..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نواة الفكر الاشتراكي عند الامام علي "القرامطة نموذجا"

ذياب آل غلآم

استهلال

ماجمع مال الا بظلم الآخرين....لانعمة موفورة الا وبجنبها حق مضاع

  الامام علي ع

ياعلي لو خرجت اليوم لقتلوك الداعون اليك وأتهموك بالشيوعية

  مظفر النواب العراق

 

ملاحظة

كتب وليد الفاهوم عن هذا الكتاب وانا اقتطف هذا المقال منه بتصرف

والكتاب هو لبندلي جوزي "من تاريخ الحركات الفكرية في الإسلام"- تحقيق د. محمود إسماعيل. إصدار رؤية للنشر والتوزيع/القاهرة.ط1-2006. فيه يكتب لنا بندلي جوزي عن أسس الإسلام الاقتصادية وعن الإمبراطورية العربية والأمم المغلوبة وعن حركة بابك الخرّمي وتعاليمه الإشتراكية وعن الإسماعيلية وعن القرامطة.

  

( القرامطة )

 

عرفت هذه الدعوة بإسم مؤسسها حمدان القرمطي(علوي الهوى) وكان مركزها مدينة واسط بين الكوفة والبصرة. وكان حمدان قبلًا أكارًا بسيطًا يعتمل الأرض لغيره من الملاكين. بني قرب الكوفة مركزًا للدعوة اسماه "دار الهجرة" وجمع حوله العمال والفلاحين والطبقات التي تنتمي إلى القاع. وفرض الضرائب البسيطة على كل من أراد الإشتراك في "عشاء المحبة"... حتى لم يبق بينهم معدم أو فقير وحتى "لم يعد احد يملك لنفسه إلّا سيفه وسلاحه" الملك مشاع للجميع؟
وكان من أعوانه عبدان (أخو زوجه)- صاحب بعض كتب القرامطة "المقدسة"، وزكرويه في العراق العربي وأبي سعيد الجنّابي في جنوب فارس والبحرين.
وكان كل ذلك في أواخر القرن التاسع ميلادي.
أسس سعيد الجنّابي دولة البحرين وساعده في ذلك الحسن بن سنبر الذي زوّجه إبنته وكان الحسن رجلا متنفذًا ووجيهًا محترمًا في قبيلته.
في سنة 903م. اصبحت البحرين في يده ثم قُتل في الحمام سنة 914م. وخلفه ولده ابو الطاهر سليمان، وكان شديدًا.. دخل مكة عنوة سنة 930م. وسلب بيتها المقدس وقتل حجابها وسدنتها وسكانها. لم يكن أبو طاهر اول من إستباح الكعبة إنما سبقه إلى ذلك يزيد بن معاوية والحجّاج بن يوسف (بموقعة الحرّة فيها ثم فض بكارة الف عذراء وذبح ثلاثة الآف مسلم(.
كان أبو طاهر يقطع طريق الحجاج ويحاول منعهم من تأدية فريضة الحج وإقامة الشعائر التي كانت من" شعائر الجاهلية ومن قبيل عبادة الأصنام" من وجد عنده اموال زائدة ومن استطاع سبيلا فليمنحها للفقراء ويكتب عند الله من الحجاج؟؟خافه الناس وبطل الحج بضع سنين ودب الرعب في العامة والخاصة وفرّقت النزاعات السياسية العائلة الواحدة. وكان ما يشبه الحرب الأهلية. حتى أن احدهم ضرب أمه بالسيف لمخالفتها إياه في المعتقد وأصبح أبو طاهر أسطورة حيكت من حوله حكايات السحر وغير ذلك من الترّهات بالنسبة إلى قوى غير بشرية تساعده في مساعيه. وفي زمنه تم قلع الحجر الأسود من مكانه.. ثم أعاده القرامطة بعد ذلك بأمر من المنصور الفاطمي سنة 950م.
يسمي المؤرخون نظام حكم البحرين بجمهورية البحرين أو جمهورية القرامطة الاشتراكية وهي اول جمهورية في التاريخ التقدمي!؟ على خطا الشيوعية!؟ وهذه من النواة العلوية!؟ وهنا لا بد من تلخيص نظامها الداخلي.
يتشكل المجلس الإداري- "العقدانية"- من ستة وزراء (بالإضافة لستة نواب)، يديرون البلاد من القصر الذي يقيمون فيه- "دار الهجرة"- أي دار الحكومة.. ولا يقرر المجلس أمرًا إلّا بالشورى. وكان هذا النظام نظامًا إشتراكيًا...
ألغى بعض الضرائب على الأراضي وأنقص بعض الرسوم على الزراع والعمال وفرض ضريبة على المراكب وعلى الحجاج وعلى صيّادي الؤلؤ. ثم نظم مسألة الخراج والأعشار وصندوق الأمام أو خزينة الإمام ونفقات دار الهجرة.
وذكر ناصر خسرو الكاتب والشاعر والمؤرخ والرحّالة الفارسي أن هذا النظام كان يعطي قروضا لفقراء الناس ثم يستردها بدون ربا وكانت العقدانية تساعد صغار الفلاحين بمدهم بالفعلة السود ليصلحوا ما تصدع من بيت أو طاحونة بلا عوض. وكان في مدينة الإحسا طواحين حكومية تطحن القمح للناس مجانًا.. حتى أنه "لم يبقى في البلاد فقير" أما التجارة الخارجية فكانت في يد الحكومة. كما وذكر ابن خسرو أن سكان الإحسا لا يشربون خمرًا لا لأنه محرمًا عندهم بل محافظة على النظام"  أي أن المانع كان إجتماعيا أكثر منه دينيا، وأن الزنا لم يكن معروفا ولا شائعًا عند القرامطة كما لم يكن عندهم شائعًا تعدد الزوجات، وحرّموا زيارة القبور وتقبيل حجارتها كما هو الحال عند الوهابيين اليوم. كما ومن كل هذا نلخص أن دين القرامطة تمركز في المطالب الإجتماعية الإقتصادية وفي إحكام العقل وان هذه العقيدة اقرب إلى الفكر السياسي والفلسفي منه إلى عقيدة الدين المحض. وأن حبهم لبيت علي كان اقرب إلى السياسة والنقمة على بني العباس. كانوا يؤمنون بالعقل السليم او العقل الأعلى، ومنهم من أفتى "أن من عرف معنى العبادة سقط عنه فرضها"   ومع كل هذا فهم لم يتشددوا في الدين، لم يمنعوا بناء المساجد وإقامة الصلاة وسائر أصول الدين وشعائره.  وقالوا بتحليل كل ما ليس منه ضرر على الصحة الخاصة والعامة والحصول على السعادة في هذا الدنيا.
ومع نهاية القرن العاشر الميلادي اخذ نجمهم يأفل لكننا لا نستطيع أن ننكر أثرهم في الحضارة العربية الإسلامية. وان آثار النظام القرمطي ما زالت ظاهرة في البحرين وعُمان حتى أوائل القرن الثامن عشر ولعل بعضها حتى يومنا هذا.
ما من شيئ يأتي من الفراغ وأن على أي دارس أو أي مطلق قارىء/قارئة إعتماد المنهج النقدي في دراسة التاريخ والتراث لتعرية المتواتر وكشف المستور والمسكوت عنه.
لقد كتب بندلي جوزي أن الإسماعيليين وإخوانهم القرامطة هم شيوعيي الإسلام  لكن هنا علينا أن نتذكر أنهم عاشوا قبل نحو ألف عام من ماركس. إذن علينا الحذر من كلمة "شيوعية" وعلينا إستبدالها بكلمة "إشتراكية" أو بعض ملامحها. ويعتبر بندلي مبدأ الزكاة ضريبة إشتراكية لمنفعة الفقراء لكن سرعان ما صارت بعد وفاة النبي(ص) وخلفائه الأوليين وبالرغم من إرادتهم وسننهم تنفق على حاجات الدولة لا على الفقراء والأسرى والأيتام والأرامل... أي أن هذا المبدأ أو الركن زاغ عن معناه الأصلي مع مرور الزمن. وكان لا بد من ثورات إجتماعية وحركات تعيده إلى الأصل.. خاصة لدى الشعوب المغلوبة/ وطبقاتها السفلى.
وهكذا نرى حركة بابك الخرّمي تحارب تحت ظل الألوية الحمراء سياسيا وإجتماعيًا وإقتصاديًا. والخرّمي منسوب إلى خرم في اذربيجان، وكانت ثورته إجتماعية في زمن خلافة المعتصم بالله(842-833م) وكثيرًا ما تأثرت من الزرادشتيه والمزدكية والنصرانية والإسلام، وإننا نرى فيها بعض ملامح الماركسية قبل ماركس بنيّف وألف عام. وقد عرف عن مزدك وبابك واصحابهما انهم كانوا يميلون إلى الزهد ويمنعون الإدخار والإحتكار والإستئثار والإغتصاب لا للنساء ولا للعقار
إذن هي حركة إشتراكيه حصرت في الأمة الإيرانية وإنتشرت بذورها فيما بعد لدى الإسماعيلية أو الباطنية كدعوة إشتراكية وكفرقة من فرق الشيعة المعتدلة السرية التي تعتمد الطاعة العمياء. ومن أهم مبادئ الإسماعيلية نقل السلطة من بني العباس إلى آل البيت (نسل علي بن أبي طالب) ومساواة المرأة بالرجل ونزع ملكية كبار الملاكين وظهور المهدي المنتظر.
ومن أهم فرق الإسماعيلية القرامطة والفاطميين والحشاشين والدروز والعلويين...النصيرية؟ ومن الآخيرين تفرعت الأثنى عشرية والسبعية. وقد جعل الإضطهاد السياسي من هذه الفرق إعتماد السرية... وعلينا إنصافهم وإنصاف تاريخهم من وجهة نظر نقدية خاصة القرامطة وقد كان علمهم احمرًا. 

************

 

لي دراسة نشرت منذ سنوات حوله القرامطة في الحوار المتمدن وفي موقع الناس(قراءة في فكر القرامطة) ذياب آل غلآم

http://www.al-nnas.com/ARTICLE/DMKhalam/5karameta.htm

  

  

ذياب آل غلآم


التعليقات

الاسم: خالد الجليمي
التاريخ: 21/05/2009 15:51:51
جميع هؤلاء الباطنية في الأساس مذهب واحد, افكارهم ومسالكهم كانت إشتراكية متضامنة, بنظرة موسعة لعقائد ورسائل إخوان الصفا وفلسفتهم والسلوك القرمطي الاشتراكي والفكر الإسماعيلي الدرزي الفاطمي السري للتكوين والوجود , والعلوية النصيرية ونهجهم الفلسفي الباطني ونظرياتهم الباطنة في التناسخ والحلول سندرك ان جميع سلوكيات الباطنية تعود لذات الإشتراك الفكري الواحد المتكرر بدون انقراض , فمسالك إخوان الصفا والقرامطة والحشاشون وغيرهم من مذاهب وعاقائد من المفروض ان تكون غير متواجدة ومنقرضة , لكن عندما ننظر إلى معتقدات الدرزية والاسماعيلية والعلوية وغيرهم من الفرق الباطنية , المتكتمة الغامضة المتواجدة اليوم في العمق الإسلامي نتأكد بوضوح ان إخوان الصفا والقرامطة ما زالوا يعشعشون داخل أمتنا ويتحركون بسرية وتقية وتكتم لنشر افكارهم داخل المجتمع الإسلامي ...من لا يلاحظ هذه التحركات فهو واهم ..!!!!!!

الاسم: مجيد حداد
التاريخ: 06/05/2009 21:20:24
مساء الخير بوركت على القيم والخزين الهائل الذي ارفدتنا به وحاول ان تبدعنا اكثر من الذين فقط يحشون الاسطر بخرافات الفتى الطائش . وشكرا ننتظر المزيد

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 06/05/2009 20:57:18
الاستاذ ذياب آل غلام حياك الله انها بحق دراسة وبحت يستحقان منا قرأتهما لمرات ومرات لاهميتهما قبل كل شئ علينا ان نسلم الامر للتجربةفأنها في حالة الفشل والنجاح تجربة انسانية تستفيد منها في المستقبل وارث ننهل منه بما يلائم الزمنكان اذا سلمنا للتجربة فاني اقول واشاطرك الرأي لابد ماركس ..وليلين اغترفا من تجربةحمدان قرمط وابو سعيد الجنابي وليس هذا شئ معيب جميع علماء الفكر يدرسون الافكار التي سبقتهم والا لما يتمكنوا من طرح افكارهم فلتجارب الانسانية ملك للجميع وفكر القرامطه تجربة انسانية كبرى برغم فشل الاتحاد السوفيتي ولم يعمر الىنيف وسبعين عاماكان السبب داخليا اكثر مماهو خارجي فقد اتخذوا من الاشتراكيةالسيطرة المطلقةعلى راس المال الخاص بشعارهم كل من ملك مطرقة فهو برجوازي وانكروا على الانسان حب الذات وجعلوا دولتهم دولة دكاكين لها ذيل اداري لا تستطيع الدولة سحبة
بالضافة الى ما تفضلت بهمن اسباب ومنها دعم حركات التحرر في العالم ولا يمن لاحد ان ينكر ان اكثر من خمسين دولة تحررت من الاستعار بدعمهم المباشر وغير المباشر
لو ان الفكر الاشتراكي اتخذ الطريق الوسط بين السيطرة المطلقة وبين البرجوازية لكتب لها النجاح ولاكن يبقى شئ مهم علاقتهم بالاديان هي خسارتهم الكبرى اذا لا يمكن التنكر للسرديات الكبرى ان كانت سماوية او ارضية فالعامل الروحي شئ مهم لايمكن انكاره وكل من يعاكس الجوانب الروحية لايمكن له النجاح وتبقى التجربة البلشفية ارث انساني مثلما بقت تجربةدولة القرامطة تجربة انسانيةلا بد ان يدرسا بعناية وبنقد بناء اطلت عليك الحديث واشكر كادر النور لصبرهم معي حياك الله




5000