..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاراضي الرطبة ودورها في تنقية المياه

شبعاد جبار

تعتبر شحة المياه اليوم  من المشاكل التي  تسبب قلقا كبيرا  لدى الكثير من الدول كما انها تعتبر من اهم تحديات العصر التي  تهدد حياة ملايين البشر وتنذر بهلاك الثروات الحيوانية وتؤثر على المشاريع الزراعية .

  ان التغيرات المناخية وارتفاع درجة حرارة الارض  والانفجار السكاني والتقدم العمراني ونمط الحياة العصرية تلعب دورا  كبيرا في تخفيض كمية المياه المتاحة للاستهلاك  البشري او الحيواني او للري .

 والاحصاءات في هذا الشان تبدو مخيفة  بعض الشيئ فبحلول عام 2025  سيعيش حوالي 3.5 بليون شخص في أماكن يكون الماء فيها شحيحا أو يوشك أن يصبح شحيحا وفقا لبيانات المجلس العالمي للمياه..ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على سبيل المثال، تستخدم بالفعل 80 في المائة من المياه التي تقع في المنطقة،  و كما قلنا فان استمرار النمو السكاني وتغير المناخ يمكن أن يفاقما من حدة المشكلة   بحيث يمكن ان يسببا تقليل المياه المتاحة بنسبة النصف بحلول عام 2050. ان الشرق الاوسط وشمالي افريقيا سيواجهان ازمة مياه خانقة مالم تتخذ التدابير والاجراءات العاجلة..

وتشير الاحصاءات الى ان حصة الفرد من المياه  في هاتين المنطقتين ستتراجع الى النصف في حلول عام  2050. مما حدا بالبنك الدولي  ان يدعو دول المنطقة الى معالجة مياه الصرف واقامة شبكات مياه اكثر تطورا وكفاءة والحد من استخدام المياه وهدرها.

 لقد بادرت الدول وفي مقدمتها الدول الاوربية الى اتخاذ التدابير اللازمة منذ سنين ووضعت اهدافا تطمح الى تحقيقها قبل بلوغ عام  2015 وخطت خطوات واسعة في هذا المجال .وكان استعمال الاراضي الرطبة واحدا من هذه الاجراءات التي بواسطته طورت عمليات معالجة مياه الصرف الصحي الحاوية على نسب عالية من العناصر الملوثة  ..وفي الحقيقة فان هذه التقنية القديمة الحديثة كانت تعمل منذ القدم بصورة تلقائية  دون ان يلتفت اليها احد حيث كانت المنخفضات والاهوار والمسطحات المائية الضحلة تعمل على تنقية المياه الداخلة اليها  من الكثير من الملوثات  مثل الفسفور  والنترات والمواد العالقة.

وتعرف الاراضي الرطبةعلى انها أنظمة مائية وبيئية  قيمة للغاية تتكون من اراضي منخفضة  تغمرها المياه بصورة ضحلة  وتكون تربتها مشبعة  بالمياه  وتعتبر من المناطق  الأكثر إنتاجية في العالم مقارنة بالغابات المطرية وسلاسل المرجان / الشعب المرجانية

وتشغل حوالى 6% من مساحة اليابسة في العالم وبالاضافة الى مخزونها المائي الكبير فانها تعتبر مصدر من مصادر الزراعة وصيد الاسماك ومورد من موارد الطاقة كما انها يمكن ان تشكل محميات طبيعية غاية في الجمال

بدات البحوث حول استخدام الاراضي الرطبة هذه في تنقية المياه في بداية السبعينات في المانيا .ثم توسعت هذه البحوث بشكل كبير لتنتشر في كل دول العالم  وتختلف المناطق الرطبة في الحجم  والانتشار من عدة امتار الى عدة كيلومترات.ومما يجدر الاشارة اليه  الى ان الدول اخذت تعمل على ايجاد اراضي رطبة صناعية  وتلحقها بمحطات معالجة المياه الثقيلة وذلك عن طريق حفر برك وبحيرات صغيرة تملا بالماء   لما لهذه النظم البيئية  من فوائد في تخزين وحفظ المياه وتنظيم تدفقه وتعتبر من الامكنة المهمة بالنسبة للتنوع البيولووجي اضافة الى قابلية هذه الانظمة الايكولوجية على تحسين وتنقية المياه الداخلة اليها  حيث تعمل بالاخص على تنقية المياه من احمالها الزائدة من النتروجين والفسفور

وفي السويد وبالاضافة الى ان البحيرات والانهار التي تشكل نسبة كبيرة من اراضيه الا ان هناك بعض الاراضي المنخفضة الصناعية التي حرصت الدولة على اقامتها والحاقها بمحطات التصفية الاعتيادية  من اجل تنقية اكثر للمياه وخصوصا تنقيتها وتخليصها من المحتوى العالي للنترات والفسفور

 تدخل المياه الخارجة من محطات المعالجة الى هذه البحيرات الصناعية وتبقى فيها لعدة ايام تعمل خلالها الاحياء المجهرية والنباتات والتربة على تخليص المياه من جزء كبير من المواد العالقة  والاملاح  وخصوصا التراكيز الزائدة من الفسفور والنترات  وبالتالي فاننا نتخلص من هذه المواد قبل ان تدخل المياه الى النهر كي نتجنب النمو الغزير  للطحالب والنباتات المائية التي من الممكن ان تغلق مجاري الانهار  

وهكذا اصبحت الاراضي الرطبة او الاهوار والمستنقعات المائية مثال جيد على كيفية الاستفادة من الطبيعة لاستعادة التوازن الذي انتابه الكثير من الخلل نتيجة لنشاطاتنا الجائرة والمكثفة.

 بالاضافة الى ذلك اصبحت هذه المناطق  مناطق جذب لكثير من الاحياء المائية والطيور.

مما جعل منها مناطق ترفيهية يؤمها المواطنين للاستمتاع بالطبيعة والتعرف الى الاحياء والطيور التي وفدت اليها .

 

 

شبعاد جبار


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 13/03/2009 10:55:20
تحية الورد
عزيزتي
مسألة الماء واحتمالات الجفاف الذي قد تعانيه الارض بعد سنوات وكذلك مسألة المياه الملوثة كلها مشاكل يجب أن يأخذ بها المسؤولون بنظر الاعتبار .. لكن هل يفعلون ؟
نأمل ان يكون خيراً

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 12/03/2009 23:08:58
الا خ العزيزعامر رمزي ..
الاخت العزيزة الدكتورة ناهدة التميمي

الاخ العزيز فاروق طوزو

فعلا شيئ مرعب مايحدث للعالم..وان كان المسؤلين لايعون ذلك مع الاسف لانهم اصلا لايعون المسؤلية الملقاة على عاتقهمولو وعوا ذلك لسعوا الى المعرفة بانفسهم .. المسألة متشابكة وتحتاج الى وعي بيئي على مستوى القيادة لان البيئة تعدت بطون الكتب الان وتعدت كونها علم يدرس في الجامعات واصبحت قرارات سياسية

ليس بايدينا الا نصرخ ونصرخ حتى يصل صراخنا اسماعهم وصوت واحد لايكفي نحن بحاجة الى اصوات يصم اذانهم ويذهب عنها الوقر

تعالوا نضم اصواتنا لبعضها ونطالبهم بسماعنا وتحقيق مطالبنا في العيش في بيئة امنة ليس لنا الان الا هذا ..
تعالوا نقنعهم باننا نعيش في مركب واحد ان غرق لاتفيدهم كنوزهم..انه الطوفان يجب ان يعوا


شكرا لمروركم الكريم وشكرا لمشاعركم

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 12/03/2009 21:00:13
الأخت العزيزة شبعاد جبار
دائماً تنبهين من خلال كتاباتك الى مسائل بيئية مهمة جداً وأعتقد أنها المسالة الأكثر خطورة وأهمية في هذ1 العصر ربما تُماثلْ في أهميتها الكمبيوتر والنت
أنتِ تستفيدين من تجربتك في الغرب ولكن هل من يسمع النداء في شرقنا المصاب بداء التبجح والكذب والشعارات
دمت ولكِ التقدير والاحترام

فاروق

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 12/03/2009 19:21:42
الاخت العزيزة شبعاد .. طالما حملت هم الوطن وتنقية مياهه والحفاظ على بيئته .. احيي فيك هذا الاصرار في وقت لااحد يهتم بشيء اسمه بيئة او مياه او صحة مواطن .. ليت مثلك كان في موقع القرار لكناالان بخير

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 12/03/2009 11:10:51
الاخت القديرة شبعاد

أحيي صوتكِ الناصر للبيئة والطبيعة والموارد المائية...ليت ما كاتبتيه من تحذريات يصل الجهات المختصة..شيء مرعب ماسيحدث للعالم في ضوء الإهمال واللا مبالاة..
تحية وتقدير..
عامر رمزي




5000