..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وطارت من العش تالا

هناء شوقي

سفر السنين في

نحنحات العيون

ودمع يسيل من

الحناجر والبطون

تالا

موكب الربيع بلهيب آب

عسائل وفراشات

غنت للحن الغياب

اعتصرك الرحم

شــوقـا

وجأر الليل

بعتمته

وانبثق المشهد :

بين الزجاج

كومة لحــم

تـُسـبح الخالق

خلـف السماء

رقصة الموت

كـذيل بارق

تـُسقط الرتاج

بلباس وهاج

وبصمت بليل

هـُزت جذع الكلمات :

وداعا أيها الأعزاء

العالم بات مكتظا ً

والمطر ثقيل

أتيت لأزول

كنقش هفيف

من رذاذ ملاك ،،

ودمع رقراق يرطب الجبين:

يمامة الجنة تزقو

وغيوم رمادية

تعبر السماء

في هذا المساء

أرضعتها من ثدييها حروف:

مـُدي الأكف

وقفزيهن بالحنـاء

واسبلي الأقدام

مجدك يعبر الأرجاء،،

همهمت الرموش

قبل النبات :

الأوتودافي

حصافة الفؤاد

إنداح النور

وتراكم الحلم

وكعصفور اللبلاب

طـارت من العش تالا

ــــــــــــــــــــ

 

لـمتُ نفسي يوم لم تلمني اللائمة

رغم صمت الألم انبثق الحرف

ــــــــــــــ

 

 

الاوتودافي : فعل الإيمان

 

 

هناء شوقي


التعليقات

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 26/03/2009 09:29:51
ضياء كامل

الفقد امر حتمي علينا
مسيرة لا بد منها

الكتابة تخليد الذكرى ربما



احترامي لمرورك

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 25/03/2009 17:56:04
الشاعرة (هناء شوقي )
اغنية للفقد ؛ رائع عزف الموسيقي ؛ واداء المغني ..
دامت براعة اغانيك ..

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 24/03/2009 13:30:46
د هناء القاضي

العظمة في الرحيل يا غاليتي
مهما قوينا فلن نقوى عليه


مودتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 24/03/2009 13:29:58
حمودي الكناني
لأول مرة اشعر بحلاوة رد تطغي على الحزن ابتسامة

ياصمت واحترم مرورك وارحل

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 24/03/2009 13:29:01
سامي العامري
تنويه

ما تطلب تفسيره لا يجبر الكاتب على تفصيل خصوصية المشهد
الام اذا حملت طفلها الفقيد تعتبره كومة لحمها
هذا مشهد يخص القريب والغريب فهي حالة استثنائية تفرض علينا الكتابه عنها وكشف ستارها


آمل ان أكون قد وفقت
احترامي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 24/03/2009 13:25:16
الاخ خزعل طاهر

ما كتبته انت هنا بحق هناء شوقي كبيرا جدا
قد لا استوعبه
امهلني بؤرة أمل لاصوب الهدف المرئي والغير مرئي

دمت باحترام

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 24/03/2009 13:22:33
سامي العامري
الثقل ربما من وجع النص
رسالتك واحترامك لما قرات عزز مكانتي اما الحرف


احترامي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 24/03/2009 13:21:24
الأخ المتألق عامر رمزي
من يمجد الحدث سوى الحرف
نحن في زوال والبصمة باقية

احترامي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 24/03/2009 13:20:32
الأخ المحترم العزيز فاروق:
تالا رحلت ،،نعم وبقي نص يحفر الصفحة ولن يزول
كما ساور اعماقنا التي لن تزول


احترامي،،

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 24/03/2009 06:17:31
نص ندي بحجم الألم الذي يحمله...رحلت تالة كعصفورة صغيرة...ومن ظل بعدها لا يزال يكابد عناء البقاء!!سطور تحمل رهافةلحد العظم..مودتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 23/03/2009 19:44:45
هناء الحلوة حلاوة النص الرهيف وتبقى تالا كما قال فاروق ترفرف فوق الحروف نقطا وحركات لتكسبها ثوبها الشعري الفضفاض . وداعا تالا , أهلا بالحروف المنقطة بالحناء.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/03/2009 19:32:38
تنويه وديّ
---------
ليس في نصك هنا ما يشير الى أن ( الموضوع ) الذي تناولتِهِ هو موضوع شخصي ويعنيك مباشرة أي لم التقط ما إذا كانت ( كومة اللحم ) التي غادرت على أجنحة ملائكة من ضوء هي لقطة إنسانية عامة عبَّرتِ عنها بإسلوب فني ام هي غير ذلك وإلا فلا بد من التعبير بلغة تضامن او لغة حزن وألِفناها !
واسلمي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 23/03/2009 19:09:48
رائعةمدعتنا هناء شوقي نص جميل وجذاب بحق نص تأمل يحرك لنا مرتكزاتنا الذهنية في عوالم التفكر والتذكر والخيال
ان بؤر هذا النص جديرة بالتأمل وهاهو الانزياح والمجاز يحرك السكون ليكون نصا متكاملا ومتماسك دمت وسلمت اختنا المبدعةهناء

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/03/2009 18:45:53
المبدعة هناء شوقي
تحايا مسائية عابقة
بدءاً أتمنى أن تتجاوزي بعض السجع الذي يثقل كاهل النص أحياناً ويعيق حريتك في التعبير ,
****
أمّا قولك :
اعتصرك الرحم
شــوقـا
وجأر الليل
بعتمته
وانبثق المشهد :
بين الزجاج
كومة لحــم
تـُسـبح الخالق
-------
وقولك :
مـُدي الأكف
وقفزيهن بالحنـاء
واسبلي الأقدام
-----
فهما قولان شفيفان رهيفان !!
دمتِ ودمتِ

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 23/03/2009 18:37:35
الشاعرة العزيزة هناء شوقي

تمجدت روح تالا بقصيدتكِ هذه فكانت خير توثيق لزهرة رفضت العالم ..
القصيدة تحمل حساً مرهفاً بعذابات الإنسان بعيداً عن التكلف وبإبداع مرهف ..
هناء هذه القصيدة من قصائدكِ الرائعة..
عامر رمزي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 23/03/2009 16:28:52
هناء شوقي الرائعة
رحلت تالا وتركت ألماً لدى ذويها لكنها بقيت ترفرف هنا بين حروف هذا النص الصادق
دائماً حرفك فيه جمال وشاعرية
دمت مبدعة

فاروق




5000