..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشعب والحمار والبردعه..!!

زكيه المزوري

مرة بعد المرة تتجرأ قوات مختله لقوات محتله بأقتحام بيوت الناس بشكل همجي لا يوافق عرفا او قانونا او شريعه لتقتل وتعتقل وتنهب كما شاء لها ان تفعل بعد ان أطمأنت من عدم وجود ردة فعل قوية ورادعه من الحكومة العراقيه..

ففي ليلة السبت بتأريخ 27/4/2009 م قامت فرقة موت امريكيه بمحافظة واسط من مداهمة منزل المواطن النقيب العراقي خالد البديري وبدون أذن قضائي صادر من جهة حكومية او حتى من قوات الاحتلال كما اتفقت عليه قوات الاحتلال والحكومه العراقيه في الاتفاقيه الامنيه قبل بضعة شهور، وقامت تلك الفرقة بقتل خالد البديري وزوجة اخيه السيده ازهار البديري واعتقلت خمسة من افراد العائله بشكل عشوائي تخلله الضرب والركل والشتم والسب، وفي الوقت الذي كانت الضحيتين تحتضران على الارض كان القتله يمضغون اللبان في افواههم القذره ويسخرون من صراخ الاطفال والنسوة، ويجوبون البيت لاكثر من ساعه يتفحصون كل شيء.
وكالعاده سمعنا باستنكار السيد رئيس الوزراء وبوجوب التحقيق في القضيه ولو من بعيد، وأن يتم أعتقال القوات الامنيه العراقيه في المنطقه لعدم قيامها بمنع القوات الامريكيه بمداهمة منزل الضحيه واعتقال البقيه..!!
بالله عليكم.. هل هذا كلام منطقي..!!
يعني تتركون القتله!! وتلقون القبض على الابرياء ممن لا حق لهم حتى من الاقتراب من المكان الذي تريد قوات الاحتلال تنفيذ المهمه فيه وان كانت مشبوهه وانت نفسك تعرف ان  القوات (الصديقه) وقبل اقل من اسبوعين فقط قامت بقتل اثنين من افراد شرطة الصحوة في الاسكندريه على الشارع العام وفي وضح النهار، ثم أعتذرت وانتهى الامر بالنسبة اليهم واليكم، وهي نفس القصه التي تكررت مع ثلاثة من افراد شرطة حماية المنشأت في وزارة التجاره في بغداد قبل شهور قليله ورغم الظروف التي أكدت نية القتل لديهم الا انهم اعتذروا كالعاده وغفرتم لهم بأعتبارهم أصدقاءكم على طول الخط.. وهي نفس ظروف قضية القتله في ساحة النسور الشهيره التي راح ضحيتها اكثر من ثلاثين نفس بريئه.. ناهيك عن الاف الجرائم المشابهه التي لم نرى منكم غير الاستنكار وغفران ذنوب القتله أكراما لتحريركم  من الطاغوت الاكبر.
يعني بدلا من القاء القبض على الجناة وتقديمهم للقضاء العراقي، أمرتم بالقاء القبض على القوات الامنيه العراقيه في المنطقه..!!
على رأي الاخوه المصريين:
(مقدرش على الحمار.. قدر على البردعه)..!!..
ما هكذا تورد الابل ياسيدي المالكي.. وانت العالم بما جرى وصار.. نحتاج الى ردع حقيقي لانتهاكات القوات االمحتله لبيوت الناس، فبعد قتل جندي من جنودهم يتعمدون قتل عشرات من الابرياء كرد انتقامي، ولسان حالهم يقول: واحدنا يسواي مئة منكم.
لا أعرف الى متى تستمر حلقات القتل المتسلسله ودون ذنب او جريره، وبأي حق ينتهكون اعراض الناس ويتهجمون على بيوتهم؟!
فيما تقف القوات العراقيه مكتوفة الايدي، لا حول لها ولا قوه..
أين هي بنود الاتفاقيه الامنيه التي تحرم مداهمة بيوت الناس بدون مذكرة قضائيه..؟!
أين هي سيطرة قوات الامن العراقيه على محافظات العراق التي لا نرى لها أثرأ الا على شاشات الفضائيات حين يتقدم قائد شرطة احدى المحافظات ليتسلم ورقه معقودة بشريط وردي من قائد امريكي ثم يتصافحان ويمتدح احدهما الاخر، وينتهي الامر، فيما تبقى القوات المحتله تجوب شوارع المحافظه بالطول والعرض وتراها تقتحم بيوت الناس هنا وهناك من دون حاجة او لزوم بل لارهاق الناس واذلالهم وقهرهم..!!
أين حضرة وزير الداخليه الذي يختفي في كل مره تقتل فيه قوات المحتل مواطنا بلا ذنب؟!
أين السيد رئيس الجمهوريه الذي لا يكلف نفسه بالرد على تلك العمليات الانتقاميه بحق الابرياء ولو عبر كلمات لا تكلفه شيئا؟؟؟!
أين رئيس البرلمان الجديد وأين اعضاء البرلمان الذين لا نراهم يتفقون الا على منح انفسهم سيارات مصفحه ورواتب خياليه في جلسة واحده كاملة النصاب؟!.. بينما يموت الشعب جوعا وقهرا..؟!
أين منظمات المجتمع المدني الغارقه في اللغف والنهب وبناء القصور على جثث الايتام والارامل، التي تطالب بحقوقهم وحين تحصل على تلك الحقوق تضعها في جيوبها، فلا ينتفع منها يتيم ولا أرمله ولا عاجز!!
أين هو الاعلام العراقي المغيب دائما والمسيس دائما والنائم دائما..!!
أين هي نقابة الصحفيين  والمؤسسات الثقافيه للمطالبه بردع المحتل عن الابرياء وكف اذاهم عن الناس؟!
فوالله لولا المظاهرات الجماهيريه في واسط والمحافظات الاخرى ما اطلقت قوات الاحتلال سراح افراد عائلة البديري الخمسه، وما كان السيد المالكي ليكلف نفسه حتى بمعاتبة المحتل على جريمته او يطالبه باطلاق سراح البقيه أكراما لاوباما الجديد، وتراه في كل محفل يذكر العلاقه الطيبه بين قوات المحتل وبين الشعب العراقي  وكأن من يقتل كل يوم على ايديهم القذره مجرد كلاب سائبه بلا قيمه!!
أقول للسيد المالكي عليك حماية شعبك من براثن المحتل.. أوقفهم عند حدهم هذه المره.. أمنعهم من قتلنا وأذلالنا وأقطع ايديهم.. لا تخشى من بطشهم بل أخشى غضب شعبك وقيامته القريبه..

 

 

 

زكيه المزوري


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 29/07/2009 21:06:11
اينك يا ام علي وعمر ؟
قلقون عليك .. الا يكفي ما فينا من مآسي وعذاب حتى تختفين هكذا !
لم نلحق ان نفرح بانضمامتك الينا حتى تركنين الى الأنزواء ! عسى ان تكوني والأولاد بخير.
عودي يا زكية فنحن اخوتك .. وانت اكثر العارفين بعمق محبتنا واحترامنا اليك.
اعرف بالعواصف الترابية واعرف بكل ما يجري من طمس الحقوق وان عملية العلاج ستطول .. واعلم ايضا ان لا احلام وردية ما بعد الحروب .. لكننا بحاجة اليك .. هلمي يا اختنا العزيزة .. فخطوتك تهم المتعبين.

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 02/06/2009 14:46:06
المبدعة زكية المزوري
اشتقت لك جدا اين انت من زمان لم اقرأ او اسمع عنك او لك عزيزتي لم هذا الانقطاع ما زلت في مخيلتي تعيشين كما انت اتوق لاخبارك ولكلماتك المنداة بعيق روحك
تقبلي اشواقي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2009 17:18:49
تحية تقدير أختي زكية
هكذا هو الاحتلال وهذه افعاله
الظلم اتسعت رقعته ومقابر النفس ازدادت هي الاخرى
نسأل الله تعالى ان يغير الحال
دمت بخير وأنت تضعين قلمك في خدمة الحق

الاسم: زكيه المزوري
التاريخ: 03/05/2009 17:02:01
الزملاء الاعزاء اخوتي في الله تعالى ..
حيدر الاسدي .. صباح التميمي .. سامي العامري .. جبار عوده الخطاط .. رسول علي .. صباح محسن كاظم .. خزعل طاهر المفرجي .. عزيز الخيكاني .. عبد الله كاظم مويل .. حمودي الكناني .
جزاكم الله عني خير الدنيا وخير الاخره ..
نعم ياأخوتي هذا هو ما يحدث بالضبط .. قتل الشعب علنا دون وازع من ضمير او دين .. وفي الوقت الذي اعلن فيه رئيس الوزراء نوري المالكي عن عدم علمه بالعمليه التي قامت بها القوات الامريكيه وعن ضروره عدم تكرار مثل تلك العمليات التي تخالف ما جاء في الاتفاقيه الامنيه ، اعلن البريجادير جنرال بيتر باير رئيس الاركان للعمليات اليوميه بالجيش الامريكي في العراق ما نصه : ( ان الغاره في مدينة الكوت الجنوبيه كانت قانونيه وشرعيه .. وان الجنود الامريكان الذين قاموا بالعمليه لن يمثلوا امام محاكم عراقيه ابدا .. وان الغاره كانت عمليه قتاليه تم السماح والتفويض بها والهدف منها كان شخص ذكر اسمه في امر قبض اصدره قاض عراقي والغاره تم تنسيقها مع الحكومه العراقيه ...) ولاكمال الباقي من كلام الجنرال الامريكي يرجى الاطلاع على الرابط التالي: http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE5400U420090501
هذه هي الحقيقه التي تجري في العراق نقتل بعلم الحكومه ثم تنفي الحكومه علمها بقتلنا ونصدق ثم يعلن الجيش الامريكي الحقيقه بكل وقاحه ..!!
وهنا نريد ان نوجه تسألنا للسيد رئيس الوزراء عن ما جاء في تصريحاته وعن ما جاء في تصريح الجنرال بيتر باير رئيس الاركان للعمليات اليوميه بالجيش الامريكي
انا اعتقد ان الشعب العراقي يجابه خطرا فادحا فهو يقتل من قبل عدة جهات اخطرها القاعده ومن والاها ومن تبعها ، وجهات اخرى بعثيه متحالفه مع عدة جهات كالقاعده نفسها والقوات الامريكيه وجهات حكوميه خفيه داعمه لكل هذه الجهات وكلها تهدف الى زعزعة الامن في العراق وهدم ما تبقى من البنى التحتيه واخطر تلك الاهداف النيل من الاسلام واشعال فتيل الفتنه مرة اخرى والدليل ضرب مدينة الصدر والكاظميه ..
نحتاج الى ان تبين الحكومه نيتها الخالصه في انقاذ ما تبقى من الشعب واخراج المحتل وتعقيم جهاز الامن والجيش والشرطه من طفيليات النظام البعثي والقاعده وجواسيس الغرب والموساد ..
نحتاج الى كلمة واحده لعلماء ومفكري ومثقفي وساسة العراق لانقاذ العراق وانقاذ شعبه وحمايتهم من خطر كل تلك الجهات التي ما زالت لها اليد الطولى للعبث بامن وحياة الناس ..
لك الله ياعراق لك الله ايها الشعب المكدر والمقهور
والحمد لله رب العالمين وما عسانا الا ان نقول انا لله وانا اليه راجعون

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 02/05/2009 08:30:16
خوية زكية خليها على الله . لا تنتظري شسئا يحفظ ماء الوجه . وهذه هي المأساة .

الاسم: عبدالله كاظم مويل
التاريخ: 01/05/2009 21:20:24
هذا دأب الامريكان في كل مكان يحتلونه .هذا ما نعرف وما خفي كان أعظم .فقد أصبت يا أختاه كبد الحقيقة ولكن أنا أسألك :من يمكنه ايقافهم ؟!الله وحده...

الاسم: عزيز الخيكاني
التاريخ: 01/05/2009 20:15:22
اختي الغالية زكية ام علي
تحية لك
ماتفضلت به هو عين الصواب وما حصل في واسط يحصل بين الحين والآخر ويذهب ضحيتها الكثير من ابنائنا الاعزاء ومع ذلك للحرية تضحية ولابد ان نتكاتف جميعا اعلاميين وكتاب ومثقفين وسياسيين شرفاء واعني بالشرفاء لان السياسيين الذين اتخمت بطونهم واصبح لكل واحد منهم فلة او شقة في دول الجوار او يقضي منهم فترة نقاهة في دول العم سام وهم يتبجحون ويتحدثون عن الوطنية والمواطنة كله رياء وكذب ودجل ، نعم نعرفهم جميعا وبالاسماء ولابد ان نقف وقفة شجاعة ونغير من خلال العمل السلمي والصوت المرتفع لنبني بلدنا وهذا لن يكون الا عندما ترتفع الاصوات عالية مطالبة بالحقوق ... نعم سيأتي اليوم ولابد ان تكون الثورة السلمية ، ثورة تغيير للواقع وسنحاكم هؤلاء جميعا من سرقوا ونهبوا وبنوا القصور وهم يتمتعون في فنادق الخمس نجوم مع الصبايا في اموال الشعب
تحية لك ايتها الاخت المليئة بالغضب
عزيز الخيكاني

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 01/05/2009 18:43:20
مبدعتنا الرائعة زكية حياك الله ان ما تطرقت اليه هو الحقيقة بعينهاماذا نتوقع منهم هل جاءوا من اجل سواد عيوننا ام من اجل حرية العراق اختي العزيزة لو نريد ان نسرد جرائمهم لا تكفينا ايام وليس تعلق ولكن نقول ان الذي بايدينا سوى القلم وها انت بارك الله فيك تقولين الحق من اجل شعبك اشد على يديك واشاطرك الراي في كل كلمة قلتيها اتمنى لك النجاح الدائم والتوفيق دمت وسلمت اختنا زكية العزيزة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 01/05/2009 14:28:53
العزيزة أم سامان...
شعبنا يدفع ضريبةيوميا منذ استشهاد عبد الكريم قاسم الى اليوم؛والجلاد اما محليا او عربيا او امريكيا..شعبنا خرج من قمقم الاستبداد الصدامي دخل بنفق الاحتلال الامريكي والضحية هم الابرياء...ان خروج المحتل اصبح مطلبا شعبيا وفق جدولته ؛الامم المتحدة والعالم الحر وكل غيور يشجب القتل الوحشي بالمفخخات اليومية وضرب الاسواق من القاعدة والبعثيين والامريكان...رحم الله شهداء واسط وشهداء العراق...

الاسم: رسول علي
التاريخ: 30/04/2009 18:58:14
الاخت الفاضلة والكبرى زكية تحية تقدير لك..
ماتفضلتي به صحيح جدا وتخيلي ان هناك الاف الحالات كالتي ذكرتيها ولكن هذه المرة كانت ارادة الله باظهار الحق وفضح الكاذبين.. وفقك الله ودعائي لك بالسداد

رسول علي

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 30/04/2009 17:34:19
العزيزة زكية المزوري
عجبا
تتسائلين اين المالكي ؟ !
انا اقول لك اين المالكي
المالكي يا سيدتي منهمك في اسفارة في عواصم الاسترخاء
لندن وباريس وبرلين
الا ترين يا زكية كيف ان الشعب العراقي يقتل بدم بارد وقيادتنا السياسية الموقرة لا تقدم سوى التبريرات الفاقعه
وهذا القتل ياتي تارة بواسطة ( القوات الصديقة جدا )
وتارة بيد حثالة البعث والقاعدة
لك الله يا شعب العراق
وسيعلم الذين ظلموا وقتلوا وضحكوا على ذقون العراقيين
اي منقلب ينقلبون

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 30/04/2009 17:29:49
أجمل التحية على هذه اللغة اللطيفة والمهمة
تحياتي لأهل واسط شعب الفراتين وتحياتي لك أيها المبدعة

الاسم: صباح التميمي
التاريخ: 30/04/2009 14:44:14
سيدتي الفاضله زكيه المزوري سلاما
ايه بلدي كم انت مظلوم ...الذئاب تنهش فيك كقميص يوسف ولقد قالها عزيز على في منولوجاته في حقبة الخمسينات , فهذا حال العراق شئتم ام ابيتم فمره بعد المره تتجرأ قوات مختله ( حسب تعبيرك) لقوات محتله وعجبي من كلمة تلجأ ؛ هل سمعت في حياتك بأن الديمقراطيات تفرض بقوة السلاح وعاى اعقاب الدكتاتوريه فليكشفوا الاتفاقيه الامنيه ولا يغرك هذا الذي يجري ,فلقد دمر العراق تدميرا كاملا في التاسع من نيسان عام 2004 ,فلم يسلم من قصف طائراتهم ومدافعهم وقنابلهم الذكيه اي مبنى عدا مبنى وزارة النفط . اذهبي الى مباني الاسواق المركزيه وانظري الى حجم الدمار الذي لحق بها وهل فكر المؤولين في التجاره باصلاحها واعادتها للعمل ,فكلا لانهم بانتظار الخصخصه التي ستدمر الطبقه الوسط في المجتمع العراقي وستخلق طبقه فقيره وطبقه غنيه مترفه , اما ام ستوري وزبانيتها فالى حيث وبئس المصير ...ان مداهمة البيةت اصبح شيئا عاديا والذي تذكريه في موضوعك عايشه اغلبنا وما علينا الا ان نسلم امرنا لله تعالى في علاه عله يلتفت لنا ويخلصنا من المحنه التي جلبها على رأسنا بوش الابن , فتوقعي بأن يداهمك الامريكان في اي لحظه واي وقت او ساعه , فلقد جاؤو تحت مظلة الشرعيه الدوليه وحجج ثبت بطلانها الا وهي اسلحة الدمار الشامل ولا ادري هذه الشرعيه الدوليه كتبت فقط على هذا الشعب المسكين المنخوب..ادخلونا في طائفيه مقيته من اجل الاكثار من سفك الدماء فخرج لهم عثمان وكمم افواههم وضربهم ضربه موجعه.فماذا فعلت بنا يابوش وهل سننسى جراحنا اذا ما التئمت . يقول القاص الامريكي Edegar W Whowe: عندما تسيء الى انسان بغير حق فانك تساهم في خلق اصدقائه , وها نحن نكسب ود كافة الشعوب المحبه للعدل والسلام . ان هذا الشعب الذي انهكه صدام بحروبه وغزواته الطويله اضافه الى المقابر الجماعيه سينتفض لنفسه ويحاسب كل من ظلمه ودمره ولنضع الحمه التي تقول: رب دهر بكيت منه فلما... صرت في غيره بكيت عليه وانا هنا اتندر على ايام المرحوم الزعيم عبد الكريم قاسم , فلو كان باقيا لما كنا في مثل هذا الحال وبأي وقت شعر العراق بالراحه والاستقرار حتى لو امتلك المواطن المليارات من الدولارات فسيبقى قلقا وغير مرتاحا لان هناك الملايين من الجياع والفقراء يحيطون به وعيونهم عليه ..سيبقى شبح اطفال العراق من الشهداء والنساء والشيوخ يطارد كل من ساهم في تدميره وتحطيمه وقتله وتشريده , وما حدث في واسط يحدث يوميا هنا وهناك واصبح شيءا عاديا دون ان يشار اليه ولا ادري طلب الاعتذار هل سيكون كافيا امام سفك دم انسان ابدع الخالق في صنعه وتم ننسى قول الشاعر الانكليزي وليم شكسبير عندا قال ( اي نتاج عجيب هو الانسان) : What apeace of work is a man فلياتي دعاة الحريه والسلام وحقوق الانسان ودعاة الديمقراطيه ويروا كم روح بريئه تقتل بدم بارد ودون وجه حق اما من قبل الامريكان او دعاة الارهاب الذين وجدوا هذا الشعب لقمه سائغه لنفث سموم حقدهم الدفين عليه وكل ما اريد ان اقوله هو ان يصحى الذين يتمادون في تمجيد الاحتلال وتقديسه والكف عن وصفه بالتحرير . فانهم والله لم يجلبوا لنا سوى الدمار والخراب وعليهم ان يتركو هذا البلد الى ابنائه ليعيدوا بنائه وليزرعوا حبا ويشدوا الجراح من اجل بناء العراق الغالي
سيدتي الفاضله .. ان مواضيعك تثير في نفسي الالم والحسره على بلدي وهذا الموضوع الثاني الذي اعلق لك عليه وكل ما ارجوه وانشده ان يعم الخير والسلام ارض وادي الرافدين ونشد ازرنا لعمل الخير والتغني بحب الاوطان والله الموفق

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 30/04/2009 11:49:36
السلام عليكم
اختي الكريمة
ام علي جزاك الله خيرا وانت تدافعين عن حرمات العراقين
نعم هذا ديدن الاحتلال البغيض وما ترشح عنه ...
وهذا ما ترشح عن الاتفاقية البغيضة التي ستجر الويلات للعراق ...نعم ان في بنود الاتفاقية هذه ان جنود الاحتلال يعتقلون العراقي بالمباشرة دون الرجوع الى القضاء العراقي ...في الاتفاقية اذى وظلم العراقيين
في الاتفاقية الامنية تشريد واعتقال وظلم لكل عراقي مخلص غيور ....انها افعال الاحتلال الذي يرى بعين الدجل والافتراء والاضطهاد للعراقيين الابرياء .
ولكن من يدافع من يتكلم من ينطق ؟؟؟
وانظري الى هذا المثال اختي بالله زكية المازوري لترى حجم المعاناة التي ستجرها لنا وتخلفها الاتفاقية الامنية ..حيث جاء ضمن احد بنود الاتفاقية :
للعراق الحق الأولى لممارسة الولاية القضائية على إفراد قوات الولايات المتحدة وإفراد العنصر المدني بشأن الجنايات الجسمية المتعمدة وطبقا للفقرة (8) حين ترتكب تلك الجرائم خارج المنشات والساحات المتفق عليها وخارج حالة الواجب)) انظر يا شعبي أيها المثقفون الواعون ايها الكتاب ...ان هذه القضية وتصعيدها في الإعلام المأجور التابع لهذه الجهة او تلك ...ما هي الا ضحك على الذقون ...ففي ابسط تفكير ووفق ما حصل من تلاعب الألفاظ تتضح بالنتيجة انه لا سلطة فوق سلطة الاحتلال البغيض. اذن كيف ينطبق ما ذكر أعلاه في الفقرة ...ولنسال سؤال ما هي الشروط التي يجب ان تتحقق لكي يمارس العراقيين الولاية القضائية على المحتلين ..الجواب كلا وألف كلا لا يوجد احتمال لتحقيق الشرط...
لاحظ أيها العراقي الشروط :
1- ان تكون الجناية جسيمة
2- ان تكون الجناية متعمدة ( طبعا لم يذكر معنى العمد وحدوده ومن يشخصه)
3-ان تكون الجناية خارج المنشاة والساحات المتفق عليها .
4- ان تكون الجناية خارج حالة الواجب ...
لنفرض انه حصل الاتفاق على تطبيق الشروط الثلاث الأولى ...لكن يبقى الشرط الرابع لا يمكن تحقيقه فالكل يعلم ان جنود الاحتلال لم يقطعوا تلك المسافات ويعبرون البحار من اجل اللعب والتنزه بل هم يعتقدون أنهم خرجوا ويخرجون في واجب بل عندهم واجب وطني ...وهل سمع أحدكم يوما ان هناك جندي قتل ولم يلف بالعلم الأمريكي ...ولم يعتبروه شهيداً...وعلى هذا الأساس فان الجرائم سترتكب كما في سجن أبي غريب لأنهم في واجب ..وكذا قبائح انتهاك الإعراض كما مع شهيدة المحمودية عبير ، وكذا الاعتداء على المقدسات وانتهاك حرمة القران الكريم وغيرها ...لا ينالهم أي حساب ولا أي عقاب ولا سلطة قضائية عراقية أيضا لها ولاية عليهم ؛فيقول كارل ليفن رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ : ان الحاسم ان تتوافر لقواتنا التي تخدم في العراق الحمايات القانونية التامة، وإلا يكونوا موضع ملاحقات قانونية من جانب القضاء العراقي الذي لا يلبي المعايير القانونية ،

http://www.alnoor.se/article.asp?id=46357

الاتفاقية الامنية في الميزان - حيدر الاسدي




5000