.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تساؤلات عراقية بلا حدود - 25

انوار الامام

العراقيون الآثمون أولاً ... ثم العرب، وغيرهم

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية المليئة بالانشاء والأمجاد الغابرة، أدوّن هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش - جهد الامكان طبعاً - في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام...

... وبعد انقطاع مؤقت عن النشر، اضطراراً، أو اختياراً، وما بينهما، تركز تساؤلات اليوم حول توجه بعض كتابنا وصحفيينا وغيرهم، لتحميل أقرانهم "العرب" مسؤولية التحريض على تسعير الفتنة وتأجيج الحقد في العراق، وهم ينسون، أو يتناسون - ولا فرق - ان ثمة من هو "عراقي" دماً ولحماً، وقل أصلاً ولا تخف، من ينافس، بل "يفوق" أولئك العروبيين في التحريض وإشاعة الفتنة والطائفية وجميع الآثام الأخرى، وبأضعاف مضاعفة...

فكم من "مثقف" و"شاعر" من الأمة العراقية "غنى" و"أفتى" للقتل والاغتيال، وكم من "اعلامي" و"قوّال" ادعى وتحامل لأنه لم يحصل على بعض الفتات الذي سعى لها بدأب وحرص... وكم وكم من "سياسي" و"مفكر" و"اقتصادي" و"متخصص" صال وجال في مختلف "فنون" الترويج للدمار والعنف بهذه الحجة أو تلك...

... فلنحاسب أولئك "العراقيين" أولاً، ثم نتابع ثانياً محاسبة الآخرين من العرب وعداهم... أما قالوا: وظلم ذوي القربى أشد مرارة...!!؟

 

 

انوار الامام


التعليقات

الاسم: هيثم جبارعباس
التاريخ: 2009-05-16 13:53:22
فكم من "مثقف" و"شاعر" من الأمة العراقية "غنى" و"أفتى" للقتل والاغتيال، وكم من "اعلامي" و"قوّال" ادعى وتحامل لأنه لم يحصل على بعض الفتات الذي سعى لها بدأب وحرص... وكم وكم
اهذه هي اقوالك وكتاباتك ؟
اعطني شاعرا واحدا غنى وافتى للقتل
يا سيدتي الفاضلة

على ماذا تحاسبون العراقيين
على ظلمهم
على قتلهم
على تفخيخهم وتفجيرهم
من قبل دول الجوار
من سوريا وايران والسعودية

امازالت دنانير صدام
ترن بمسامعكم وتقول لكم انتقموا من هذا الشعب !
على ماذا تحاسبوننا ايها العربان
شكرا اختي العزيزة
على هذا المقال الذي تؤبخين به العراقيين
شكرا لك




5000