..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


"من حقها علينا اكثر من ساعة "

شبعاد جبار

من الساعة الثامنة والنصف وحتى التاسعة والنصف من مساء يوم غد السبت المصادف 28 آذار ستطفئ مايقارب الف وخمسمائة مدينة  في اكثر من ثمانين دولة انوارها وتعيش العتمة  لمدة ساعة كاملة تلك هي ساعة الارض earth Hour.

ساعة الارض بدأت لاول مرة في سدني عام 2007 حيث أطفئ مايقرب  2.2 مليون شخص مصابيحهم الكهربائية وبعض الاجهزة غير الضرورية اثر دعوة من الصندوق العالمي  للمحافظة على الحياة البرية  wwfفي محاولة اشراك الجماهير والشركات  في الحد من الاستهلاك الكبير للطاقة لصالح الحد من انبعاث غازات الدفيئة التي  بدأت تأثيراتها  يلمسها القاصي والداني على شكل ارتفاع درجة حرارة المناخ وتهديد بعض انواع الحياة بالانقراض..وقد ادى  ذلك الى خفض استهلاك الطاقة في مدينة سدني بنسبة  10 في المائة في ذلك اليوم.

وفي عام 2008 ارتفع عدد المساهمين في ساعة الارض الى 50 مليون شخص من كل انحاء العالم..  ومن المتوقع ان يصل العدد هذه السنة  الى مليار شخص في محاولة للفت انظار القادة واصحاب القرار الى اتخاذ اجراءات جادة  من اجل الحد من التغيرات المناخية في تجمعهم الذي سيعقد في العاصمة الدنماركية  ديسمبر  نهاية هذا العام. هذا الحدث من شأنه أن يبعث برسالة قوية الى زعماء العالم. حيث يفترض وضع خطة للتعامل مع التغيرات  المناخية من قبل قادة الدول ، هذه الخطة ستحل محل بروتوكول كيوتو حيث ستنتهي صلاحيته عام 2012.

وبما اننا على الطريق الخطير نحو احترار كوكبنا لذا قامت منظمات عالمية من اجل الدعوة الى المشاركة الفعالة في هذه التظاهرة الكبيرة والهدف هوالتشجيع على توفير الطاقة  وبالتالي التقليل من الانبعاثات الغازية ..ويعتبر هذا الحدث فرصة للناس في جميع أنحاء العالم إلى التوحد والمسشاركة في آن واحد في اطفاءالأضواء لمدة ساعة واحدة..والهدف هو خفض الطاقة بنسبة خمسة في المائة في هذه الساعة.  

 في العام الماضي اطفأت الانوار في العديد من المعالم الشهيرة في ساعة الأرض ، بما فيها  الكولوسيوم في روما وجسر غولدن غيت في سانفرانسيسكو.

ومن المقرر هذا العام ان تطفئ الانوار عن معالم ااضافية اخرى منهاأبي الهول وأهرامات الجيزة العظيمة في مصر والاكروبول في أثينا ومبنى امباير ستيت في مدينة نيويورك  وأبراج بتروناس في كوالالمبور ، ماليزيا.

  اما هنا في السويد فستشارك الشركات وبعض فنادق الدرجة الاولى مثل فندق هليتون في كل من العاصمة ستوكهولم ومدينة مالمو  في هذا الحدث الكبير ..مثلما سيطفئ قصر ستوكهولم  انواره مشاركة بهذا الحدث.

كما  تظهر بعض الشركات اهتماهمها بالموضوع حيث اطلقت شركة كانون مسابقة لافضل صورة يمكن ان تنقل لنا كيف سيكون  الحال حينما تكون الغلبة للظلام والعتمة .

 وقامت شركة "ارلا" لانتاج وتعليب الحليب في تعبئة انتاجاجها من الحليب في علب ذات لون اسود يتوسطها زر كهربائي  محاولةمنها  لتذكير  زبائنها  باطفاء الانوار والاجهزة غير الضرورية ابان ساعة الارض هذه.

كما ستقوم بعض الاذاعات بقطع ارسالها اليومي في هذه الساعة واطفاء انوارها .

"ساعة الأرض ماهي  الا وسيلة لمواطني العالم لإرسال رسالة واضحة  بشان الاجراءات التي يريدونها فيما يخص  تغير المناخ ،" هكذا جاء في خطاب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون على موقع يوتيوب.

" ستكون اكبر تظاهرة للعامة للتعبير عن قلقها إزاء تغير المناخ على الإطلاق". 
 
اما نحن في العراق فنقول للعالم اجمع اعطني 23 ساعة كهرباء وطنية في اليوم  وخذ مني كل يوم ساعة للارض  من غير  منّة "حلال بلال عليكم" وليس  ساعة كل عام.

فنحن ومنذ مايقارب العقدين نطفئ اجهزتنا وانوارمصابيحنا "مجبر اخاك لابطل " نظرا لظروف الحصار والحرب ..ومازالت الحال كما كان في السابق وربما اكثر سوءا ..فلطالما اوقدنا الشموع وبعض والفوانيس وربما بعض الالات التي نبتكرها او حتى ابتكرها اجدادنا القدامى, من اجل توفير سويعة نور يستطيع ابنانا فيها اداء واجباتهم المدرسية ..ثم تغلبنا على ذلك باقتناء المولدات الكهربائية والتي يعمل البعض منها بالديزل .

ولكن  هل ساهمنا في خفض الانبعاثات الغازية ؟

هل قللنا من استهلاك الطاقة؟

هل حافظنا بذلك على البيئة؟

الجواب طبعا لا.بل بالعكس فانقطاع التيار الكهربائي ساهم بشكل كبير في تغيير سلوك الناس وسبل معيشتها وتوجهت الى قطع الاشجار والاحزمة الخضراء في محاولةمنها  لتوفير الوقود لاغراض الطبخ والتدفئةاو لغرض بيعها والاتجار بها  وهو سلوك ماكانت تفعله سابقا 

كما ان الاستعمال المكثف للمولدات الكهربائية ادى بدوره الى زيادة اطلاق الغازات الى الجو ..

فمن يساعد العراقيين على استعادة بيئتهم او حتى المساهمة في مثل هكذا فعاليات عالمية ..اني والله اجد حرجا كبيرا ان اطلب منهم  واحثهم على ان يطفئوا مولداتهم الكهربائية  ليشاركوا العالم هذا الحدث الكبير ويساهموا فيه. 

ولكن عندما تعود الطاقة الكهربائية الوطنية لتعمل 24 ساعة باليوم  ساضمن لكم بانه ستكون لنا كل يوم "ساعة ارض "نحتفل فيها بتوفير الطاقة على ضوء الشموع واننا بارادتنا نستطيع ان نستغني عن ساعة كهرباء يوميا وليست ساعة واحدة كل سنة..فمن حقها علينا اكثر من ساعة  تلك هي امنا الارض ..لاننا عراقيون.

 

 

شبعاد جبار


التعليقات

الاسم: الموسوي
التاريخ: 31/03/2009 13:22:20
شكراا على هذا المقال الرائع .لكن نحن في العراق نحتفل به دون انقطاع

الاسم: د.فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 30/03/2009 18:28:22
إلى العزيزة الغالية شبعاد جبار
تحب حب وتقدير لك
مقالاتكِ جميلة جدا مع ربطها بالواقع العراقي المؤلم
عزيزتي كنا نسمع سابقا كلام عن الكهرباء في تحسن قبل الاحتلال وحاليا أيضا إلى متى يبقى مشكلة الكهرباء في العراق الجريح عفية حكومة صار ست سنوات من احتلال العراق ودولة غنية بكل شي لا تستطيع توفير الطاقة الكهربائية والله ملينا أحنا العراقيين من الوعود نريد حلول جذرية كافي عاد إلى متى........
كما قال الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) [ لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ] (متفق عليه) مع تقديري الكبير ومحبتي لك

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 30/03/2009 08:06:25
مارايكم اعزائي ان نبعث برسائلكم الصغيرة هذه الى السيد رئيس الوزراء ..وما رايكم ان نقترح عليه ساعة الارض العر اقية ليكونوا هم وعوائلهم اول من يطبقوها ..وسيكون للرسالة هدفين او اكثر اولهما هي كما قلتم انتم في تعليقاتكم ان يعيشوا العتمة ويجربوها كي يشعروا معاناة الشعب ثانيهما الاحساس بالبيئة وكم هي مهمة وكم علينا من واجب حتى وان كانت سويعة لكنها تعني الكثير وتفعل الاكثر
وفاء الغالية والاخ فاروق طوزو والاخ جبار عودة والشاعر الكبير فائق الربيعي والاخوان عامر رمزي وجبار حمادي والعزيزة زينب ..اسعدتموني بتفاعلكم مع الحدث معا انشالله ستكون لنا صولات بيئية انتظر منكم الاكثر وهي اصواتكم التي انشالله نحتاجها من اجل تنظيف تربة العراق من اليور انيوم حيث سنقوم بحملة عالمية لذلك الحملة موجهة لدول العالم ودول المنطقة لان المشكلة كبيرة والمسؤلية تقع على عاتق الجميع
تحياتي لكم جميعا

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 29/03/2009 09:52:40
الغاليه شبعاد تحية طيبة
فكرة حلوة ولكن من سيطبقها في بلدنا الحبيب
لو يعيش كل مسؤول مايعانية الشعب العراقي لما انقطعت الكهرباءعن شعبنا المنكوب وسنساهم بساعه الارض
تحياتي مع الاشواق
زينب بابان
السويد

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 28/03/2009 22:53:52
التفاتة رائعة سيدتي الكاتبة الجادة شبعاد جبار
وكم مهماً أن يتجه الوعي إلى تحسين الظروف الحياتية والبيئية
لما يحدق بنا من مخاطر , وشكرا جزيلا لهذا التعريف
والتوصيف للمعلومات القيمة والبحث الرائع الذي استفدنا منه الكثير
مع تحياتي وتقديري ومودتي
فائق الربيعي

الاسم: جبار حمادي
التاريخ: 28/03/2009 19:38:04
الاخت شبعاد
موضوعك شيق وموضوعي الطرح ولكننا بحاجة الى
الكثير من العناوين للسادة المسؤولين عن المنطقة الخضراء فقط ..وولكثير من الرسائل البريدية والالكترونية ..لمحاولة ايقاظهم من سباتهم السنوي ليشاركونا المأساة ..دام ابداعك وبورك قلمك..
بلجيكا..

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 28/03/2009 19:24:31
الأخت القديرة شبعاد جبار

((((اما نحن في العراق فنقول للعالم اجمع اعطني 23 ساعة كهرباء وطنية في اليوم وخذ مني كل يوم ساعة للارض من غير منّة "حلال بلال عليكم" وليس ساعة كل عام.
))

نعم ..رائع ...جملة ألم واقعية...كم هو جميل أن ينتهز العراقي الفرصة كي يحشر الهم الوطني في كتاباته عن الأحداث العامة..
عامر رمزي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 28/03/2009 18:42:01
الحكومات والشعوب المتحضرة تحافظ على البيئه بكل صورها،الاشرقنا وإمتنا هو من يهدر وينتهك البيئة،..
نحن العراقيون من عام 80 نحتفي يوميا بانطفاء الكهرباء..

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 28/03/2009 16:16:23
العزيزة شبعاد تحية عراقية
مارأيك بقصر فاره لاحد المسؤوليين العراقيين الجدد
وقد توهجت فوق اسواره مصابيح زئبقية كبيرة عديدة في الساعة العاشرة صباحا!!
في حين يحرم ملايين العراقيين من نعمة الكهرباء لساعات طويلة
بوركت روحك العراقية

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 28/03/2009 08:15:19
الأخت شبعاد جبار
حقاً ان مقياس الوطنية لم تعد بطرح الشعارات الرنانة والخطب والادعاءات بل بالاهتمام بالأرض وما عليها من بشر وطيور ونبات
أحيي فيك هذه الوطنية العالية ودوامك على الاهتمام ببيئة نظيفة نقية
دمت ولكِ التقدير والاحترام

فاروق

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 28/03/2009 05:38:15
الحبيبة شبعاد

ايتها الغالية جميل هذا البحث فعلا نحتاج الى رجعة خاصة الى العتمة كي نعرف قيمة الضوء
حبذا لو يفعلها الوزراء في العراق ليعرفوا فقط قيمة هذه الساعة التي باتت ساعات متكررة في وطننا
لكني اتمنى ان اراها في بيوتهم فقط ليعرفوا مايعانيه الشعب.
دمت رائعة وحبيبة الارض




5000