنسان النزوح والهجرة والكفر والإيمان بحب الحمى الوطن.

منذ أوج الإضطرابات في شهر شباط 2006م هناك حوالي 1.6 مليون نازحًا داخليًا في العراق، ما جعل العراق (ثالث) أكبر دوله في العالم من حيث عدد النازحين داخليًا، كما يستضيف العراق نحو 40000 لأجيء غالبيتهم من (الفلسطينيين والإيرانيين والأكراد الأتراك!!)، مما خفف من قسوة محنتهم على مر السنوات.

وقد قال ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق (دانييل أندريس):" إن العديد من العائدين والنازحين داخليًا في العراق محرومون من المأوى المناسب والمياه الآمنة والرعاية الصحية. وبحسب متابعة المنظمة الدولية للهجرة فإن ُثلث النازحين داخليًا في العراق هجروا ديارهم جراء الخطر المحدق بحياتهم بينما أُجبر 40% منهم على الهرب بسبب انتماءاتهم أو خلفياتهم السياسية أو الدينية أو العرقية. و فيما يتعلق بالعائدين، عاد 2 من أصل 5 منهم إلى منازل مهدمة كليًا أو جزئيًا بينما يتوفر لدى 17 ٪ فقط مياه صالحة للشرب و 59٪ لا يستطعون تحمل كلفة الوقود (فضلا ًعن انقطاعات التيار الكهربائي في صيف العراق القائظ أصلا ً!) فيما 35٪ عاطلون عن العمل.

وقالت القائمة بأعمال منسق الشؤون الإنسانية والمنسق المقيم في العراق (د. نعيمة القصير): " لقد شهدنا تحسنًا إجماليًا في الأوضاع الأمنية في العراق أفضى لحركة عودة ملحوظة عام 2008م وزيادة أكبر في أعداد العائدين عام 2009م، وبغية تشجيع وحماية العائدين، يتعين أن نطمئن العائلات من خلال توفير الخدمات الأساسية كالوظائف والمدارس والإسكان والرعاية الصحية لدى عودتهم، وقد قمنا بمضاعفة جهودنا لضمان توفير هذه الخدمات في الأجزاء الأكثر تضررًا في العراق".

كما وكد (بيان الأمم المتحدة) تواصل دعمها حكومة العراق لإنشاء المرافق وخلق الظروف الملائمة لإعادة تأقلم العائدين العراقيين من خلال تقديم الخدمات الأساس للفئات الأكثر ضعفا وهشاشة ًً . وفي دول جوار العراق حيث يرزح زهاء 1.5 مليون لاجيء، ما فتئت الأمم المتحدة تعمل عن كثب مع الحكومات المضيفة لتكفل توفر الخدمات الاجتماعية الأساس والمساعدة للاجئين عبر تأسيس مراكز العودة وإعادة تأهيل المأوي وتوفير المعلومات عن العودة والنزوح ومشاريع المياه والصرف الصحي والمساعدات الغذائية وخدمات التعليم والرعاية الصحية الآنية لمن هم أشد عوزًا.

وأعربت الأمم المتحدة في بيانها عن تقديرها لدول جوار العراق لاستمرار استضافة اللاجئين العراقيين الذين يقيم أغلبهم في الأردن وسوريا، وعلى الدعم والخدمات التي ما زالت توفر لهم.

عراق الحضارات والخيرات والمقدسات الذي أنجب محرر القدس المسلم الكردي "صلاح الدين الأيوبي" كما أنجب سفاح سفح قنديل بشتآشان الرئيس
"طالباني" و سلفه سفاح الدجيل "صدام المُدان"، لأولى ببناته وبأحراره أبناء مؤسس جمهوريته سنة 1958م ومؤسس جيش التحرير الفلسطيني والجزائري المقاتل في "جنين" و"كفر قاسم" سنة 1948م "عبدالكريم قاسم، عراق أنجب في شماله (عقرة) أمثال "أكرم بارزاني" مُستوطن القسطل في فلسطين، المُعجب بموطنه إسرائيل وبمواطنه الكردي الجنرال في جيش (الدفاع) الإسرائيلي "اسحق مردخاي"، وأيضًا أنجب جيل من شهود عيان، منهم من جنوبه، الكاتب المُهاجر "حمزة الحسن" الذي يروي من المنفى المنسى مُذكرًا: " بعد انهيار الحركة الكردية عام 1975 ودخول الجيش الى عمق المدن والجبال عثرنا في سجن كلالة على جنود وضباط أسرى تمت تصفيتهم على عجل وشاركت في حمل الجثث بنفسي وكانت الدماء لم تجف بعد وتمت المجزرة في اللحظات الاخيرة قبل الهروب والأمر نفسه في سجن جومان القريب من كلالة بعشر كلم تقريبا وتكرر في سجن رايات وهو سجن الشنق الرئيس حيث المشنقة تقع على الجهة اليسري من الطريق القادم من جومان الى رايات ـ ومن أوضاع الضحايا يتضح انهم اعدموا في داخل غرفهم بصورة جماعية وفي لحظة واحدة.
وفي الوقت الذي كنا فيه أمام هول المذبحة في سجن بلدة جومان القريب جدا من مقر الاخوين ادريس ومسعود البارزاني الرجل الثاني في الحزب يومذاك، وصل ملازم مع سرية دبابات تابعة للواء الثامن المدرع ليكون شاهدا على بشاعة الجريمة مع الجنود والاكراد المتجمهرين،
ومن قلب الحشد خرجت عجوز كردية مرسلة على الأرجح من الأهالي خشية من رد فعل لم يحدث أبدا وتوجهتْ الى امر اللواء الثالث العقيد الركن الغيور على حياة الجنود شاكر وجر الامارة قائلة:" لا تحسبها علينا يا ابني. هذا عمل جبناء".
وكان تقرير جهاز البارستن عن تلك المعركة:( عن 230 جثة تركت في أرض المعركة وابادة كاملة للواء الثالث). وبعد عملية اعادة تنظيم عاجلة أعادونا الى تلك المناطق ودخل اللواء في معارك طاحنة جديدة في الجبال والغابات والوديان والكهوف وفي كل متر مربع ولمدة عام كامل من أربيل الى حاج عمران، اي 185 كيلومتر دم بين أوعر الجبال والمضائق والممرات بلغ ذروته في قتال التحامي على قمة جبل زوزك الشاهق في يوم عاصف بالحراب والقنابل اليدوية في قتال رجولي مشرف من الطرفين، ولكن عطب الثورة الكردية العضوي والبنيوي يكمن كمرض خطير في جبن وانتهازية وسطحية ونزويّة وقصر نظر قادتها السياسيين ـ بعض المعارك تمت في طقس جليدي غريب على جنود فقراء غالبيتهم من الجنوب.
- بشتاتان تقع على سفوح جبال قنديل من جهة وفيها تم اعدام الاسرى الشيوعيين عام 1983( قرب مقرات الطالباني) وجومان تقع على السفح الآخر لقنديل من جهة جومان( مقر ادريس ومسعود البارزاني) وفيها اعدم الجنود والضباط عام 1975 ـ اي ان أمر الاعدام مركزي وقيادي مع سبق الاصرار، وقرب مقر ادريس ومسعود من مكان التنفيذ يوحي بأكثر من ذلك.
- يقع مقر مسعود وادريس البارزاني في تلك الفترة 1974 ـ 1975 بنحو مسافة مئة متر عن سجن جومان, ويقع على الجانب الايمن من الطريق الرئيس القادم من كلالة الى جومان وحاج عمران: سياج المقر الخارجي مبني من الحجر بسمك نصف متر تقريبا ولا يرتفع بأكثر من متر ونصف( كي لا يلفت الانظار) والباب حديدي، وعند الدخول يواجه الماشي ممرا من الاسمنت بطول ثلاثين مترا تقريبا وبعرض متر ونصف يوصل الى الباب الداخلي، وعلى جانبي الممر حديقة من العشب فقط وتخلو من الاشجار (للتمويه والايحاء بوضوح المكان) لكن على الجانب الايمن من الحديقة بني ملجأ محصن تحصينا مضادا لأقوى القنابل وقتها ولا يمكن التعرف عليه للماشي فوق الممر أو من الجو اذ يبدو مجرد حديقة عشبية والدخول اليه يكون عادة من باب مغطى بنفس نوعية عشب الحديقة ويتم عادة برفع صخرة موضوعة على المدخل ويبعد عن جسر جومان بأقل من مئة وخمسين مترا وخلفه مباشرة موقع الاذاعة في كهف جبلي - المقاييس هنا تقريبة.
لا أدري لماذا لا نضع الجنود وغالبيتهم من الفقراء كضحايا للاغتيال والاعدام وحين يتم ذلك يتم بصورة عابرة كحدث طبيعي؟. التشوه والادمان لأخطر على القتل والموت الرخيص. فمثلا: اعدمت القوات الامريكية بعد وقف اطلاق النار سنة 1991 اكثر من ستين الف من الجنود العراقيين الذين دفنتهم جرافات معدة لهذا الغرض في الصحراء تطلق كميات من الرمل من مسافة 500 "م". دفن الجنود احياء في ملاجئهم وقد اعترف السفاح ديك شيني ـ وزير دفاع يومها ـ بالجريمة في مؤتمر صحفي مبررا ذلك بالقول" من كان يعرف ماذا سيفعل هؤلاء؟" أي انهم قتلوا على شبهة.
ان الذاكرة الانتقائية في الثأر لضحايا ابرياء هنا وطمس معالم جريمة لابرياء هناك هو جريمة أخرى وهذه الجرائم لا تسقط بتعاقب الزمن لان مفهوم الابادة الجماعية بسبب العرق والموقف والمعتقد وبدم بارد وتخطيط وقرار مركزي هو جريمة انسانية وفق كل المعايير والاعراف والاخلاق قديما وحديثا وهي تكشف خسة القاتل أمام عزلة الضحية.
في اواخر عام 2002 وطبول الحرب تقرع كتبت مقالا عن موقف الاحزاب الكردية في المستقبل من تحولات وشيكة والخشية من نهج اسلوب الانتقام واسشهدت بمقولة لفرانز فانون يتحدث عنها أدوارد سعيد باعجاب وتقدير في كتابه( الثقافة والامبريالية) تقول:(ان القوميات الوليدة والمنتصرة عليها في لحظة الانتصار ان تنعطف، حالا، نحو الديمقراطية والمؤسسات وإلا ستتجه حتما نحو الفاشية) وكان كلام فانون قبل صعود النازية الالمانية والفاشية الايطالية، لأن القوميات الفتية الخارجة منتصرة من مرحلة صراع طويل ستحاول تقليد اساليب عدوها الاول بمهارة كتعويض عن عقدة الشعور بالدونية بل تتفوق عليه في الوحشية.
وهذا بالضبط ما حصل بعد الاحتلال وحتى اللحظة لأن مثل هذا التحول في لحظة منعطف تاريخي مصيري لا يمكن ولا تقدر ان تقوم به عقلية مسطحة مصابة بقصر نظر وضيق افق معرفي تعيش اليوم سجينة ذهنية الملجأ والقبو والمخبأ والسلاح ـ عقلية المخبأ النفسي تخلق في كل مرة ظروف تهديد لكي تتوازن وتستمر في السيطرة بعد زوال المخبأ والملجأ والقبو المادي وتحطم جدرانه.
نُشر المقال خلافا لكل التقاليد الاعلامية والاخلاقية في حقل (القراء) مبتورا ومشوها كوجه المحرر في الصفحة في جريدة (الزمان) يومذاك المعروف بـ(سجّان عدن) حيث فتح سجنا في عدن الاشتراكية لحسابه(قطّاع خاص) بدون علم الحزب الشيوعي العراقي لمعاقبة هاربين عراقيين وضحايا منفيين ومن يخالفونه في الرأي.
من يغتال الطيارين والجنود العزل والأسرى في السجون، هل يتورع من تشكيل فرق اغتيالات سرية لتصفية الاحياء منهم في الشوارع؟ هل سنحتاج الى ربع قرن جديد لكي نعرف من هو القاتل؟
ليس هناك في العالم أكثر من الأسير من يعري جبن قاتله في تلك اللحظة الخاطفة بين الادمي والوحش، البشري والمنسلخ، بين الأعزل المدجج بالدهشة وبين المسلح المدجج بالخسة. ليست هناك ضحية تعرف عذابها في تلك اللحظات الاخيرة أكثر من أسير تحت سيطرة عدو جبان، وحتى الفراشات، حسب النشيد البوذي، تحط على صدور المنتصرين النائمين وعلى صدور القتلى المهزومين.
تذكروا قول العجوز الكردية الحكيمة:
"لا تحسبوها على الشعب الكردي لأن هذا عمل جبناء".
لكن من هو القاتل؟
القاتل طليق - يتبجح - ويهدد - لأنه ذاق طعم الدم والصمت.
القاتل جبان - ومتأنق - مسلح - ومطلوب.
- تعرف اكراد جومان على جثة القيادي الكردي البارز فاخر ميركه سوري مع سبعة من أشقائه وابناء عمومته من بين المعدومين في مذبحة السجن قبل الهروب".

كي لا ننسى النازح وقبله المُضيع المُهاجر على مدى جيل من زمن الإختلال الذي أفضى بحلفاء - خلفاء "صدام" إلى الإحتلال، لنذكر (حامل أسفاره) في اليوم العالمي للاجئين، بأعوام الغربة التي سقاها الله ورعاها الأجنبي!، فأينعت للدُعاة إلى الله!، وأجدبت على صفوة أحرار ومثقفي العراق، وهم . . هم . . . حتفهم غداة غد، القريب كثورة إيران اليوم بعد جيل ثلاثين سنة خلت من الدعوة إلى الله، ولات حين مناص، ولات حين مندم، وسيعلم الذي إن تحمل عليه يلهث أو تدعه يلهث، وسوف يعلم ظالم أبناء جلدته وعرقه العراقي، والذاهب بمذهبه إلى منقلب، والسلام على من خشي عواقب المنقلب.

 

 

 

 

  الحرة العراقية وعينان للهجرة: 

 

(*) في موضوع متصل بالمناسبة كنت قد وضعته العام الماضي على هذا الرابط:
http://www.ahewar.org/general/keybord/ar/default.asp?show=1&code=arabic

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&userID=1429&aid=118935

 

شذبه السيد الوالد على هذا النحو:
قرار مجلس الأمن الدولي المرقم 1820: استجاب مجلس الأمن الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة، بجلسته المنعقدة في اليوم العالمي للاجئين بتاريخ 20 حزيران 2008م، لدعوة وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأميركية السابقة الآنسة "كوندليزا رايس"، لاستصدار قراره المرقم 1820 القاضي باعتبار اغتصاب النسوة في مناطق النزاع، جزء من جرائم الحرب ضد الجنس البشري التي لا يشملها العفو والمرفوعة لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي/ هولندا، التابعة أيضا للأمم المتحدة، والتي لم توقع الولايات المتحدة الأميركية لحد الآن على بنود تأسيس هذه المحكمة الدولية!، مثلما لم تجرم جندها في مناطق النزاع؛ بورما، الكونغو الديمقراطية، الصومال، دارفور/ السودان، أفغانستان، أبو غريب/ العراق، سوى سجنها  جنديها الذي اغتصب الطفلة العراقية"عبير الجنابي"!. إن قرار مجلس الأمن الدولي هذا أدان روح التفاوض غير الكفء على الإتفاقية الأمنية التي جرت بين بغداد وواشنطن، لجهة منح الحصانة للجنود وشركات الأمن التابعين للإحتلال الأميركي في العراق، فأعطى من روحه رافداً  منتصراً للعراق، لا يجزىء روح الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الصادر قبل أكثر من 5 عقود من زمن الإنتهاكات الأميركية، عن"الجمعية العامة" للأمم المتحدة، الذي لا يفرق بين الإنسان؛ الطفل والمرأة وكل برىء يعاني إرهاب الدولة العظمى وإحتلالها وتواجدها التعسفي في أي منطقة نزاع من العالم اليوم، كما استجابت الولايات المتحدة الأميركية للجنرال الفرنسي الراحل"شارل ديغول" إثر تحرير فرنسا من حكومة فيشي العميلة، لجلاء قوات التحرير الأميركية والرحيل من قواعد عدة، بأسرع وقت ممكن، سوى سحب عشرات الآلاف من الأميركان إنطوى على عقابيل وعراقيل لوجستية فنية بحت. ثم تكررت استجابة الولايات المتحدة للعقيد المعمر بالسلطة الليبية للجلاء من قاعدة(هويلس) العظمى المطلة على حوض البحر الأبيض المتوسط سنة إنقلاب القذافي 1969م مع علم الأميركان بخبر حلول السوفييت محلهم هناك، وبعد ثلاثة عقود أيضا استجابت الولايات المتحدة سنة 1999م للفلبين، وفي سنة أولى ألفية ثالثة للميلاد، تعرضت الولايات المتحدة لغزوة 11 أيلول الأسود الأميركي 2001م، فاستجابت لحليفتها التقليدية السعودية في العام التالي 2002م للرحيل، حيث كان أغلب غزاة تلك الغزوة سلفيون سعوديون، لتبدأ الولايات المتحدة عمليا بتفكيك ما يربو على مئة قاعدة لها في آسيا مثل أوزبكستان 2006م وأوربا، وكما فعلت"المملكة المتحدة" من قبل مع دول الكومنولث، لم يبق للولايات المتحدة من وجود عسكري حول العالم إلا في فقط 120 دولة لا غير، من أصل 131 دولة حليفة رسميا لواشنطن، بمذكرات تفاهم واتفاقيات ومعاهدات، من أصل 193 دولة عضو في المنظمة الدولية الخاضعة للولايات المتحدة(الأمم المتحدة) التي كان العراق مؤسسا لها وصار يتطلع لواشنطن ليخرج كريما من وصاية منظمة الأمم المتحدة دون المرور طويلا بوصاية الإدارة الأميركية المنتهية ولايتها مطلع العام الجاري 2009م، ليسود أول أسود البيت الأبيض "أوباما"، رغم أنف الواقع الذي يؤشر على وجود فقط دولتين مستقلتين في عالم العولمة اليوم، هما بالدرجة الأولى؛ الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي جدد ثورتها جيل عامها الثلاثين؛ بالفارسية: " بجهاي إنقلاب!"، وبالدرجة الأقل/ الثانية؛ الولايات المتحدة الأميركية نفسها الخاضعة للوبي الصهيوني، ولربيبتها ولايتها الكبرى إسرائيل، كما يشير الواقع على إستحياء بأن ثلثي دول"الأمم المتحدة" الأعضاء المستقلة، تستضيف مجروحة السيادة، بدرجات/ أعداد متباينة، عسكر أميركان، حيث تحتفظ واشنطن بما يربو على 700 قاعدة متكاملة العدة والعدد في العرف السوقي اللوجستي الاستراتيجي العسكري، مثلث: العراق، ألمانيا واليابان، وجود ما يفوق 3 آلاف منشأة عسكرية أميركية على مستوى اليابسة و أعالي البحار  عند مطار بغداد "معسكر (كامب فيكتوري)" متعدد الأهداف، مبنى عصري مجهز بأحدث المعدات وأخطرها تطورا، إمتدادات أبعاد زخمه إلى الجنوب من مدينة السلام"بغداد" لترتاح قاعدة"التليل"، وفي ثلث العراق الغربي، محافظة الأنبار، تهجع قاعدة"الأسد"، وقاعدة"قيارة"النفط، شمال شرقي العراق، الكائنة عند مدينة أربيل، معززة بدوزينة محطات موجات ميكرويف للإتصالات من قلب العراق، وسطه، بمناسبة اليوم العالمي للاجئين الذي يوافق 20 حزيران من كل عام، إعلان حكومة العراق منح جنسيتها لمواطنينها البدون جنسية مع رفع اللجنة المركزية لدعم عودة اللاجئين العراقيين في وزارة المهجرين والمهاجرين 15 توصية الى مجلس الوزراء لتقديم التسهيلات المطلوبة لعودتهم الى البلاد. وذكر بيان أصدرته الوزارة أن اللجنة التي يترأسها وزير المهجرين والمهاجرين الدكتور عبد الصمد رحمن سلطان رفعت 15 توصية إلى مجلس الوزراء تطالب فيها تقديم التسهيلات الممكنة لتشجيع اللاجئين العراقيين الموجودين في دول المهجر على العودة إلى البلاد، خاصة بعد نجاح خطة فرض القانون واستتباب الأمن في أغلب المحافظات. وأوضح البيان أن للعراقيين النصيب الأكبر في اختيار بلدان أخرى للعيش فيها نتيجة السياسات والأنظمة التي توالت على حكمه، فهناك نحو 5 ملايين عراقي يعيشون في دول عربية وأجنبية هربوا من دكتاتورية النظام السابق وآخرون تم تهجيرهم قسراً لذرائع وحجج سياسية وآيديولوجية وآخرون ضاقت بهم الحياة الصعبة التي مر بها العراق من حروب وظروف اقتصادية سيئة، فضلاً عن ازدياد  أعداد العراقيين الذين تركوا البلاد بعد العمليات الإرهابية التي استهدفت وحدة الشعب العراقي وخطوات أبنائه وسعيهم لبنائه التي تفاقمت الأمر الذي أدى لاستنزاف الطاقة البشرية والكفاءات العلمية. أن الوزارة اهتمت أيضاً باللاجئين من جنسيات أخرى اتخذت من أرض العراق مكاناً للعيش، خاصة الفلسطينيين الذين عاملتهم كاخوانهم العراقيين فلم تفرق بينهم في شتى الظروف التي مرت على البلاد وهي بذلك تسجل موقفاً انسانياً في التعامل مع اللاجئين على أرضها رغم الظروف الحرجة مقارنةً مع الدول المستقرة.
 

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 27/06/2009 21:35:25
و الله اني اراها صرخة في مكانها يا استاذ!!! نتأمل هناك من يستجيب.




5000