.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من بوابة الذكريات

مهند التكريتي

تجليات بوذية

انتقي أنت المكان...  
أي ساحل ...أي مرفأ  
وثقي أن خياري كان دوماً من خيارك 
أنتقيه وأعلمي .. 
أنني لم أترك أو أهجر يوماً
دفة الباب.. ودفء الأمسيات
يومها أوقفت عمري عند أعتابك..
مصلوباً .. ومذهولاً يعانق


* * * * *


يا حبيباً زار أيامي على غير انتظار
فأحتست أوهامي الكسلى بخمر الاحتضار
وأنتشت أمالي السكرى وغابت في تراويح النهار
زغردت أطيار أفكاري على غصن المودة
في وضوح ٍ وأختيار ...
لم يكن شدوها ..قبل العشق ..
بعد الهم ..والشكوى
وطول الانتظار
إنما جاءت تغني .. تترنم
بتسابيح تدق بنهجها ..وضح النهار


* * * * *

جاءني طيفك الموعود يدعوني
إلى عبق الزهور
وانحنى نجم السنا .. يرمقني
بين أجفان الدهور
لم يكن عمري قبل مجيئك ..
غير عصارات الهموم
تسرح الأفكار ،والأوهام فيها..
تقشعر كل أسفار كتابي..
كل أوراق حياتي ..
مالئاً فيها جراحات الظنون
* * * * *
كيف عمري بعدك ..ضيعته
فغدا فراشات قتيلة ..
صحو مجنون ينادي .. يركب الهم
حصان الوهم في أرض ٍعقيمة
يرتمي بين قصاصات ٍ ..
لأيام سقيمة .. وذليلة
هكذا حتى أنقضى ليل البعاد ..
وأشتهت لحظاته لثم ثغور العشق .. زاد
بين شطئان المحابر ..وأسارير الفؤاد
تقتفي آثار حب ٍ ..
تمتطي صهوة أطلال تنؤ بزهدها ..
نحو الرماد

  تكريت/ 1994

 

 

ضفاف محتضرة ..

   

 حين يستأنس الضوء ... محتضرا ً

في كوة المساء 

أغادر ..

لأحثو على رمق التراب 

شيئا ً من صورتي

وأسكنها 

حيث تعرى الفصول 

أتركها فوق تل من الريح

ترفع شاهدة الأرتحال

وسط التحام عيون إغترابي

أصلب صهوة الوقت

على فنجان عمري

لأبدأ عندها مسيرة الـ .....

فيتعامد البوح فوق مدى التلاشي

وتنتفض من جرحي ّ المسكون .. بعبق الجمر

 .. طقوس الهجير

كتبت فوق رصيف المشاغل

إنتهى !

وألقيت في قاع قلب الزوال

بشيء ٍ من الصمت

لأهزم في القعر كأس الخواء

وأطلق في السهل وعل البكاء

وطيف الأماني

وحشد الرجاء

وما بين حبي .. وهجر الحبيبة

نهر يغادر شمس الظهيرة

ليحتسي شطآنه القانيات

لظى .. الأنزواء

يمزق بين دماء النوارس

أزمنة أخرى

تلتمع عند مساطب الحلم

لغات أخرى .. تتشظى

تبعثرني

تصادر وجه الماء

تهدد أشلائي

تنتشر بين حنايا نزفي المعقوف .. فتسكب

عند حافة الـ ...

أنقب عن فانوسك المرمري .. بين الضفاف

وألعق .. في الرمل همس السنين

وأقلب صحائف جنون التوحد

وصمت الأنين

تمازحني قبلات خيام الأمس

تدحرجني فوق منعطفات ساعاتك

ترفثني .. نحو ذكرى الماء

نحو سهولك ..

لألمس في دجى فوضاي

وهجا ً على رفث السنين

أتبعثر  بين كثبانك

نحو سهولك

تتسلقني .. لتطرحني إلى قرارك

فيلثمني الشك إلى (( لا إستقرارك ))

تتراجع أصداف شموسي

فتفلح لياليك بإجبارها

على الإنطفاء

أتعلمين .. قلتها اليوم

أن شروق مفاصلي.. قريب

مثل إكتحال ألسنة الرماد

قلتها

فهل سنجلس لننسج اليوم

ونستظل ..

بأسآي

أوغل في التمزق .. وتوغل في التباكي

فلم يكن القمر عندها يقتنص الغمام

ولم تكن قوافلي المقفرة

تنخر الـ ...

لنترك القطار إذن

ونغادر ..

أسى الأحتضار

 

 

 

  تكريت / 1997


 

  فوانيـــــــــــس


أي مياهك فاتنتي
تتوغل في عمري الليلة
أم أي قصاصاتك جاءت
لتداعب جرح كراريسي
هل هذه ذكرى نقشناها
في صخرة ذاكرة الزمن
في زمن أشهقه القرطاس
رواه الدمع مع الحبر
هاهي أوراقي تأمرني..لأغني
وأصغي مع الذكرى
هاهي نافذتي تندهش
لحضور رياحك من دجلة
فأراك في كل حضور
تتروي من شربة كأسي
تتناوم كفاك بكفي
بحنان جاء ليغزوني
أطياف سرابك فاتنتي تتعرش
بين شرايني..
في كتبي وسطوري ..ممحاتي
محبرتي وكل  قوانيني
عاصفة تخترق الأعماق
فتحرق كل ترانيمي
تفور كعاصفة ..طوفان يغرق
كل بساتيني..
لاأعلم إن كنت سراباً
أم كنت حقيقة تعنيني
أم جذوة بددها الاعصار
أم فيك صلاحي ويقيني
أصبحت مع الوقت ..أغني
وأردد أشعار المجنون
وأهيم أردد في الأطلال..لليلى
..
أشعار حنيني
لاأعلم كيف أناديك
أو أبحر بين شواطيك
فدعيني فاتنتي أرحل
لوراء ..وراء.. المجهول
دعيني أسافر في شفتيك
وفي خديك ..وفي واحات أياديك
دعيني أعيد رسوم الماضي
وأغرس أوردتي فيك
دعيني أبدل أوثاني ..
وألملم شمل قراطيسي
وأعيد كتابة أشعاري ..
وأبدل كل قواميسي
وأعيد صياغة كل حروفي وكل تصانيف دروسي
دعيني..دعيني فأن حفيفك.. أطفاء ..
كل فوانيسي

 

 تكريت / 1992

 

مهند التكريتي


التعليقات

الاسم: اسامة
التاريخ: 2010-01-30 10:09:50
ابدعت

الاسم: يحيى عامر
التاريخ: 2009-11-10 18:16:54
اشكرك يااستاذ مهند/قصيده جميله جدا

الاسم: مهند التكريتي
التاريخ: 2009-05-22 08:13:19
كلماتك التي تقطر محبة وصدقا ً افرحتني وزرعت في نافذتي المتواضعة زهرة جميلة تحمل بصمة صديقي السلام سلام
صديقي الجميل دمت وسلمت

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-05-22 06:04:17
انتقي أنت المكان...
أي ساحل ...أي مرفأ
وثقي أن خياري كان دوماً من خيارك
أنتقيه وأعلمي ..
أنني لم أترك أو أهجر يوماً
دفة الباب.. ودفء الأمسيات
يومها أوقفت عمري عند أعتابك..
مصلوباً .. ومذهولاً يعانق

=======ياللروعة ياصديقي
محبتي

الاسم: مها النابلسي
التاريخ: 2009-05-22 05:12:31
صديقي الجميل مهند التكريتي أشكرك على إستجابتك لطلبي وإعادة نشر قصيدك التي نورت منتديات وشبكة جنين وها أنا أعود وأسبح بين كلماتها العذبة يخترقني شوق الأمس لتنطلق رصاصة أجمل ذكرى عشتها في لندن كما وأشكرك للأستجابة لطلب الأخ جهاد ونشرك لقصائد تعود لأكثر من حقبة ليتوفر لنا الوقت الكافي لدراسة مراحل تطور النسق الشعري لشاعر واعد مثلك .. صديقي الجميل دمت وسلمت




5000