..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قطار القوارير

عبد الكريم ابراهيم

بصوت شجي راح حمد يناغم قطاره الذي مرّ في جنح الظلام وقد افزع صوته القطا النائم قرب محطات العمر تاركا الاف الذكريات والفرص الضائعة وقصص العشق المجنونة على كراسيه الخشبية مرّ قطار حمد حتى وصل البصرة فلا محطات اخر تنتظره ليعود كارا من حيث اتى محملا برائحة الجنوب والبردي ورقصات الهوا ومابين قطار حمد والعمر اختلاف وتشابه فكلاهما له محطات انتظار واستراحة موزعةو على شكل مراحل ياخذ المسافر والعمر متنفسا يلتقط حبات الحنطة السمراء ويغازل بائعات القيمر اللائي وقفن عند ارصفة المحطات ولان الحروب والازمات خلفّت وراءها جيوشا من الارامل والايتام والمتأخرات عن الزواج اللائي وقفن في محطات القطار ينتظرن نصيبهن والشاطرة منهن التي جاء حظها عند اقرب محطة قد تكون في اطراف بغداد او الحلة ولكن سيئة الحظ التي فاتها واخذت تنتظره في محطة الشعيبة في اقصى الجنوب وقطار حمد يمكنه العودة من حيث اتى ولكن قطار العمر لايمكنه الرجوع الى الوراء لان محطاته محددة ومقسمة الى مراحل لا تقبل القسمة والتفاوض ولعل قطار القوارير يسير سريعا امام هذا الوضع الحالي بدون محطات انتظار يلتقط انفاسه فيها يمر سريعا بدون تذكرة ولا عودة الى الوراء فيا قطار ليتك تتبسمر جاثما بدون حراك وحولك الصبايا يقدمن لك القرابين والنذور آه يا قطار القوارير لطفا بالاميرات الحالمات لا تتحرك فهذه الالاف يناشدنك بعدم الرحيل لعل هناك بصيصا من امل في نهاية هذا الظلام ولكن العام يشبه العام والعمر تأكله الايام وصدأ السنين والفرص الضائعة التي يا ليتها تعود(ولكن لات حين مناص!) فرفقاً يا قطار القوارير بما تحمل من عبء ثقيل ينطلق من (علاوي الحلة) وحتى( الشعيبة ).

 

 

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات

الاسم: عبدالكريم ابراهيم
التاريخ: 04/07/2017 09:42:13
شكرا لمروركم الكريم

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 09/03/2009 00:27:56
المبدع عبد الكريم ابراهيم انها جميلة ولغتها حية وشفافة اتمنى لك النجاح الدائم حياك الله دمت وسلمت




5000