..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتفاضة البصرة 17 / 3 خالدة رغم انف الإعلام والحكومة

عبد الكريم خليفة جابر

في الساعة الحادية عشرة من ليلة الأول من ذي الحجة عام 1419 للهجرة المصادف 17 /3 /1999 للميلاد استفاق اهالي البصرة على أضواء انارت سماء المدينة واصوات لاطلاق النار من مختلف ارجائها . وقد عرف بعدها الناس وأجهزة الأمن والبعثيين ان اتباع المرجع السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر قد انتفضوا ثأرا لسيدهم ومرجعهم الذي اغتالته الأيادي البعثية المجرمة قبل اقل من شهر من انطلاق الانتفاضة وتحديدا مساء يوم الجمعة الثالث من ذي القعدة 1419 والذي يواقف 19 / 2 / 1999 . في هذه الفترة الزمنية القصيرة التي تقل عن الشهر تم الاعداد للانتفاضة وفي اعقد الظروف واصعبها حيث كانت اجهزة النظام الأمنية والحزبية على اتم الاستعداد تجهيزا وتسليحا لمواجهة أي طارئ يحدث بعد اغتيال السيد الصدر وكان الجيش بدباباته ومدرعاته ومدافعه يطوق المناطق الشعبية كحي الحسين ( الحيانية ) وغيرها لأن اغلب الذين اتبعوا السيد الشهيد الصدر كانوا من هذه المناطق الشعبية . أما الثوار فقد كانوا يعانون من ظروف مادية وامنية واجتماعية صعبة للغاية بحيث ان اكثرهم لايملك اجرة التنقل بالباص بين منطقة وأخرى في البصرة للتنسيق والتفاهم حول موعد انطلاق الانتفاضة وطريقة اداء الواجبات فيها ومن الناحية الأمنية فقد كانت عيون الأجهزة البعثية والأمنية تراقب وتتابع كل تحركاتهم وفي الجانب الاجتماعي فقد كان الثوار يحسبون للأهل والأقباء عدة حسابات فبعضهم قد لايرضى بعمل ابنائه وبعضهم قد يصيبه الأذى او يعتقل بسببهم وهكذا . وقد كان السلاح شحيحا جدا فتجد ان مجموعة مكونة من عشرة ثوار او اكثر ولها اهداف كبيرة ومحصنة لاتملك الا بندقية واحدة وربما اثنتين وبعضهم قد استخدم المدى او العصي في الهجوم .. ومع هذا كله فقد تمكنوا على قلتهم وضعف تجهيزهم من الانتصار على اجهزة امنية مزودة بأحدث الاسلحة يسندها جيش نظامي كبير بعدته وعدده . وقد سقطت ثاني مدن العراق بأيدي الثوار لليلة كاملة وامتدت لليوم التالي واستمرت اكثر في بعض المناطق وتواصلت العمليات النوعية لعدة ايام فكانت الانتفاضة بكل وجوهها تمثل قفزة نوعية وتاريخية في مسيرة الثورات في العالم وفي العراق بالخصوص . وتوجد بعض الملاحظات حول الانتفاضة أوجزها بما يلي :

اولا : لقد مثلت الانتفاضة الرد الحاسم والسريع الذي الجم شراسة النظام واوقفها بعد ان نالت من الحوزة العلمية ومراجعها عبر التصفيات الجسدية التي طالت المراجع الشيخ البروجردي ( قد) والشيخ الغروي ( قد ) واخيرا السيد محمد الصدر ( قد ) اضافة الى العديد من رجال الدين حيث توقف بعدها النظام البائد عن استهداف المراجع ورجال الدين وخفف الكثير من الضغوط التي كان يمارسها عليهم وقد وفر الحماية للباقين منهم .

ثانيا : لقد اثبت الشباب الذين اتبعوا السيد الشهيد محمد الصدر تقليدا وطاعة وثقة انهم كانوا مصداقا لمقولة ( قول وفعل ) فهم كانوا دائما يهتفون لمرجعهم ويقرؤون الأهازيج الحماسية التي تعبر عن طاعتهم وحبهم واستعدادهم للتضحية وقد كانت انتفاضتهم الشجاعة ردا قاطعا على اولئك الذين يتهمونهم بانهم كاذبين او بعثيين او ماشابه . لقد اثبتت الانتفاضة في البصرة قوة العلاقة وعمقها بين المرجع وقاعدته وهذا ماحدث ايضا في مدينة الصدر في بغداد وفي الكوت والناصرية وغيرها .

ثالثا : بعد ان سقط النظام الظالم استبشر أهالي الانتفاضة وعائلات شهدائها خيرا بالحكومات التي جاءت من خارج العراق كونها قد طالها ظلم النظام ايضا وتشردت الى الخارج قسرا وهي تفهم معانات هذه العائلات وتعرف احتياجاتها وسوف ترفع الحيف عنها وتهتم بها وتعوضها بعض ماسلب منها . وبعد ان جلس أولئك الحكام على كراسي المال والجاه والحكم نسوا الشهداء وتنكروا لعائلاتهم وبقيت الحال سيئة كما كانت في زمن الظلم البائد بل ان البعض قد ازداد حالهم سوءا في زمن الظلم الحالي .

رابعا : ان هذه المعلومة التي سأذكرها هنا هي حقيقية مئة بالمئة وجميع من شارك في الانتفاضة وذويهم يعرفون بها وهي (( لازالت دور الذين اشتركوا في الانتفاضة والتي هدمتها اجهزة النظام المجرم وصادرتها ـ لازالت ـ مصادرة ولم تعاد الى اصحابها ومالكيها الشرعيين لحد هذه الساعة وما يزيد الأمر غرابة ويدمي القلب ويجعل المهتم والمتابع في حيرة وحسرة هو ان امر المصادرة كان قد صدر في العام( 1999) من قبل المجرم ( علي حسن المجيد ) الذي كان يسمى آنذاك ( قائد المنطقة الجنوبية ) ولازال الأمر ساري المفعول ولا يجرؤ احد على إلغائه !!!

خامسا : في مبادرة مشكورة منه اقام مجلس محافظة البصرة نصب تذكاري للانتفاضة وشهدائها والنصب عبارة عن سفينة تضم اسماء الشهداء وتحتوي على متحف يحوي صورهم وبعض المعلومات عنهم . وقد كان الدور الأبرز في اقامة النصب لعضو مجلس المحافظة ( جعفر عبدالكريم ) احد المشاركين في الانتفاضة المباركة .

 

عبد الكريم خليفة جابر


التعليقات

الاسم: عطيه
التاريخ: 09/04/2015 13:38:55
احسنت بارك الله فيك اخي العزيز

الاسم: عبدالكريم خليفة جابر
التاريخ: 30/01/2014 17:38:25
الاخ مشتاق .. اجدت في وصف المظلومية لمجاهدي الداخل .. شكرا لتعليقك الكريم ..

الاسم: رافد
التاريخ: 17/11/2012 15:31:03
السلام عليكم
تعتبر انتفاضة 17\3\1999 من اعظم الانتفاضات التي قام بها قلة من المؤمنين لقلة الناصر والاموال والسلاح نهضوا لكي يعلنوا للعالم ان دم العلماء اغلى من اي شيء فضحوا بالغالي والنفيس فسلام على الابطال ورحمة الله وبركاته

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 10/07/2010 10:00:36
الشيخ رعد .. السلام عليكم
شكرا على تعليقك وبارك الله فيك

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 09/07/2010 21:26:39
السيد محمد حسين الموسوي
السلام عليكم
شكرا سيدنا على التعليق وبارك الله بك
واعتذر لتأخري في الرد وذلك لوجود مشاكل في حاسبتي وفي الانترنت.

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 09/07/2010 21:24:00
الأخ مشتاق جباري .. السلام عليكم
شكرا على التعليق وانا آسف لتأخري في ولكن اعذرني لوجود مشاكل في حاسبتي وفي الانترنت. جزاك الله خيرا

الاسم: الشيخ رعد
التاريخ: 25/04/2010 23:35:26
نشكوا حالنا الى الله وحده ...وليتذكرنا جميع الشرفاء اللذين شاهدوا معاناتنا...رحم الله شهداؤنا الابرار..وبشر الصابرين..شكرا لصاحب المقاله.

الاسم: محمد حسين الوسوي رئيس جمعية الرحمة للنهوض بالمجتمع العراقي
التاريخ: 17/03/2010 09:28:24
أتقدم بخالص شكري وتقديري للاخ العزيز عبد الكريم خليفة على هذه المبادرة الطيبة واتقدم باحر التعازي لسيدي ومولاي صاحب العصر والزمان ولجميع عوائل شهداء الانتفاضة الصدرية المباركة في 17/3/1999 في الذكرى الحادية عشر للانتفاضة .

الاسم: محمد حسين الوسوي رئيس جمعية الرحمة للنهوض بالمجتمع العراقي
التاريخ: 17/03/2010 09:21:31
بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ عبد الكريم خليفة المحترم لا استطيع بكلمات مهما كثرت ان أعبر عن شكري وامتناني لك ولجميع من يسهم في ابراز معالم الانتفاضة الصدرية المباركة في 17/3/1999 التي دوت في سماء البصرة الفيحاء كي تعبر عن كبرياء وعنفوان أهل هذه المدينة التي قدمت بحار من الدماء لتعلن رفضها للذل والخضوع لطغبان البعث الكافر ورمزه المجرم صدام حسين وبن عمه الملعون علي حسن (كيمياوي)وانا اشعر بالتقصير أتجاه عوائل شهداء هذه الانتفاضة ولو كان بمقدوري تقديم الاكثر لما توانيت لحظة عن تقديمه ولكن اطلب من كل اخواني واخواتي من عوائل شهداء الانتفاضة ان يخلدوا ذكرى شهدائهم بالمضي في السبيل الذي مضوافيه أولئك الثلة الطيبة من ابناء الصدر المقدس مع اطيب تحية للجميع

الاسم: مشتاق جباري
التاريخ: 03/06/2009 09:13:20
على ما يبدو سيدي العزيز فأن اي انتفاضةتحمل اسم محمد الصدر(قده)لا يشار اليها بل ويتعمداهمالها اعلاميأ لغاية في النفوس المريضة،شكرأ لك لانك ذكرت بمجاهدي الداخل الذين ذاقوا العذاب وليس كمجاهدي الفنادق الذين ذاقوا عذاب سهر الليالي الحمراء ،واقول لاتأسف على غدر الزمان فلطالماوقفت على جثث الاسود كلابا......ما قصدها تعلو على اسيادها فأنماتبقى الاسود اسودا وتضل الكلاب كلابا....تحياتي لك

الاسم: عبدالكريم خليفة جابر
التاريخ: 02/04/2009 23:12:00
أخي البهادلي .. احسنت وشكرا لك على المرور الكريم على مقالتي المتواضعة . جزاك الله خيرا .

الاسم: البهادلي
التاريخ: 29/03/2009 19:55:24
قليل من الشرفاء يتذكرون النتفاضة المباركةفشكرالهم وجزاهم الله خير جزاء المحسنين




5000