..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كارولين فورتشه - العقيــــــد

  

كارولين فورتشه - العقيــد

ترجمة: عادل صالح الزبيدي 

 

شاعرة ومحررة وناشطة في الدفاع عن حقوق الإنسان من مواليد ديترويت بولاية مشيغان الأميركية عام 1950 ، نالت شهادتها الجامعية في العلاقات الدولية والكتابة الإبداعية ثم عملت في التدريس الجامعي وظهرت مقالاتها في أبرز الصحف الأميركية. سافرت عام 1977 إلى اسبانيا لتترجم أعمال الشاعرة  النيكاراغوية/السلفادورية  كلاريبيل أليغريا في منفاها هناك، بعد ذلك سافرت إلى السلفادور لتعمل في الدفاع عن حقوق الإنسان خلال الحرب الأهلية هناك.

نشرت أول مجموعاتها الشعرية بعنوان ((تجميع القبائل)) عام 1976 فنالت جائزة جامعة ييل للشعراء الشباب التي تمنحها مطبعة الجامعة. أصدرت مجموعة ثانية بعنوان ((البلد الذي بيننا)) عام 1981 كما حررت أنطولوجيا شهيرة بعنوان ((ضد النسيان: شعر الشهادة في القرن العشرين)) عام 1993 تتضمن قصائد اختيرت لأنها تشكل شهادات عن حالات اضطهاد وعنف وانتهاك سياسية وعقائدية مختلفة. من مجموعاتها الأخرى ((ملاك التاريخ))1994 و((ساعة زرقاء))2003 .

نالت أعمالها جوائز عديدة وتعد القصيدة التي نترجمها هنا أشهر قصائدها ونموذجا للقصيدة الشهادة التي ترى الشاعرة نفسها ممثلة لها .

 

العقيــــد

ما سمعتموه صحيح. كنت في منزله. كانت زوجته تحمل

صينية قهوة وسكر. وابنته  تدرم أظافرها، وابنه خرج ليسهر

 ليلته. ثمة صحف يومية، كلاب أليفة، مسدس على وسادة

بجانبه. تدلى القمر عاريا من على حبله الأسود فوق المنزل.

على التلفاز يعرض برنامج عن الشرطة. بالانكليزية.

زجاجات مكسورة غرزت في الجدران حول المنزل

 لكي تنزع الرضفتين عن ساقي رجل أو تقطـّع يديه

 إلى شرائط. على النوافذ ثمة حواجز مشبكة مثل تلك

 التي يضعونها على متاجر المشروبات. تناولنا العشاء،

 أضلاع خروف، نبيذ فاخر، وعلى المائدة جرس ذهبي

 لمناداة الخادمة. أتت الخادمة بثمار منجا خضراء، وملحا،

 وأحد أصناف الخبز.  سألني إن كنت استمتعت بوقتي في

 الريف. كان ثمة إعلان تجاري قصير بالاسبانية. أزاحت

زوجته كل شيء عن المائدة. بعد ذلك حديث: كيف إن حكم

 الناس أصبح صعبا. ألقت الببغاء التحية من على الشرفة.

 أمرها العقيد أن تخرس، نحى جسمه بعيدا عن المائدة.

 صديقي أخبرني بعينيه: لا تقولي شيئا. عاد العقيد ومعه

 كيس يأتون فيه بالخضار إلى المنازل. أسقط منه آذانا بشرية

 عديدة على المائدة. كأنها أنصاف خوخات مجففة. ليس ثمة

 طريقة أخرى للتعبير عن ذلك. أخذ واحدة منها بيديه، لوّح

بها في وجوهنا، وأسقطها في قدح ماء. دبت فيها الحياة. قال:

 لقد سئمت من إضاعة الوقت. أما بالنسبة لحقوق كل إنسان،

 فقولي لأناسك أن يذهبوا وينكحوا أنفسهم. أزاح الآذان من

على المائدة إلى الأرض بذراعه ورفع ما تبقى من كاس نبيذه

 عاليا. قال: شيء من أجل أشعارك، كلا؟ التقطت بعض

الآذان الملقاة على الأرض هذه النأمة من صوته. بعض

الآذان الملقاة ضُغطت على الأرض.  

 

 

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات

الاسم: عادل صالح الزبيدي
التاريخ: 08/04/2009 11:27:02
العزيزة المبدعة أبدا وفاء عبد الرزاق

تتوهج حروفي المعتمة نورا مع كل مرور لعينيك عليها

وترقص كلماتي الخجلى بهجة

دمت محلقة في سماء الشعر وفيضا من نور في أفق الجمال


الاسم: عادل صالح الزبيدي
التاريخ: 08/04/2009 07:41:41

الأستاذ الفاضل والقاص المبدع حمودي الكناني

شهادة أعتز بها أيما اعتزاز وأشعر بكاهلي ينوء تحت ثقلهالأنها تصدر عن

أستاذ مبدع متفرد في فن القصة القصيرة جدا، لغة وبناء وثيمات وشخوصاوأفكارا ورؤى و....

ولأنني أخشى أن تخونني قواي فلا أقوى على تقديم ما يرضي ذائقتك الراقية

دمت مبدعا كبيرا

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/04/2009 15:08:48
د . عادل الزبيدي
قبل ربع قرنٍ أواكثر لا أدري لقد نسيت لربما بسبب شيخوختي القسرية ... سالتُ العائد لتوه من مدينة الضباب : هل لك أن تحدثني شيئا عن بعض الاوقات ؟ قال نعم , احلى أوقاتي لما تكون هناك مناسبة تتحدث عن أي شيءٍ يحكي عن العراق وينقل الكلام دارسٌ اسمه عادل الزبيدي , حتى الانكليز انفسهم تبهرهم قابلية الرجل في ايصال الموضوع بحلاوته ... وهنا أقول لنفسي أن هذا الرجل هو الدكتور عادل صالح الزبيدي .... هل هذا صحيح؟ إن كان الجواب بغير نعم اعطيني صفراً . وتسلم لنا ايها الناقل الامين

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/04/2009 06:23:26
اخي الغالي د عادل

حين يفيض المهر لا ياتي الا بالماء

هو الماء إذاً أيها النهر؟


شكرا لك في كل ما ترسله لنا عبر حروفك التي اتابعها بشغف

دمت نقيا وفيا للكملة




5000