..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دفء بخار الجليد

غريب عسقلاني

" إلى فاديا الخشن "  

  

بيضاء بلون سريرة اليمامة..

تهدل.. عند جرف الالتباس.. 

والوقت غمام من رحيق الياسمين..

واللحظة.. تجليات ما بعد الهيام.. 

عند فواصل التيه, بين وسائد الجوى ونياط الوجد..

عند عتبة الشهقة, تصعد من أتون الجليد فراشة..

مثل طلّة الصبح تهتف:

- كيف أصبحتم هناك؟

شامية رضعت من رأس بيروت تتلفع بشال من جليد.. 

خصرها مشدود بزنار من نوار اللوز والدراق والمشمش

يسكن وجنتيها قمران من كرز مضيء

تحترف مسامرة الليل في صحراء الجليد..

يصبح الحال مغمسا بشهيق اللوعة بين هناك.. وهناك..

وأنا الساكن بين فكيّ هنا في غزة..

أبحث بين القصف والقصف عن مرابع كانت لي

أبحث عن روح صبية شغلتني يوما عن بداية الحلم..

عن حكمة شيخ

عن أب زرع أطفاله فاقتلعوه

عن طفل رقد على رأس قلب أبويه وطار

عن ياسمينة زرعتها أمي تستقبل الزوار عند عتبة الدار

لا أحد هنا في غزة.. ولا حتى المكان

يقتلني الحال في اللحظة ألف مرة..

ألف مرة يضربني السؤال:

هل يموت مع الناس والحجر والشجر.. المكان؟!!

لكنك يا سيدتي عند فواصل الرؤيا تطلين على رنة صوتكِ من بعيد:

- بل يعود تناسخا في الذاكرة

يا إلهي..

تسكن اللحظة في مدار الذي كان وكان..

فهنا في غزة كان المكان..

أهرب مني إليكِ إلى بقعة ضوء على لوح الحاسوب..

تأتين من مدارٍ محايد..

امرأة تنضج قهوتها على دفء بخار الجليد.. ترشقني بابتسامة، تتوهج في بلاد تخجل فيها الشمس من السفور..

دمشقية ارتوت حتى الثماتة من دنان زحلة.. تشاكسني ضاحكة بلسان الرافدين:

- آكو جديد

أقدح الصوان على الصوان أنشد شرر يوقد نار مجمرتي.. ولا حطب

هل هو الفقد يا سيدتي؟ 

أم الهروب إلى جغرافيا بديلة تختزل المسافات وتقتل فينا المواقيت على وجه الحاسوب..

والحاسوب مطواع يأتي.. فتأتين راقصة على وجع من صقيع.. ترقبين تساقط الثلج من خلف نوافذٍ سكنت في الضباب.. وأنا هنا في بلاد الشمس يقتلني جورٌ الحرب، فالحال من حولي حصار واغتراب..

صرنا هنا يا سيدة الهديل, لحم تشظى بالفجيعة والقطيعة

صرنا الغرباء.

لهفي عليك أميرةً تطلب النجوى, عند عتبةِ صبحٍ يُدفن كل يوم لغياب الشمس هناك..

وأنا هنا المنذور لرصد بخار دم أحبتي في ثنايا غبار القصف..

لكن ما يعصمني من لوثة الوقت أنك تسكنين عند حواف الشهقة, وأنا في كل مرةٍ أهتف ولهاثي يسبقني..

- ماكو جديد..

تمطرين الدمع على صهوة ضحك كالصهيل..

تهطلين بعض عطر الياسمين.. أو ربما بعض دمع الياسمين..

أو ربما إشارات غير المدرك من الموت في الزمان وفي المكان..

أو ربما..

أو ربما..

 

 

غريب عسقلاني


التعليقات

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 11/10/2009 20:30:39
ريما زينه العزيزة
الغربة مثل الصقيع هكذا حالنا في وطن مصادر
ووصديثتي الشاعرة فاديا الخشن هناك في الدنمارك ليس لها الا الثلج والذكريات
لكل منا صقيعه يعكس غربته
دمت صديقة غزيزة

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 11/10/2009 16:13:36
استاذي الرائع غريب عسقلاني .. لماذا نبحث عن ملاذ هناك في بلد مجاور .. وبلادنا اجمل البلاد ... المكان استاذي هو سيقى المكان الذي عاهدنا مهما شهدنا اقسى ظروف الاحتلال ... لن يغيره اي تاريخ ولا ازمان ستشهد عليه الشهداء واحجار اطفال فلسطين ..

استاذي كم انت مبدع بتعابير وصوف الحب كـ حبات ماس

واغلى بكثير ..


دمت استاذي مبدع ودام نبض قلبك وحسك



تحياتي لكـ

ريما زينه



الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 02/05/2009 16:15:47
اخي وصديقي زمن
انت الجميل الذي زاد النص جمالا على صدر صفحات النور
دمت روحا من نور

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 02/05/2009 16:13:20
الصديقة شاديه حامد
الألم يأتي بالابداع عندما نعيشه, ومن تصادر حياته قي زمن الحصار والاحتلال يشعر برغبة جامحة للحياة من خلال التواصل مع الحياة فتصعد به الحالة الى صوفية روحية تخاطب الأرواح بعيدا عن بؤرة العذاب
روحك التي احست بالنص وتفاعلت من الحزن هي من يعطي النص جواز مرور
شكرا لك لأنك زودتني بمبررات الخزن الجميل والمدهش
دمت صديقة اثيرة

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 02/05/2009 14:52:45
الحبيب غريب عسقلاني

نص مصنوع بتقنية الابداع ومسحور بروعة العشق
اتابع ابداعك دوما
زمن عبد زيد

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 01/05/2009 19:45:30
العزيز سلام نوري
قبلة على جبينك الناصع
يا سيد لكلام الجميل,مروركم على نصوصي يعطيني ثقة بما أكتب ويفتح أمامي بوابات المحبة والععطاء
دمت عزيزا واثيرا على النفس والوجدان

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 01/05/2009 19:43:54
الاديب الفلسطيني الاروع...غريب عسقلاني...

عشت اخي...
رغم إدراكي بأن الالم من يلد الابداع .....لكني اسألك من اين تجلب هذه الروائع سيدي....
من اي بلاد سحر بعيده تجتني تلك المفردات ...
تصاوير عجيبه الالوان... وبديعه الاوصاف...كحلم الوطن المسلوب ... جمال مفقود تشوبه حسره وحنين واشتياق...
انحني إجلالا امام نصك ايها المتألق...
دام قلمك وصاحبه....
شاديه

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 01/05/2009 11:42:25
شامية رضعت من رأس بيروت تتلفع بشال من جليد..

خصرها مشدود بزنار من نوار اللوز والدراق والمشمش

يسكن وجنتيها قمران من كرز مضيء

---------------ما احلاها من صورة ياصديقي الرائع غريب
سلاما




5000