...........
...........

..........

قاسم العبودي

..........

المرشحة الاعلامية
تضامن عبد المحسن

............

 .............

المرشحة الاديبة
عالية طالب الجبوري

............

المرشح الاعلامي
محمد الوادي
 

  

 .......

المرشحة الاعلامية  
منى الخرسان

 

 ...........

 المرشح الدكتور

فوزي الربيعي


........

المرشح 

أ د قاسم حسين صالح  


 ........

المرشح الاستاذ

أثيل الهر


......

 المرشحة الاستاذة 

منى الياس بولص عبدالله

  

 ......

المرشحة الاعلامية 

انتخاب عدنان القيسي

........

 

المرشحة الاعلامية 

مكارم المختار

.......

 المرشحة الاعلامية

ضحى المفتي

...............

السفير الجوادي
يرفع رأس العراق
 

د.علاء الجوادي 
......... 
..............  

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المخنثون

علاء هادي الحطاب

عاد صديق لي من السفر في زيارة إلى العراق بعد خمسة أعوام قضاها في إحدى الدول الخليجية عاملاً في مجال الصحافة ولانه لايمتلك سيارة خاصة به كونه زائراً وليس مقيماً أرتـأئ ان يتنقل في بغداد بواسطة (الكيا) كونها برلمان المواطن، كما يعبر صديقي الزائر " واسعده كثيراً ما تحقق من أمان وإعادة الحياة إلى بغداد وشوارعها ومتنزهاتها ومطاعمها وكل شيئ جميل فيها " بغداد" لكنه صُدِمَ " رغم انه غير إسلامي ولا يصلي "  . بتصرفات (المخنثون الجراوي) وطريقة لبسهم ... فاصل ونعود ... الجراوي  ياسادة ياكرام مجموعة من المراهقين المخنثين الذين لا يحملون أي معنى للرجولة بل يحملون كل معاني الأنوثة وليس الانوثة فقط بل الانوثة " الساقطة" او المنحلة أخلاقيا ... يرتدون زياً اشبه بزي النساء ... يضعون مكياجاً كالنساء ... يلبسون معادن وقلائد كالنساء ... لديهم " كصايب " ضفائر كالنساء ... حتى انهم يلبسون " under wear  " خاصة بالنساء .. فضلاً عن انهم ينشرون رذيلة اللواط بين المجتمع .. هؤلاء هم الجراوي وما خفي كان اعظم ... عدنا بعد الفاصل ..

سألني صديقي الذي غادر العراق بعد سقوط (الصنم) النظام السابق من يصنع هؤلاء " الجراوي " ومن المسؤول عن انتشارهم في المجتمع ؟ واين هي المؤسسات الدينية الكثيرة واين دورها التثقيفي والاخلاقي ؟ .

ولماذا سكت الجميع ازاء انتشار هذه الظاهرة التي ستصبح ثقافة بين جيل المراهقين ان لم تتم معالجتها بسرعة ؟ وكيف سمحت العوائل لابنائها بأتباع هذا الطريق وما سبب انتشارها في المناطق الفقيرة اكثر من المناطق الغنية ؟ حزمة كبيرة من الاسئلة التي امطرها علي صديقي العراقي الزائر لم اجد اجوبة حقيقية لها سوى جواب هو اننا جميعا واؤكد " جميعا" مسؤولون بما في ذلك المؤسسات الحكومية عن انتشارهذه الظاهرة كالنار في الهشيم لان بعضاً منا سمح لنفسه التعامل مع هذه " الثلة " الفاسدة من خلال بيعهم الحاجيات أوالسماح لهم الركوب في السيارات او السماح لهم الدخول الى المطاعم وهلم جرا ... لو اننا جميعا من منطلق المسؤولية نبذنا كل هؤلاء ولم يجدوا من يتعامل معهم في المجتمع ولم يبق لهم سوى خيارين اما الرحيل خارج البلد لبلدان اخرى تأويهم واما الانتحار كون هؤلاء مرضى من الصعب علاجهم لكنه ليس بمستحيل ... هكذا وعاد صديقي الى عمله دون ان  يخبر زملاءه في العمل هناك عن الجراوي في العراق " لان عيب " العراق فيه جراوي .

علاء هادي الحطاب


التعليقات

الاسم: سلام البصراوي
التاريخ: 19/03/2011 00:11:23
السلام عليكم والله بصراحه شغله مايستوعبه العقل وماعرف شكول الكم بس الله ينتقم منهم

الاسم: ألان الجزراوي
التاريخ: 17/04/2010 21:10:47
طبعا شكد حجيتو وشكد اجازوتو عالشباب اللي تسموهم جرواي بس محد بيكم كان رده مال انسان واعي
هم هذول اللي تسموهم جراوي اصلا عدهم مشكلة وهي انه شعورهم انهم اناث وليشس ذكور بسبب مشاكل جينية نتركها لاهل الاختصاص هم يعرفوها
فكيف تريد من انسان هو يشعر ويحس مية بالمية انه امرأة ان يكون رجل والا قابل اكو رجال يقبل على نفسه يخلي مكياج او يلبس ملابس نسائية اذا ما كان عنده خلل
اتمنى ان تفكرون بعقولكم مو بس تنضرون بعيونكم وبس
باي

الاسم: نعمان الدليمي
التاريخ: 07/04/2010 20:05:00
السلام عليكم

استاذ العزيز

يجب علينا محاربة هذه الضاهرة التي بعثهة الغرب اهنا بلد مسلم ومؤمنين يجب علينا انهاء هذة الضاهرة

الاسم: الكنك
التاريخ: 16/02/2010 01:35:53
مومشكلة الشاب اذا طول شعره اورتب نفسه لان الله جميل ويحب الجمال بس المشكله اذا انحرف الى الشذوذ الجنسي

الاسم: عبدالله جمعه خضير الركابي
التاريخ: 08/09/2009 19:42:28
يجب معاقبتهم باقصى العقوبات كي نتمكن من تخفيف الضاهرة

الاسم: الصقر
التاريخ: 18/08/2009 13:07:02
الجراوي سببها الاهمال من الاهل الذينة لم يتابعو ابناهم

الاسم: الدكتور حسام الياسري
التاريخ: 14/08/2009 20:11:27
اعتقد ان هذه الظاهرة السوقية ولدت بعد الاحتلال وذلك نتيجة الحرية المفرطة التي لم يتعود عليها الشارع العراقي تحديدا لذلك يجب التعامل مع هذه الطبقات على اساس ومنهج الكتاتورية

الاسم: حسن البدراوي
التاريخ: 07/06/2009 06:40:41
ظاهرة الخنث ظاهرة غير طبيعية وهي من علامات الظهور ولامريكا باع طويل في هذا المجال

الاسم: علي العراقي
التاريخ: 25/05/2009 12:33:40
الكل ياسئل عن الحل بدون لف ودوران المسئوليه مسئوليه الاهل اولا يعني التربيه الصحيحه و الامر الثاني مسئوليه الحكومه وزاره الداخليه خصوصا والسبب ان العراق البلد الوحيد في العالم لايوجد فيه شرطه اداب تابعه للوزاره الدخليه مثل باقي اصناف الشرطه..والسبب الثالث هو يقع على علماء الدين وخطباء المنابر الذين اتخذوا من المنبر للتعريف بالمذهب الشيعي والسني ونسوا الجانب الخلاقي والتربوي ....الكلام طويل وممل في هذه القضيه

الاسم: علي العراقي
التاريخ: 25/05/2009 12:27:28
الكل ياسئل عن الحل بدون لف ودوران المسئوليه مسئوليه الاهل اولا يعني التربيه الصحيحه و الامر الثاني مسئوليه الحكومه وزاره الداخليه خصوصا والسبب ان العراق البلد الوحيد في العالم لايوجد فيه شرطه اداب تابعه للوزاره الدخليه مثل باقي اصناف الشرطه..والسبب الثالث هو يقع على علماء الدين وخطباء المنابر الذين اتخذوا من المنبر للتعريف بالمذهب الشيعي والسني ونسوا الجانب الخلاقي والتربوي ....الكلام طويل وممل في هذه القضيه

الاسم: صلاح الساعدي
التاريخ: 18/05/2009 08:43:15
بسم الله الرحمن الرحيم

مايتعلق في الموضوع الجراوي هو موع ذات اهمييه في المجتمع العراقي وخصوصا عند الشباب اخي العزيز مويد التميمي لا نستعمل معهم العنف بل ننزل الى الشارع وننصحهم والله لقد درس هذت المسئلة جيدا ونزلت الى الشارع ورئيت انهم فاقدين الابوية ( يتيم واكثهم يتيم الاب معنا ذلك تربات الام ومن موليد ال 90 91 29 39 49
يعني هم اطفال لا يعرفون شى وسلامي الاخ الصحفي (علاء الحطاب)

الاسم: وسام كاظم
التاريخ: 14/05/2009 09:48:24
لابد ان نفتكر بان مثل هذه الطبقات كانت موجوده قبل الاحتلال الامريكي ولااحد ينكر هذا لان الجامعات العراقية كانت ممتلئه بهذه الشواذ اذا ان ظهورهم ليس بالشي المفاجئ بل بشكل تدريجي من اطاله الشعر وحتى الملابس غير لائقه فيااخوتي دعونا من ذب الوم على غيرنا فنحن المسئولين من مثقفون الى متدينون الى سلطات حكومية ولانضع اللوم على الامريكان ولاغيرها ولكن نحن اصبحنا متعودين على ذالك فهذا امر يتم معالجته من قبل سلطات مختصه وبطريقة سلمية لكي نصل الى ذالك المرض ويتم معالجته

الاسم: منتديات شط العرب
التاريخ: 13/05/2009 19:40:06
حكم اللواط في الشريعة الإسلامية ؟
الاجابة للشيخ صالح الكرباسي

يُعتبر اللِّواط في الشريعة الإسلامية من أشنع المعاصي و الذنوب و أشدها حرمةً و قُبحاً و هو من الكبائر التي يهتزُّ لها عرش الله جَلَّ جَلالُه ، و يستحق مرتكبها سواءً كان فاعلاً أو مفعولاً به القتل ، و هو الحد الشرعي لهذه المعصية في الدنيا إذا ثبت إرتكابه لهذه المعصية بالأدلة الشرعية لدى الحاكم الشرعي ، و في الآخرة يُعذَب في نار جهنم إذا لم يتُب مقترف هذا الذنب العظيم من عمله .
فقد رَوى أبو بكر الْحَضْرَمِيِّ عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السلام ) أنهُ قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) : " مَنْ جَامَعَ غُلَاماً جَاءَ جُنُباً يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنَقِّيهِ مَاءُ الدُّنْيَا وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ جَهَنَّمَ وَ سَاءَتْ مَصِيراً " .
ثُمَّ قَالَ : " إِنَّ الذَّكَرَ لَيَرْكَبُ الذَّكَرَ فَيَهْتَزُّ الْعَرْشُ لِذَلِكَ ، وَ إِنَّ الرَّجُلَ لَيُؤْتَى فِي حَقَبِهِ فَيَحْبِسُهُ اللَّهُ عَلَى جِسْرِ جَهَنَّمَ حَتَّى يَفْرُغَ مِنْ حِسَابِ الْخَلَائِقِ ، ثُمَّ يُؤْمَرُ بِهِ إِلَى جَهَنَّمَ فَيُعَذَّبُ بِطَبَقَاتِهَا طَبَقَةً طَبَقَةً حَتَّى يُرَدَّ إِلَى أَسْفَلِهَا وَ لَا يَخْرُجُ مِنْهَا " [1] .
وَ رُوِيَ عَنْ يُونُسَ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) أنهُ قَالَ : سَمِعْتُهُ يَقُولُ : " حُرْمَةُ الدُّبُرِ أَعْظَمُ مِنْ حُرْمَةِ الْفَرْجِ إِنَّ اللَّهَ أَهْلَكَ أُمَّةً بِحُرْمَةِ الدُّبُرِ ، وَ لَمْ يُهْلِكْ أَحَداً بِحُرْمَةِ الْفَرْجِ " [2] .
وَ رَوى السَّكُونِيّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ [3] ( عليه السلام ) أنهُ قَالَ : قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) : " اللِّوَاطُ مَا دُونَ الدُّبُرِ ، وَ الدُّبُرُ هُوَ الْكُفْرُ " [4] .
كيف يثبُت اللواط ؟
يثبُت اللواط الموجب للحد بالطرق التالية :
1. اقرار الفاعل أو المفعول أربع مرات بشرط أن يكون عاقلاً بالغاً مختاراً ، كما هي الحال في الزنا .
2. شهادة أربعة رجال عدول ، و لا تقبل شهادة النساء اطلاقاً ، لا منضمات و لا منفردات ، و إذا انتفت البينة و الاقرار فلا يمين على من أنكر .
3. عِلْمُ الحاكم ، فانه يقيم الحدَّ على الفاعل و المفعول إذا قبضهما بالجُرم المشهود ، تماماً كما هي في الزاني و الزانية . قال صاحب الجواهر و المسالك : " لأن علم الحاكم أقوى من البينة " [5] .
حد اللواط :
اتفق الفقهاء على أن حد اللواط على الفاعل و المفعول القتل ، فيما لو دخل القضيبُ أو شيء منه في الدُبُر ، و كان كل من الفاعل و المفعول عاقلاً بالغاً مختاراً ، و لا فرق بين أن يكون كلاً منهما مُحْصَناً أو غير مُحْصَن [6] ، أو مسلماً أو غير مسلم .
كيفية إجراء الحد :
ذهب المشهور إلى أن الحاكم مخيَّرٌ بين أن يضربه بالسيف ، أو يحرقه بالنار ، أو يلقيه من شاهق مكتوف اليدين و الرجلين ، أو يهدم عليه جداراً ، و له أيضاً أن يجمع عليه عقوبة الحرق و القتل ، أو الهدم و الإلقاء من شاهق .
التوبة من اللواط :
إذا تاب مرتكب اللواط قبل أن تقوم عليه البينة سقط عنه الحد فاعلاً كان أو مفعولاً ، و إذا تاب بعدها لم يسقط عنه الحد .
أما إذا أقرَّ باللواط ثم تاب ، كان الخيار في العفو و عدمه للامام .
[1] الكافي : 5 / 544 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .
[2] الكافي : 5 / 543 .
[3] أي الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
[4] الكافي : 5 / 544 .
[5] يراجع : العلامة الشيخ محمد جواد مُغنية ( رحمه الله ) في كتابه : فقه الامام جعفر الصادق ( عليه السَّلام ) : 6 / 265 .
[6] المُحْصِن : هو الرجل المتزوِّج الذي له زوجة دائمة يستطيع مجامعتها متى شاء

الاسم: بسام ثائر
التاريخ: 12/05/2009 14:54:07
السلام عليكم الاخوان الكرام انا هذه الحالة الواردة في شوارع العراق حالة انتشرت وضهرت بسبب اهمال الاهالي لابناءهم وتسمة حالتهم بحالة الجنس الثالث اي انسان غير طبيعي من ناحية الحالة الجنسية (خلل في الجهاز التناسلي) وهؤلاء يتم عزلهم وومعرفة نسبة الذكورة والانوثة لديهم واختيار الجنس الاقرب من ناحية الهرمونات الموجودة لديهم

الاسم: زيد الزبيدي
التاريخ: 09/05/2009 08:14:29
زرت صديقا لي يسكن احد الاحياء الشعبيه وبينما انا اسير في احد الطرق الضيقه شاهدت ماصعقني وهو وجود شابين في مقتبل عمريهما وقد ارسلوا الشعر ملامسا الاكتاف مع مكياج لااراه الا عند النساء وحركات نسائيه فيها الكثير من الميوعه .....وعند وصولي الى بيت صديقي استقبلني وحياني ودلفت الى الغرفه المخصصه للضيوف وبدأنا الحديث الى تطرقنا الى ظاهرة التخنث لدى الشباب وهلم جرا...وبعد ربع ساعه دخل الغرفه ذات الشاب الذي رايته في طريقي!!!انه ابن صديقي
وسلم على (عمو) بأدب انوثي ناعم....
السبب ياحضرات يعود الى متابعة وتربية الاسره
لااقل ولااكثر

الاسم: عبدالله كاظم مويل
التاريخ: 08/05/2009 18:40:10
الاستاذ الكريم علاء هادي الحطاب .تحية عطرة وبعد إن المسؤلية الاساس تقع على عاتق الاسرة ومن ثم المجتمع ودور المجتمع ينحصر في المقاطعة فقط والا من يستطيع ان يخبر احد اللآباء بأن ابنه(( جرو)) عندها سيقبم الدنيا ولم يقعدها ثم ياتي دور الدولة في محاربة هؤلاء بلا هوادة لانها وحدها تستطيع اجتثاث هذه الافة ,الكلام في ذلك طوبل ولا اريد الاطالة مع خالص ودي

الاسم: محمد باقر الياسري
التاريخ: 22/04/2009 14:06:30
أقول لمن يدافع عن الجراوي إذا كانت اللواطة مرض {كما يدعي} فلماذا أهلك الله قوم لوط ؟ وشكرا للأخ العزيز علاء الحطاب

الاسم: سراقة
التاريخ: 21/04/2009 22:51:35
اولا هولاء ليس بمجرمين حتى نحلل قتلهم او نرتكب مثل هذة الحماقات التي استمرينا في استعمالها في العراق هولاء ليس بجديدين على الساحة المحلية والعالمية يسمونهم المخنثون ولكنهم التسمية العلمية لهم الجنس الثالث اي الجنس الظائع بين الجنسين هو مرض ليس نفسي بل وراثي جينية مرتبط في المريض هم بشر ولهم حقوقهم الانسانية وقتلهم لاتسمح بة المنظمات حقوق الانسان بل هناك حل اكيد يجمع هولاء ويحقنون بهرمون ذكري تحت اشراف اطباء متخصصين بهذا المجال ولا ننسى ان نشر مفهوم القتل وسفك الدماء مخالف للعقيدة الاسلامية وهي حالة مرضية جينية ويجب معاملتهم كمرضى واذا اخذك ضميرك على ايذاء الناس تذكر قدرت اللة على ايذائك

الاسم: علي المياحي
التاريخ: 20/04/2009 21:19:02
الله اكبر على هؤلاء الانجاس

الاسم: جمال علي الوائلي
التاريخ: 20/04/2009 15:32:13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
ان هذه الظاهرة الغريبة عن مجتمعنا هي نتاج للاحتلال الامريكي والذي سبب حالة من الفوضى والتي ادت الى ظهور العصابات الاجرامية والقتل والخطف ومختلف العادات والتقاليد السيئة الموجودة بالغرب ومنها هذه الظاهرة والتي تعرف بمثيلي الجنس بالغرب
اننا ندعو الحكومة الى الوقوف بموقف حازم ضد هذه الظاهرة المشينة والتي تسيء الى ديننا الاسلامي وتقاليدنا وعاداتنا الاصيلة وندعو علماء الدين الى اصدار فتاوى تحرم هذه الظاهرة وتدعو الى معقابتهم باشد العقوبات
مع خالص التقدير والاحترام

الاسم: علي
التاريخ: 20/04/2009 10:22:26
السلام عليكم ضهرت هذه الجراوي من ضاهرة الفساد اهم يقلدون النساء هؤلاء الشباب يقلدون النساء

الاسم: نصير حسن
التاريخ: 20/04/2009 00:00:18
الاستاذ العزيز علاء الحطاب لايخفى على العقل الواعي مثل هذه الظاهرة الشاذة والغير اخلاقية هذا مؤكد ولكن ليس العلاج الناجح هو القتل لاننا سنخلق في هذة الحالة نوع من سياسة الهمجية وكتل من العصابات والمجرمين الذين اذا انتهجوا هذا النهج لايمكن ايقافهم فيما بعد بالقتل لاغراض اخرى .استاذي العزيز لايمكن تصليح الخطاء بخطاء ثاني هناك طرق اخرى للمعالجةالنفسية والاجتماعية..وشكرا لك على تسليط الضوء على هذا الموضوع

الاسم: علي ضياء جاسم المياحي العراق مدينه الصدر
التاريخ: 19/04/2009 15:27:18
بسم لله الرحمن الرحيم مع كل الاسف في وقتنا الحاضر ضهرت ميزه غير اخلاقيه للشبان المراهقين حيث انهم يقلدون النساء او يقلدون الغرب الكافر وبدلا ان يسيمون هذه المجموعه بل مجموعه الؤمنه سموه الجراوي وان اقول للشبان ان يستغفرو الله ويتوبو الى الله




اخوكم علي المياحي

الاسم: صفاء نجم العراقي
التاريخ: 19/04/2009 11:10:59
السلام عليكم
الاخ العزيز علاء هادي اعتقد ان السبب في ظهور هذه الافات الاجتماعية هو غياب الوعي الاخلاقي بمعناه الانساني وليس فقط المعنى الديني والدعم الخارجي لمثل هذه الافات لتدمير المجتمع المحافظ على تقاليده وعدم وجود النموذج الامثل لجيل الشباب الناشئ سواء كان نموذج ديني او اجتماعي او حتى ثقافي فان اكثر من يتاثر بهذه الظاهرة هم من الصبية الذين نشأوا في فراغ اجتماعي وديني في نفس الوقت وغياب الرقابة الاجتماعية سوا كانت من الاهل او الدولة.
ومن هنا ادعوا الاخ علاء هادي الحطاب الى تفعيل المطالبة باتخاذ اجراءات رادعة بحق هؤلاء المخنثين باعتبارهم يسيئون الى الذوق العام في المجتمع المحافظ .






صفاء نجم العراقي


بغداد

الاسم: مؤيد التميمي
التاريخ: 19/04/2009 11:07:07
بسم الله الرحمن الرحيم

أعتقد ان افضل حل لهذه الظاهرة هي القتل لهؤلاء المخنثيين

الاسم: زياد طارق الجراح
التاريخ: 19/04/2009 01:27:58
السلام عليكم
اخواني الاعزاء المشكلة الأجتماعيةالتي نناقشها هي مشكلة كبيرة جدا وحلها سهل جدا
ان هؤلاء هم اشخاص طبيعييم مثلنا تماما بأستثناء وجود خلل هرموني ادى الى هذا الاضطراب في سلوكهم حيث أن بعض الطفرات الوراثية وبعض الاورام السرطانية الحميدة وبعض الامراض الغير ضاهرة تؤدي الى هذا السلوك المزدوج لديهموالسبيل الوحيد والوحيد جدا هو العلاج الطبي بالعقاقير الطبية وكذلك العرج النفسي ايضا مهم جدا وهو عبارة عن كلام وجلسات نفسية تضاف للعلاج الطبي بالادويةوارجو عدم الغاء انسانيتهم والقول انهم شاذين او اي كلام جارح اخر والمفترض بنا جميعا حل المشكلة وليس تأزيمهاوعدم القول اننا يجب علينا محاكمتهم وملاحقتهم فهذا محرم تحريم مطلق وانا لا احترم اراء البعض عندما يقولون انهم يستحقون القتل والحرق وانما من يستحق القتل هو من لا يفقه بالاسباب ويعول على المضهر الخارجب للبس والسلوك
اسف للاطالة وشكرا

الاسم: علاء المتقي
التاريخ: 18/04/2009 18:17:27
اعزائي هذه الضاهرة اتت من خلال القنوات الاباحية التي يتابعها الشباب هذه الايام من خلال الستلايت والانترنيت وخصوصاًالمناطق الفقيرة

الاسم: رسول الساعدي
التاريخ: 17/04/2009 20:31:24
السلام عليكم---والله يا اخواني هية هم مرض وهم خزي على العراقيين يعني خزونا خصوصا بلنت وبلشاتات اتشوفهم كلة((ممكن شاب لشاب من بغداد))) والله والقتل بحقهم قليل بس اني سامع ابعلاج لهولاء((الجراوي)) وهية عميلة اشبه بلعملية البواسير ((ولو راح اجفص بس ميخالف))) تؤدي هذه العملية الى رفع الدود الموجود باطراف الامعاء الغليظة(((الشرج))) اني سولفلي دكتور صديقي ابهاي الحالة وكال العملية ناجحة 100% 100 لان هذولة شبه متورطين ابهاي الحالة مثل الادمان بس هلايام كام يصكون بيهم هههههههههه نضحك والله كريم تحياتي الى كل من قرا

الاسم: احمد كاظم حسن
التاريخ: 16/04/2009 14:12:42
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مع الاسف هيج صار بالعراق الاصيل بس تدرون مستحيل ابن العائلة الشريفة يطلع منة هيج المشكلة هي هؤلاء المستخنثون هم من الولادة يميلون الى التصرفات النسائية المفروض المتابعة من الاهل من الصغر بس هذه النماذج متعيش بهذا البلد الشريف لان تقاليدنة متسمح بهيج شي يضلون نكرة هؤلاء المستخنثون وانا افضل ان يعالجون طبيا او ؟آسف مااعرف شكول صعبة القتل والحرق لان احتمال هم مرضى جنسيا بصراحة موضوع كلش معقد ومحير واشكركم اخواني مع الف سلامة يارب يحمي العراق واهل العراق

الاسم: ابن كردستان
التاريخ: 13/04/2009 11:59:48
انشاء الله سوف تقوم الشعبه الخامسه لجنه مكافحه الجراوي بابادتهم من الشوارع العراقيه

الاسم: عابرة سبيل
التاريخ: 13/04/2009 00:19:25
اول شي السلام عليكم يااخواني :
اني فعلا تفاجئت اول مرة من سمعت بالمخنثين وفيما بعد قالو ان لهم تسمية "الجراوي" ماكنت متصورة انه مثل هذي الظاهرة القذررة والمقززة ممكن حدوثها بالعراق ..
احناراضين حتى بالموت اللي هو قدر الانسان بس ماممكن نرضى بشي يسيء للمجتمع وللعراق بصورة عامة ..ويكولون العراقي "أخو خيته" و "أبو الغيرة"و "اسود الرافدين" عيب على هذي الأشكال الدنيئة تشوه صورة المجتمع العراقي .. والله عيب
بعضهم قال انهم يستحقون القتل مو هذي الناس الأبرياء..
اللوم الأول يكون ع الأهل لأن البيت هو أصغر مجتمع واكثر احتكاكاً بشخصية المراهق وثانيا على كل من وقف بجانب "الجراوي" في تغيير اشكالهم ممن لهم خبرة ليست بقليلة في مجال الطب ..!!!؟؟ واللوم بالدرجة الثالثةعلى ثقافة مجتمعنا من كل النواحي وأهم شي الدينية والأخلاقية ...
الله يبعد هذي النماذج من مجتمع الدول الاسلامية ويصلحها ان شاء الله ..... تحياتي

الاسم: جلال الكعبي
التاريخ: 12/04/2009 08:53:17
زميلي وصديقي الرائع علاء الحطاب
فكرت ذات مرة ان اكتب عن تلك الظاهرة التي يتناقلها الكبير قبل الصغير بكلام لن ينتهي ، لكن جرأتك في التناول ( كما عودتنا دائما ) اختصرت علي الطريق ..لكنك نسيت بعض الامور او قد تكون تغافلت عنهالأمور انت اعرف بها من غيرك.. مثلا الاماكن المحببة لهولاء ( الجراوي )، وحفلاتهم المجونة، وعلاقاتهم فيما بينهم ،والاهم من هذا وذاك ( مقرهم الرئيسي ) ..اذا هي دعوة لكل الاقلام لفضح تلك المهازل التي صارت وللاسف ظواهر في مجتمنعا نراها كل يوم بحلة جديدة .. نسيت ان اذكر ان احد المواقع الالكترونية العربية تناقلت قبل فترة عن تعاطف مثيلي الجنس الاميركيين مع اقرانهم العراقيين الذين تعرضوا الى ( حرق الاجساد ) فما كان من ( الاخوة الجراوي الاميركان ) ان ان تظاهروا برموز ( توابيت ) وتشييع مهيب لاقرانهم في العراق مطالبيت المنظمات الدولية بالتدخل للحيلولة دون وقوع الكثير من الاضرار بالـــ ( جراوي ) وما خفي كان اعظم
اخوك جلال الكعبي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/04/2009 08:27:14
الاخ علاء هادي الحطاب ..مسؤولية المثقف والانسان الملتزم والاعلام الجاد وعلماء الامة والتربية الاسريه كفيلة بوضع حد للتصرفات الشاذة التي استشرت في المجتمع..
وياليتك تطلع على موضوع مجلة الشبكة العراقيه في عددها الاخير -107- لهالك المنظر المقزز للطنطات..

الاسم: المنتفض
التاريخ: 11/04/2009 21:15:35
هؤلاء الجراوي اللوطيه موجودون في كل مكان والاخص في بغداد منتشرون وفيهم في حديقة الامة وسينمات باب الشرقي فهم يتعاملون مع الزبون على اللواط .
لاحول الله ولاقوة الا بتالله العلي العظيم

الاسم: هاني الابراهيمي
التاريخ: 11/04/2009 16:28:26
تتناقل اخبار الشارع هذة الايام قضية قديمةغير منضورة استفحلت في هذة الايتام وهي ظاهرة خطيرة سببها الانحلال الاخلاقي التي لا تمت بصلة للاخلاق ولا العرف والاخلاق العراقية التي تربا عليها الشاب العراقي المعروف بالرجولة .فعلى المجتمع العراقي ان ينبذهم والمسولية تقع على رجال الدين بالدرجة الاساس بمعالجة وارشاد الشباب .وعلى رب الاسرة متابعة الابناء. ان الامم باخلاقها فان ذهبت اخلاقها ذهبوا








الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 11/04/2009 15:26:23
الاخ العزيز والكاتب المبدع علاء تحياتي لك ولجميع الاخوة
عزيزي الا تعلم ان ثقافة دروس (الطنطات )اصبحت عندما فقرة مهمة من فقرات الديمقراطية المفرطة التي تغلبنا بها على كل ديمقراطيات العالم وبفترة زمنية قياسية ؟
عموما لولا الخوف من الانتقاد من قبل المتصيدين بالماء العكر لكتبت عن هذا الموضوع في مساحتي الصغيرة التي تعنى بالرياضة ولكن انا واثق ان البعض سيكتب تعليقا بعنةان (شجاب الجلاق على الشوربة)مع ان العلاقة بينهما وطيدة .
اخيرا تحياتي لك ولصديقك المغترب والمستغرب
سلامي لجميع الاخوة واخص بالذكر السيد الذي اعتبره خبيرا بهكذا مواضيع نظرا لمعاناته من ممارسيها كونه حامل السلم بالعرض
قبلاتي
اخوكم عبد الكريم ياسر

الاسم: عباس علي باهض
التاريخ: 11/04/2009 11:13:49
الصديق العزيز الحطاب

حقا تفاجأت قبل أيام حين سمعت طفلا يشكو الى والده من صديقه حين يناديه بجرو ولكني لم أعرف مامعنى هذا الاصطلاح الحديث الثي استخدمه المخنثون لانفسهم . فمن حيث التسميه فهي ذكيه جدا أي أن الجرو جميل ويعجب به كل كبير وصغير لكن لااعتقد بأن هذه الجراء السوقيه هي ظاهره بل حاله مرضيه في تركيبةالانسان احيانا واحيانا اخرى أكتساب من البيئه التي يعيشها او المجتمع الذي يأوي اليه هذا المراهق أما من حيث المعالجه لهذه الظاهره فليس حرمانهم من ركوب السيارات ودخولهم المطاعم وسيرهم بمحاذاتنا بالشارع يجب علينا أن نحتويهم بصوره مبالغ فيها ولاننبذهم كي نترك لهم الحبل على الغارب ولن نحسسهم بعدم انسانيتهم أهمال المرض وعدم علاجه يعني استفحاله . يجب ان نعالجهم من خلال أهاليهم ومن خلال قبائلهم لاننا مجتمع عشائري ينبذ هذه السلوكيات وواجب المؤسسات المهنيه من المجتمع المدني ان تعالج هذه الظاهره واعطائهم دورهم الانساني والعملي وتحميلهم مسؤليه بالبناء الحقيقي للشخصيه ليس على مفهومهم (الجروي ) بل كونهم اسود من بلاد الرافدين ولايمكن للاسد أن يكون جرو شاذ . تحياتي لك لطرح هذا الموضوع الذي هو غايه في الاهميه وجديد على مجتمعنا نسال الله ان تزول من مثل هذه الظواهر

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 11/04/2009 05:23:31
الاستاذ الاعلامي
علاء الحطاب

لقد وضعت سبابتك على الجرح ، ترى من الذي سيحاول معالجة قيحه المتورم ، هذه المهمة منوطة بالجميع لقطع دابر هذه المهزلة ( الجروية ) التي لا تنتمي البتة لحضارتنا كعراقيين اصلاء ، نعيش تحت كنف وطن مؤمن .