..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عائشات خطايا الفرقد

فائز الحداد

حين تغرب النفوس بالشك .. تشرق النوايا
فالخطى .. تتزن بالألسن
 العقول كالكؤؤس ، تخلقها الموائد
حين يغزل الصمت الأذى ..!! 
أدرك إن للحقائق حرائق
أيها الطالع " بالدش" إلى حلاجك الأعلى
سيترجل الصوت بالفأس
وترى  ، الصهيل نادلا
للدارعين بالفخاخ
خوفا .. من شريط التنصت
أو تغرق بالحشرجة على يسار  " الكأس "
دعني أيها المبحر بالقلم
أتلو اعترافي  :
فرسالتي بالكاد تتلقف رشفة التنزه
ببصيص الهوى ..
النبؤة هناك أقصى يمين الحب
وموقد الجرح تحت أنثى الزوايا
تنساق شمالا بخدر وليدها الوحيد
هو كسير لكنه صلف المشيمة
يتماسك مثل زجاجة متصدعة
أو .. كموس في حنجرة صائم
فأنكساره مؤذ جدا ..؟!
دعه خارج الغمر ، فقد سرطنته الحروب
ونخره الخوف كمطارد
فكيف وهو المحاصر هاربا ؟
يتسلحف كقط جريح ..
يموء بعنف والفئران لاتابه
يموء .. لاعتبار المخالب ..
لكنها باردة .. وهذا الصدع ..
ما خلفته فينا  " الخلافة "
في جزيرة السلاسل
فهي واردة باستئناف بطولة الخوف
ويا ما بيننا من عهود الشكوك !!
كمخدع يتوهج بالإثم
والأعراس مراهقة لتبرير الكلام
الليل لوحة .. والأغطية من تمسرح
 حسنات الليل..
هل ينام على مفاتن الأشلاء
والرعشة لاتنام !؟
ربما ..
فالمصقورون .. يبكون كلابهم المدردة
مثلما تثقل الجيوب بالخيانة  !!
ويصار لجسد الخطايا خزائن وعيون !




     

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: قصي ميهوب
التاريخ: 14/04/2009 10:52:03
كم من القهر يعاني الشاعر وهو يكتب بدم قلبه خطاياه
لكم مني اعطر الياسمين يا شاعر الفرات الحزين

الاسم: جبار حمادي / بلجيكا
التاريخ: 09/04/2009 21:29:12
فائز الحداد

كان عليَّ ان اكتب هذه القصيدة
لاصرخ بالمارقين بين دهاليز
الشعر ..قفوا ..انني شاعر
دمت

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 09/04/2009 17:19:00
ويا ما بيننا من عهود الشكوك !!
كمخدع يتوهج بالإثم
والأعراس مراهقة لتبرير الكلام
الليل لوحة .. والأغطية من تمسرح
حسنات الليل..
هل ينام على مفاتن الأشلاء
والرعشة لاتنام !؟
ربما ..
فالمصقورون .. يبكون كلابهم المدردة
مثلما تثقل الجيوب بالخيانة !!
ويصار لجسد الخطايا خزائن وعيون !

================

رائع صاحبي
نص جميل اخر يضاف الى واحتنا الرائعة سيدي
كل الود

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 09/04/2009 12:29:36
فكيف وهو المحاصر هاربا ؟
يتسلحف كقط جريح

فكيف بنا اخي الكريم؟

فعلا كيف؟


قمل رائع لمن فيه وما فيه من فكر وموقف

لله درك على هذا القصيد




5000