..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع قلم الرصاص

كريم الثوري

لمَ تقف مبهوتا بارد الاعصاب والضمير إزاء انتهاكات تحصل‘ وكأن شيئا جذريا فيك قد انتابه التآكل والصدأ  حتى مواقفك باتت شامتة في فضاء عينيك اللتين اخذتا تصغران  شئيا فشيئاً فتكورت نقطتا ارتكاز غير قلقتين

ممن جاءك برود الاعصاب هذا هل نضب ماء وجدك او كاد...؟

الصحيح انك وحي لا يمكن لاعصار ان يهد بنيانه القائم على القلق غير المبارح ابتداء من زبدة تعاطيك فطور الصباح حتى محاولة اسباغي   الان  بقلم الرصاص وقد حرصت دون المرات السابقة بالايحاء ان يكون مبريا  بوسائل شبه بدائية باسنانك ومخالبك  كيف استطعت تجاهل نكهتك الضميرية وكانك تدجنت ككل البرجوازيين او اتقنت اللعبة بغير  ارادتك للمصالحة بين معاركك الداخلية المتحاربة لتسودك السكينة وتقلل من  حجم الاختراقات المبالغ فيها سيما وانك اتقنت اللعبة جيدا او هكذا هي تصاريف الحياة فالاعصاب ما عادت تستحمل لوهن اصاب المبادىء وبحبوحة العيش لم يالفها مدادك وحرية ابعدتك عن صلب المواجهة مع اعدائك التاريخيين؟

صحيح من هم اعداؤك التاريخيون ؟

لا ادري بالضبط ففي لحظة انفراج  ومسرة يبدو لا اعداء لي وفي حالات النكد اخاصم حتى المبادىء التي ارتويت منها ينابيع مسرة واستمراري فرحا بنكهة تطال السماء.

هل تستطيع ان تصف الفروقات الجسيمة التي اختزلت مسيرة حياتك؟

لا اعتقد ان شيئاً جوهريا قد تغير؟

لكنك تغيرت؟

ماذا تقصد؟

غير الذي الفناه متطرفا حتى في طريقة تعاطيك مع الوقائع السهلة كنا لا نستطيع الزامك بمشورة واحدة شديدة التقلب والاحتراق تذهب ابعد مما يجب ولا تلزم نفسك برأي واحد سريالي  حد اللعنة وحين تدون انطفاءاتك كنا نتغنى بها نثرا يؤنس غربتنا فيك بالمناسبة ها مازلت تقول الشعر؟

لا فقد انتهيت منه الى قالب اخر بعدما ضاق علي او تضايق مني

والقالب الجديد كيف تصفه لنا؟

.... ساكرهه ولكن ليس الان

هل مازلت تنشد ساكون مصلوبا ذات ليلة على عمود بال قديم لم يتجاوز طوله المترين؟

وماذا في جعبتك بعد؟

مابين ان اكون او لا اكون خطوتان احداهما للامام والاخرى للخلف صحيح لمِ لم تحدد ايهما للامام وايهما للخلف؟

 لا ادري ربما لم اكن اتحسس خطواتي او كنت منقادا بشكل من الاشكال بغير ارادتي

اتدري من انا؟

لا يهم من تكون فالكل سواسية وانا لم اطلب منك  محاورتي انت من ادخلني في لعبة الكر والفر

انا......؟

نعم حينما اوهمتني  واقتحمت حصني وجعلتني افترش اوراقي واقلامي ورحت تدفعني لكي التحم في دورتك الذبابية ولكن لم تحركني كما يجب فأسئلتك باهتة؟

الاتستطيع افتعال الاحتراق؟

نعم اقدر  وبسهولة ولكنه لا يثمر كما اشتهي كهذه الايام المتشابهة

اين المشكل اذن؟

في هذه السطور غير المنسجمة بت اخجل من تدوينها لانها تعني عجزي عن التواصل كما كنت.

وهذا الاعتراف الا يشكل مشروع عافية؟

لا توهمني مرة اخرة ارجوك

وهذا الاستفزاز ما رايك به؟

يدحرجني ولا يقلقني احتاج الى القلق الحقيقي وليس المفتعل؟

هل تريدني ان ارحل عنك؟

فقط ابق الى جانبي امسك بيدي كي اتلمس بقيتي فيك واخرج زبدي وعبثي فان كساداً ينمو إن ظل يفرخ طبقة تكسو خيوط توهجي‘ حركني بعفوية دون انفعال رطّبْ منابع الروح كلما باغتها التدجين والا تجف ولا تجعل جرحي ينسى فيندمل كن قلقي بوجه النسيان....

 من انت بحق الله كي تعريني في ساعة متاخرة من الليل؟

ما تبقى منك ياصاحبي كي لا تنسى ملامحك اشدك كلما  رايت ذبولا يطالك ولكي لا ترتخي  فتترهل انا مداد قلم الرصاص ايام الابتدائية والثانوية ايام كنت تتابطني في ثنايا  ملحقاتك فما زلت سجينا في اوراقك وقد نسيتها هناك يوم  نفذت بجلدك خارج الحدود مازلت سجينا في اوراقك يوم حررتني كلمة وسطرا منذ ما يزيد على ثلاثة عقود قلمك الرصاص العصي على الممحاة

( في زمن ما حيث الاشباح الوهمية زمن العقل والتجريد عليك ان تضمر او تتحول الى رمز كي لا تنسى حقيبة سفرك ثانية او تتحول الى مهرج من جديد)

 

كريم الثوري


التعليقات

الاسم: كريم الثوري
التاريخ: 17/04/2009 12:25:03
خزعل صديقي
في محراب الالم نتناوش المواجع والفرج قريب
قريب جدا
وكانه قاب قوسين او ادنى
فعالمنا المبتكر غيره عالم الكوارث والزيف
الم اقل لك قريب
كلمات يدمغ بعضها بعضا تقودنا صوب اللامعرف ولا يراه سوانا تلك هي فسحة الامل
تقبل صداقتي وان كانت موجعة ومكلفة

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 17/04/2009 11:16:44
مبدعنا الرائع كريم الثوري حياك الله تسعدنا كثيرا في كتاباتك الرائعة وتشدنا اليها كي نعيش في عالمك وبين حنايا سطورك الندية دمت وسلمت لنا

الاسم: كريم الثوري
التاريخ: 17/04/2009 09:15:05
حمودي الكناني- سلام نوري

اهداني يوما القاص والروائي جنان جاسم حلاوي في بيروت روايته التي انهل منها وجعنا معا وكتب في الاهداء ارجوزتهالتالية:
وصفة للغربة

عواء في الصباح
عواءان في المساء
ونوم متواصل في قفص النمور

اهديكما معا هذه الوصفة لعلهاتخفف عنكمابعض ما انا فيه والاختيارات متاحة
فيما يخصني
اخترت النوم المتواصل في قفص النمور
لاشكر على واجب......

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 17/04/2009 08:24:17
من انت بحق الله كي تعريني في ساعة متاخرة من الليل؟
-------------------------
يا صاحبي ما اشد وقع ما كتبت انتَ وما قرأتُ أنا لكني أراه محقا فهو اختار توقيتا مناسبا لكما كي لا يعطي مجالا للآخرين للتلذ بحلاوة المصارحة . اسعدني المرور بصفحتك ايها الرائع .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 17/04/2009 05:33:32
حبيبي وصديقي كريم الثوري
في داخل كل منا مهرج يقودنا الى مساحة من الوهم ويضحك علينا
كينوناتنا المبعثرة والتنطط هنا وهناك نبحث عن مأوى لاحلامنا هو السر الذي لانبوح فيه ابدا
محاورتك سيدي
ذكرتني بأشياء كثيرة ومؤلمة
لا اعرف هل لي ان افرح ام احزن
غير انني نسيت ان اشكرك
قبلاتي
واشتياقي
لحروفك التي هي حروفنا قبلما تكون قد اطلقت لها العنان لمساحات واسعة
سلمت




5000