هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البيت الثقافي في الناصرية يكرّم المخرج والناقد المسرحي ياسر البراك

عمار سيف

 

في مبادرة تُعدُّ الأولى من نوعها في تكريم المبدعين وهم أحياء ، أقدم البيت الثقافي في الناصرية التابع إلى دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة على تكريم المخرج والناقد المسرحي ياسر البراك في حفلٍ أقيم على قاعة المركز الثقافي في الناصرية ، وقد شهد الحفل إلقاء العديد من الشهادات والقصائد التي أثنت على مسيرة البراك المسرحية التي تمتد لأكثر من ربع قرن حيث يُعد في طليعة المخرجين المسرحيين الشباب الذين تركوا أثراً كبيراً في الساحة المسرحية سواء في المشهد المسرحي العراقي عموماً ، أو في مسرح مدينة الناصرية خصوصاً ، وكان الكاتب المسرحي علي عبد النبي الزيدي أوّل من تحدّث عن تجربة البرّاك المسرحية بوصفه من المرافقين لبواكير تلك التجربة فبيّن كيف أثّرت الدراسة الأكاديمية في معهد الفنون الجميلة في البصرة في تكوين وعيه المسرحي ، حيث كان من الطلبة المتميزين في المعهد إخراجاً وتمثيلاً وناقداً للعديد من العروض التي قدّمت آنذاك في البصرة خاصة عروض أساتذته حيث جمع تلك النقود في كتابه النقدي الأول الموسوم ( المسرح في البصرة .. مقاربات في المتحقق ) الذي صدر في بغداد عام 2008 عن دار الشؤون الثقافية العامة ، ثم عرّج الزيدي على تأسيس البراك لفرقته المسرحية ( جماعة الناصرية للتمثيل ) عام 1992 التي شغلت المشهد المسرحي في الناصرية لأكثر من خمسة عشر عاماً عبر تقديمها للعديد من الأعمال المسرحية الجريئة التي كانت تقارع الدكتاتورية بخطابها الجمالي والفكري المناهض للدكتاتورية وسياساتها في تهميش ( مسرح المحافظات ) ، الأمر الذي أدّى إلى منع بعض أعماله المسرحية مثل مسرحية ( الوباء الأبيض ) ، وتعرضه إلى استجوابات متكررة في مديرية أمن الناصرية خاصة بعد إصداره لمجلته المسرحية المعروفة ( المشهد ) التي أصدر منها تسعة أعداد على نفقته الخاصة ، قبل أن يتم منع إصدارها أيضاً من قبل مديرية الأمن العامة في بغداد ، وختم الزيدي بالحديث عن جهد البرّاك في التنظير والكتابة المستمرّة عن المسرح العراقي وعمله على ثنائية ( المركز والهامش ) التي يقرأ عبرها بنية هذا المسرح في العديد من بحوثه ودراساته ومقالاته النقدية واصفاً إياه بأنه ( مسرح متنقل ) ، ثم تحدّث بعده الشاعر حيدر عبد الخضر الذي رافق تجربة البراك نقدياً منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضي عبر الكتابة المستمرّة عن عروضه المسرحية ، وبيّن كيف إتخذ البرّاك من الأعمال التجريبية خياراً جمالياً وفكرياً للوقوف بوجه الهجمة البربرية التي كان يتعرّض لها المسرح العراقي من قبل الجماعات الطارئة على المسرح فيما كان يُسمّى بـ ( المسرح التجاري ) ، وشدد عبد الخضر على الدور التربوي الكبير الذي لعبه البراك في مسرح الناصرية عبر إكتشافه للعديد من المواهب الشابة في ميادين التمثيل والتأليف والإخراج والنقد والتقنيات حيث أثرى عبر زجه العديد من العناصر الشابة في الساحة المسرحية البنية المعرفية للمسرح في الناصرية ، فكانت فرقته ليست مجرّد فرقة مسرحية تقدم أعمالاً مسرحية ، بل كانت ورشة للتدريب والتعلم من خبراته الكبيرة والمتطورة ، ولعل ما يلفت النظر - حسب عبد الخضر - أن البرّاك كان على الدوام متمسكاً بخيار تقديم أعماله المسرحية في الناصرية أولاً ومن ثم تقديمها في المهرجانات المسرحية في بغداد والبصرة وحصوله على العديد من الجوائز وشهادات التقدير وثناء أساتذة المسرح العراقي على أعماله وجهده الكبير الذي يبذله مع الآخرين في تأسيس حياة مسرحية في مدينة الناصرية ، بعدها ألقى الشاعر حيدر عبد الخضر قصيدة بعنوان ( سينوغرافيا ) أهداها إلى البراك في ذكرى الاحتفاء به ، ثم تحدث المخرج التلفزيوني أحمد علوان عن شخصية البراك التي تجمع العديد من التخصصات في شخص واحد ، فهو ناقد ومخرج ومؤلف وممثل وموثق وباحث ، إضافة إلى اهتماماته العديدة في ميادين الثقافة والفن والفكر ، وإستعار علوان وصف الفنان الراحل عزيز عبد الصاحب للبراك في احد مقابلاته التلفزيونية بأنه ( حضارة تمشي على الأرض ) ، ثم عبّر عن سروره بالتواصل المستمر له وسعيه لتحقيق أحلامه المسرحية رغم العقبات العديدة التي توضع أمامه دائماً ، ومؤسساً ذلك على تطابق بين أخلاقه الشخصية ومشروعه المسرحي ، فيما تحدّث الكاتب صباح محسن كاظم عن ريادة البرّاك لما أسماه بـ ( الثقافة السرّية ) حيث كان من المروّجين للكتب الممنوعة في زمن الدكتاتورية مضحياً بنفسه في سبيل توفير الكتب التي كانت تصدر خارج العراق ويتم تهريبها عبر كردستان العراق لنشرها في الجنوب العراقي عبر ما سُمي آنذاك بـ ( ثقافة الاستنساخ ) ، كما تحدّث عن محاولات البراك المتكررة لتقديم مسرحياته خارج القاعات المسرحية التقليدية ، حيث قدم مسرحياته في المساجد رغبة منه في إيصال المسرح إلى ابسط الناس ومحاولا في الوقت ذاته لتغيير الفكرة السلبية السائدة عن المسرح ودوره الاجتماعي ، حيث تمخض ذلك عن تقديمه للعديد من المسرحيات التي لاقت نجاحات مسرحية كبيرة دون التفريط بالمستوى الجمالي فيها ، ثم فُسح المجال للمخرج البراك نفسه للحديث عن تجربته المسرحية أمام الجمهور الذي كان منشدّا لمُطالبات البراك بضرورة إعادة الهيبة للمسرح في المجتمع والمسؤوليات التاريخية الملقاة على عاتق المسرحيين لإثبات حضورهم أمام الحكومة المحلية والاتحادية في العراق الجديد لإدخال الثقافة والمسرح بخاصة ضمن الموازنة المالية السنوية التي تُخصص لمشاريع الإعمار والخدمات واصفاً الحاجة الكبيرة للمواطن لرؤية مسرح عراقي متقدم يعبّر عن همومه ومشكلاته اليومية والإنسانية ، وبيّن كيف استطاع المسرحيون في مدن عراقية عديدة إثبات حضورهم في سجل المسرح العراقي من خلال الأعمال المسرحية المهمّة التي قدّموها ، ثم خُتم الحفل بفتح باب النقاش المباشر مع البرّاك حيث تحدّث الشاعر مسلم عباس الطعان عن أهمية المخرج البراك بين أبناء جيله واصفا إياه بأنه عقلية متميزة في المسرح العراقي فمنذ اشتغاله دراميا على نظريته في المسرح الإسقاطي- والتي عززها بعروض مسرحية في غاية
الأهمية- لم يزل متواصلا مع همه المسرحي الذي هو بكل تأكيد زاده اليومي الذي لم يجد ألذ وأطيب منه على مائدة الإبداع .

منذ تعرفي المشّرف على تلك الشخصية الفذة- شخصية البراك الإنسانية- وأنا أرى فيه مسرحا يمشي على الأرض . مخرج شاب يتقد حيوية في مشغله الدرامي.. له أدوات وعي ثاقبة ومتميزة في حرفته المسرحية بشكل خاص والمنجز الثقافي عموما . يعيش الحياة وهو يتنفس المسرح بل يحتسيه مع (استكان الشاي) في مقهى الأدباء والفنانين في الناصرية الرائعة.البراك يعزز أدوات وعيه تلك ليس في منجزه الإخراجي فحسب وإنما في تنظيراته وكتاباته في النقد والعرض المسرحي وحتى في سجالاته الدرامية مع مجايليه ومع من سبقوه عمرا شخصيا وعمرا مسرحيا أراه ممسكا بخيوط اللعبة الحوارية وكأنه في عرض مسرحي يجسد فيه دور البطولة الفذة بحساسية عالية ، ثم قرأ بعد ذلك قصيدتين بهذه المناسبة ، وكانت الفقرة الأخيرة تقديم درع وشهادة تقديرية وهدية رمزية للبراك من قبل الأستاذ علي عبد الكريم مدير البيت الثقافي في الناصرية . 

 

صفحة المخرج والناقد المسرحي ياسر البراك  على موقع النور 

 

  

عمار سيف


التعليقات

الاسم: مصطفى الاسدي _الجبايش
التاريخ: 2010-08-11 22:52:45
تهنئه الى الاستاذ المبدع ياسر البراك بمناسبه تكريمه ونتمنى له النجاح والتوفيق الدائم في اعماله المسرحيه والنقديه التي وضعت اثر لا تنمحي من قلوبنا

الاسم: جواد بطي
التاريخ: 2010-07-13 08:57:10
الاخ عمار 00 تحية طيبه وين الصوره مع ياسر البراك

الاسم: جواد بطي
التاريخ: 2010-07-13 08:53:39
الاخ عمار 00 تحية طيبه وين الصوره مع ياسر البراك

الاسم: جواد بطي
التاريخ: 2010-07-13 08:51:22
تحية طيبهالاخ عمار 00 وين الصورة مع ياسر البراك

الاسم: احسان العسكري
التاريخ: 2010-02-02 22:35:29
مبارك للبراك فهو يستحق كل تقدير
والف شكر لك يا فنانا المبدع عمار على هذا النقل الرائع
تحياتي لك ولصديقك الاستاذ ياسر البراك

الاسم: اياد حسن جبير
التاريخ: 2010-01-18 14:21:08
البراك الفكر المصقول حضاريا بالارث المحلي الديني الشعبي والتناول المبتكر للموروث الديني برؤية نادرة. في زمن استسهال المسرح واخذه على محمل الهزل انبرى البراك ليزيد للقلم خطوة قائلا . انا المسرح الملتزم

الاسم: علي البدري
التاريخ: 2009-11-24 20:06:08
شكرا لمن مسك الخيط الرفيع الذي كادة ان ينقطع ولم يتركه الى ان اعطاه الامل والتجربة الى ان اصبح طريقا للاجيال والمسرحين في المحافظة
مبروك لياسر البراك(ابا عمار )
علي خضير محمد

الاسم: عباس الحربي
التاريخ: 2009-10-20 15:23:31
مبروك لنا تكريم البراك ونشد على ايديكم من اجل النهوض بثقافه المدينه التي علمت الكثير

الاسم: محمد الجاسم
التاريخ: 2009-09-18 23:54:32
صديقي الغالي الفنان المبدع عمار
شكرا لك على تسليط الضوء الساطع على هذه الشخصية المفخرة لأهلنا في سومر الخير

الاسم: د.ناهضة ستار
التاريخ: 2009-08-26 10:37:40
سلاما احبة الابداع الجميل في الناصرية المبدعة ..بوركت جهود مراياكم الاحلى وانتم تكرمون احدى زهرات الابداع العراقي الجميل ياسر البراك .. ليت الزمن يدرك حقا ما هو ياسر البراك انه شأن كل عظيم لا تطيق ازمانهم فك شفرات اختلافهم الباهر ... مودة بوسع السماء لكم جميعا وهنيئا للناصرية توجههها النبيل في تكريم مبدعيها وهناءة اعلى واجمل للمبدع الكبير المثابر رشيق الروح ياسر مع امنيات القلب بتحقيق ارقى الدرجات العلمية ودوام الابداع على الخشبة تقبلوا مودتي الدائمة .ناهضة ستار

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 2009-05-28 17:28:34
سلام ومحبة لك وللبيت الثقافي لما اقدم علية...
المجال لم يصلح لكثير القول لكني اوجزه-ان ياسر البراك-بهمته النظيفة والبعيدة عن ما اريد تسميته-الالية- الانانية يستحق ذلك...وتهنينتي له وشكرا-لعمار سيف-

خليل مزهر الغالبي-الشطرة
كاتب وناقد ادبي

الاسم: اثير الابراهيمي
التاريخ: 2009-05-17 20:51:33
الاخ عمارسيف شكرا على هذه المقالة الجميلة التي تسلط الضوء على احد مبدعينا الا وهو الاستاذ ياسر البراك الذي يستحق كل الثناء والتقدير عى مايقوم به من جهد كبير في رفد الحركة المسرحية في العراق

الاسم: ضياء الساعدي/فرقة لكش للتمثيل / الشطرة
التاريخ: 2009-05-12 23:50:04
الاخ العزيز عمار سيف ....الحقيقة عندمايكرم فنان مسرحي مبدع متل ابا عمار اكيد هو تكريم للفن والفنانين في المحافظة والفنان المخرج المسرحي المعروف ياسر البراك علم من اعلام المسرح العراقي يستحق كل هذا التكريم .مبروك لنا وللمبدع السومري ياسركل الحب.. تهنئة من الشطرة التي احبته كثيرا .




5000