هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تسبيحات حمالة الحطب..

فاتن نور

لرنين نواقيسي..اختصاراتٌ شائكة

 قد تبلل المعنى على بياض الكنيستين : عينيك

 ساعة الفصح بقرميد عقاربها ، تحجب قليلا لوحة التكوين/ تلك البائرة خلفها

اكاد لا ارى الأصبع المصلوب يقابل اصبعي المقدس .. لنحت شرارة زرقاء ..

أنا امرأة من زحافات عصورك الحجرية 

 

 بدائيةٌ آيلةٌ للدفء 

 

 أدعك حاستين فقط .. لأشعل نار طقوسك الباردة.

 

 

بعد قيامتين مسجعتين بضمور الأنا ..

.. وحيثما اتسلل.. بين الأنوف الجاثية على معبد مدينتي المحاصر

أعلم ، كما تعلم آلهة الحطب ، لِمَ تتكرر تلك البسملات مع كل فراغ

لن ابتلَّ بالحرف في باكورة يوم ٍ آثيم ..

 لكنني .. نحوها استشف .

حرفٌ في صمت سطر.. كي لا يطير ..

نصفُ سطرٍ معجزة .. كي يقبع بين الوعي والخدر ..

وخيمياء آدم .. حبرٌ تسترسل ديماته على فخذ حواء  ..

كي أتأكد يقينا .. من أن غنج الضاد،ما انفك يشذب ايقاعات العاشقين / الهابطين الصاعدين دون سلم / دون حطب.

 

 

لا احسبك كفيفا

كجهابذة التحطيب القسريّ في الحاويات.. وتأويله الى فاكهة مطهرة

 

لكنني أذرع على جيد البراءة ، بشغف ، حبلا من مسد.. فأسأل : من يشرب ماء هذا العهد الممنوع من الصرف..

وجرائد امسياتك الثملة..

تقرأ أحطاب صباحاتي الوقورة

على الطاولات المملوكة.

 

 

 

..طويلةٌ معركتي معك ايها القديس..وشهية..

أنت ترتمي على كلأ الجسد كـ العاديات

وانا أمضغ كعادتي..

 قطعة ًغجريةً ًصغيرة من لحوم النبلاء

مع قهوة الصباح.

 

 

عذرا ايها الحطاب الكونيّ..كلنا عراة مالم نتعرَ ..

هلا فهمت حداثة الغاب / هلا تفهم تستفد

 نسقط بعورة.. ولا نصل / نسمو بأخرى..  ولا نطير..

نحن سحرة رغم فضاضة الأقنعة .. وشيوع المواخير على رقعة شطرنج..

وانا القديسة الخاشعة في معبد العرجون العتيق ، لا اجد في المتاجر/ مضاحل التهافت لعصمة البيادق والقلاع..

..قطعة شكولاته طيبة..

تعصمني عن المضغ الإنتقائيّ .. او الذوبان ..

..سأتكئ على حزمة حطبٍ جليل..واحك ظهري بثقاب الملك الأبيض..

أينا سيحترق!

 

 

 

09/03/30

 

 

 

 

فاتن نور


التعليقات

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 2009-04-30 09:27:05
ها الم نقل...انها-فاتن نور-شكرا لنا كلنا واولنا الشاعرة لانها المولدة لذلك

الاسم: ابتسام يوسف الطاهر
التاريخ: 2009-04-26 08:53:55

تحية لك ايتهاالفاتنة وانت تنورين صفحات الشعر بكلمات من نور فيها صور ولوحات سريالية"لكنني أذرع على جيد البراءة ، بشغف ، حبلا من مسد.. فأسأل : من يشرب ماء هذا العهد الممنوع من الصرف.." اعترف باني اميل للشعر الكلاسيكي بموسيقاه وانسيابية القافية وغنائيتها خاصة شعر الجواهري وماتركه لنا الشعراء الاولون من كنوز تمتع ناظارنا والمسامع.. لكن قصائدك النثرية بصورها الجريئة وطرحها الشجاع تجعلتني ابحث عنها لاقرأها مرات ومرات فاجدها اغنية سومرية بغدادية عذبة تواكب عصرنا بلا استسهال للنثر .. ارجو لك كل النجاح ومواصلة الغناء

الاسم: ايمن محمد مصطفى
التاريخ: 2009-04-23 07:36:32
الى فاتن نور ....
هنيئا للكلمات انها تملك صائغة مثلك.... امطيرنا وزيينينا بقلائد ناعمة لا تثير الحساسية في جلدنا..
شكرا لانك امتعتني وعيشتني دقائق في عالم اخر
شكرا فاتن

الاسم: جبار حمادي / بلجيكا
التاريخ: 2009-04-07 23:51:10
المبدعة فاتن نور
اواصل زحفي الاضطراري ، على مواصلة الركب في معبد العرجون العتيق للقديسة الخاشعة..
لكنني اسف.. فقد تأخرت..

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2009-04-07 06:01:27
شهد الراوي :... اهتم بك على صفحة دهاليزي "المُتسريلة"..
دعيني اهمس بأذنك مرة ثانية : الدهاليز السردية لا تجذب الأناث عادة .. خصوصا اللائي يفضلن الطراوة في الرواء الأدبي.. ولكنك يا سيدتي الحسناء تبهرينني بجد.. لا سيما وانت ، كما أظنك ، في ريعان الصبا.. وهذا يبشر بخير على وجه الذائقة الحداثية..
محبتي.. مغسولة برائحة الطين عندما يدغدغه المطر..

الاسم: شهد الراوي
التاريخ: 2009-04-07 00:47:35
الرائعة دوما
سيدتي واستاذتي فاتن نور
اتصدقيني ان قلت لك اني عندما اقرأ بانك انزلت قصيدة جديده اخاف ان افتح الصفحة حتى لا اصعق بالاجمل وهذه التيارات المضرجة بالابداع والتفرد والسحر تجعلني امامها
اقاوم بضعف رغبتي بأن اترك القلم الى الابد لاني لن اصل الى هذه العبقرية في نسج الحروف
(خليني اكولج بالعراقي انتي مستحيلة ) ما شاء الله ما شاء الله تمتعت كثيرا بين اسطر هذه القصيدة فكأنها ريمونت كونترول تقلبنا كما تشاء بخفة منوم مغناطيسي يتلاشى الوعي فينا حين نقرأ لك
سلمت اناملك الجميلة
تقبلي تحياتي القلبية وسأنتظر ردك المطري
شهد الراوي

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2009-04-06 22:17:50

جواد الحطاب : أن اجدك على صفحتي فهذا سرور وجنون.. اريد ان اكون اكثر جنونا فلا ضياء يدخلنا دون جنون...
.....
ميثم الحربي : وشكرا لمروركم بصحفتي... سعدت بكم.. شكرا مرة ثانية...
.....
وجدان عبد العزيز: أدري.. تعجبك الألوان الفاتحة...لكنني فاقعة بعض الشيء فلا تلمني....
.....
حمودي الكناني : اصبعك مازال معي يهسهس ذاكرة الطلع... سعدت بك والله...
.....
زمن عبد زيد : نصوصي موحشة نوعا ما.. أستغرق في وحشتي فأنطح الجبل..والروابي النضرة ترقبني...
......
حميد قاسم : من دواعي سروري ان اجدكم على صفحتي القلقة...
....
يحيى السماوي : تحية حبلى بمسرات المطر.. انى لي بصيد مثل صيدكم يا سيدي.. بمليارات انت ام بدونها.. مبدع يعلق الجنون من ذيله امام امام نصول الكلمة...لا اخشى عليك من فتنة الجنون.. او جنون الفتنة.. صنارتك لا تخيب ابدا..

لكم ايها الأحبة.. ازكى تحايا مطري.. سعدت بكم...
مودتي دائما..
حياكم الله..

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2009-04-06 12:26:06
يا " فاتنة ً " ذائقتي و " منيرة " ليل دهشتي : لماذا أنا ليس لي حظ معك ؟
كتبت تعليقا جميلا ـ وقبل أن أضغط مفتاح الارسال نسيت جملة أدهشتني ، وحين أعدت قراءتها ، شاهدت تعليق الرائعين حميد قاسم وجواد الحطاب وحمودي الكناني وميثم الحربي ووجدان عبد العزيز وزمن عبد زيد ـ فغضبت ( الحقيقة ضجت ولم أغضب ) فقلت مع نفسي : عليش أكتب .. إذا الحظ خلاهم يكتبون الكلام اللي أريد أقول مثله ، فالأفضل أسكت ...
لكن لاعليك ـ ساقول شيئا لم يقوله ، وهو : إن جملتك " بدائيةٌ آيلةٌ للدفء " لم يسبقك إليها أحد ... ولو كنت أنا شاعر النص ، لجعلت العنوان تسبيحات ناسكو بدائية آيلة للدفء ... هذه الجملة بمفردها قصيدة يا فاتن ( بس آني ما عندي حظ وأصيدها قبلك )

أقسم لولا أنني أحب هؤلاء المبدعين الذين سبقوني بالتعليق ، لقلت : الله لا ينطيهم، لأن خلوني أطبع التعليق ، تالي طلعوا كايلين أحسن منه ( نسيت أشرح جملة " لاينطيهم " .. آني أقصد لاينطيهم مليارات الدولارات وتالي لو يتركون الأدب وننحرم من ابداعهم ـ لو يتسودون وتالي أنا وانت وأحمد الصائغ نمتحن بيهم / لكن إذا الله انطاني المليارات آني راضي حتى لو أتسودن )

الاسم: حميد قاسم
التاريخ: 2009-04-06 11:03:14
بصراحة.. هذا النص نقلة كبيرة في ما تكتبه الشاعرة فاتن نور..
كل ما في هذا النص جميل ويشي بتجربة جديدة ومهمة لدى فاتن. شكرا لك.

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 2009-04-06 10:36:40
نص جميل يا فاتن
ولكن ما العجب في ذلك فكل نصوصك رائعة وجميلة
زمن عبد زيد

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2009-04-06 09:08:44
طويلةٌ معركتي معك ايها القديس..وشهية..

أنت ترتمي على كلأ الجسد كـ العاديات

وانا أمضغ كعادتي..

قطعة ًغجريةً ًصغيرة من لحوم النبلاء

مع قهوة الصباح.---------
------------------------------- فعلا والله انها معركة طويلة عبرت عنها الصور التي رسمت بريشة فنان حاذق , وهكذا تكون المعارك والا فلا . مع كل الود استاذتنا الكريمة .

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-04-06 06:59:58
رائعة هذه التصوقات الروحية
غاية في التماهي والبحث عن
طهارة الروح والانزياح عن الرغبة
هكذل انتي يافاتن اتركي كل شيء
وغوصي مع هذه الانثيالات البديعة
تقديري

الاسم: ميثم الحربي
التاريخ: 2009-04-06 05:31:26
شكرا
أحببت قراءتك
أسلوبٌ فاتن

وكتابة جميلة
شكرا مرة أخرى

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 2009-04-06 02:23:24
فتنني النص يا فاتن .. ونوّر درب الحرف المعتم بالاخضر

امرّ على نصوصك ؛ وبي وجل من التعليق .. لكن نصك هذا
استلّ التعليق استلالا ؛ وهكذا تفعل النصوص الكبيرة

ادام الله عليك نعمة الجنون




5000