..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاخوة العرب والموقف السلبي

عزيز الخيكاني

منذ سنين عديدة شخصنا المواقف السلبية للاخوة العرب والصدمة غير الطبيعية التي حصلت لهم بسقوط الطاغية ونظامه على الرغم من اعلانهم المستمر عن معاداته ولكن كانت المواقف اتجاه ذلك النظام ظاهرية ، وماحصل لهم من معاناة اتجاه مغامراته وحروبه لن تنفع معهم بل ازدادت مواقف بعض الدول سوءا اتجاه التحول الذي حصل في العراق ، ليس خوفا من العراق كونه تحول الى نظام ديمقراطي تعددي وانفتاح نحو العالم بل كان هدفهم اذلال الشعب العراقي وابقائه تحت طائلة العقوبات المهينة التي ساهمت تلك الدول برسمها وتطبيقها على ارض الواقع بحجة وجود نظام ضعيف خاضع لارادة المجتمع الدولي وعقوباته خير من نظام ديمقراطي متعدد الاحزاب قد يؤثر من خلال تطورالنهج الديمقراطي فيه على الشارع العربي وتحديدا تلك الدول التي تمسك السلطة بالنار والحديد وتورثها جيل بعد جيل وبذلك تعتبر تلك الدول اي تقدم في العراق في مجال السياسة وحرية الرأي والانفتاح نحو دول العالم مضر بمصالحهم ، لذلك عمدت تلك الدول ومنذ سنوات عدة في دعم الارهاب من خلال فسح المجال للقتلة والمجرمين للدخول الى اراضي العراق تحت حجة المقاومة للاحتلال وعبر حدودهم فضلا عن السماح للجمعيات التي تدعي انها خيرية واسلامية والكثير من الشخصيات التي لها نفوذ في حكومات تلك الدول بدعم الجماعات المسلحة وقوى الظلام وقد توضح ذلك من خلال الحقد الدفين الذي يكنه الكثير من ادعياء الاسلام من رجال الدين الذين توالت فتاواهم في تكفير ابناء الشعب العراقي وهذا ولًد حالة من الشعور الغريب لدى ابناء الشعب العراقي ان الاخوة العرب يقفون هذا الموقف السلبي الواضح والمعلن والمليء بالحقد والطائفية والعنصرية اتجاههم ، بينما يقف الكثير من دول العالم ومنها الدول البعيدة موقفا مشرفا يدل على النضوج السياسي لتلك الدول واحترام ارادة الشعوب في تقرير مصيرها ، وقد عملت الكثير من الدول في الغاء وتخفيض الكثير من ديونها وفتح سفارات لها واقامة علاقات تجارية وادامة الزيارات مع العراق والسعي الى اخراج العراق من طائلة العقوبات الدولية وهذا موقف يُحسًب لهم ، بينما نجد اخوتنا في الكويت يعملون وبقوة من خلال اصرارهم على ابقاء العراق تحت الوصاية الدولية او عقوبات الامم المتحدة على الرغم مما ابتلعوه وسرقوه من اموال العراق بسبب تلك العقوبات والادهى من ذلك ايجاد طريقة لرسم الحدود لابتلاع واقتطاع جزءا من اراضي العراق على اساس ترسيم الحدود وفق القرارات الدولية التي اعقبت حرب الخليج الاولى .

لقد اوضح السيد رئيس الوزراء علنا موقف الحكومة العراقية من تجاهل الحكومة السعودية لدعوة العراق لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع الاشقاء من خلال المبادرات العديدة التي قامت بها الحكومة العراقية وضرورة تفعيل وعودة تلك العلاقات ولكنها فُهمت خطأ وضعفا بينما يحاول العراق ومن خلال نخبه السياسية تفعيل عودة العلاقات الى مجراها الطبيعي لان العراق وعلى الرغم مما جرى له من مصائب ونكبات كانت لتلك الدول دور رئيسي في افتعالها الا انه اراد ان يقيم علاقات طبيعية ومتوازنة باعتباره جزءا لايتجزء من المنظومة العربية وهو لاعب اساسي وفاعل في تلك المنظومة ولايمكن تجاهله وهو مركز التوازن الاقليمي والدولي في الشرق الاوسط وقوة سياسية لايستهان بها لانه اسس بناء رصينا للديمقراطية من خلال الجهود المشتركة لكل القوى السياسية الناضجة والفاعلة في العملية السياسية والتي تحترم ارادة الشعب في تقرير مصيره من خلال السير في المنهج الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة والمشاركة الفاعلة في الانتخابات وهذا الانجاز يؤرق تلك الدول ويسبب لها الخوف والرعب وبالتالي سوف يستمر سعيهم لافشال العملية السياسية في العراق مهما حصل ولذلك مطلوب من جميع القوى العراقية اخذ الحيطة والحذر مع الوقوف موقفا قويا موحدا وتحديدا من بعض القوى او الشخصيات  التي تلجأ بطريقة ملتوية  للحصول على اموال من تلك الدول لتخريب عملية البناء السياسي العراقي وبالتالي كشفها وتعريتها امام الشعب  وفضح مخططاتهم في التخريب واثارة الفتن الطائفية وهذا واجب كل وطني شريف في التصدي  لهؤلاء امام الجماهير واحالتهم للقضاء لنتخلص من هذا الوباء الخطير والعمل على استمرار النهج الذي ارتضيناه لانفسنا وذهبت تضحيات كبيرة لتثبيته وبالتالي لايمكن لكل مواطن شريف السماح لهؤلاء بتخريب المنجز الذي تحقق .

 

 

عزيز الخيكاني


التعليقات

الاسم: عزيز الخيكاني
التاريخ: 12/06/2009 13:04:37
اخي العزيز سلام نوري
شكرا لتواصل وآرائك وانت تضع الاصبع على الجرح
تحياتي ومحبتي
عزيز الخيكاني

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/06/2009 06:55:49
ياسيدي الحكومات العربية تغطي لخطاءها ولاتظهرها لانها تعاني من نفس المشاكل
من نفس الاخطاء
تصدر لمواطننا العربي الخيبات التي لاتنتهي
سلاما لروحك صديقي عزيز الخيكاني

الاسم: عزيز الخيكاني
التاريخ: 11/06/2009 21:56:48
الاخ والاستاذ الغالي صباح رحيمة
تحية لك ولقلمك وابداعك واشكرك على ملاحظتك ويبقى املنا الكبير في ابناء شعبنا وستسير القلفلة مهما اراد الاعداء ايقافها
شكرا لك مع تحياتي
عزيز الخيكاني

الاسم: عزيز الخيكاني
التاريخ: 11/06/2009 20:25:14
الاخ العزيز صبحي السراج
شكرا لتفاعلك مع الموضوع وردك الايجابي ، عندما اذكر الاخوة العرب فلا اعني بذلك من خلال سياق الكلام الشعوب بل اعني مواقف الحكام لان شعوبنا العربية لاتقوى على فعل شيء بسبب الانظمة الدكتاتورية التي تحكم بالنار والحديد ومع ذلك كان بالامكان من ممثلي الشعوب في البرلمانات العربية اذا كان لهم موقف وحديث مستقل وديمقراطي ان يتحدثوا عن معاناة العراقيين قبل التغيير وماجرى بعد التغيير بكل شفافية ومنها دعم الجماعات الارهابية والمجرمين وتسهيل دخولهم الى العراق لغرض تأزيم الوضع وقتل العراقيين ، فمن يفجر نفسه يا اخي وينتحر ؟ هل جاء من القمر ، انه اما سعودي او يمني او او من اخوتنا العرب ، وانت تعلم الباقي
شكرا لك واتمنى التواصل
عزيز الخيكاني

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 11/06/2009 18:25:24
السلام عليكم
ولازلنا نسميهم الاخوة
لطيبتنا ونكران ذواتنا
وليس فيهم امل ابدا غير ماقدموه لنا ان لم يزيدوا عليه
تحية لك استاذنا الخيكاني

الاسم: صبحي السراج
التاريخ: 11/06/2009 16:19:54
ليس هناك مواقف سلبية من الاخوة العرب بل هناك مواقف سلبية من حكام الدول الذي ينتمي لها الاخوه العرب فتفاعل الشعب العربي مع حزب الله وحماس واحداث غزه خير دليل لوحدة الموقف من معنى الاخوه للانسان العربي المكبل بقيود الحكام فهناك طاقات جباره تكمن في احاسيس الشعب العربي-بينما لاحظنا مواقف الحكام ==الاخوة العرب=اذا كان هذا هو الاخ فما لي حاجة لعدو = مثل تركي




5000