..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التـَّوارد لدى السـَّيـِّد الوالِد

محسن ظافرغريب

في البَدء كان دَفق دِفء مَلـَكـَة الكـَلِمَة اللـَّدنية، مِنْ لـَدُن الربّ الأبّ في العهدين القديم والجديد، وفي "القرآن" المبين - فقه لغة ولغة فقه، نثر وسجع شعر، وشرع الشـَّارع الأقدس - ، قرآننا (الأكثر Modern)، الذي تبنى حتى سجع الكُهـّان، رُغم سنته الحَسَنة القائلة:
"لارهبانيَّة في الإسلام!" (الحديث الشـَّريف الصـَّحيح المرفوع غير المقطوع وغير الموضوع، وتبنى مع العُرف الجّاهلي الإيجابي، حتى معان ٍ و مبان ٍ مِن الشـِّعر الجّاهلي، كتوصيف شاعر معلقات الكعبة الشـَّريفة و"كرامة المؤمن أكرم منها!" (سنخ الحديث، تكريم لبني آدم عامة)، الفارس الشـّاعر "عنترة بن شداد العبسي" (ت 22ق.هـ).

قصائد عصر الجاهلية العشر الشهيرة، وصفوتها المعلقات السبع، كلها في توكيد الذات بالحماسة والفروسية، وبعضها للقبيلة في الفخر و
المدح والهجاء. معلقة "امرئ القيس"، عن لهوه وعبث ومجون شباب وسلطانه كملك ضليل. ومعلقة "طرفة بن العبد"، عن هم ظلم ذوي القربى
، والإحساس بالموت واللجوء للصيد والنسوة والخمرة. بائية قصيد "عبيد بن ا لأبرص" قالها بعد أن استـُضعف لفقره ومنعه ورود الماء و
اتهم بمعاشرة أخته!، عبر فيها عن حزنه وحكم الحياة. "النابغة الذبياني" دافع في معلقته عن تهمة، يرجو عفو ملك الحيرة "النعمان بن المنذر". معلقات (الحارث بن حلزة، عمرو بن كلثوم، زهير بن أبي سلمى، لبيد بن ربيعة، والأعشى ميمون بن قيس) الخمس في فخر وهجاء ومدح.

كان "الحارث بن حلزة" و "عمرو بن كلثوم" أكثر التصاقاً بالقبلية. ينتمي الحارث لقبيلة بكر بن وائل، وكانت ضد قبيلة تغلب في حرب
"البسوس" لأربعين حولاً!، وأصلح بينهما ملك الحيرة الطاغية "عمرو بن هند"، أخذ/ اشترط عليهما مواثيق، أن تـُرهنا لديه بين سبعين ومئة من أبنائها، فإذا عدت إحداهما على الأخرى سلم أبناء القبيلة العادية رهائنا لغريمتها، فأهلكهم القيظ، فـُتطالب بكراً بديتهم، أبت
بكر، وكادتا (القبيلتان) تعودان للحرب، بيد أنهما احتكمتا لعمرو بن هند ذاته!، فجاء عن تغلب "عمرو بن كلثوم"، وجاء عن بكر
"هرم بن سنان"، من بني ثعلبة. الأخير لم يحسن الدفاع عن قبيلته، فأغضب عمرواً بن هند بما قاله في مجلسه، وكاد يضيع حق قبيلة بكر، فنهض "الحارث بن حلزة" وأنشد قصيدته فأحسن ولم يك مُكلفاً من قبل قبيلته في ذاك المجلس، ولم يكن "عمرو بن هند" ليقبل حضوره مجلسه، لأن
به برص، وهو ملك لا يحب النظر إلى من به سوء، وطفق يلقي قصيده من خلف حجاب، فأذن الملك برفع الحجاب وأدناه منه. قصيد "عمرو بن كلثوم" فيه فخر غال بالقبيلة، بضمير الجمع (نحن) فهو سيد تغلب، اختطّ (عمرو بن هند) إهانته بحضرة قبيلته. فقد دعاه يستضيفه، و
طلب منه أن يأتي بأمّه (ليلى بنت مهلهل بن ربيعة) بضيافة أمّه (هند). الخطة أن تهين هند (أمّ عمرو الملك) ليلى (أمّ الشّاعر)، على مسمع منه، ولم تقبل "ليلى" الإهانة، فاستغاثت: "وا ذلاه . . يا لتغلب!"، فامتشق الشاعر سيفاً معلّقمّاً في رواق الملك لم يكن ثمة غيره، ضربه على رأس "عمرو بن هند" فقتله!. هبَّ من كان من قومه فانتهبوا وساقوا معهم نجائب الملك وعادوا من حيث أتوا.
رأى وسمع "زهير بن أبي سلمى" أهوال حرب عبس وذبيان، وما كادت تضع الحربُ أوزارها حتى نُفخ اُوارها، لولا حكمة "الحارث بن عوف" و"هرم بن سنان" (من عبس)، حين قبلا دية رجل منهم قتلهُ رجل من ذبيان ثأراً لأخيه الذي كان قد قُتل في تلكم الحرب، فمدح زهير وهو في الثمانين من عمره الرجلين في أبيات قليلة من قصيدته، تذكر ذبيان بأهوال الحرب.

وبلغ الشـِّعر العربي (سنام النـّاقة) في ذروة مجده، فهو عادة يبدأ بالوقوف على الأطلال، أو بالنسيب والتشبيب بالغزل، أو بوصف ظعن الحبيبة و وصف مجلس شراب حضره الشاعر، أو تذكر سني الشباب. ثم ينتقل لوصف ناقته، وهي حله وشاهده يوم البعث الجاهلي. وتشبيه ناقته
ببقر ٍ وحشي، أو نعام ٍ، أو حمار وحش، في موقف درامي تتجلى فيه صور الصراع لأجل البقاء، كما في معلقتي (الأعشى ولبيد بن ربيعة) . . وكما الفخر بالقبيلة في ثلث أطول معلقة فخر في قصيدة جاهلية (للأعشى) عدد أبياتها أربعة وستين بيتاً، بعد معلقة "عمرو بن كلثوم".
والفخر بأحد عشر بيتاً من معلقة "لبيد" التي أبياتها ثمانية وثمانين بيتاً.
الشاعر الجاهلي (كعبيد بن الأبرص والحارث بن حلزة وزهير بن أبي سلمى ولبيد بن ربيعة وأبو ذؤيب الهذلي)، جواب آفاق شبه جزيرة العرب
، يفد أسواق المواسم، والحضر في اليمن والعراق والشام، يلج حاناتها، وينادم ملوكها، وكثيراً ما كان يحسن القراءة والكتابة، يحس بحزن الموت، بالزمن، بإبداع تجريدي لماماً، فبات الكثير من أبياته أمثلة عصره وحتى الآن.
بلغ الشـِّع ر سنام النـّاقة ذروة مجده بصبر الجـِّمال الجميل، ليصل مدينة السـَّلام حُرَّة الدُّنيا "بغداد"، عاصمة الدَّولة العباسية التي سادت
شمسها، لا تغيب عصر ذاك، فتبغدد الأدب وتعادل وزن الشـِّعر بالذهب، كما هو شأو بنيان البيان وشأن الإبداع البليغ المتناغم، يُشار له
بالبنان، على أثر وقع الحضارة وروح المدنية؛ ليراوح بين النكوص و التـَّناصّ، على وقع حافر جائر لخيل المغول سنة 1258م في بغداد، وحتى تأسيس "جمهورية العراق" على وادي رافدين صوت وصدى الأنين وحزن البنفسج العميق، على أيدي عُصبة أحرار الوطنية، بقيادة وسيادة حقيقيتين، عراقية المبتدأ والخبر ولا غرو ولا فخر!، غير معتلة الأوَّل الأجمل والأجل والأنبل، ولا معتلة الآخر، قائمة على شرف المسؤولية، لم تتفرعن في الغـُنم ولم تفرَّ كالفأر لدى الغـُرم برشاقة الغزال، لم (تتبغدد!)، ولم (تتغزل! بالغزال في الهزيمة!!، من شرف المسؤولية!).
قيادة جمهورية الزمن الأوَّل الذي تحوَّل؛ ممثلة بالأب القائد الصائم (شهيد النصف من شهر رمضان)، القائم بغير أوانه، الجواد بالرّوح قبل أوانه، الذي ما استحقه أوانه!، و"العجب!" عند (العجم/ العرب): أن سيادته وقيادته لم يُفتديا بالدَّم و لا بالفم الأعجم، فضاعتا، وأيّ فتى أضعنا في يوم كريهة بغيّ الإنقلابات (مجازاً وتجاوزاً: عروس الثورات 8 شباط الأسود 1963م!)، فضاع دفء بيئة رحم الحمى الحبيب الرحيم وضعنا في شتاءات الشـَّتات على شتى مشاربنا، أعني بالقائد، وهل يخفى بدر الليلة الظلماء، صمـّام أمان السـّلطة الحسناء الرَّعناء، القاسم المشترك الأعظم الذي ليس رقماً مُرقناً ولا قابل القسمة، مؤسس جمهورية فوق الميول وفوق عرَض سمسرة السَّاسة وفوق عين نجَس الأدلجة والفئوية والمحاصصة، ( الجنرال! والسنـّي!! الذي وحَّدهُ الشـِّيعة قائداً وناصراً!، ولم يَلد! ولم يولد! ولم يكن لهُ خلَفاً كفواً أحداً!!)، المؤسس "عبدالكريم قاسم" (قـُدّس سرّ نفسه الزكية الذي قـُدَّ من مَعدِن عراقي بامتياز، مؤسس "جمهورية العراق" في ذكرى 7 قرون من الزمن، على حيف وسيف غزو المغول، صيف 1958م، لينبجس أوَّل إتحاد لأدباء العراق برعاية الزعيم الخالد (قاسم) و ريادة ورياسة شاعر عرب القرن الماضي (الجواهري الكبير)، ثـَمـَّت لتظهر على ديدن الشـِّعر العربي كله، ريادة الشـِّعر الحر، ممثلة بالسَّيَّاب ونازك الملائكة، مع بزوغ حرية الوطن العراقي العريق
، بؤرة شعاع محيطه ومضارب بُداة الأطراف الجُفاة، وعموم مشرق الشمس، و ليتجاوز جواد الإيقاع الأصيل كبوته مثنى وثلاث ورباع َ، ما طاب لهُ، على أن يعدل بوحدانية الشـّعور، و حسبهُ ختم الإبداع، سمة العصر في كلِّ مِصر، على حَدِّ توصيف الوصيف المبروك/ أوَّل أسود يسود البيت الأبيض يُدعى "باراك حسين اُسامة اُوباما" لدى زيارته منطقتنا صيف 2009م، صدقَ فأل قوله أو نفل؛ فالإبداع الجواد المُكرَّس للنـَّدى وجلالة
المَـلـَكـَة ومأسسة المجتمع المدني سلطتان: رابعة وخامسة لا رتل رابع ولا طابور خامس، بل قل: الإبداعُ سلطتان؛ حَصان حرية مصون . . باع . . يراع.

قال أحد أصحاب مُعلقات الكعبة في الجَّاهلية الجهلاء (إلأ مِن رهافة الشـّعور) "عنترة بن شداد العبسي" في مُستهل قصيد الحماسة:" أنا في الحرب العوانِ/ غير مجهول المكانِ" حتى يصل لوصفه الأرض المضرجة:" . . و إذا ما الأرضُ صارتْ وردة ًمثل الدّهان!"، (لتأتي بعد ذلك سورة الرَّحمن- آية 37 لتقول: " فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ"/ فبأي آلاء ربكما تكذبان؟! - سؤال استنكاري -، مع مراعاة قافية قصيدة ع نترة أيضاً!.

إذا كان القرآن يؤاخذ أنبياء رسالات الله المعصومين (ع) على هذا النحو: ". . وعَصى آدم ربّه فَغوى"، ولم يقل عنه (ع):" وكان سعيكم مَشكُورا" . . "ضَرب الله مَثلاً للّذين كَفروا امرأة نوح وامرأة لوٍط كانَتا تَحت عَبْديِن من عِبادِنا صالِحين فَخانتاهُما فَلم يُغنيا عَنهما مِن الله شيئا وقيل ادخُلا النار مع الداخلين . . وإذْ قال إبراهيم ربِّ أرني كَيفَ تَحي الموتى قال أو لَمْ تُؤمن قال بلى ولكن ليطمئنَّ قلبي
. . فَخَرجَ مِنها خائفا يترقّب . . وَمِنَ الّناسِ مَنْ يشَري نفسهُ ابتغاء مَرضات الله: . . يا داود إنّا جَعلناك َليفة في الأرض فاحكم بين النّاس بالحقِّ ولا تتّبع الهوى فيضلّك عن سبيل الله: في رجلين رجل كان له كَرم والآخر، فنفشت الغنم بالكَرم رعته فاحتكما إلى داود فقال: تُباع الغنم وينفق ثمنها على الكرم حتّى يعود إلى ما كان عليه، فقال له ولده: لا يا أبة بل يؤخذ من لبنها وصوفها: . . ففهّمناها سليمان
: . . ربِّ هب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي تلك الدار الآخرة نجعلها للّذين لا يريدون عُلوّاً في الأرض ولا فساد . . إذْ قالَ الله يا عيسى ابن مريم أأنت قُلت للنّاسِ اتّخذوني واُمّي إلهين مِنْ دُون الله قال سُبحانك ما يَكون لي أنْ أقول ما لَيسَ لي بِحق إن كُنت قلته فقَد عَلمته تَعلم ما في نَفسي ولا أعلمُ ما في نفسك إنّك أنتَ علاّم الغيوب، ما قلت لهم إلاّ ما أمرتني به"! "ما كان محمد أبا احد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شئ عليما" الأحزاب - 40 .
إذا كان الحال هكذا، فإن الربّ يؤاخذ أمثالي، كما آخذني الأبُ على جعل الفاعل مفعولاً (به) في موضوع "أمين(*) سِرَّة -فيحاء- الصَّافية" الذي نضدتهُ على الحاسب الآلي، عن قبر الإمام علي (ع) الذي بعد اكتشافه، " بدأ المسلمون زيارته . . "!.

أوَّل الغيث قطر ثم ينهمر المطر كوقع الحافر على الحافر وتناص وتبعيض في رحاب أفق ثر على الأثر، ثروة وثيمة وحرز وتميمة وثورة إتصالات
مُذ رمزها المعرفي الحضاري المدني البابلي السومري الرّافدي العراقي عريق العرق غير النـّقي مِن توارد الخواطر الوارد، الطـَّاعن فيما قبل التـّاريخ أوَّل عجلة سارت بانسيابية سالكة حيث (لاغرو وفخر!) ولا ماركة مسجلة ولا براءة اختراع ولا صاحب امتاز!، في شِركة معرفية
إنسانيَّة يكون مادتها وغايتها الإنسان، وضالته "المعلومة" ولو كانت عند "مكبّ القـُمامة" ("الإنترنت!"، على رأي الرئيس "نوري المالكي"!) على قارعة بَدء تاريخ طريق قريتنا العصريَّة الكونيَّة مِنْ أب الدنيا.

كان (ابن تمام) صوت الحكمة، و (البحتري) صوت الشعر، و (المتنبي) الصدى الأبعد والأبدع مما كان. فالصوت الأصل، والوضوء، فلا تجزي من صدى
، ظلال حمولة مساقط شلالات الوضوء بالضوء، تيمم صعيداً طيباً في حكم الشرع والشعر لدى شاغل الدنيا شيخي "المتنبي"، و مساءلته:" أمات الموت أم ذعر الذعر؟!!"، وتناصَّ التـَّوارد و ِرد و مورد وارد: كمساءلة الشاعر الانجليزي Donne:" أيـُّهذا الموت، إنك ميت لا محالة":"death, Thou Shalt Die ".

ذاكَ الشـَّاب الشـَّاعر كان قاطعاً للطـّرق "مالك بن الرَّيب"، بعيد عنـَّا زماناً، يرثي و ينعي نفسه و يوصي صاحبيه في رائعته الأشهر:
" ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً * بوادي الغضَا أُزجي الِقلاصَ النواجيا/ فيا صاحبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزِلا * برابيةٍ إنّي مقيمٌ لياليا/ وقوما إذا ما استلَّ روحي فهيِّئا * لِيَ السِّدْرَ والأكفانَ عند فَنائيا!"، وذاكَ الفوضوي صاحب جدل: أنا لست أنا في اللحظة الآتية!، كل شيء متغير، والثـّابت الوحيد التــّغيـّر: The only constant the thing change، الشـَّاب الشـَّاعر الروسي " يسنين Sergey Ysenin 1895-1925" يرثي و ينعي نفسه، بعيد عنـَّا مكاناً: "صاحبَيْ .. يا صديق! / أنا معتلَّ / مريض جداً / نفسي لا تعرف من أين هذا الدّاء الدَّويّ / ساعة تصفر الريح في حقل قاحل معزول / وساعة كحول يذر في الدماغ كدغل يتساقط في أيلول"!.

عام 921 م رحلة العراقي (ابن فضلان)، عام 1215م نسخة منها مخطوط منقوص وقع بيد ياقوت الحموي بمدينة مرو في خراسان ثم عام 1814 طبع المستشرق الدنمركي راسموسن جزءا منها عن معجم الحموي ضمن بحث له ثم توالت ترجمات الرحلة للعديد من اللغات الأوروبية.
الباحث التركي أحمد وليدي زكي طوغان اكتشف المخطوط عام 1923 في متحف بمدينة مشهد الإيرانية وحققه "ونشره بالحرف العربي وبالترجمة الألمانية" في مدينة لايبزيج عام 1939م. عثر كاتبان فارسيان على مقاطع أخرى لا يتضمنها مخطوط مشهد. ثم حقق السوري سامي الدهان "بمقدمته التأسيسية عربيا" رحلة ابن فضلان ونشرها مجمع اللغة العربية بدمشق عام 1959 ثم عام 1991م نشر في سوريا  كتاب (رسالة ابن فضلان.. مبعوث الخليفة العباسي المقتدر إلى بلاد الصقالبة. عن رحلته إلى بلاد الترك والخزر والصقالبة والروس واسكندنافيا في القرن العاشر الميلادي) جمع وترجمة وتقديم حيدر محمد غيبة.

مانشيت فلم المحارب الثالث عشر

وعام 1999م أخرج الأميريكي "جون تيرنان" فيلم "المحارب الثالث عشر" بطولة عمر الشريف وأنطونيو بانديراس عن رواية "أكلة الموتى.. مخطوط ابن فضلان عن خبرته بأهل الشمال في عام 922 ميلادية" للأميريكي مايكل كرايتون. عام 2007م الرحلة موضوع المسلسل التلفزي السوري "سقف العالم" الذي كتبه حسن يوسف وأخرجه نجدة إسماعيل أنزور . وأعاد لعيبي تحقيق الرحلة في كتاب (رحلة ابن فضلان إلى بلاد الترك والروس والصقالبة) وصدر عن دار السويدي (ارتياد الآفاق) في أبوظبي عام 2003 ويقع في 151 صفحة كبيرة القطع. كتاب المغربي "أحمد عبد السلام البقالي" (سفير عربي في إسكندنافيا منذ 1000 عام) يرى أن ما قام به كرايتون (في روايته الخيالية) هو الرحلة عينها .


القصيد لأصل مادتي هذي، للسـَّيـِّد الوالِد "ظـافر غريب":



غـُسل ٌ يـُجْزي عن الوضوء

لـَعَمْري هلا أنبيك ِ - لاهايَ - ما بـيـا ؟! * * * و قد بتُّ - لا " الفيحاءُ " - إنساناً ناجيـا!

ألا ليـتَ شِـعري، لو تحضـريني سـاعة َ * * * حـضـور غـيـاب الحِـمَى!، بـادِيــاً لـِـيـا!

و ليتَ الملأ - ما تـرى باصِـرتي -، يـرى: * * * بـقايـا حِمَىً يـُـحْتــَضـَر ؛ شأنهُ شانيـا

يـرى: مـحـضَ أسلاب ٍ عـفـا عـنـهـا لابس ٌ * * * لبوسَ زمان ٍ ليـسَ فيه ِ زمانـيـا

و ليـسَ مكاناً حولَ شطـَّ مديـنـتـي * * * تــخـوم ٌ لـهـا الـرّوحُ بـإنـسـانـِه ِ رائـيــا

تــهــمُّ و تـدعـو بـ(هـيـتَ لـَكْ!)، قـَدَّتْ مـاضـيـاً * * * مِنْ ذاتيَ - فيحاءُ - عـادَ أمـامـيـا

و مـا انـفـكـَّتْ تـأخـذني بــِكـلي، تـُعَطــِّر * * * بـأنـفـاسـِهـا الحَـرّى فـضـْلَ ردائـِــيــا

ثــَملـْتُ بوشـْل كرْم ٍ، بـالتــَّمْـر ِ، زاهـداً * * * بـمـاء فـرات ٍ و ظـِلّ ٍ ظــَلَّ غـازيــا

و حـيـث الـرّوابي الممرعات، نـشـقــْتـُـهــا * * * في ضيق مـ نـفىً، داعـِـيــاً : وسـعـوا لـِـيـا!

كفجر ٍ إذا ينفجر، والأفقُ أحمرُ * * * ليطويَ فيه ِ حـنـيـنـاً ضـَيــَّعَ قـِـيــاديــا

هـنالكَ رَجـْــع الغـَزَل، و الـرّيحُ تـعـْولُ * * * و حـَفــْر ٌ عَـصيّ في الصـِّـغـَر و حـِجـْر ٌ دعانـِيـا

كأني صبيّ ٌ، خــَجــِل ٌ، قد شـَـبَّ باكراً * * * يـجـِفّ ٌ، بفيه ِ الـلــَّبـَن، واللــَّثــْمُ بـاقـِـيـا

حريق ٌ بدا في الأثل !، والنـَّخلُ يجأرُ ! * * * و يبدو الغضا و الأثل، حُـزْنـاً تـنـاجـَيــا!

هناكَ شــحــيــح المُثـُل، في كأس ِ غربتي * * * تـــَبـــَدّى رؤىً؛ فانسكبـْتُ قهراً بـاكيـا

كـســيـل ٍ بلون الأفق، يـَعتام الحُجى * * * غسول ٌ لبعض الدَّرَن، موت ٌ مُزكـيــا


هموم ٌ بثقل الجبل، في وادي دَجـْلـَة َ * * * تــَعمّ القرى والمُدُن، كالغـُسـْل ِ جازيا

بغير ِ وضوء ٍ ، كانَ بعد ( جنابة ٍ !!) * * * لمنْ ( باشرَ !!!) غصْباً ليرتاحَ ثـاويـا

______



بين 7 و11 حزيران الجاري 2009م، في العاصمة التشيكية "براغ" منفى شاعر العرب الأكبر "الجواهري" التي أصدر منها ديوانه "بريد الغربة"، عُقد 'المهرجان الدولي السنوي للكتّاب. ومُنح الشاعر "أدونيس" في جلسة الافتتاح، جائزة المهرجان 'حرية التعبير' لعام 2009م، تمثال رمز الحرية لمن يفوز بجائزة هذا العام، نحته الفنان التشكيلي الشهير "أولبرام زوبيك". بهذه المناسبة ألقى الشاعر "أدونيس" كلمة، شكر فيها منظمي المهرجان ورئيسه، كما شكر السفير الفرنسي الذي افتتحه بكلمة حيّا فيها الشاعر المكرّم. وقد جاء في كلمة أدونيس:' يمكن للحرية أن تصطدم بعقبات تجيء من الخارج السلطوي أو الطغياني. غير أن أسوأ العقبات هي التي تجيء من داخل الكاتب نفسه. وهي حالة بدأت تنتشر، لا في الشرق الإستبدادي وحده، وإنما في الغرب الديمقرا طي كذلك. استهتاراً أو رياءاً، يمتنع الكاتب عن أن يقول ما ينبغي عليه أن يقوله. إنها رقابة أشد خطراً من تلك التي تمارسها السلطات الخارجية. إذ في ذلك يخسر الكاتب نفسه ويعيش في (عبودية مختارة). "الرقابة لا تخنق الكاتب وحده، وإنما تخنق اللغة أيضا. ففي الرقابة تضيق حدود اللغة، وتنكمش إمكاناتها وحركيتها وطاقاتها وتتقلص. ونتيجة لذلك تنكمش وتتقلص حدود الفكر والمخيلة. هكذا تبدو الرقابة كأنها نوع من المحو: محو اللغة، ومحو الفكر، ومحو الإنسان بوصفه كائناً مبدعاً". إنها فبركة وحذلقة وكارثة مشتركة، يبدو فيها  خصما الحرب الباردة: الأميركي "مكارثي" ورقيب العصر السوفيتي (الجليدي) "جدنوف"، ورئيس دعاية هتلر النازي الذي يتحسس مسدسه في غمده على نطاقه الـزيـتـونـي، كلما ذكرت مفردة (ثقافة) "يوسف غوبلز"، و " أحمد سعيد" وزميله في مضارب قبيلة "غزية" إبّان الغزو "محمد سعيد الصحاف" ( التعليق لظـافر سعيد غريب)، وأعقب عليه: " . . سنمضي . . سنمضي إلى ما نريد، بذكر جمال وصوت العرب وصدام غير الرشيد وكل العبيد و كل مريب يكاد يقول بعقلية القرية في المدينة، عقلية حثالات الماضيوية البغيضة التي عفا عنها الز من، عقلية:" حطَّ من الحرّ، وجوّع كلبك يتبعك، استدرجه !" (لأحابيلك المفضوحة التي لا تحطَّ الحرّ . . تحطَّك أنت بالنتجة، يا دعيّ المحبة!، بجريرة اللاّعب المتواري المتمسكن حتى يتمكّن) . . هيهات!، وأنها لمضيعة لماء الوجه وللوقت! . . مريب يكاد أن يقول أني نزيه!، لا تأخذوني!!. ملح الأرض رقيقها، ثاروا على تطفيف الإقطاع، كما ثار الإبداع على بخس الجهد اليدوي الرث، ربيب بعث قادسية حزب الحرب، ملقاً وزُلفى ورياء قائد الضرر، ويل وكلكل ليل وثبور وعظائم اُمور اُم المهالك، تطفيف وبخس نص يخرج بإسم مبدعه من دائرة المحاباة الحزبية المرتدة والفئوية المقيتة، فلا يثق القلب الذكي الزكي، بدعوى إحجية الحياد والغول والعنقاء والخِـل الوفي، لتلميع وجوه شاهت وتسويغ تسويق بضاعة فاسدة الصلاحية، في مزاد علني قائم على الغش وبهتان المروءة والندليس كسفاح مع شهود زور؛ فهو مَزاد مِهرجانات: تبار ٍ بائر ٍ باطل باطل، طالق بالثلاث في دارمي فلاحي، واجد ٌ على إقطاعيّ (رياض/ مروج) وُلِدت بعملية ٍ قيصرية ٍ في سبع ٍ عُجاف ٍ سابقة ٍ، أسفي عليها، و يوسفي نشأ مع تمنيات على أخوة يوسف(ع)، بسبع سمان قادمة:

- أزرع بصل ب الگاع تطلع بتيته ... لك شلي بالبطيخ، شكراً جزيلاً

- من أطاع الواشي ضيَع الصديق:
If you listen to the telltale you will lose the friend

 

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 22/06/2009 03:48:41
لا اقول شيئا فالصمت اولى واكثر وقارا مادام المقام يحتم ذلك فنمتثل للسيد الصمت .

الاسم: أمين ظـافر غريب
التاريخ: 20/06/2009 11:51:51
هذه المادة نسخة معدلة ومزيدة عن الموضوع المنشور سابقاً على عدة مواقع إلكترونية، كما تبين الروابط التالية:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=175232
http://www.al-nnas.com/ARTICLE/MDhafer/16far.htm
http://albadeal.com/modules.php?name=News&file=article&sid=10327
http://bentalrafedain.com/contact/200906/n12909.htm

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 20/06/2009 11:08:05
سلاما ايها الحبيب
اطلالة اولى ولي عودة
كل الحب




5000