..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصتان قصيرتان / حالات مزرية

سليمان الحقيوي

استلاب

أفاق النوم متكاسلا كعادته .. لم يستكمل بعد حصته الكاملة .. نهض من السرير متثاقل الخطى.. دخل الحمام غسل الماء نفسه بوجهي.. ورأت المرآة شكلها في، رَتَبَتْ شَعْرَها ثم سلمتني إلى بقية الحركات التي تقوم بي كل يوم، حملني الكرسي الخشبي بتأفف..  صافحني فنجان الشاي الساخن بلا حرارة .. ارتشفني ربما لم ترقه نكهتي .. عدت أدراجي إلى غرفتي .. تجولت بين جنباتها  .. انتقتني بعض ملابسي مجربة نفسها عليّ .. انتعلني حذائي..  تبعته وهو يمشي مترنحا  نحو المقهى الذي اعتادني.. استقبلني جانب المقهى الذي دائما يفضلني .. جاءني فنجان القهوة بمواصافات أمس.. رأيت وجهي في سطحه الهيلي ينظر إلي .. " معاتبا لي عن كل هذا التأخر..."

                                             

                         

قرار حازم

دون انزعاج فتح عينيه... نفض ما علق بهما من نعاس الأمس... معلنا انطلاق يوم جديد .. تحسس بطنه المشبعة بالخواء .. فكر مليا فيما يمكن أن يبدأ به يومه ؟ .. انثالت على ذهنه بعض الأفكار  مثل مشاهدة التلفاز  أو قراءة بعض الصحف، سرعان ما عدل عن ذلك لأن الرغبة في الحديث مع الناس استهوته أكثر، غير أنه تذكر أن كلامهم الكثير يتسبب له في صداع الرأس...!! ربما النظر من الشرفة ومشاهدة ذهاب الناس ومجيئهم في الشارع الضيق يسليه لكنه سئم نفس  الوجوه التي سئمها الشارع أيضا...!! ما بين هذه الأفكار وتلك استسلم لفكرة أخرى لم يجد أفضل منها " أن ينام حتى إشعار آخر"...

 

 

سليمان الحقيوي


التعليقات

الاسم: سهام
التاريخ: 08/03/2010 23:22:39
عندما بدات في قراءة القصةالاولى تخيلت نفسي انا سهام اتمنى ان تكون عرفتني

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 27/05/2009 16:45:55
الأخ سليمان
تحية...كنت بحاجة أن أقرأ هكذا نصوص
الصديقان حمودي الكناني و جبار الخياط لهما لمحات وصفية نورت بهما النور..
و ها أنت تشغلنا بحالة الرهبة بالأستلاب..
سأتابع كتاباتك الرائعة.

الاسم: الياس
التاريخ: 25/05/2009 21:26:25
عاشت القصة القصيرة كتعبير يفوق تعبير الشعر

الاسم: سوسن
التاريخ: 25/05/2009 20:59:10
قصص في غاية الروعة من مبدع عرف كيف يستثمر معانات اليومي في خلق قصص ذات جماية كبيرة

الاسم: هاجر المتقي
التاريخ: 25/05/2009 12:09:17
إن النص الاول استيلاب معبر الى ابعد الحدود عن حالةالشعب العربي ...لقد وفقت في تصوير الاستيلاب الذي نعيشه والفراغ الذي يحيا داخلنا...أيها المبدع

الاسم: محمد
التاريخ: 25/05/2009 11:59:26
لقد قلرأت الكثيرة من القصص الجميلة ...لكن ألوبك متفرد وطريف...استمتعت وانا اقرأ نصوصك

الاسم: محمد
التاريخ: 25/05/2009 11:55:10
لقد قرأت الكثير من القصص القصيرة جدا وكانت كلها تتميز بأسلوب خاص لكن اسلوبك خرج من تلك النمطية في الكتابة لقد استمتعت وأنا اقرا قصصك...




5000