..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسائل على أجنحة النوارس / الرسالة السابعة - هي وأنا دوت كوم

حسن تويج

أنه حوار خيالي  ... جرى على أرض الواقع بيني وبينها عبر النت ... في زمن ٍ غابت به عيون الرقيب والحسود وخمدت الأنفاس ... إلاّ هي وأنا ... لقد حدثتها في آخر الليل ... حدثتها ... وحدثتها ... حتى تركت نفسي ومضيت معها ... فأنا الآن غير موجود ... لأني اخترت الإقامة في حضرتها...

أنا : مساء الخير يا قمري.

هي : مساء النور حبيبي ... حبيبي أنتَ  ... كم يسعدني وجودكْ ؟.

أنا : أتعلمين ؟.

هي : حبيبي !!.

أنا : بودّي لو اشطر قلبي لنصفين ... واضعكِ بداخله ... وأغلقه للأبد.

هي : يا طيّب ... ليتكَ تفعل !!.

أنا : طيبتي تنبع من شلالات حبّكِ المتدفق والذي يغمرني حباً وسعادة.

هي : أنتَ روحي ... وسبب سعادتي أنتْ.

أنا : اعذريني ....فأنا يتيم الحُبّ ... وأنتِ مسحتي بأناملكِ الرقيقة على رأسي ... ومسحتي دموعي التي أكلتْ من خدّي حيناً من الدهر ... اشعر بوجودي كلما كلمتُكِ ... اشعر أني موجود بوجودكِ في حياتي.

هي : حياتي أنتَ ... كم يسعدني حديثكَ ؟ احبّكْ.

أنا : بودّي أن اكتشف مفردة أعمق من احبّكِ ... حتّى أقولها لكِ بكُلّ صدق.

هي : نعم ... هناك يا عمري ... وما حسبتها تغيب عنكْ ؟.

أنا : دلّيني عليها ... ففي لحظة حديثكِ تغيب عنّي الكثير من المفردات.

هي : أنتَ ... أعمق من أي كلمة حُبّ في الدنيا.

أنا : يا عمري أنتِ ... ويا طعم سعادتي.

هي : حبيبي ... يا أنا ... اليوم سعيدة جدا بحديثكْ.

أنا : حياتي ... ا ...حـ ... بـُّ ... كِ.

هي : لمن هذه المقطوعة النثرية التي وضعتها على صورتي.

أنا : لي يا حبيبتي ... مهداة لكِ ... وهي تحمل عنوان  سندباد أنا.

هي : مستحيل !!.

أنا : لماذا ؟.

هي : أنتَ شاعر مبدع.

أنا : أنتِ إبداعي ...  وأنتِ موهبتي ... وأنتِ ألقي ... وأنتِ علامتي الفارقة التي تميّزني عن باقي الناس.

هي : حبيبي ... أنا ساجن ... كم أنتَ رائع ؟ وكم هي الكلمات جميلة من فمكْ ؟.

أنا : اخذ فمي يُخرج هذه الكلمات الجميلة ... منذُ أن قبلتيني ... يا حياتي.

هي : يا عمري ... أنتَ تثير جنوني ... أنتَ تحبّني بصدق.

أنا :  آه ... لو تعلمي ... كم احبّكِ ؟.

هي : ليتك تُعلمني ... مَنْ أنتَ ؟.

أنا : أنا ... لا اعرف مَنْ أنا ... ليتكِ تُعلميني من أنا ... لأني منذ سنوات ضائع ... والآن وجدتُ نفسي بكِ ... ولكِ أن تخبريني مَنْ أنا ... لأنكِ أنتِ مرآتي ... ويا حبّذا تخبريني يا مرآتي.

هي : أنتَ ملك لزمانك ... رجل سعيد ... عاشق ... متألق ... شاعر ... فنّان ... أنتَ حياة ... أعجز عن وصفك ... يا حبيبي.

أنا : سأقبل عبداً عندكِ إذا رضيتِ يا مولاتي ... وسأشطبُ كل هذه الأسماء التي قلتيها ... أترضين ؟.

هي : كفاكَ أنتَ اليوم ... رحماكَ ... ساجنّ وربّي.

أنا : أنتِ عمري القادم ... وعلى أعتابكِ سأخلعُ معطفَ أحزاني ... واغتسل بماء روحكِ النقيّ ... وسأرشفُ هاتين الشفتين ... كي اسكر ولا أصحُ ... كم أتمنى لو املك جناحين ؟ حتى أطير وأحط على أكتافكِ ... لألعب بخصلات شعركِ الجميلة ... وسأطوّق روحي على جيدكِ قلادة  ... وأحضنكِ بهاتين اليدين ... وسأرمي بنفسي على صدركِ العاجيّ ... سأضع فمي على شفتيكِ واطلب منهما نذور ... وسأشعل روحي على صدركِ شموع ... سأرسم عليه حروفي الثلاثة من على جهة القلب.

هي : يبدو انّكَ شاعر ... دمتَ لي نجماً.

أنا : في حضرتكِ ... يهدر شلال شعري يا ملهمتي ... وفي سمائكِ أكون أكثر بريقا

هي : أنا احلّق معكَ في عالم سماويّ ... وحرام ... حرام أن تضيع هذه الكلمات ... أنها رائعة كروعة قلبكَ النقي.

أنا: أنتِ الرائعة يا عمري ... وروعةُ كلماتي هذهِ من روحكِ الشفافة.

هي : احبّكَ ... أ ... حـ ... بـّ ... كَ ... حبيبي ... اخبرني عن آخر قصيدة كتبتها ؟

أنا : حبيبتي ... أنتِ آخر قصيدة لي يا حبيبتي ... وسأكسر قلمي.

هي : صرت تعرفني أكثر منّي.

أنا: كيف لا ؟ ونحن توأم ... رغم الفارق الزماني والمكاني.

هي : صار يجب عليَّ أن اذهب ... لكن وربّي لا استطيع أن أترككَ ... كيف أترككَ دلّني؟ كيف ؟ هل لك أن تدلّني ؟.

أنا : ليتني أنا استطيع أن أفكَ نفسي ... يا آسرتي.

هي : أتسمح لي أن أ آخذكَ معي !!. 

أنا : أنا معكِ يا أميرتي ... منذُ ولدت.

هي : أنتَ الآن معي ...لا بأس ... لا حاجة للوداع  ... يا حبيبي.

أنا : ولكن مهلاً ... مع السلامة يا حسن ... لأنّك اخترتَ أن تبقى معها ... الآن استودعكما الله أنتما الاثنان.

وبقيت انتظر عودتهما إلى الآن.

 

 

حسن تويج


التعليقات

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 22:36:26
استاذي ومعلمي عبد الكريم ياسر
عفوك سيدي انا لازلت تلميذا امام حضرتكم ومنكم اتعلم الدروس وابجديات العشق ولا اخفيك سرا اني لازلت احبو في طريق الحب .. وانتم ستبقون مثالنا الاعلى في العشق والشعر ... ولكم انا مسرور هذا اليوم بمروركم علينا وقد طرزت اناملكم المبدعة صدر صفحتي بمنمنمات رائعة وجميلة ... دمت لنا وللابداع والتالق
تقبل تحياتي ومحبتي ايها الاستاذ والمعلم

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 22/05/2009 22:03:22
بوركت ايها العاشسق المتيم ما اجمل ما تقول اهذا ابداع في عالم الغرام ؟ لا ان الابداع قليل بوصفه لما ذكرت اقول هل هذه دروس للعشاق ؟ نعم انها هكذا على العشاق ان يتعلموا من هذه المدرسة (مدرسة حسن تويج) والله لو كان العمر يسمح لدخلت هذه المدرسة واتعلم منها ابجديات الحب والغرام .
تحياتي لك يا عاشق
عبد الكريم ياسر

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 21:31:22
فراشة النور شادية حامد
والله انت تغمريني بالكثير ... وهذه الكلمات التي تشبه الماس ساصوغها اساور احلي بها معصمي دمتي ايتها المتألقة

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 21:25:47
سلام يا عيون
انا بانتظار جوابها وبانتظار عودة النوارس الف تحية والف سلام وادعو لك بالموفقية

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 21:22:55
الاخ جبار حمادي بلجيكا
تحياتي لك وسلامي ... انا ساعلن عنها قبل ان تصل ضفاف قلبي لانها وهذا سر ملهمتي وسبب ابداعي
دمت ايها الاخ العزيز

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 21:19:29
حبيبي واخي المتألق وكريم السجايا زمن عبد زيد كم انت رائع وكم انت كريم في لقاءنا القصير جدا اتمنى ان التقي بك ثانية ... سعدت كثيرا بمرورك بصفحتي هذا اليوم لقد ازدادت جمالا وتألقا بمرورك دمت لي اخا وحبيبا ايها الكريم

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 21:16:19
الثمينة زينب الخفاجي
لعذب روحك الشفافة ترين هذا النص عذبا ولجمال قلبك ترين هذا النص جميلا وانا ممتن منك لدعائك سلمتي ورعاك الله ايتها الثمينة

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 21:07:06
المبدعة والرائعةالتشكيلية ايمان الوائلي
كما تعلمين ان للحب سلطة تجعلنا ان نبوح بكل خلجات القلب دون خوف او حذر هكذا خرج هذا النص من تحت عباءة الحب الفضفاضة تقبلي سلامي وتحياتي ... قبلاتي لحمزة ادامه لكل ورعاه الله بعينة التي لا تنام

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 21:01:14
سلام نوري فأنت سلام وأنت نورا كم تعجبني تعليقاتك المقتضبة والرائعة وعلى قلة كلماتها تحمل من الروعة الكثير الكثير فأنت خير مثال لما يقال "خير الكلام ما قل ودل" دمت لي وسلمك الله

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 20:58:05
اخي الغائب الحاضر حليم كريم السماوي
الحب هو المفتاح الحقيقي للمشاعر حيث تتفجر ينابيعه باجمل الكلمات واجمل الاسرار وافر محبتي واحترامي ايها المسرحي الحي

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 20:55:20
ابو زينب الغالي تقبل يعجز لساني عن شكرك تقبل تحياتي لك وللعائلة دمت لنا اخا ايها المبدع

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 22/05/2009 20:52:36
الاخ العزيز جبار عودة الخطاط
انا جدا ممتن منك لتواصلك معي ولمتابعتك المستمرة فوالله ازدانت صفحتي بتعليقك الرائع النابع من القلب تقبل تحياتي

الاسم: سلام يا عيون
التاريخ: 22/05/2009 14:47:47
النوارس تحمل على اجنحتها الجواب
اتمنى من الله ان يحفظ هذا الحب الطاهر الى الابد
سلام يا عيون / سلام من التؤام

الاسم: جبار حمادي / بلجيكا
التاريخ: 22/05/2009 14:43:49
حسن تويج

دمت لها عاشقا ابديايعلل الانتظار تحت
سقف زمن سياتي ارجوحة تطوحه عاليا
فلا يرى غيرصورتها والسماء..وان هي مرت
على ضفاف قلبك اعلن..انها حبيبتك
دمت

الاسم: سلام يا عيون
التاريخ: 22/05/2009 14:34:20
النوارس ترسل لك الجواب
اتمنى من كل قلبي ان يعيش هذا الحب الطاهر الى الابد
يا توأم .....

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 22/05/2009 08:50:12
الحبيب حسن تويج

والله انه الحب فهنيئا لليل بكما تعطرانه بازهار حبكما وهنيئا للنت الذي يحتفي بكما.


زمن عبد زيد

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 22/05/2009 08:22:46
الاخ الطيب حسن تويج
سلمت يداك ...ادام الله لكما حبكما
كان حوارا عذبا تسلل الى الروح بيسر
متمنية لك دوام التقدم ...دمت بابداع

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 22/05/2009 07:58:27
الاخ الطيب
حسن تويج ..
كلمات صادقه وبوح شفاف تميزت به دراما الاحداث في نصكم الجميل ...
امنياتي بالتواصل والابداع
دمت بالف سلام وطمأنينه

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 22/05/2009 06:07:08
نص اسفيري جميل ورائع
سلمت يا انت
سلمت يا انا
سلمت ياحبيبي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 21/05/2009 22:16:53
الرائع ...الرائع جدا حسن تويج...

ليس بغريب...هذا الحوار الرائع الشيق ليس بغريب على

حسن المتالق الابدي....احببت النص جدا

"ولكن مهلاً ... مع السلامة يا حسن ... لأنّك اخترتَ أن تبقى معها ... الآن استودعكما الله أنتما الاثنان.

ما دمت معها فحتما ستعود....

تقبل حفاوتي ...

شاديه

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 21/05/2009 21:23:34
حسن تويج الرائع
كل يوم تزداد القا وابداعا ليس لي الا ان اقول لك احسنت
توضيف جميل وبوح اجمل
اجمل مافي الامر هو التجرد وخلع كل شئ والتعري امام الذات كي تكون كما اراد لها انت وكما تريد هي

وافر محبتي له ولك وبلغه سلامي حين يعود اليك

حليم كريم السماوي
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: كريم تويج
التاريخ: 21/05/2009 20:01:18
لطيف ان يكون هذا الكلام المملوء
بالاحاسيس الرقيقه والكلمات الممزوجه بالمحبه الصادقه وهنيئا لك هذا الحب والاجمل انك ترك (حسن ) معها وودعت الاثنين معا
الف تيحه الاثنان

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 21/05/2009 19:51:38
تحية لروحك العذبة
اخي المبدع النجفي حسن تويج
بوركت ايها المتجدد والمتالق
وافر ودي صديقي العزيز




5000