..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عين على العراق

شبعاد جبار

  

منذ عام 2004 ودائرة الهجرة السويدية تعمل على عقد لقاءات موسعة وتدير حوارات مكثفة حول العراق في برنامج كبير  الغرض منه تبادل المعلومات ودراسة امكانية نقل الخبرة  والكفاءة التي حصل عليها العراقيين المقيمين في السويد وطريقة الاستفادة منهم في عملية اعادة بناء العراق .

هذا العام ..كان اللقاء في مدينة ماريا فريد, ليس بعيدا عن العاصمة السويد ية ستوكهولم, في يومي 17 و18 من ابريل الجاري.وقد شارك في المؤتمر ممثلي  العديد من المنظمات المدنية  والجمعيات والشركات السويدية والعراقية.

وكان الهدف من اللقاء هو تبادل الخبرةوالمعلومات وتقديم الافكار والمقترحات التي يمكن بدورها ان تساعد في بناء العراق وتثبيت الامن والاستقرار وتطوير المجتمع المدني وبناء الديمقراطية    

وعلى مدى يومين ركز الحاضرون على اهمية عملية تنظيم وتفعيل نقل الكفاءة والخبرة في مختلف المجالات من اجل اعادةاعمار  البنية التحتية وتطوير مؤسسات ا لدولة والمجتمع المدني والمساهمة في تثبيت الامن والاستقرار.

  
صورة لبعض الموقعين على الحملة

وقد نظمت عدة حلقات وورش عمل قسم فيها الحاضرون الى مجاميع متخصصة كل حسب اختصاصه ومن خلال سؤالين مهمين طرحت على المشاركين جرت حلقات النقاش الموسعة  هذه  لايجاد الافكار ووطرح الحلول المناسبة لها والتي يمكن ان تسهم في اخراج الوطن من حالة التردي التي اصابت مفاصل الحياة فيه.

هذان السؤالان هما:

•-         كيف يمكن  لعملية نقل الكفاءة والخبرة ان يساهم في  يدعم الاستقرار وتحسين ظروف المعيشة في العراق؟

•-         كيف يمكن لعملية  نقل الكفاءة  ان يساعد في تحسين وتطوير مستلزمات العودة الطوعية للعراقين للعمل والمساهمة في بناء وتطويرالعراق.

وقد شارك الحاضرون بوضع مقترحات حلول لبعض المشاكل التي يعاني منها العراق فيما يخص الحالة الامنية والصحة وسلامة البيئة والتعليم  .

  

وفي الختام تقرر صياغة كل الاراء والمقترحات المطروحة في تقرير متكامل يرفع الى:

دائرة الهجرة، سيدا، وزارة العدل، وزارة الخارجية، وسيرسل الى كل الجهات التي تهتم بالعمل من اجل بناء وتطوير العراق.وقد طالب المؤتمرون  ان تتخذ الجهات السويدية اجراءات اكثر جدية في اتجاه مساعدة العراق للخروج من ازمته الحالية.كما  تخلل المؤتمر دعوة الى مساندة الشعب العراقي من اجل تذكير لمجتمع الدولي للقيام بواجباته تجاه حالة البيئة المتردية بالعراق وتنظيف التربة من اليورانيوم المنضب ومساعدة الاعداد المتزايدة من مرضى السرطان ..وكل هذه الكوارث التي  اصبحت اكبر من قابلية الدولة العراقية  على احتوائها ..مما يتوجب التدخل السريع والفعال للمجتمع الدولي واعتبار المساهمة في انقاذ البيئة العراقية هو  جزء من الهدف الاساسي التي تبنته الدول الكبرى في  محاولة لانقاذ البيئة والكوكب الذي نعيش فيه. وقد سارع المشاركون في المؤتمر الى التوقيع على النداء الذي سيوجه الى الامم المتحدة والاتحاد الاوربي والمنظمات العالمية مباشرة على الانترنت  والمنشور على الرابط التالي:

  

http://www.petitiononline.com/mod_perl/signed.cgi?IrqNoDU

 

وهذه صور بعض الموقعين على الحملة وجانب من المؤتمر

  

  

 

شبعاد جبار


التعليقات

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/04/2009 23:18:48
شكرا للاصدقاء جميعا حليم كريم السماوي,واثق جبار عودة,جبار الخطاط ابتهال بليل والاخ سلام نوري تحياتي لكم جميعا

وفيما يتعلق بالاخ واثق اوجز الرد بعدة نقاط مع وافر تقديري واحترامي لك:
-هناك بند اساسي في القانون السويدي وهو البند الثاني في الدستور ويعرف بالحق العام وهو من حق الشعب ان يعرف مايدور حوله ولتطبيق هذا القانون باختصار جندت وسائل الاعلام كافة بكل قنواتها من اجل ان يتعلم الشعب بشتى الطرق ويعرف مايدور حوله لذا وهكذا فان المدرسة او العمل ليست الطريق الوحيد للتعلم وتراكم الخبرة
وبما اننا المتواجدين هنا من ضمن الشعب لذا اتصور الكثير منا وليس كلنا طبعا كان يستفاد من القنوات المختلفة

-لايشترط ان يكون لكل عراقي.. خبيرينهل منه الخبرة لذا ليس بالضرورة ان يعود كل العراقيين او كل الكقاءات لان المقترحات التي طرحت في هذا المؤتمر تتضمن تدريب وتاهيل ماطلقنا عليهم ب"nyckel personer "اواشحاص الارتباط او الاشخاص المفاتيح الذي يتم نقل الخبرة اليهم من خلال التعليم والتدريب ليقوموا بدورهم بتعليم وتدريب الاخرين وهكذا يتم تبادل ونقل الخبرة

-حتى نظام النقل والنقل الجماعي نحن بحاجة الى تطويره ..واغلبنا ممن حصلوا على اجازة السوق السويدية يعرف كيف يتم ضخ المعلومات العلمية والبيئة من خلالها ..وياريت يعود بعض السواق كي يجروا الامتحانات لمواطنينا على الطريقة السويدية او يتطوعوا ليكونوا شرطة مرور وانا على يقين انه لن يسمح لسائق بعدم لبس حزام الامان

- ويا"محلاها"ان يكون لنا خبرة في كيفية الاعتناء بالمرضى والعجزة ..مازلت اتذكر كيف تتصرف الممرضات في مستشفياتنا بعنجهية ياريت تروح كم ممرضة من هنا لتعطيهم دروس وتنقل خبرتها حتى ولو فقط في كيفية مقابلة المرضى بابتسامة وسماع شكواهم دون تذمر


-لدينا اطباء كثر هنا في المستشفيات ولدينا مهندسين ايضا ولدينا الكثير من المعلمين ..فلو حاولنا نقل لخبرة في مجال التعليم والصحة نكون اذن قد حققنا اهدافا كثيرة

حتى ان العادات التي اكتسبناها هنا ممكن ان تكون مثلا يحتذى به
انا مثلا سوف لن اسمح لضيوفي ان يدخنوا داخل البيت ولن اخجل ان اقول لهم ذلك لاننا تعودنا ان يكون التدخين خارج البيت في الحديقة مثلا او البلكونة .ولايشترط ان يكون قانونا لكن سمها عادة مكتسبة

انت وانا وغيرنا الكثير حين نقود سيارة سنضع حزام الامان وسنكون قدوة لغيرنا ..حتى ان لم نحصل على فرصة على فرصة عمل سيكون لدينا الكثير لاننا عشنا بمجتمع يغذينا بالمعلومات ليلا ونهارا وحتى للذين لايعرفون السويدية تضخ المعلومات المهمة لهم بلغتهم الام
هناك الكثير مما يقال في هذا المجال

وطبعا يجب ان لاننسى ان هناك فعلا الكثير من حصل على فرص عمل من اطباء ومعلمين وممرضات وسواق ومهن اخرى نحن بحاجتهم فعلا

ارجو ان لاتتضايق من مداخلتي الطويلة هذه

احترامي وتقديري لك

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 25/04/2009 22:41:34
صديقتي العزيزة زينب
هي ليست امنيتي
هو عمل نعمل عليه بمساعدة الحكومة السويدية والعودة ليست اجبارية وانما عودة طوعية للعراقيين الراغبين في بناء بلدهم ..فلابد لنا من موطأ قدم ..ولابد لنا من خطوة اولى في وطبعا لايتم ذلك بدون التعاون وموافقة الحكومة العراقية هناك خطط ومقترحات وضعت للعمل في شتى المجالات ومن ضمنها كفاءات في مجال الامن و"السكيورتي"
دمت عزيزة

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 25/04/2009 20:19:42
المتالقه دوما حبيبة قلبي شبعاد
امنياتي اليك بالموفقية والنجاح
لكن الى اين يرجعون الكفاءات هل تتصورين العراق امن ليعودوا الاتريد كلما تنفسنا الصعداء نجد انفجار هنا وهناك يشل حركة البلد خلال اليومين السابقين اربعمائة شخص بين قتيل وجريح ؟؟ في الكرادة والكاظميه في يوم مظدحم هو الجمعه حيث الناس تذهب لزيارة المرقد
اتتصورين في سويدي يؤمن على حاله بالعمل بالعراق !!
اتمنى ان تتحقق امنيتك ويلقى المقترح الصدى
مع الاعتزاز
مدللة النور كما تحبي ان تططلفين علي
زينب بابان
السويد

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 24/04/2009 18:50:05
موضوع جميل ياشبعاد
شكرا سيدتي

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 24/04/2009 09:27:46
سَيدَتِيْ فجَرْ العراق

أمطَرتْ حُروفاً تَسقيْ حُضوركِ شُكراً

شُكراً يَاْ كُلَّ الطُهرِ

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 24/04/2009 01:13:48
العزيزة المتالقه شبعاد جبار
بوركت ايتها العراقية الاصيله
وبوركت هذه الغيرة الطيبه
وافر ودي

الاسم: واثق جبار عوده-السويد
التاريخ: 23/04/2009 22:54:21
الاخت العزيزه شبعاد
مع تقديري وكامل احترامي لما تطرقتي به.
الا ان سؤالا ما يتبادر في ذهني .. كيف وباي طريقه سينقل العراقييون الخبرات التي اكتسبوها هنا في السويد.
مع كامل اعتزازي للتجربه السويديه المتقدمه في كافه المجالات ولكن من هذا الذي نال فرصه اكتشاف هذه التجربه عن قرب ووفقا لاختصاصه .. هناك القليل الذي نال هذه الفرصه ولم ينالها الا حينما كانت الضروف النفسيه للمواطن السويدي تتقبل الاجنبي.

وهؤلاء القله لايستطيعون ان يقدموا شيئا للعراق اولا لقلتهم وثانيا لتقدم اعمارهم ووصولها لسن التقاعد وثالثا الكثير من الجيل ذو الخلفيه العراقيه الذي ولد وعاش في السويد ليس لديه رغبه في العوده الى الوطن كونهم يعتبرون السويد هو وطنهم.

اقول نعم من الممكن للكثير من حمله الشهادات العليا والذين يعيشون في السويد من نقل خبراتهم في سياقه سيارات التكسي او الباصات او نقل تجربه السويد في رعايه المسنين فهذه هي بالضبط الاماكن المسموح للاجانب من العمل فيها حتى لو امتلكوا شهادات عليا وباختصاصات فريده.

اليوم هنافي السويد حاله من الرفض الشعبي المبطن في رفض الاجانب هذا من ناحيه ومن ناحيه اخرى ان الخوف من الارهاب قد جعل المجتمع السويدي لايسمح ان يدخل الاماكن العلميه الحساسه من هو اجنبي وخصوصا المسلم الا في حاله واحده ان هذا الاجنبي يمتلك كفائه افضل من السويدي وانه من الممكن الاستفاده من خبراته وبهذه الطريقه هو يقدم للتجربه السويديه ويغنيها اكثر مما تقدم له وتغنيه.

حسب معرفتي ان التجربه السويديه لايمكن ان ينقلها الا من فرض فرضا على الحكومه السويديه في نقل هذه الخبرات وهذا يتم بالاتفاق مع الحكومه السويديه والعراقيه على تدريب وتاهيل مجموعه من الشباب العراقيين تحت رقابه الحكومتين السويديه والعراقيه .. المتدرب يتعهد بالعوده الى الوطن في حاله انتهاء فتره تدريبه والا فانه لن يعود ان اعطيت له الحريه في البقاء.

وتقبلي اختي العزيزه اعتذاري للاطاله.

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 23/04/2009 22:51:40
سيدتي يابنت الفراتين
الاخت شبعاد جبار
بارك الله لك الهمة في نقل الاخبارالتي تهم العراق والعراقين في المهجر
وتاكيدا لما ذهبت اليه فقد حضرت انا باعتباري عضو في منظمة الصليب الاحمر في مدينتي وناشط في حقوق الانسان مجموعه من الكورسات المشابهة ومنها كورس حول الاندماج ولكن المؤسف ان كثير من العوائل العراقيه لا ترغب في التعامل مع هذه المواضيع الا القله القلية وهذا يؤسف له ويرهق المجتمع السويدي ايضا من تقديم العون المعنوي وغير المادي الذي فقط هو بغية الكثير من العوائل

شكرا لك سيدتي لانك تضعين هذه المواضيع للاطلاع عليها

تقبلي
وافر ودي
حليم كريم السماوي
السويد




5000