..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثلاثُ لفائف

محسن ظافرغريب

1 . لفيفة : إرادة ٌ شعبية  


إرادة ٌ شعبية

للشاعر "ظـافر غريب":

كان العراق بلاد الموت والمِحَن ِ

. . . فيه ِ العراقي مواطن ٌ للـَّحد و الكـَفـَن ِ

. . . فهو الغريبُ و إنْ بين عشيرته ِ

. . . التي تجاذبتها الأحزابُ في الوطن ِ

. . . هل كان العراقي كفواً في موطنه ِ

. . . والحزبُ يأسرهُ بالقهر والإحـَن ِ ؟!

. . . نفر ٌ يسودُ وشعب ٌ كالمُرتـَهَن ِ

. . . و إنْ تمادى الحزبُ شعب ٌ يُؤيدهُ!!

. . . وفيه الزعيمُ قوّام ٌ على خـَدَم ِ

. . . فلا نقاش ٌ و لا عُرْف ٌ مع الخـَدَن ِ

. . . هو الذي أحكمَ الأصفادَ مُنتصِراً

. . . على العبيد ِ . . يقول: " الله نصـَّبني!!!

. . . " و سَطـْوتي إنْ خــَبـَتْ؛ " . . فالموتُ يطلبني

. . . " . . فلي خطايا خفايا لستُ أعلنها

. . . الحزبُ يسترها . . والزورُ في العـَلــَن ِ

. . . ما أحقر الشعب لمــّا الصـَّبرَ يمحضني!

. . . يا فكرة ً كـَبُرَتْ في سَكـْرَة ٍ ذهبتْ!

. . . يانزوة الخـَلـَف في الحُكـْم ِ تقهرني

. . . كنتُ أ ُمَنــّي على جُرحي أ ُقيــّحـَهُ

. . . وأ ُفتي القلبَ بالسـُّلوان ِ

. . بالزمَن ِ!!

. . . كم كنتُ أسمو فوق الذي يعذلني

. . . ما كنتُ أدري نواحاً ليس يعذرني

. . . أمسح رؤوس يتامى غابَ الحَمِيُّ ولم

. . . يمسها موطني يوماً ليصدقني!

. . . إرادتي تحت هذا الحُكـْم تعطلت!

. . . و ذا النفاقُ مثل نار ٍ تقلبني

. . . و قد تحسـَّرَ حولي الثكالى

. . . و مَن يجهش بكاءً . . ، ومَن عانى يُعذبني

. . . فانتجبوا وكيلاً يبكي ويندبني

. . . ولم يكُ البغيُ والسمسار ينصفني

. . . قد كان حزبياً، صار الدينُ يرفدهُ

. . . والعِرق يبغي بلا رفق ٍ و لا هون ِ

. . . و استكثروا الرفضَ عندي في تفرّده ِ

. . . وصارَ ظلي ثقيلاً والذل ينكرني!

. . . كأنني المَيْتُ والحـَيُّ مَن حـَكــَمَ بعد

. . . هلاك ٍ كبير ٍ لـُفَّ في كـَفـَن ِ

. . . وسارعَ خِفاف الظِل

. . . كيما يفرحوا بالمَن ِ و السـَّلوى

. . . فبانَ للثكلى التي طرفـُها انكسر

. . . ضِلعاً كمِثل ِ جَناح ٍ يشكو مِن وهن ِ

. . . تأبـَّطــَّ نـَغـْرَ جُرْح ٍ كسـُنبلة ٍ

. . . كزهرة ٍ، إذا ما ضـُمَّ و فغرَ فاهاً، رُغمَ القيح يبتسمُ!

. . . ومِثلُ قلب الأريب الحُرّ ؛ كالفـَطِن.

_________

- لو گلبي عافك يوم سويته تكه ... وللمكتب استدعاء بالبطة اصكة
عود آنة مثل الناس هم عندي بطة ... راحت تغط بالماي والغطة غطة
ظلمة وحظر تجوال والبطة تفتر ... واليطلع ايصكوه لو جدة يحضر !!.

- من يطارد عصفورين يفقدهما معاً:
Chase two birds at the same time and you will loose both

 

 

*        *       * 

 


 2 . لفيفة العِرق الدَّساس

للشـَّاعر "ظـافر غريب":

حَـكـَمَ الحَكيمُ - كالمالكِ -، إذ ْ مَلـَكَ،

. . . ولكلّ امرىء ٍ مِن اسمهِ نصيبُ/ يُصيب!

. . . كلاهما - الحَكيمُ و مَن مَلـَكَ - ، لسانهُ بَسَطـَ/ فاهَ

. . . تـَبَّت ْ أيْد ٍ مغلولة ٍ في السـِّرّ و العَلـَن ِ

. . . كلاكما - الحَكيمُ و مَن مَلـَكَ -

يا مَن/ . . أو مَن وطأتم بلاداً فيها مَنـْبَذهُ/ مَنـْبَتـَهُ

. . . هلاّ ذكرتم نبيَّاً/ شهيداً/ غريباً عند محنتِهِ/ بعد هچرتِهِ ؟!

. . . اللهُ/ الدّينُ - كالدُّنيا - يُذكرهُ بالمَنسى/ المَنسى . . والكـَفــَن ِ

ما أبلغ الصَّمت ْ!/ ما أوسع الجُرح!!/ والصَّدر!!!/ و - الأضيق القبر ! -

/ ضـَمَّ حُلماً يَكبُرُهُ

. . . طوى الهُتاف . . . صدى الأغاني/ هُتاف الأماني!

. . . مَنازل ٌ للنـُّجوم ِ، كانت ْ مَسكونة

. . . الدُّريُّ كوكبها/ كالعِزِّ طــَلعتـُها/ الغـُـرُّ مَطـْلعـُـها

، حَـمّـالة ٌ للمِنـَن ِ

. . . غرب ٌ - كمَغرب ٍ - ، بدر ٌ ، شَمْسُهُ هِبـَة ٌ

. . . هِبـَة  شرْق

/ غرب ٌ . . مُسْتـَغـْرب ٌ يَهِب البدرُ للسـَّكن ِ/ والبدو للوطن ِ!

. . . عِرق ٌعَريق ٌ، عِراق الأصل والوطن ِ

. . . بـِضع ٌ لكلّ الأرض والزمن ِ

. . نحن مُنىً/ مُدىً/ مَدىً لأب ٍ

عَقـَّ(م) ت ْ بـُنوَّتـُهُ/ أ ُبوَّتـَهُ

/ عَقـَّ(م)ت ْ أ ُبوَّتـُهُ بُنوَّتـَهُ

/ عُقـَّ(م)ت ْ أ ُبوَّتـُهُ/ بـُنوَّتـُهُ

. . . فالعِرْقُ - بالعُرْف ِ - ، دَساسق ٌ في الأبرار ِ و الدِّمَن ِ

. . . عِرْق ٌ طعين الزمان مثل غربتنا

. . . تاريخ ٌ نـُثـْقِلهُ - كالرَّسفِ بالإحن ِ/ و . . المِحن ِ

. . . نحن العراق وقد طالَ تـَغرُّبـُهُ

. . . على الجديدين(*)، في الأقطار ِ والمُدُن ِ.


* * *

مع تحايا الشـَّاعر/ والناشر الناثر.

___________


(*) الجديدان: تعاقب الليل والنهار.

- دايخ وافكر بيك ومشوش البال ... خابرت بالريموت حسبالي نقال!
الدهر صاير چاي والدنيا قوري ... ليش اليحب ياهواي ينضرب بوري ؟!
لمن أشوف هواي يخدر شعوري ... خدرت بالفانوس حسبالي قوري !!
من كثر ما مشتاك خبلت نفسي ... أشرب نفط بالكوب حسبالي بيبسي!!!.

- فيحاءُ؛ حالما طالعتُ المَغيب في مقلتيكِ، رتل لساني جاثياً: يالسماء ما أروع الله!!:

Fayhaa / When I saw / The sunset at your pupils

My tongue trembles kneeling / Oh heaven / How beautiful GOD is

 


 

 

 

 

*        *        *

 

3 . لفيفة: مِثل . . فينيق؛ صديق

 

  


مِثل . . فينيق؛ صديق

أنشدَ "ظـافر غريب" الفتى المُضـَيَّع، أبا حسين( * )، أخاهُ صديق طفولته السـَّليبة في وطنهِ السـَّليب العراق الأضيـَع مِن الأيتام على موائد اللئام:

بعد أن جددت الجـِلدَ الحَيَّة ُفي حَيـِّـنا، بعدَ كرّ . . . تفرّ

. . . بين غِلّ (دَغـْل) الشـَّجَر

. . . لا ترَ الغابَ خـَلفَ نخلة ٍ في الدّار !

. . . كنتَ في القـَشُِّ (مَن ضـَلَّ . . في الذ ّ ُلِّ/ في الظـُِّلِّ)

. . . و قـَضى الصِّلُّ ألاّ نعبُدَ إلاّهُ

. . . عينـُهُ الكُل

. . . وحدُهُ كان، ثم مَضى

. . . كالعُتـِلِّ المُمِلْ

. . . مِثل أسراب الجَّرادِ؛

فهو (العَضوض) الأكولْ . . لا المُقِلْ؛

فاختالَ بـِجَناح ٍ(لجُنون ٍ) لـِجُنوح ٍ،

. . لم يَصِلْ (لم يَبُـلْ !) حَطَّ؛

فاختـَّلَّ بدمانا (كالذباب الذ َّميم/ الدَّميم) كالبعوض

. . . مِثلُ نزر ٍ . . يَقِلْ

. . . أو كدُر ّ ٍ، كخِلْ . . أوكغولْ

. . . نادر ٌ . . . مِثلُ سَيْلْ . . . !

. . . حَط َّهُ مِن عل ِ، فوق رَمل ٍ، ثم ذابَ فيه . . . و حَلْ !

. . لِسنابل ٍ(بـِبابلَ) تربو، نـَمَتْ مَيْتَ حَيّ الجَّزائر

. . . مِثل أوراق الخريف/ مِثل فينيقْ ! . . عَـنقاء بـِطيفْ

. . . في شتاءات البطريقْ

. . . شََبَّ فيها حَريقْ

. . . مِثل بصرة َفي الباصرهْ . . لا البَصَر!

. . . تتمايلُ نخلاتـُها في (نهر)/ في خـَفـَر

. . . . . عادَ ذ ا كَ الصَّديقْ

. . . في حُضور ٍ غابَ وحْيُهُ في المُقـَلْ

. . . وَترَدَدَ (رَنينُهُ) حنينُهُ

الجَلَلْ/ الخـَجـِلْ كموج ٍ وَجـِلْ . . و عَجـِلْ

. . . أجـَلْ، . . يـَحـِلْ . . كخِلْ . . أوكغولْ!.

__________

( * ) عليّ عطـّافي

- شوفو زماني شلون من يأذي ياذي ... ... خلاني شجرة موز بين الشواذي!.

- لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك ولكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشش في رأسك:

You can t chase worries flying over your head but you can do preventing them from nesting in your head


 
 

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: م. ظافرغريب
التاريخ: 20/03/2009 15:14:13
الحمد لله, ان ما ندعوا له هو من اهم مشتركات الشرفاء من الشعب العراقي, فالانتماء الى البعث هو بحد ذاتة جنحة مخلة بالشرف, ونقول الى اؤلئك الذين يتحججون بأنهم ارغموا على الانتماء الى حزب البعث من اجل مدارات مصالحهم الشخصية
في العمل والدراسة وغيرها , نقول لهم بأن اختيار تأمين المصالح الشخصية على مصالح الجماهير المضطهدة , هو عذر اقبح من فعل , فمن يضمن لنا ان دخولكم في العمل السياسي لادارة
البلد سينقي سرائركم وتقدموا مصالح الجماهير على مصالحكم الشخصية التي فضلتم الانتماء الى اقبح حزب عرفه التأريخ الحديث من أجل تأمينها؟ كما نجدد دعوتنا الجماهيرالى المشاركة في التظاهرات التي نعلن فيها رفضنا المطلق لعودة البعثيين وذلك في يوم 09.04.2009 وهو اليوم الذي يصادف الذكرى السادسة التي رمي فيها البعث الى مزبلة التأريخ. والله الموفق.. الحركة الشعبية لاجتثاث البعث
19.03.2009 / بغداد
***
الحركة الشعبية لاجتثاث البعث – بغداد No.ba3th@google

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 18/03/2009 16:30:39
الحبيب محسن ظافر غريب
ماهذا الجمال
رغم الم اللوعة
الدارميات
والتمازج الجميل في الخطاب والاغتراب
والعودة الى ايام المحن
======
هو الذي أحكمَ الأصفادَ مُنتصِراً

. . . على العبيد ِ . . يقول: " الله نصـَّبني!!!

. . . " و سَطـْوتي إنْ خــَبـَتْ؛ " . . فالموتُ يطلبني

. . . " . . فلي خطايا خفايا لستُ أعلنها

. . . الحزبُ يسترها . . والزورُ في العـَلــَن ِ

. . . ما أحقر الشعب لمــّا الصـَّبرَ يمحضني!

. . . يا فكرة ً كـَبُرَتْ في سَكـْرَة ٍ ذهبتْ!
====================================لك الحب مني ابدا صاحبي
سلمت




5000