.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تساؤلات عراقية بلا حدود - 26 / ماذا يريد القوالون للعراق

انوار الامام

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية المليئة بالانشاء والأمجاد الغابرة، أدوّن هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش - جهد الامكان طبعاً - في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام...

... وتساؤلات اليوم تتمحور حول أمنيات وتمنيات تتنامى بقصد خبيث هنا، او اجترار عفوي هناك، لمقولة: ضرورة ان يعود العراق إلى ما كان عليه... فعن أية عودة يتحدث المتحدثون والقوالون؟ وما هي الحال التي كان عليها العراق، لكي يعود إليها؟ أثمة قصد ما في تمرير تلكم الدعوات الآثمة التي كثر - ويكثر - استخدامها في هذه الأيام؟...

... دعونا نقارب الحقيقة، لا أن نصلها، فتلك "محاولة" بقيت، وستبقى مستحيلة مدى مادام الدهر سائراً، ولن تتحقق كما يظن ويؤكد الفلاسفة، والأحرار منهم بخاصة ... ولكن:

السعادة قضية نسبية، والحرية مفاهيم مختلف عليها، والآمال بحسب المرتجى والمؤجل، والطموحات تتقاصر، وتطول عند ذلك البعض أو غيره من بني البشر... وهكذا تتكاثر الرؤى، وتتداخل اليقظة مع الحلم، وتتباين مديات المعرفة عند من يدعيها... ترى، وبعد كل هذا الكلام الذي يروق، ولا يروق، أليس من حقنا الشك بأولئك الراغبين في عودة العراق إلى ما كان عليه، وهل هم قوالون، أم صادقون؟!

 

 

انوار الامام


التعليقات

الاسم: حسن الحسني
التاريخ: 2010-11-17 20:08:54

سيدتي حروف الوجع هذه لا يضمدها إلا فهم حقيقة واحدة وهي :

أن الشعب المبتلى أو الشعب المنحور أو الشعب المقهور كلهم سواء .. ذلك لأن هناك من إشتاق لسماع صوتهم وهو.. إله .. إله واحد لكل الأديان يحبهم فيوقظهم ويرعبهم ببلاء .. يوقظهم ويرى أيهم أحسن عملا .. فهل في المحن يهرولون له ويعترفون أن الحول والقوة منه .. أم يلجؤن لشياطين عقولهم ويستفتون نفوسهم الأمارة بالسوء .. ويناطحون قرون شياطين الأنس والإنس بدعوى خائبة هي الإنتخابات وهضم حقوق الأقليات والمؤامرة ضد تهجير المسيحيين وووو وينسون إذن الله .. فيكون ما يجري في العالم الإسلامي كلام في جوف كلام .. على العراقي المسلم واليهودي المنصف والمسيحي المحب للسلام أن يهرول لخلوة مع ربه يقلب صفحات عمره ويجيب على سؤال واحد :
هل هو كما أحب الله أن يكون ؟؟ أو ليس الراهب المسيحي يقول :إن صفعك أخوك على خد فأعطه الأخر والشيخ المسلم يقول : ديننا دين التسامح والإخاء وكذا اليهودي اليس الله فضله على العالمين لأنه ذا عقل فطين محب للسلام .. الجميع عليه أن يفكر تفكير العقلاء .. العراق لا عودة لها دون وجود جنود الله المخلصين ولن يأتي المدد للعالم الإسلامي كافه حتى تتزايد همسات الإبتهالات في جوف الليل ويتعالى بكاء الرجال ندماَ على دنيا فانية ما أرادها لهم الإله.. لن تكون هناك عراق وأنتم لازلتم تتناحرون على من الأفضل . الشيعة أم السنه .الدروز أم البهائيين .الصوفيين أم الأباظيين أم المداويين .. والأصل حين يشتد التناحر أن يعيش الكل بسلام ويردد .. لكم دينكم ولنا ديننا فلنحيا بسلام .. والله سيحكم فيما كنتم فيه تختلفون .. لابد ان تتصافح القلوب .. فهذا دين محمد وهذا دين النصارى وهذا دين اليهود .. فعلى العقلاء أن يعوا أن لا فرق في الأديان هي أوامر الله جاءت بتسلسل كل نبي يكمل حيث أنتهى من قبله وهكذا .

الوحدة الوطنية هي الخلاص ( ولن ) تكون إلا بقلوب تعي معنى التآخي وحب لأخيك ما تحب لنفسك وقبلها الدعاء ثم الدعاء .

فاللهم وحد صفوف عبادك على الخير وأقذف المحبة في قلوب طوائف العراقيين وأغسل قلوبهم بماء عفوكم و ولي عليهم من يرحمهم.. اللهم أحبهم فهو عبادك ضاقت بهم الدروب فأنزع حب الدنيا من صدورهم وأجعل حبك همهم وأكشف عنهم ما أهمهم .. اللهم فرج كربهم ويسر أمرهم وأنر بصيرتهم بأنوارك .. فلا نور إلا نورك .. اللهم بدل كسرهم عزا وجاه وأرزقهم الحمكة .. وأنزع الكبر والرياء من قلوبهم وقلوب جميع خلقك .

اللهم آميين .

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-01-08 19:04:43
سلمتي يانوار ونعم الانوار سالمين يااهل النور

الاسم: ابوغازي
التاريخ: 2009-12-19 20:46:30
الكاتبة انوار الامام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
نتمنى للعراق كل الخير بعيدا عن القوالون تحياتي

الاسم: م.م سيد جلوب سيد الكعبي
التاريخ: 2009-12-07 05:17:23
هناك من يتقول بحسن نية وهناك من يجد نفسه معزولا فيتمنى عودة الماضي ولاننا تعودنا ان نرثي الماضي بلعنات اليوم ولانتفائل بالمقولة (انشاء الله باجر احسن من اليوم)

الاسم: فؤاد الحجيمي
التاريخ: 2009-07-20 14:02:08
ارفع راسك انته عراقي
مالنا ودعوة القوالون
نحن من سيعيد العراق شاء المنافقون ام أبوْْ
شكرا لتمنياتك
مع تقديري للتواصل

الاسم: فراس الركابي
التاريخ: 2009-06-06 11:37:47
نتمنى, ولا نعمل.




5000