..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عندما يكذب الخبز

حسين القاصد

الى / العراقي حسين سرمك حسن   

  

يُلهيك( قد لاتستطيع) فتتعب ُ
                              ويفوحُ من عبق ِ احتراقك مطلبُ


وتعود حتى لاتعودَ لكي ترى
                                    مازال في التنور خبز ٌ يكذبُ


وتغيبُ حتى لاتغيبَ فانت في
                                  قلق الحضور كموعدٍ يُترقبُ

  
مازالت الكلماتُ انثى تستحي
                                        عندَ اللقاءِ بأحرف ٍ تتأهب


تبكي منصتـُنا عليك قد استبيحَ عفافـُها والطارئون تحزبوا


مازال وجهك دمعة َ الباقين بل
                                      مازال ظلك في غيابك يُنجب


طفلا يلعثمه النقاء فينتفي
                                  فيه البكاء وانت ذكرى تنحب


ذكراك طفلٌ يفضح الاشياء ان
                                     لاقتـْهُ يكسرُ مايشاءُ ويلعب


ياشهوة َ الاقدارِ حينَ تنزُ ضوضاءا فيلبسُها اللقاءُ المتعب


الوقتُ مسبحة ٌ بكف ٍ ادمنت
                                       دورانَ ليل ٍ فاشل ٍ لاينضبُ


هاذاك انت تمرُ من بين التأني ، تستريحُ،ولاتخافُ و تكتبُ


الخوفُ كاللبلابِ يُزرع في البيوت ويشنقُ الشباكَ اذ يتوثب ُ


ألخوفُ اقلامٌ تسطرنا سوادا في البياض ِ وذاتَ فتوى نـُشطـَبُ


الشعرُ اصبحَ معدنيا والرصاصُ مناجلُ الفقهاءِ حتى يكسبوا


افكلما أنّ الرصيفُ تساقط َ الشعراء من فوق ِ الخيال ِ ليصلبوا


اوكلما قِطعُ القماش ِ تلونت
                                 فوقَ الرؤوس بكى الفضاء الارحب


للحبِ امٌ عانسٌ ثكلـــى بـــــه
                                         وأبٌ قليل ٌ وانتظارٌ اعزبُ


غاص التبعثر في العيون واُغمضت
                               شمسان والطرقات خصمٌ يهرب


لاشيء يشبه ان اراك ولا كلام سوى سواك هنا به اتغرب


(الله بالخيرالجميلة) هل ترددها هناك ومن بصوتك يطربُ


والان عذرا يا (اغاتي) كلهم


                                علموا بصدقك لايطال فكـذ ّبوا


سامح عراقك كلـُهم اكلوه وانتبهوا بان الطعمَ موتٌ طيبُ


هاانت تسلكه فراتا كل من
                          سلكوه نحو الشام لم يُستصحبوا

  

لاتكترث للبعد لا... عذب ٌبقاؤك هاهنا لكن نجاتك اعذب ُ

  

 

حسين القاصد


التعليقات

الاسم: حازم عجيل
التاريخ: 03/05/2009 12:26:15
صديقي حسين
كما عرفتك واحتي التي اتنفس فيها الشعرالذي احسه نقيا
دمت لي ايها الحبيب

الاسم: عبدالامير المجر
التاريخ: 29/04/2009 21:52:35
شكرا ياقاصده الشعر والشعر لغير الشعراء ليس بقاصد.. واختزل كما اختزلت فليحة شعرا وهي تعلق واقول ..هذا شعر فهل من معترض؟!!!!!
عبدالامير المجر
منتصف ليلة 29\4\2009 او الساعة 11و55دقيقة!!

الاسم: فهد الصكر
التاريخ: 15/04/2009 06:38:13
الليلة نوصد أبواب محبتنا ونفتح نافذة للغياب.فالشعر فم ينطق بالعذاب في وطن خربه الطارئون.أطبع قبلة على قلبك فالشفاه ليس ملكي يا حسين.!!

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 11/04/2009 10:41:42
ابو علي العذب
والله لقد لويت عنق غربتي ...
ايها الحسينان..
لكما مني قبلة بحجم العراق
ودمتما مبدعين
ضياء الاسدي

الاسم: عدي المياحي
التاريخ: 07/04/2009 10:42:02
مازلت مبدعا كما عهدتك تتناغم اوجاع العراق في قصائدك لتبدوا كلمات على لسان اهله تنشدها جراحهم على اوتارالجثث الملقاة علة قداسة ارضه وعذوبة مائه تحياتي لك

الاسم: عبدالكريم إبراهيم
التاريخ: 18/03/2009 21:50:40
الله

ويألله من عمودك الذي يوقف شعر جسمي
ويسري في فؤادي لكل عضو بلون طاهرة ونكهة شهية وسحر


هذا ما يقف له العابر والعاشق والكظيم احترامـًا
وهذا هو إن كنا نكتب ما يسمى شعرا وننشره


لك العراق وقلبي يا أستاذي وصديقي الأحبّ

الاسم: سناء
التاريخ: 17/03/2009 05:56:53
أبا علي
دمت مبدعاأولا
وثانيا مبروك على ديوانك الجديد(تفاحة في يدي الثالثة)والذي سيصدر قريباوقد اعلن عنه في موقعك ما زلت على قيد العراق...

http://alqasedpoetry.blogspot.com/

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 16/03/2009 08:46:42
لفليحة حسن محبتي وتقديري
ولجواد الحطاب ان هذه القصيدة قرأت في المربد الذي تلا هجرة حسين سرمك وهو مطلع عليها عبر النت لك تقديري
صلاح جبار /شكرا لمرورك
جبار حمادي / لك وافر التقدير
يحيى السماوي / دمت حبيبي
منذر الحر / شكرا لعودتك وبانتظار عودة سرمك

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 16/03/2009 07:27:28
الله يا شاعرنا المتألق حسين القاصد , قصيدة جميلة رائعة مهداة لعراقيّ أصيل هو الدكتور حسين سرمك , أهنئك عليها , مع كل محبتي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 16/03/2009 07:14:15
هو ذا الخمر الحلال... فما عساني أقول أكثر من طوبى للشعر بك يا أبا علي ..

أنعمْ بالقائل وأكرمْ بالمقول فيه .. دمتما شفتين لفم واحد ..

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 16/03/2009 04:30:06
الحبيب حسين القاصد
تحية لك وللرائع الدكتور حسن سرمك
==========
لاتكترث للبعد لا... عذب ٌبقاؤك هاهنا لكن نجاتك اعذب ُ

ود لاينتهي

الاسم: جبار حمادي
التاريخ: 16/03/2009 01:34:49
ياكاصد الشعر حسين وسرمك
ذهب وقطعة جوهر به تدعك

...........................
بلجيكا ..

الاسم: salah jabar
التاريخ: 15/03/2009 22:09:56
لقد كان حسين سرمك صديقا وزميلا عزيزا في كلية الطب بجامعة بغداد. ولا زلت أذكر ولعه بالفكر والثقافة حينذاك. وها هي الأيام واذا بالسرمك ناقدا للأدب وفاحصا لكتبه من منظور النفس وخوالجها وعمق الفكر ووظائف قشرة الدماغ ومتاهاتها, فشكرا لمن ذكرنا بتلك الأيام.

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 15/03/2009 20:58:57
كأنّك ( قاصد ) ان تبكيني الليلة ...
فقصيدتك عن ( حسين ) اوجعت القلب اذ ذكّرتني يا حسين بالعراقي حسين؛الشريف الذي رفع المحبّة راية ؛ وخاض بها عباب الحرف حدّ التغرّب عن الاحبّة .. اهناك - في كل الكون - معادلة اقسى من هذه المعادلة ..؟

من اين اشتري ( اشارة ) الان لاتصل ب سرمك
....
هلبت كسرنه خاطر الله

الاسم: فليحة حسن
التاريخ: 15/03/2009 14:59:06
لكن شعرك
ياحسين
اعذب




5000