..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تباريح الشوق

بديع الآلوسي

 

الشمس الهاجعة تغفو معانقة ً تلال النرجس / ورود الزينه كانت نائمة ً بخدر تحت ظلال الزيتونة الهرمه /القديسه الغارقة بالورع تذكرت ان كلبها لم يأكل اليوم أيضآ / نسائم الحزن تحف المكان بفاجعه الاسى والموت / خاطبت كلبها بوداعه حزينه مذكره اياه بالقول : الزمن يمر ، نريد ذلك أم لانريد , ها نحن في اليوم الثالث على رحيل ( ذات القلب الذهبي )/ عبر الكلب عن انزعاجه بالنباح / بادرت بالقول :أطمأن سينتهي أضرابنا عن الطعام غدا ً/ بقيت تنظر الى التلال التي بدت حزينه رغم الاصيل الذي يتسربلها / مرق من امام شباك دارها شبح طفلة ارادت الحديث معها / لكن مزاج القديسه لم يكن متحفزا ً للثرثره وخاصةً في يوم كهذا / رغم كل ذلك ظلت تتعاطف مع كلبها الذي عضه الجوع وطبعت روحه بالعداء / كاد أن يعضها / انحرفت عنه صارخةً: ألا تعلم كم احب صديقتي ؟ / ....
بروده وغروب الشمس دفعها ان تقرر الذهاب الى المقبرة / لتاخذ عصا التوكأ وتترك كل شيء / مرددهً :عليُ ان ابوح لها بالسر/ راحت تطوي الارض بعجاله أول ألأمر ...
. طوال الطريق وهي تتعثر بالأحجار والافكارالمتعكرة / هل يمكن ان ننسى اصدقاءنا لأنهم ماتوا ؟ / قالت لكلبها : انت لا تعلم أني و( ذات القلب الذهبي) اخترنا طريق الخلاص والتقوى سويهً / كانت بصعوبه تجمع افكارها / تذكرت امها التي هددتها يوما بعدم اعطائها حقها في الميراث ان لم تتزوج وتنجب كباقي خلق الله /آه يا أمي اني على قناعه كامله ان الله الذي في الاعالي اختار لي الطريق ألأمثل / اخذت قسطآ من الراحه لتتنفس الصعداء / مرق امام عينيها صوره اخيها الذي ابتلعته حروب السنين العشره / فجأة ً اخذتها العبرات / ربي انت أعلم كم كان أنسانآ شفافا ً / لماذا اذن كان الموت حظه في مقتبل العمر / هذة المرة الاؤلى التي تعترض القديسه على قضاء الله /الطريق مملل حتى مقبره(الأرمن ) / أنصرفت القديسه بجمع الورود التي تناثرت على محاذات الطريق / الكلب الجائع لم يرفع رأسه من أرض / بدى التعب عليها لكنها اثرت ألمواصله / كانت غارقه في تساؤلات كثيرة منها: ما الذي يدفعني ان اقوم بهذة الرحلة ؟ , اليس افضل لو اجلت كل ذلك الى الغد؟ /هدوء موحش يقرض المكان/ راحت تهمهم بصوت خفيض ما ستنوي قوله لصديقتها / حين أصل القبر عليَ أن لا أنسىأن أقول لها : أني شملت بالرعاية كل ورودها النادرة / ستفرح حتما لأني لم أهمل أعز شيء لديها / / منذ ثلاث ايام والقديسة لم يبارحها التساؤل التالي : هل ألأيام الاولى موحشة في القبر ؟ / لتخاطب كلبها بنبرة التردد : الموتى الأنقياء يتكلمون , ستصلني كلماتها حتما ً / راحت تجمع الورود البيضاء التي انتشرت على حافات الطريق / كان يبدوا ان كلبها اكثر نشاطا منها / كانت تجر خطواتها بتثاقل واضح / مشاعرها تزداد اضطرابا كلما اقتربت من القبر / بصوت واهن قالت : اكلني الحزن يا صاحبتي وطعنني الخوف بالارق , فراقك ترك فراغا اكثر مما تتوقعي , / بدا النسيم اكثر علالةً ولون السماء غطيً بشفق دامي / دخلت المقبرة الجرداء , كانت القبور كالحة متناثرة / اختلط دماء الأطهار والاشرار ها هنا / تسللت برويه الى هدفها / لتعاود امها استفزازها , حتما يا أمي ستقولين : سوف لن تجدي من يزور قبرك / لا تحزني يا امي : أن (( الأب ذو العينين البلوريتين)) سوف لم ينسَ الحساء الذي افعله له , تقولين ينسى؟, اذن اعلمي انه لم ينسى الليالي الشتائية ونحن نثرثر سويآ امام الموقد . .
الليل بدأ ياكل أطراف النهار / آه كم انا غبيه , كيف نسيت ان اجلب معي الانجيل لأقرأ لك بعض المقاطع التي تحبينها / لتستدرك القول : لاتهتمي يا عزيزتي ساقرأ لك بصوتي ماتحبين / رسمت بالورد الأبيض شكل الصليب على القبر / رددت صلاتها بخشوع / ورمت رأسها المثقل بالمواجع والأكتآب على دكة أ لضريح / أحست بان رأسها ألمَ به الخد ر , وان سائلآ له رائحة الدم بدأ يسيل من انفها / لم تعر لكل ذلك اهتماما ً , لم تفتح عينيها / وأجهشت ببكاء فيه تباريح الشوق / حاولت ان تركز , رات أولآ نقطة بيضاء متحولة الى ضوء ينبعث من القبر أشبه بالحلم الغامض المعالم / لترى طريقا ً وعرا ً ودربا ً عثرا ً / ليتلاشى الزمن وينفرط / لتغرق في طنين الذكرى / لتدخل مرحلة الهذيان اللذيذ / غمرها شعور شفاف انها التحمت بصديقتها بصورة أكثر حميمية / لتفتح عيناها لترى النجوم قد غطت قبة السماء / لتأخذها الدهشه : آه ربي , لماذا الزمن ينفرط حين نكون مع الأحبه ؟ / حين عادت الى كامل وعيها , أخذها الهلع متسائلة: يا للهول كيف ساعود الى البيت ؟ / وحين عادت نفسها الى قرار الطمأنينه , تساءلت : ولماذا العودة الى البيت ؟, سأقضي الليل ها هنا , اثرثر معكِ ( يا ذات القلب الذهبي ) عن أمور كثيرة كنت أخاف البوح بها حين كنا سعداء معا ً.

 

بديع الآلوسي


التعليقات

الاسم: عراقي وافتخر
التاريخ: 09/06/2009 08:50:07
ايها المبدع هل كلماتك فقط هي تلك الكلمات التي تجتاح كل ليلة قارورة حبي فتزين عطرها بالمحبة...
جميل جداً
تحياتي
العاشق فقط

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 28/03/2009 06:38:40
رائع مبدعنا بديع انها مقطوعة جذابة وجميلة لقد امطرتنا بوابل كثيف من الصور الشعرية المتلاحقة اتمنى لك النجاح الدائم واهنئك على هذه الغة الشعرية الجميلة الحية دمت وسلمت لناحياك الله

الاسم: بديع الالوسي
التاريخ: 27/03/2009 16:34:26
الى القريب الدافىءثائر تحياتي ومحبتي : اشكر تعليقك الطيب الذي ينم عن روحك المتسامية ،،كلما اتفرس بالموت يا ياثائر ازيد حيرة في لغز الحياة ،،هذا زمان النهايات ، اسلمنا الغزات للصلصال الرطب ،،وسال القلب سحب دخان،قلت : مملكه السماء احلى من هذا الغروب القاتل ،،،اعرف ان الله معي وان سيدة الحب معي وان الهةالخير معي ،،لكني بعد لم اعرف لماذا يرتجف قلبي ،،المسكون بالوجع والهم،،،
اكرر لك شكري على كلماتك الطيبة التي تنم عن قلب وفي ومخلص مصرا ً ان لا ينسى ألأصدقاء

الاسم: ثائر الالوسي
التاريخ: 26/03/2009 08:25:20
ايها المبدع البديع
كم نحن بحاجة الى الذهاب الى المقبرة كما فعلت القديسة التي بدت كما نحن وحيدة .. حتى كلبها اوشك ان يرحل عنها بعد ان جاع فعند الجوع تسقط كل الشعارات ، كم نحتاج الى ليلة سعيدة مثل التي ستقضيها القديسة تحاور من تحب .. حتى لو كان في مقبرة ، حتى لو كان في قبر المهم ان نجتمع مع من نحب ، ان نشعر ولو لمرة اننا اوفياء .. كم عزيزا فارقناه .. كم حبيبا دفناه دون ان نكون اوفياء
يا صديقي ما اشقانا إن لم نجد قبر من دفناه وعزّ علينا ان نلتقيه مثل قديستك التي عنها تحدثت
بالامس ضاع منّا اغلى وطن .. دفنوه .. كلنا دفناه .. ثم ضيعنا طريق المقبرة التي فيها نزل .. ما اصعب ان ينزل كل الوطن في قبرثم لا يجد من كان يحبهم يحجون اليه
اتمنى لك التوفيق ومزيدا من الالق والابداع .. شكرا ايها البديع بديع




5000