.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكلمة الأخيرة لامرىءِ القيس

سليمان دغش

في الحُلْمِ مُتَّسَعٌ لنا

والْحُلْمُ أوَّلُ خطوَةٍ في الرّيحِ

سوفَ أطلُّ من حُلُمي عليكِ

وأشتهي ما شئتُ أو ما شِئتِ من غاباتِ لوزكِ

وهْيَ تومئُ

للفراشاتِ التي ارتعَشَتْ

على قيثارةٍ في الرّوحِ تختزلُ المسافةَ

كيْ توحِّدَ ذاتَها

في زُرقَتيْنِ

قريبتيْنِ

بعيدَتيْنِ

فليسَ أبعدَ منكِ عنّي

ليسَ أقربَ منكِ منّي

ليسَ أقربَ

ليسَ أبعدَ 

من سماءِ الحُلْمِ عن بحرِ الحقيقةِ

زُرقتانِ

وزورقانِ

ووحده الماءُ المُهيمنُ في المدى الوهميِّ

يحتَرفُ المرايا...

ها هنا في الحُلْمِ مرآةٌ

تُباعِدُ

أو تُقارِبُ

رُبّما كُنّا وتلكَ حقيقةٌ مخفيّةٌ

 فيما تعدّى ظاهرَ المرآةِ في المرآةِ

 متّحدَيْنِ

مَرْئيَّيْنِ

مخفيّيْنِ

لا أحدٌ سيفهَمُ شيفرةَ المرآةِ إلاّ نحنُ

فالمرآةُ وهمُ الحالمينَ

وَوَحيُ أصحابِ اليقينِ

فلا تقولي للعصافيرِ التي ألِفَتْ أنينَ الر!وحِ

وائتَلفَت جنونَ الرّيحِ

وَيْحَكِ... لَنْ تَمُرِّي هاهنا

في الحلْمِ مُتَّسعٌ لها..

في الحُلْمِ متَّسعٌ لَنا...

 

في الحُلْمِ مُتَّسعٌ لنا

والحُلْمُ آخرُ خطوةٍ للرّوحِ

في سفرِ النّدى

سأُطلُّ من روحي التي بلغَتْ حدودَ اللهِ

حَدَّ الآهِ

واشتعَلتْ كعُصفورٍ على وَترِ المدى

لأغُطَّ ريشَتيَ الوحيدَةَ في دواةِ البَحرِ

أكتُبُ في السجلاّتِ الجديدةِ سورتي

أو ما تيسَّرَ من دَمي في سيرتي

وأخطُّ صورَتِيَ الجميلةَ في كتابِ الضوءِ

إنَّ الشَّمسَ أجمل في المساءِ

منَ الظهيرةِ

رُبَّما اعتَرَفَتْ ضفائِرُها الشَّفيفةُُ عند كفِّ الماءِ

بالآتي

فنامَتْ في سَريرِ الأُرجوانِ

لكيْ تُجَدِّدَ نارَها

وأُوارَها

وتطلّ عاريةً كعادتِها

تُبَشِّرُنا بميلادِ المرايا

في نهارٍ آخرٍ لا رَيْبَ فيهِ...

فَهَل سَتعترفُ الكواكبُ حولَ قنديلِ الثُريّا

أنَّها لا تملكُ المفتاحَ للرؤيا

وأنَّ الشمسَ تنعَفُ بعضَ زينَتها

قُبيْلَ النومِ حولَ سريرها الليليِّ

في أُفُقٍ يراودُ قُرصَ سُرَّتها

على عَسَلٍ إلهيٍّ ،

كأنَّ الشمسَ تحلُمُ مثلنا

في الحُلْمِ مُتَّسعٌ لها

في الحُلْمِ مُتّسعٌ لنا

 

 

في الحُلْمِ مُتَّسَعٌ لَنا

وَلَنا نوافذُ تُتقِنَ التَّلويحَ للذّكرى

وَتحترِفُ التّعاطي مع فراشاتِ النَّهاراتِ الجديدةِ

إذ تحاولُ أنْ تُلَملِمَ شالهَا المَنسيَّ

عنْ كَتِفِ الحديقةِ والحقيقةِ

حينَ تمتحنُ النّوافذُ  ظلَّها

في حضرةِ الشَّمسِ التي احتَرَفَتْ مراسيمَ الولادةِ

في التَّداولِ بينَ كشفِ الكائناتِ على الطبيعةِ

في وُضوحِ نهارِها وَنَهارِنا

أو بين كَشفِ أَوِ اكْتِشافِ الذّاتِ

في المرآةِ

خلفَ عباءَةِ الليلِ الذي خَلَعَتهُ للدّنيا هنا

لِتَدُلَّهُ وتَدُلَّنا

أنَّ الظّلامَ بشارةُ الرؤيا وأنَّ الليلَ دَفتر ُ سرِّها

وسريرها

ودليلها ودليلنا

في الحُلْمِ مُتَّسَعٌ لَها

في الحُلْمِ مُتَّسعٌ لَنا

 

 

في الحُلْمِ مُتّسعٌ لنا

والحلْمُ أوّلنا وآخرُنا

وخاتمُ يومِنا

غَدُنا... وسيّدُنا

سنكملُ حُلْمَنا بالماءِ حتّى الماءِ

في صحراء غربتِنا التي امتدَّت إلى ماءَينِ

أقسَمَ رملُها أن يبقيا أبداً

على مَرْمى السّحابةِ في رُموشِ العينِ

بَيْنَ البَيْنِ

إنَّ الحُلْمَ جسر العابرينَ بأَمسِهم غدَهُم

ليكتَملوا

ويكتمل َ الصباحُ ببرتُقالتهِ الشّهيّةِ

حولَ يافا

تِلكَ مئذنةٌ هُناكَ تُعلِّمُ العصفورَ

حِرْفَتَهُ الجَميلةَ في العُلوِّ على جَناحِ الرّيحِ

نحوَ الغَيْمِ

هَلْ سَقَطَتْ مِنَ الشُّباكِ غيمتُنا الأخيرةُ

فانكَسَرْنا مثلما انكسَرَتْ لتخفي دمعَها

في حبّةِ الليمونِ

أو لتوحِّدَ الضدّين في الندّينِ

ما بينَ الثُريّةِ والثّرى

وتُعلّمَ الأطفالَ أنَّ النّجمَ يولَدُ في حديقتِنا

حقيقتنا

وأنَّ الموجَ سبَّحةٌ لوجهِ البحرِ ,

كانَ البحرُ سرَّ خطيئتي الأولى

يقولُ السّندبادُ وَيَعتلي دَمَنا

ليكشفَ للعواصفِ شهوةَََ الياقوتِ

في المَلكوتِ

تلكَ خطيئتي الأولى ورُبَّ خطيئةٍ قُدُسيّةٍ

أهدَتكَ خاتمَها وخِتمَتَها

لِتَبْتَدِئَ  الحقيقةُ فيكَ قُدّاسَ الدّلالةِ ..

لي سؤالٌ واحدٌ هوَ:

منْ أنا ؟!

في الحلْمِ مُتَّسعٌ لها

في الحُلْمِ مُتَّسعٌ لنا

 

في الحُلْمِ متّسعٌ لنا

والليلُ يختَصرُ المسافةَ بَيْنَنا

ويلُمّنا

في كَهفِهِ السّحريِّ

يَسكُنُنا

ويُسكِنُنا السَّكينَةَ

كيْ يُسلِّمَنا وَصِيّتَهُ الأخيرةَ :

كلُّ شيءٍ في يَدي

وَلديَّ مفتاحُ النّهارِ

وما الحقيقةُ غير ضوءِ الحُلْمِ

خلفَ زُجاجِكَ الوَهميِّ

لا تترُكْ لظِلِّكَ فرصَةَ التَّضليلِ

واخْتَزِلِ المسافةَ فيكَ

بينَ الحُلْمِ والتَأْويلِ

تكْتَشِفِ الحقيقةَ بينَ مُزدَوَجيْنِ فيكَ

يُحاصِرانِ

ويحصُرانِ بكَ الأنا

سيدُلُّكَ الليلُ الطويلُ عليكَ

لا تقلقْ

فرُبَّ فراشةٍ ليليّةٍ تهديكَ حكمَتها

على عَجَلٍ

فيغمركَ السّنا...!!

في الحُلْمِ مُتّسعٌ لها

في الحُلْمِ مُتّسعٌ لنا

 

في الحُلْمِ مُتَّسعٌ لنا

وَلَنا أَصابعُنا لِنَصْطادَ الزَّرافةَ

حَوْلَ أَقراطِ الثُريّا

أَوْ لِرَميِ سِهامِنا في قَوسِ عاصِفةٍ

وَرثناها عَنِ الصَّحراءِ

قَبْلَ سُقوطِها في البئرِ

ثَمَّةَ نخلةٌ ظلَّتْ على ميعادِ نَجمَتِنا

رَوَيْناها بزَمزَمِ مائِنا وَدمائِنا

لِتَظلَّ تَحْرسنا

وتحرسُ نومَنا المكسورَ في قَلقِ النَّوارسِ

وارتباكِ البَحْرِ

في مدٍّ وجزرٍ قابِلَيْنِ للانْزِياحِ

على مداخِلِ حُلْمِنا

وتَدُلُّنا

عَنْ هَمْزةِ الوَصْلِ التي سَقَطتْ

كَمِثلِ السَّيْفِ عَنْ سَرجِ الحِصانِ

فأَسْقَطَتْنا في حراكِ الرَّملِ

فاحذَرْ ...

يا امرأَ القَيْسِ المسافرِ في قَميصِ الماءِ وحدَكَ

إنَّ يومكَ كلُّهُ أمرٌ

فلا تَقْبَلْ عباءَتَهم عَليكَ

سَتَعْرفُ الصحراءُ إذْ قَتَلَتْكَ

أنّكَ كُنتَ نخلَتَها الوحيدةَ... رمحَها

أو جُرحَها

فاكتُبْ بدَمِّكَ كِلْمَتيْنِ

أخيرَتَيْنِ  : أَنا هُنا

فَلربّما تَصحو لنكمِلَ حُلْمَها

ولربّما نغفو  لِتُكملَ حُلْمَنا

في الحُلمِ متّسعٌ لها

في الحُلْمِ متّسعٌ لنا

 

سليمان دغش


التعليقات

الاسم: سليمان دغش
التاريخ: 2009-03-12 14:46:34
أخي الشاعر الكبير يحيى السماوي
تعجز اللغة على جمالها وبهائها أن تعبر لك عما يغمر الروح من فراشات ملونة كلما تكرمت بقراءة قصيدة لي والتعليق عليها
وحسبي هذه الشهادة العظيمة من مبدع بقامتك لأطمئن أن شعرنا الفلسطينيّ بخير وأن غياب الراحل الكبير محمود درويش على فجيعته لن يؤدي الى توقف نهر الشعر الفلسطيني عن التدفق بروافد زاخرة بماء الشعر الصافي.
فألف شكر وتحية ومحبة باسمي وباسم فلسطين التي شرفتني بسفارة الشعر
سليمان دغش

الاسم: سليمان دغش
التاريخ: 2009-03-12 14:44:53
الأخ الكريم خزعل طاهر المفرجي

شكرا لك ولشهادتك الطيبة
تحياتي

سليمان دغش

الاسم: سليمان دغش
التاريخ: 2009-03-12 14:35:22
الأخ الكريم خزعل طاهر المفرجي

شكرا لك ولشهادتك الطيبة
تحياتي

سليمان دغش

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2009-03-12 09:11:58
لن أكون مبالغا لو قلت إن الشاعر المبدع سليمان دغش هو الشاعر الفلسطني الأكثر جدارة من بين مجايليه جميعا بإكمال فتوحات محمود درويش الشعرية إن على صعيد تكنيك القصيدة أو لغتها الصافية صفاء الحلم الفلسطيني ، أو على صعيد سهلها الممتنع وغنائيتها الباذخة ...

مبارك للشعر الفلسطيني اصطفاء الشاعر الشاعر سليمان دغش سفيرا له .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2009-03-10 19:13:37
المبدع سليمان دغش نص جميل ورائع يترك اثرا في النفس دمت وسلمت وحياك الله




5000