..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاحتفاء بالجناة

خضير حسين السعداوي

فرضت الحقبة الدكتاتورية التي حكمت العراق ثقافتها في كافة مجالات الحياة كما فعلت النازية في ألمانيا إبان حكمها الذي امتد من العام 1933  إلى هزيمتها على يد الحلفاء العام 1945 أي في جميع فعاليات المجتمع المختلفة في السياسة والثقافة والأدب واستطاعت أن تجيير كافة هذه النشاطات الإنسانية لصالحها عبر إيجاد رموز في هذه المجالات تشبعوا بثقافة الدكتاتورية وأصبحوا من المنظرين لها سواء بإرادتهم أو بغير إرادتهم فأوجدت المسؤول في المجال السياسي والعسكري في مجال العسكرية والممثل والمؤلف في مجال الفن وكذلك الشاعرهذه الثقافة انعكست بصورة كاملة على كافة الفعاليات المجتمعية والتي أصبحت ملازمه لهذه الفعاليات فعبر أكثر من ثلاثين سنه من هذه الحقبة روضت الدكتاتورية في العراق كثير من المفكرين والأدباء والكتاب والشعراء والفنانين  وكبار القادة العسكريين عبر الترغيب والترهيب، لذلك لم نجد عملا فنيا أو أدبيا تغنى بحب الناس والوطن الا للدكتاتورية والقائد الضرورة أو عملا بطوليا لقائد عسكري على شاكلة المرحوم عبد الكريم قاسم ليزيح الضيم والجور عن هذا الشعب فأظهرت هذه الحقبة عبر تسخير وسائل الإعلام لهؤلاء الذين تحولوا إلى مرتزقة كل همهم المال والشهرة وإرضاء الدكتاتور فكان أن اطلق على هذا الجيش الفيلق الثامن باعتبار أن هنالك سبعة فيالق عسكرية واحتلوا كثير من المناصب والقيادات في السلطة وكانوا الوسيلة الفعالة للترويج لأفكار الدكتاتورية والبناء الثقافي وتلميع وجهها القبيح أمام العالم من خلال المهرجانات الباذخة في المربد ومهرجان بابل وغيرها من المهرجانات يكون هؤلاء المرتزقة فرسان هذه المهرجانات وأبواق إعلامية في الوقت الذي يسحق شباب العراق ومناضليه في سجون دوائر الأمن والمخابرات وتموت العائلة العراقية جوعا  ونزف الحروب المستمر والتخريب الثقافي والمادي قائم على قدم وساق، مما يلفت النظر حاليا وفي الفضائيات أن كثيرا ممن ساهم في صنع الدكتاتورية ومن خلال مذكرات أو حلقات تلفزيونية بدءوا ينتقدون تلك الفترة والذين كانوا هم جزء منها ولكن حين أصبحوا خارجها لسبب وآخر بدؤا يتنصلون كذلك نجد في الاونه الأخيرة أيضا من يحاول أن يجمل صور هؤلاء والذين غيبتهم الدكتاتورية لسبب أو أخر ومحاولة جعلهم مفكرين واساتذه وكتاب رائعين أن هذا المدح أو غيره لا يغيير حقيقة أنهم مجرمون سواء من غيبته الدكتاتورية أو هو على قيد الحياة فكما أن العسكري الذي ألقى على حلبجة السلاح الكيمياوي وأزهق آلاف الأرواح أو اشترك في قمع إرادة الشعب العراقي كذلك الفنان والسياسي والشاعر والمفكر الذي دار في فلك الدكتاتورية لأنهم اوجدوا البناء الثقافي لهذا النظام وقتلوا الفن المعبر عن إرادة الإنسان في الحرية ،إن ما يؤسف له ألان أن ينسى المبدعون ممن وقفوا في وجه الدكتاتورية ودفعوا ثمن ذلك حياتهم أو غربوا في المنافي هربا بعقيدتهم وأوصلوا صوت الشعب العراقي المحروم إلى العالم عبر الفن الأصيل أو الفكر البناء أو ممن حملوا السلاح في الجبال والاهوار ويكرم من غرق حتى إذنيه في مستنقع الدكتاتورية العفن حيث انبرت الاتحادات والنقابات لتكريم هؤلاء النكرات الذين تنكروا لإرادة الشعب في الحياة الحرة الكريمة والذين إلى ألان تأخذهم العزة بالإثم ويمتنعون حتى عن مجرد الاعتذار إلى هذا الشعب مما جنت أياديهم كان الأولى أن يشاهدهم الشعب في أقفاص الاتهام أسوة بمجرمي النظام السابق من العسكريين والمدنيين لينالوا جزاءهم العادل بما اقترفوه في حق هذا الشعب من ويلات وألام وتخريب الذوق العام بأغانيهم وكتاباتهم وأطروحاتهم الفكرية التي تغنت بحب الدكتاتور

لذلك كلما اطل احد هؤلاء من على شاشات التلفزيون ليتكلم عن انجازاته وأعماله الإبداعية  يحضرني قول الشاعر

صه يارقيع فمن شفيعك في غد    فلقد صدئت وبان معدنك ألردي

من هنا علينا أن نوفي من وقف إلى جانب شعبه في أيام المحنه وسخر فنه وأدبه وفكره الهادف الخلاق لخدمته وان نؤسس لبناء ثقافي جديد يتناغم مع التوجه الديمقراطي لنظامنا السياسي الجديد وعزل كل من له صلة بالبناء الثقافي للنظام البائد

 

 

خضير حسين السعداوي


التعليقات

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 12/09/2009 18:50:45
لابد لأشارتك ايها الكاتب والاستاذ -خضير السعداوي - بهذا البيت الشعري والذي يلم كل ماتريد ....وهذا البيت للشاعر
الراحل -محمد بحر العلوم...

صه يارقيع فمن شفيعك في غد فلقد صدئت وبان معدنك ألردي
شكرا لك وتقديري اللفكري والثقافي للمكانة الموضوع الكتابية




5000