..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كنت عراقيا فصرت مجرماً

غزوان العيساوي

سيدي العراق:
كنت منك واليك, ويدعوني الآخرين باسمي, وينادوني (يا عراقي), فأصبحت اليوم مجرماً, لا تعجب مما أقول!!!! فليس بالأمر معجزة, ولا تلاعب في شيء..
كنت عراقياً..... يحلم حلماً كبيراً, فأصبحت مجرماً احلم بالذنب ,حدث هذا لي منذ أن رأيت الصباح قد اختلف في العراق, ولم أميز بين الصباح والليل الاّ من خلال موعد صلاتي أو فطوري أو عشائي...
بعض من أصدقائي تركوني... منذ إن كنت عراقياً, وعادوا لي عندما أصبحت مجرماً, فبدورهم أصبحوا مجرمين مثلي..
كنت لدى ذكر العراق ارفع رأسي, فأصبحت اختفي بسرعة امام كل من يذكر هذا الاسم أمامي..
كنت أنام ليلاً, فأصبحت اغفوا نهاراً, كانت لي سيماء رجل جعل من صدره درعاً إلى وطنه, فأصبح فكري وعقلي لا يأبه بما يجري في بلدي..
سيدي:
انا لم اختار ان اكون مجرماً بل هم اختاروا لي ..
قالوا لي:
إذا أصبحت مجرماً لن تدخل سجناً, ولن يطاردك أحد, ولن تكون حديثاً للمسؤول, ولن يدقق احد في هويتك, ولن يوقفك الحارس في دوائر الدولة, ولن تأتي الشرطة إلى بيتك....
قالوا لي:
اذا صرت مجرماً سوف ترضى عنك أمريكا, لأنهم يريدون ذلك, ولن تلقى تميزاً عنصرياً بين مجرم ومجرم...
قالوا لي:
إن حقوقي سوف تكون محفوظة بدلاً من ان اتظاهر او اعتصم او ترفض معاملة لي أو اضرب عن الطعام....
قالوا لي:
إن السياسة تخرب البيوت ولكن المجرم لا دخل له لأنه لا يتعاطى السياسة...
قالوا لي:
إن المجرم يستطيع أن يهرب متى شاء فلا خوف على مستقبله, لكن المشكلة سيدي ليست هنا.... المشكلة إني أعددت نفسي مجرماً, فما عدت أؤنس كلمات الحب في الوطن...
صرت اذا سمعت ببغداد وفي الحلة وفي البصرة وفي ديالى ما يحصل ادفن رأسي في مخدتي وألعب بحاسبتي من أجل معرفة رصيد حسابي...
فهل عرفت يا سيدي لماذا دبّ الكسل فينا منذ سنين,,,,,
لأن المجرم ينام نهاراً ويستيقظ ليلاً...
سيدي العراق:
لا تتكل علينا بشيء, اعتق نفسك بنفسك من دون فضلنا, لأنا أصبحنا لا نحب الوطن, ألا بألفاظنا وقلوبنا تسرق به مع أيدينا, فتابع (يا وطني) انتفاضتك ضدنا...
لأننا نحن مجرمون بحقك.


 

غزوان العيساوي


التعليقات

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 20/10/2009 15:39:07
اني لم اقضم تفاحة ادم وجعلوني هكذا ولو قضمتها لكنت ممن غفر الله لهم الذنوب جميعها...
وهذه ليس لغة الطارئين بل لغة الذين ظلموا من قبل والان على ايادي مختلفة ...
عندما قلت هذه الكلمات فاحسست بمرارة فمي ونزيف قلبي
اشكر كلماتك ايها العزيز

الاسم: رعد علوان الصكر
التاريخ: 20/10/2009 12:26:57
كوني دائما أراهن على العراقيين وليس على العراق فقد أستفزني عنوان مقالتك إذ وجدته يهدد حدود مملكة هاجسي،ويوحي بفقداني لجندي أو مواطن عراقيا لا زلت أتباهى بقدرته حين أبارز مفهوم الوطن بسيف مواطنتي وأصرخ في بيداءه بأني غاية وانت وسيلة.. أنا مواطن وأنت مجرد وطن..على رسلك ياغزوان لا تسمح للغة الطارئين على العراق أن تطغي على أبجديتك العراقية فأنهم لا بد ماضين دون رجعة لنبقى نحن إلى الأبد..عشتها قبلك لكني لم أكونها أبدا، لا أعتقد أنها تليق بك سوى العراقة،لا تحذو حذو أبيك آدم فتقضم تفاحة شعب العراق،أبقى سيد جنته لنطرد منها الشيطان معا...

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 24/07/2009 21:27:18
ما كان ولن يكون العراقي مجرما أبدا وبما حبى ألله سبحانه الرحمة في ظمائر أبناءه ولسنا بعقول فاسدة لقلوب لافساد فيها يفسد الجسد .
كنا ياغزوان
بيروت جمعتنا
والاعلام لم شملنا
وما فرقنا العراق
خرجنا كل على أنفراد
لكن عدنا جميعا بعضنا مع بعض
بلد ألاولياء ياغزوان لن تسفك دماء طاهرة
لكن أقاويل المتربصين تستبيح طهارة الدم
أستذكر قراءتك مرادفة ل " كنت مواطنا فأصبحت قطة "
عظم الكلم فيها وجل المعنى منها
حتى لامست الشغاف
وكلنا نستمع تلك القراءة
وحياه من كتب " كنت مواطنا فاصبحت قطة "
جورج ناصيف
الاعلامي المبدع الكاتب المتواضع العربي اللبناني
حياك غزوان
تألق قلمك
وتوليفتك
وتنسيقتك
أول مرة لي أتصحف " النور " لآجدك
لذا متأخر تعليقي
تمنياتي التوفيق
كل الخير واليمن
حباك العراق
تحييك بغداد
وتبقة الرأس مرفوع
ويبقى شموخ العراق
أن غلى علينا فراق لبنان
لن يقيم ثروة ولا كنزا العرق
مكارم المختار




5000