..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفنان .. فؤاد ذنون شمعة عراقية تحترق لتضيء باحة المسرح

سعدي عبد الكريم

 

ملاذات الفن الإبداعية بجل مخاصبها الابهارية ، أيقونات سحرية تشتغل في مواطن  اللامرئيات داخل تلك الصور الشفيفة التي تسكن بتؤدة في ملامح النفس ، وتستوطن لواعج الروح ، لتخترق فضاءات تلك اللوعة المهمومة بالإبداع والتجديد ، لتشظي جدران الصمت الموحش داخل الذات ، وتهرب مندهشة تقودها خطاها المؤطرة بالرفعة ، صوب تلك المناخات المغلفة بالبوح ، وحينما يكون ذلك الملهم ( الفن ) هو الجذوى المتجذرة داخل ماهيات الذات ، حينها يكون الإفصاح عن الدلائل والرموز والماهيات رائعا وراقيا ومبهرا ، بالقدر الذي يسكن هذا الكائن المُلهم ( الفن ) داخل تلك الرؤى الحالمات لذات الفنان ، ليرتقي بمنتجه الابداعي صوب مساحات الإبداع الواسعة ، ليسجل  له تاريخا ملحميا ، تنقشه الذاكرة الفنية العراقية بإبهار وإجلال أخاذين . 

والفنان المبدع الخلاق ( فؤاد ذنون ) مدير الفرقة القومية للفنون الشعبية التابعة  للمؤسسة العامة للسينما والمسرح العراقية ، من طراز الفنانين العراقيين المتجذرين في ذاكرة الفن وذاكرة الوطن على حد سواء ، حيث سجلت تلك الذاكرة الحية اسمه بأحرف من طراز لامع ، وبأحرف منحوتة بماء الذاكرة الجمعية المشاهداتية العرضية الراقية ، على مستوى مسارح العراق ، والمسارح العربية والعالمية ، على مدى أكثر من أربعة عقود خلت ، أسس ( ذنون ) خلالها كينونته الفنية الرائعة ، التي يشار لها بالبنان بجل المحافل الفنية العربية والعالمية ، باعتباره فنانا شاملا متعدد المواهب ، ذو بصيرة إخراجية وفلكلورية عراقية نافذة ، ويمتلك آفاق مبهرة ، والتي صقلها عبر مهاراته الذاتية التي استطاع من خلالها أن يؤطر نتاجه الفني الرائع بأسلوب فنيّ راقيّ ، اجتهد ان ترتقي به لمصاف الاحتراف ، ليسكن مطمئنا داخل ملامحه الفنية الرائعة ، ولا يغادرها البتة .

التقيت بالفنان ( فؤاد ذنون ) في أروقة المؤسسة العامة للسينما والمسرح في بغداد ، وقد علت على محياه ابتسامته الشفيفة المعهودة ،  بادرته قائلا قبل ان نلج في أحاديث الماضي الموجع الفائت ، حين كان ( ذنون ) يصهر نفسه حد ان يذوب او يحترق في البروفات والعروض ، ليخرج بالتالي ( بخفي حنين ) او برغيف خبز يقتاد به هو وعياله ، لكنه بذات الوقت كان حالما كبيرا وصاحب رؤية واضحة وعلمية للفلكلور العراقي ، لذلك كان فنانا ملتصقا بأرض العراق ولم يغادرها البتة رغم ان كل عائلته يقطنون خارج العراق سألته كيف الحال أبو علاوي : -

وبضحكته المجلجة الجملية ، ومفردته التي يطلقها باستمرار وعلى وجه السرعة .

-       حبيبي .. بشرني كيف حالك أنت .

لان منطقة اشتغال ( فؤاد ذنون ) هي الفنون الشعبية ، فتجده دائم الحركة ولا يستقر في مكان واحد ، وحتى مكتبه كمديرا للفرقة ، لا تتجاوز مدة جلوسه فيه سوى بضع دقائق ، لذا أحسست بان عليّ أن ادخل بصلب موضوعتي المزمع على انجازها ، فقلت على طريقته المحببه وعلى وجه السرعة ايضا .

-       كيف الحال ؟ اين العائلة الآن  .. معك في بغداد ؟ .

-   لا والله حبيبي ، العائلة كلها في الأردن ، وأنا وحدي هنا في بغداد ، وأخوك انشطر الى نصفين نصف داخل بغداد والآخر مع عائلتي .

-       تزورهم ؟

-   لا وعيونك .. إلا أذا سنحت الفرصة لي ، أو كان هناك فترة استراحة من العمل في الفرقة ( ابوك ) نفسي واذهب لأراهم ، وأنت خير العارفين ، ذرة تراب من ارض العراق (  تسوالها ) جبل من ذهب بالغربة .

تفرست في ملامح وجهه التي بدت أكثر تعبا وإرهاقا ، وقلت في نفسي ، هذا هو ديدن العراقي الأصيل ، يحترق داخل وطنه ، ولا يغادره ، وبخاصة الفنان المرهف الحس المهموم بانشغالاته الفنية الخصبة ، والذي تسكنه تلك الشجون العبقة ، والملامح الجمالية العالية ، ليحليها الى صور مرئية سامية ترتقي لمصاف نهضة العراق الجديد الذي ننشده جميعا وعلى مختلف المستويات الفنية والثقافية والاقتصادية والإنسانية .

ولم أشعره البتة وأنا التقيه ، بأنني مزمع في الكتابة عنه وعن مسيرة الفنية الطويلة الرائعة التي لا اعرف مستجداتها ، فحاولت أن انتزع منه وعلى عجلة أيضا ، ما ارميه من مقصدي في لقاءه ، لذا بادرته قائلا :-

-   عاشت أيدك وذهنك الفني المتقد الراقي ، في إخراج  اوبريت المصالحة العراقية ، الذي شاهدته عندما دعيت في احتفالية مؤسسة النور بعامها الرابع في العام الماضي  ، والله واقسم لك ، لقد بكى الجميع وبخاصة المغتربين من أهل مؤسسة النور ، حتى ابتلت وجناتهم الرقيقة بدمع يشبه لون طلع نخل العراق البهي ، أما أنا شخصيا الذي لم أغادر بغداد منذ السقوط لحد اللحظة ، لم أتمالك نفسي ، فبكيت كثيرا  ، على العراق وعلى أهل العراق الطيبين النجباء الاصلاء ، الذين فعل الزمن بهم ما فعل ، نعم أبكاني ، مما اضطرني للخروج خارج صالة العرض لأجهش بالبكاء ، فأجابني على الفور .

-       ( لعد آني شكول ) نشف دمعي ، وذبلت جفنايّ أثناء البروفات من ( الكهد )  .

حاولت ان اتجه بموضوعتي باتجاه آخر ، لعلني انتزع منه بعض الذي يخصني من هذه العجالة ، قلت له حبيبي ابو علي ، أتذكر انك بدأت الفن عام .. عام .. قاطعني بطريقته المحببة والسريعة .

-   حبيبي أستاذ سعدي ، أنت خير من يعرفني ، أنا بدأت مشواري في طريق الفن الغير معبد ، والغير مفروش بالزهور ، ( خو أنت هم لاحك هوايّ من الضيم ) في صميم كبدك ، أنا بدأت عام 1971 ، في مجال الرقص الشعبي لأنه قريب من الرياضة ، وكنت حينها شابا يافعا ، عاش في كنف منطقة شعبية قديمة ، وبطبعي أحب التراث والفلكلور العراقي ، بل اعشقه ، حد الهوس ، واعشق الموسيقى بجل انتماءاتها ، الشعبية والعربية والعالمية ، فقلت في نفسي ، أفضل شي اجمع كل هذه المخاصب الفنية ، وادرس التراث والفلكلور واقرأ عنهما ، وأتخصص بإخراج اللوحات الفلكلورية والتراثية العراقية .

وقبل أن أغادره ، سألته هل من جديد ، تفرحنا به على مستوى الفرجة العرضية الجملية التي عودتنا عليها ، وتثلج صدورنا به ، في عهد العراق الجديد ، بعد ان استنزفت دموع مآقينا قي لوحاتك السابقة الرائعة المكتنزة بالإبهار الجمالي ، والتأثيث الصوري الراقي ؟

أجاب وأيضا بطريقته المحببة السريعة :-

-   ستشاهد عن قريب ، لوحات فلكلورية تراثية عراقية تذكر الجميع بأيام طفولتهم وألعابهم الجميلة في أزقة المحلات البغدادية القديمة ، وأنا أقوم الآن بالبروفات عليها مع أعضاء الفرقة الذين اعتبرهم أولادي والذين وقفوا معي وقفة ( زلم ) رجالا ونساءا ، لأنهم مثلي لم يغادروا وطنهم ، وظلوا متمسكين بترابه كالفنانة الراقية ( هناء عبد الله ) التي يتذكرها جميع العراقيين بلوحة ( أم العباية ) الشهيرة ولأنها من الفنانات الراقيات اللواتي نذرن أنفسهن للفن .  

وقبل ان يغادرني ، أظنه قد اكتشف خفايا اللعبة الدرامية التي حكتها ضده ، وأفصح عن نواياه قائلا ، بداعت أبو حيدر هذا للنشر ، فلم استطع إخفاء الأمر عليه ، فقلت ، بلى ، فأردف وقد ارتسمت على محياه ابتسامة تكاد تنفرج عنها كل أساريره ، أرجوك إذا نشرت ما تحدثنا به للتو ، ان تسجل امتناني الوفير وعرفاني الجم للسيد معالي وزير الثقافة والدكتور شفيق المهدي مدير المؤسسة ، لمساندتهم لي ولإعمالي ، ومساندتهم للفرقة ، ووقفتهم النبيلة الرائعة ، مع جل قضايا الفن والثقافة العراقية وبالإجمال ، من اجل ان نخطو خطوات واثقة جريئة على طريق ترصين مهمات الفن والثقافة ، وفي بناء العراق الجديد الذي ننشده جميعا ، وبلا استثناء .

غادرت ذلك الوجه الذي أنهكه العمل لأربعين عاما ونيف ، في جل مخاصب الفن والمكابدات اليومية والبحث والتقصي في كتب التراث والفلكلور ، ليطل على جمهوره بلوحة تراثية رائعة تثلج صدروهم ، لتتنفس راءاتهم هواءا فنيا راقيا نقيا ، بعدما ملأتها الحروب بدخانها العفن ، هذا الفنان الرائع النبيل ( فؤاد ذنون ) حينما تراه تشعر على الفور من نبرة صوته واتقاده الفني النبيل ، وحرقته على فنه ، وعشقه لوطنه ( العراق ) وكأنه شمعة عراقية جليلة تحترق ، لتنير باحة المسرح الذي علينا جميعا ، أن نجعله وضاءا على الدوام .  

 

 

سعدي عبد الكريم


التعليقات

الاسم: شذى حميد الانباري
التاريخ: 11/05/2009 00:37:47
الكاتب والناقد العراقي المبدع
الاستاذ سعدي عبد الكريم

انا من المتابعات لكتاباتك القيمة الرائعة وانت هذه المرة تطل علينا بوجه فنان عراقي جميل هو الفنان الراقي فؤاد ذنون انه احد الذين مزجوا عرقهم مع تراب الوطن وصاغوا لوحة الابداع العراقية ...

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 10/05/2009 18:35:06
النبض العراقي الطالع من رحم الارض
ميسون الموسوي

ايتها النور المتقد الطالع من زمن النخل ، ومن ضلع النشأ الاول للأحياء ، انت الحرف الاول الذي دونته الانامل العراقية في الازل الصفري ، دعيني انحني اولا اجلالا في حضرة اتقادك التدويني الرائع ، ولانك متواشجة بذاك الهول من الرقة ، والعذوبة الباذخة ، ولانك عراقية نبيلة ، ومن طراز أخاذ ، مشرق .
اشكر لك مروركالكريم على لوحة الفنان العراقي المبهر فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 10/05/2009 18:28:15
المبدعة الرائعة
ثائرة شمعون البازي

ان الذين يقدمون صورة مشرقة عن العراق ، هم ذاتهم الذين بسكن العراق في دواخلهم النبيلة ، وانت واحدة من هذا الجمع الخير النبيل ، ايتها الثائرة .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 10/05/2009 18:24:57
الصديق الجميل
د. علي ماهر البياتي

بطلتك البهية ، اشرقت مواردي التدوينية ، ايها العراقي النبيل ، والصديق الرائع .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 10/05/2009 18:21:17
المبدع الرائع
علي العبادي

سيظل حب العراق ماكثا في القلب ما حيينا ايها العراقي الجميل علي العبادي .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 10/05/2009 18:18:10
المبدع المسرحي
حسين الامين

الذي يثلج الصدر حقا ، هو سماع صوتك المدون عبر مؤسسة النور ، ايها الصديق النبيل ، والعراقي الجميل .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 10/05/2009 18:13:42
المسرحي المبدع
حسين الامين

الذي يثلج الصدر يا صديقي الجميل ، هو سماع صوتك التدويني ، ايها المسرحي العراقي النبيل .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 10/05/2009 07:42:59
الاستاذ الكبير والنبيل سعدي عبد الكريم تحية الندى والفن الاصيل
********************************************
دعني اولا اقبل راسك الكريم على ماخطته اناملك بحق رجل وطني خالص مائة في المائة وطريقتك العفوية والمبتكرة بطرح مايمكن وصفه بارشيف الفلكلور اوالتراث العراقي فؤاد ذنون ....وليسمح لي اخي الغالي الصديق الكريم فؤاد ابو علاوي ان اقبل جبينه الوضاء على كل مارفد به الابداع العراقي في مجال الفن الاستعراضي الشعبي وانا ازعم اني كنت اكثر مخلوق يتابع اعمال الذنون الباسل بحكم محبتي للتراث الشعبي من جة والفن الذنونيتحديدا وبحكم عملي الاعلامي في لتلفزيون حيث كنت غالبا مااحضر البروفات واحضر افتتاح العرض ل من جهة اخرى للتغطية التفازية وللتغطية الروحية معا وكنت ارى حجم الجهد المبذول من هذا الرجل ومن كل اعضاء فرقته المبدعين .
ولاني شاهد على العصر للتاريخ اقول ان الاستاذ الفنان المبدع فؤاد ذنون وجميع اعضاء فرقته كانوا معطائين بلا حدود جميعم شموع احترقت لتضيء سماء الوطن باحلى وابهى الفنون ولم ينصفهم احد لا في العهد المنصرم ولا الان ومع هذا كانوا ومازالوا وسيبقون ينابيع عطاء بلا حدود
لايسعني الا ان ارفع لهم وللزعيم فؤاد ذنون القبعة.
سلمت سيدي المبجل استاذ سعدي لانك اضات زاوية مهمة جدا من زوايا الابداع وقدمت للقاء فنانا بهيا كالذنون
تقبلا خالص محبتي

الاسم: ثائرة شمعون البازي/ السويد
التاريخ: 09/05/2009 21:44:22
الكاتب والناقد الكبير
استاذي سعدي عبد الكبير

استاذي العزيز ها قد اجبرتني ان اقف عند بابك لاطرقه مرة اخرى ولأزور بيتك ولأستمع الى حديثك الشيق. في كل مرة اتعلم شئ جديد منك .
تحية كبيرة لضيفك الراقي الفنان .. فؤاد ذنون واتمنى له التوفيق والنجاح الدائم يكفي انه يقدم صورة رائعة عن العراق من خلال فنه .


دمتما لنا

الاسم: الدكتور علي ماهر البياتي
التاريخ: 09/05/2009 19:59:44
الاستاذ الناقد الرائع
سعدي عبد الكريم

احب في هذه العجالة ان اسجل لك شكري وامنتناني لانك طلعة مباركة وبسمة تذيب الحزن من حولنا ولان قلمك الرائع المتألق لن ينسى احدا لا من الراحلين ولا من الاحياء وفي كل انواع الفنون فها انت تطل علينا بوجه الفنان العراقي الراقي فؤاد ذنون الذي ثبت في بلاده ليحي تراثه وفلكوره لانه عراقي اصيل اكرر شكري استاذنا الكبير سعدي عبد الكريم مع ودي الكبير

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 09/05/2009 19:45:40
الله الله لك اخ سعدي وتحية عطرة للفنان فؤاد ذنون في إخراج اوبريت المصالحة العراقية ، الذي شاهدته في احتفالية مؤسسة النور

دمتما بخير

الاسم: حسين الامين
التاريخ: 09/05/2009 14:37:42
الناقد المتألق دائما
الاستاذ سعدي عبد الكريم

اقف امام لغتك مذهلا لا اعرف ان احرر شيئا لكن الذي يسعفني في المسألة ان كثيرون يصفوا كتاباتي بانها تميل الى اجواء لغتك المبهرة وهذا يثلج صدري لانه انتماء اتشرف به على الدوام تحياتي لك استاذي الفاضل ( وهاي هم مالتك ) سعدي عبد الكريم ولينعم الله عليك بطول العمر والصحة لترفلنا بالجديد الرائع وتحياتي العالية للفنان العراقي الجميل فؤاد ذنون لانه تجذر في الارض العراقية ولم يبتعد عنها لانها < قدره < وقدرك <
حسين الامين
مسرحي عراقي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 09:44:53
سيدتي الفاضلة
الشاعرة مها محسن

الحقيقة يا عزيزتي انا مشغول بوضع اللمسات الاخيرة على كتاب نقدي سيصدر لي قريبا ، ومشغول من اخمص قدمي الى اخر شعرة في راسي ، ( واريد فد يوم يفك ياخه مني ) صديقي الجميل راضي المترفي حتى استطيع الرد عليك . اليك ودي ايتها التلميذة النجيبة واشكر لك السؤال.
واشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 09:40:09
المحلق في ذاك البعد القصي للروح
الفنان غازي الكناني

سيدي الجليل ، وصديقي الكريم ، والوفي لفنه ، ولتراب وطنه ، ثمة في ذاك الافق البعيد ، ارى بصيص ضوء ملحمي يسحبني عنوة صوب قداسك الاسطوري كي امسك بازميلي وانحت لك لوحة من ماس الجنة ، لانك تستحق جل هذا العناء الجميل ، ايها الفنان العراقي النبيل .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 09:35:25
القاص الرائع
حمودي الكناني

سيدي الكريم ، انا وانت والجميع الذين يعيشون على استنشاق عبق العراق الجليل حتى المغربين ، نلوذ بالجمله في حضرة عيون النخل العراقي الباسق ، لاننا سعفات نخل منسوجة من ذهب في عصر النشأ الحرف الاول للتكوين ، وللاحياء .
اشكر لكم مروركم الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: مها محسن
التاريخ: 09/05/2009 08:51:56
الكاتب والناقد الكبير
استاذي سعدي عبد الكبير

تحياتي العطرة لك : لانك اولا لا ترد على اميلاتي : وانا مشتاقه لصوتك الرائع التدويني : وها اقرأ لك عبر عيون الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون : واقول في نفسي : الا يجد استاذ لتلميذته وقت لكي يجيب على رسائلها اليتيمة التي تنتظر في حجرة القلب " مع تقديري الرحب لك ولقلملك الجذاب الفاتن .

تلميذتكم
مها محسن

الاسم: غازى الكنانى
التاريخ: 09/05/2009 08:44:40
ايها الوفى لحب العراق ورموزه ,الحبيب سعدى عبد الكريم ..
صديقى المدع فوادذنون ,فعلا يستحق ان تنثر حروفك الشريفة عنه وعن انجازاته الرائعة خلال سنين القحط الماضيات ..
لذلك ساضع قبلاتى الاخوية على اناملك التى دونت بكل شرف ,مسيرة هذا الفنان المبدع ,واضع قبلة على جبين رفيق دربى الفنى ,العزيز فواد ذنون ..

شكرا اخى وصديقى الكبير سعدى عبد الكريم لكل جهد صحفى بذلته وتبذلة من اجل رفع (غبار النسيان) عن اخوتك اهل الثقافة والفن ...

ستراليا- مدينة بيرث

استراليا -مدينة بيرث

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 09/05/2009 04:45:34
المبدعون هم وحدهم يعزفون اغاني الايام . اقتناصك لهذه المواضيع ذات الصلة بهم تجعل الحديث عنك خارج مألوف الكلام . أنت فوق الروعة بدرجة غيمة محملة بالمطر سيدي العظيم سعدي.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 09/05/2009 04:43:23
المبدعون هم وحدهم يعزفون اغاني الايام . اقتناصك لهذه المواضيع ذات الصلة بهم تجعل الحديث عنك خارج مألوف الكلام . أنت فوق الروعة بدرجة غيمة محملة بالمطر سيدي العظيم سعدي.

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 00:56:21
المبدع الرائع
حليم السماوي

نبلك الراقي ، الذي لا ينفصم عن ملامح عراقيتك النبيلة وانت في غربتك ، هي ذاتها التي تمنحني مواطن الثبات لقدميّ في وطني الذي اعيش فيه مغتربا .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 00:51:54
المبهر على الدوام
الاستاذ علي الحاج

سيدي المبجل ، حينما تكون المناخات والفضاءات الابهارية ملزمة وحقيقية وبصفاء ملامح ذاك القلب الذي يسكن في دواخلي ممتطيا كبريائي ذلولا له ، والذي يشرف على مواطن التكوين التدويني بمواشجة آسرة مع ذلك المنحوت السحري العقل ، حينها يكون للابداع طعما برائحة العبق العراقي الجليل ، ايها الصديق النبيل ، والعراقي الجليل الذي ينحني مثلي ، في حضرة ريج تراب العراق الاغر .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 00:44:47
الاعلامي الرياضي الرائع
عبد الكريم ياسر

ما كل هذا العناء ايها الجميل ، ما علاقة هذا الربط الطارىء على ما تقدمه ملامح التدوين للمنتج المعرفي والابداعي الفني ، وبين لاعبي الكرة ، رغم انهم فنانين ايضا ، لكن الهدف يسجل بالاقدام ، وهذه يسجلها الذهن التدويني المتوقد المبهر بعد عناء يشبه عناء الابحار، ، وحقيقة انا لا افقه شيئا عن سقراط لاعب الكرة هذا ، لكني ومن زمن فائت بعيد ، سبرت اغوار ما تجول به عقول سقراط الحكيم ، وافلاطون ، وارسطو ، والكوميديا دي لارتي .
ان كنت تزمع سحب الموضوعة صوب مناطق اشتغالاتك الرياضبة (( فلا بئس )) .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 00:32:41
المبدعة الرائعة
الهام زكي خابط

( ظلي ويايه عله الخط ) وساعرفك بجل القامات الفنية العراقية ، لانك تستحقين كل هذا العناء ، ولكون ألم الغربة واحزانها ، قد واشجك مبكرا ، ايتها المبدعة المتألقة الرائعة .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 00:27:42
المبدع الرائع
عبد الرزاق داغر الرشيد

سيدي المبجل ، انت من الصيرورات الادبية الرائعة التي تجبر العين المبصرة ان ترى نور منتجك الابداعي الثر .
شكرا لمرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 00:22:22
القاص الرائع المبهر
عامر رمزي

الاختيار الحقيقي للمقاربة النقدية والحوارية ، هو الذي يفرض علينا ملحمة الكتابة ، وانا شخصيا عرض عليّ الكتابة من الكثير لكي اكتب عنهم وعن منتجهم الابداعي لكنني رفضت لا لشي ولكن ( لشيء في نفس يعقوب ) وانت مثلا قاص مرهف الحس ، وشخصية البطل تفرض عليك ايقاع الثيمة والسرد والحبكة ، فالى اين المهرب وانت ذلك المتمكن من حرفة القص ، حينما تجد بطلك ما زال يحبو على ركبتيه ، يا صديقي الجميل ، الكتابة لمن يستحق ان نكتب له وعليه ، لانها بالحصيلة النهائية تاريخ يسجل لنا وعلينا ، ولا مفر من الاختيار ، لانه ميزان النقد .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 00:09:18
المبدعة الرائعة
شادية حامد

هذا من لطفك الاستقرائي ايتها النبض العراقي الجميل ، المسكون بالابداع والبوح المعرفي .
اشكر لك مرورك على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/05/2009 00:06:00
المبدع الرائع
حبيب النايف

قبل ان تقودك شباكي اليك ، فقد قادتني خطواتي الانصاتيه لابهارك التدويني المتألق .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 23:40:30
الكينونة المعرفية المبهرة
راضي المترفي

المسكون بالهذيان الرابض في الحرف ، والمتواشج باحلام اليقظة الشفيفة المؤجلة ، ثمة في الافق القصي ارى طائر السنونو محلقا في تخوم ذاك البعد ، يمد جناحيه اليك ليمنحك الدفء ، ولينتشلك من محنتك الزمكانية هذه ، بعدها تؤطر مآقيك بذات العبق العراقي الفاتن العتيق النبيل ، لتعود كما انت وكما عرفتك ، ذلك الكبرياء الذي ، يبقر بطن اللوعة ، بسكين اعمى .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع
قؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 08/05/2009 22:59:20
الاستاذ الحبيب سعدي عبد الكريم
زدنا من لذيذ المعرفة في سماط كرمك

كل يوم تزداد ذائقتا احساسا بالتقرب من بواطن اهرامات الادب والفن العراقي وانت دليلنا السياحي
امتعتنا بسفرك ياسيدي

لك وافر محبتي ودعائي لك بمزيد من العمر والعطاء بوركت

اخوك
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 22:07:20
المبدعة الرائعة
خلود المطلبي

انها لعبة درامية حقا ، لان الحياة برمتها يا سيدتي عبارة عن لعبة درامية كبيرة ، والمميز هو الوحيد الذي يستطيع ان يستنبط الثيمة المأساوية الممسرحة من خلجاتها الثرة .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع
فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 22:03:08
المبدع الرائع
الاديب صباح محسن كاظم

الانسحاب رويدا من الآنوية اللحظية للمثقف والناقد على وجه الخصوص ، والغوص داخل مباهر الاخرين صنف من صنوف التوهج المعرفي ، واعتقد بان صباح محسن كاظم بلغته الراقية ، قد واشجت ملامحة تلك الطلعة المنبهرة وهو يقود قلمه او يقوده قلمه ليسبر اغوار الاخرين .
كلنا ايها المتقد حضورا وطلة ، في خدمة القلم اولا ، وفي خدمة من يخدم العراق ثانيا ، وقبلهما في خدمة العراق الجليل ، لنمسح عن عيون سعف نخل العراق دمعه الذي جف للتو ، وانا ، وانت ، وكلنا ، نتوهج من لبصيص ضوء عراقي واحد.
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع
فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 21:53:25
المبدع الرائع
جبار عودة الخياط

ايها المؤطر بصبغة ذلك الاتقاد الاسطوري للبوح ، انت كيان متقد في تصوير الصورة المشهدية في مناخ التدوين المعرفي .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع
فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 21:49:12
المبدع الرائع
جبار حمادي

انا الاخر كان بودي ان اراك عن كثب ، كي اقبل ما بين عينيك ، لانني يوميا اقبل ما بين عينيّ صديقي الجميل علي الحاج ، لان عطرك موشوم فيه ، ولانه تلك الكينونة العراقية الصادقة النبيلة .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع
فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: علي الحاج
التاريخ: 08/05/2009 21:45:43
المبع الكبير
استاذنا الرائع
سعدي عبد الكريم
بأي لغة اجاريك وايمنطق اقابلك
ضيعتني منبهرا بين ابداع فؤاد ذنون الاصيل
((وفضاءاتك الابهارية)) !
دمت مبدعا وانسانا كبير
علي الحاج

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 21:44:20
المبدعة الرائعة
زينب الخفاجي

الذي يدهش حقا سيدتي الفاضلة ، هو حضورك المبهر في مواطن لوعتي التدوينة ، وذلك الابهار في لغتك السامية الراقية الشفيفة .
اشكر لك مرورك الكريم على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 08/05/2009 21:11:33
صديقي المبدع سعدي عبد الكريم
تحياتي لك اشاهدك اليوم مثلما كنت اشاهد في الامس بيليه وبلاتيني ومردونا وسقراط اللاعب البرازيلي وكل نجوم العالم في كرة القدم فمثلما كنت اتمتع بمشاهدتي لهم اليوم انت تمتعني بابداعاتك .
سلمت ابدا معطائا لخدمت الفن العراقي .
عبد الكريم ياسر

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 08/05/2009 20:36:40
الكاتب والناقد الرائع سعدي
لقد بدأت اتعرف عن قرب على نجوم الفن العراقي من خلال كتاباتك الشيقة الجميلة وباسلوبك الرشيق المميز .
على فكرة هل تعلم بان اكثر شخصيه عجبتني في مسرحية المحطة هي شخصية المرحوم عبد الجبار كاظم لهذا تالمت كثيرا لانه هو ذاته المرحوم ! !

تحياتي
الهام

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 08/05/2009 20:26:40
القدير الاستاذ سعدي عبد الكريم
==================================
هذا مبدع آخر تقدمه للنور، وأحسنت في اختيارك لهذا الفنان الذي أبهجنا بعودة الأمل على قاعة المسرح لوطني يوم مهرجان النور..
عامر رمزي

الاسم: حبيب النايف
التاريخ: 08/05/2009 20:25:56
سعدي عبد الكريم الرائع والمبدع الذي يدخلك في شراك كلماته من حيث تدري اولا تدري يجذبك نحوه بكلمات سحرية تجعل منك جزء من الحدث ومتواصل معه كانك انت المتحدث
تحية لك على هذه السلسلة الرائعة التي يبدوا انها بدات ولم تنتهي طالما ان هناك مبدعين كبار وعمالقة في المسرح العراقي وقد ارادت عقليتك الوثائقية والتاريخية ان تسلط الضوء عليهم وعلى ابداعهم ومنجزهم الرائع
دمت متالقا

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 08/05/2009 20:18:50
الاستاذ الرائع ...الاديب الناقد سعدي عبد الكريم...

اشكرك سيدي على مقالتك القيمه...وقد عرفتنا على شخصيه

لامعه في عالم المسرح...باسلوبك الشيق شوقتنا لمعرفه

المزيد ...واشركتنا فعليا في الحوار اللطيف...

دمت كما انت ...مبدعا...

شاديه

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 08/05/2009 18:58:24

ايها الرائع الاستاذ
ماذا اقول لك يامن قلادتك قمم تتطاول حباتها شموخا والقا وتضي على ما تحتها بأنوارك .. لااعرف كثيرا ما يحاصرني الخوف وانا ادخل مساحتك في النور من ان لااستطيع ايفاؤك حقك فعذرا سيدي ان كان هذياني لايرقى لهذيانك وتقبل مروري وتحيتي وتبجيلي ايها المسدد

الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 08/05/2009 18:29:02
الكاتب والناقد الرائع سعدي عبد الكريم


استمتعنا بلعبتك الدرامية المشوقة مع احد مبدعي المسرح الاستاذ فؤاد ذنون, بلغة سردية جميلة تشعر القاريء بانه كان معكما ..ثالثكما بهذا الحوار ...وبلا شك فان الفلكلور والتراث الثقافي هو ما يميز الشعوب ويجعلها تفتخر باوطانها...
شكرا لروعة ما كتبت ولاهتمامك بالمسرح وبالثقافة العراقية وبفنانيها المبدعين

تحياتي

خلود المطلبي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/05/2009 17:03:28
تحية عطرة للفنان فؤاد ذنون في إخراج اوبريت المصالحة العراقية ، الذي شاهدته في احتفالية مؤسسة النور بالمسرح الوطني وقد أمتع الجميع الذي صفق طويلا له..إستاذ سعدي شكرا لك أيها المبدع وانت تتحفنا بكل جديد...

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 08/05/2009 16:45:49
المبدع الجمبل سعدي عبد الكريم
شكرا لك ايها المبدع
وانت توقد لنا في كل مرة
قنديلا ملونا للجمال والفن
تحياتي سيدي وسلامي موصول
للاستاذ الفنان فؤاد ذنون
كل الود

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 16:31:30
المبدعة الرائعة
ابتهال بليبل

انت ملاذ وعيوي اخر لأحتمال تلك الجذوة المتأخرة للحنين لذاك النشيج البعيد الذي يوخر الذاكرة ، ليحيلها الى مراتع جليلة للانصات ، ويسحبها عنوة الى منطقة فك طلاسم الذات التي يكتنفها الحزن من الفائت اللعين ، ايتها الزنبقة العراقية النبيلة ( ابتهال بليبل ) .
اشكر لك مرورك على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 16:25:13
الشاعر الرائع
عبد الرزاق داغر الرشيد

من يريد ان يسجل اسمه في ذاكرة التاريخ الجمعية ، فاليعشق العراق وترابه الجليل ، كما تعشقة انت ، وتصلي على ترابه الطهور ، كل يوم ، ايها العراقي النبيل .
اشكر لك مرورك على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/05/2009 16:21:14
الجميل الرائع
هشام الجاف

انت من الدفعة الاولى ، التي مخرت عباب الشذرات الفنية وامتحنتها الملمات في احلك الظروف ، ولكنك خرجت منها معافى ، يشد ازرك الشوق لعيون بغداد .
اشكر لك مرورك على لوحة الفنان العراقي المبدع فؤاد ذنون .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: جبار حمادي / بلجيكا
التاريخ: 08/05/2009 16:08:31
سعدي عبد الكريم

كان بودي ان اقبلك وانت تنتقل من زهرة
لزهرة من حدائق اوروك الطائرة كنحلة
الشهد الملائكية ..فقبلت روحك العراقية
الجميلة واسالها ستجيبك ..تحية القلب
لاستاذنافؤاد ذنون ولفرقته ونعظم له
روح التواصل وهذا الفن الجمالي الذي
خفنا ان تناله يد المد القندهاري ..
فشكرا مبدعنا سعدي عبد الكريم للطمأنة
..دمت

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 08/05/2009 16:04:16
الاخ المبدع الراقي شخصا وحرفا سعدي عبد الكريم
لطالما ادهشتني فرقة الفنون الشعبية بما تقدم..واليوم يدهشني اثنان...انت وابداعك...وذنون وفرقته
استاذنا وانت حقاكذلك...تذهلنا امام قدرتك على السرد والاسترسال والابداع من السطر الاول حتى نقطة النهاية
ونتعلم منك الكثير
دمت مبدعا ابدا...اخا طيبا

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 08/05/2009 14:11:44


روعة اسلوبك وثقافتك العالية هنا
تركتني عاجزةٌ عن تحديد موقعي
على خارطة الكتابة

فاضلي وأستاذي
سعدي عبد الكريم
فضيلة التألق والنجاح أن نرسم الكلمات بعمقٍ وطهر
تحية بلون الطهر اليك

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 08/05/2009 14:04:33
تحية لك ايها الباحث العملاق..
هذا السِفر الراقي سيسجل لك وفاءً للمسيرة الفنية و المسرحية في العراق العظيم.

الاسم: هشام الجاف
التاريخ: 08/05/2009 13:24:54
الكاتب والناقد الكبير
سعدي عبد الكريم

لقد ربطتني بالفنان الرائع فؤاد ذنون علاقة عمل جملية ابان السبعيات فكان اخا وصديقا وفيا رائعا .
اشكرك كثيرا ايها المتألق على الدوام استاذي سعدي عبد الكريم لانك لاتنسى احدا

هشام الجاف
مسرحي عراقي




5000