.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصحافة هل تواصل ام تستسلم .!؟

صادق درباش الخميس

رغم الصعوبات الكبيرة والعراقيل والآهات التي واجهتا وتواجهها ... رغم سيل الدماء من اجساد ابنائها الذي لو قيس لاصبح نهرا ثالثا يهادن دجلة والفرات ..  الا ان الكم الهائل من المطبوعات التي انتشرت في الساحة العراقية اليوم من صحف ومجلات ومنشورات وغيرها بعد ان تنفس اصحاب الاقلام الصعداء بعد التغيير عام 2003  يراه قسما هي حالة صحية وقسما آخر حالة سيئة تضر بعالم الصحافة.

نحن لسنا بصدد رؤية الصحية والسيئة وتقييم الوضع بل ما اريد الاشارة اليه : 

هل ان الصحافة بحجم التحديات التي نواجهه ..؟

هل تحملت الصحافة اعباء المسؤولية الملقاة على عاتقها اتجاه ما يحدث رغم التضحيات التي قدمتها وتقدمها ..؟

هل ان الصحافة في زمن الاحتلال لها حرية الكلمة ونقل ما يدور دون أي رقيب او مضايقات ..؟

هل ستستسلم (لا سامح الله) السلطة الرابعة وترفع رايتها البيضاء بعد النزف المتواصل من دون اي رادع او حماية يتلقونها وبقاؤها وحيدة في الميدان تواجه مصيرها المجهول ..؟ 

المتابع للاحداث وحالة الصحافة والصحفيين يرى ان الصحفي قد اصبح يدفع ثمن كلمته حياته او حياة عائلة في بعض الاحيان .. وهو مهدد من قبل الجميع .. فالمحتل يتربص به ريب المنون كما حدث واغلقت صحف بحجج واهية .. الحكومة من جانبها تدعوا في مؤتمراتها الخاصة والخارجية الى ارساء قواعد حرية التعبير وتصدر سيل من الوعود لحماية الصحفيين (مجرد كلام) وتلتقي مع الصحف التي تزين لها عملها مهما كان .. الارهاب ذلك العدو الخفي الذي يصب جام غضبه على الصحفيين فيقتل ويخطف حيث ما شاءت له الظروف.

من هنا اصبحت الصحافة عبئا ثقيلا على المحتل والارهاب والحكومة وقد دفعت الاسرة الصحفية  الكثيرين من الصحفيين جراء اقلامهم الوطنية والشريفة وما زالت قافلة الشهداء تسير وفي كل يوم نودع صحفيا ليلتحقوا بركب الشهداء.

اخيرا اتقدم بتحية اجلال واكرام لكل الذين سقطوا شهداء من اجل نقل الحقيقة وقلمهم الوطني من الاسرة الصحفية والاعلامية .. واهنئ زملائنا الصحفيين رغم كل التحديات والتي يواجهونها وهم يواصلون السير من اجل النهوض بواقع الصحافة العراقية والارتقاء بها الى مكانتها المرموقة  .. في الوقت الذي اناشد فيه الحكومة الى حماية كل الصحفيين والاعلاميين من اجل ديمومة مهنة المتاعب والتي اصبحت وللاسف الشديد (مهنة الموت) في عراقنا اليوم .تحية حب واعتزاز لصاحبة الجلالة بصمودها وصلابتها امام التهديدات والمحن سائلين المولى عزوجل ان يحفظ العراق واهله ويحقن الدماء وان يمن علينا بعراق آمن ومستقل ويهدي الحكومة والبرلمان لكي يسنوا (معجزة المعجزات) قانون حماية الصحفيين.

 

 

صادق درباش الخميس


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-06-13 14:24:43
صدبقي الجميل صادق درباش
يقولون الصحفي لايستسلم
محبتي لروعتك
كل الحب

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-06-13 14:22:32
صدبقي الجميل صادق درباش
يقولون الصحفي لايستسلم
محبتي لروعتك
كل الحب




5000