.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المعالم الكبرى في تاريخ الوجود الشيعي منـذ وقوع الغيـبة الصغرى

عزيز عبدالواحد

لقراءة البحث كاملا اضغط هنا   

المقدّمة  

 

تمثلت بداية تحول الشيعة الرساليين الى حركة سياسية  جماهيرية معارضة للنظام السياسي بُعيد مقتل الامام الحسين عليه السلام في العام 61 بعد الهجرة النبوية . فقبلئذ كانت الحركة موجودة , وكان لها  مظهر سياسي يتمثل في حكومة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام  , ولكنه على نطاق محدود نسبيّاً موزع في انحاء البلاد الاسلامية .

ولكن بعد مقتل الامام الحسين عليه السلام , تحوّ ل الرساليون  الى حركة جماهيرية معارضة شملت جميع بلاد المسلمين وبلا استثناء , حيث انّ المسلمين عرفوا حقيقة الاسلام ومغزى التفكير الرسالي  الذي نادى من اول يوم بأنْ  يكون الحكم حكماً مستقيماً صالحاً . وعرف العالم الاسلامي آنئذ بأنّه كان من الخطأ الفظيع سكوت الامة على انحراف القيادة لأنّ ذلك السكوت ادّى بالتالي  الى فاجعة  كبيرة كفاجعة كربلاء . (؟)

فمنذ استشهاد الإمام  الحسين (عليه السلام) ,و تولّى الإمام السجاد (عليه السلام)، الإمامة من بعده , الى زمان الإمام الحادي عشر العسكري عليه السلام , انكشفت معالم التاريخ الشيعي الرسالي بين الكر والفر , حتى ظهور صاحب الأمر - عج-  , ونحن على موعد بلقاء يوم الكر الأكبر.

ولنرجع, ولنسجّل أول حالة وأول أثر , ومن قبل ومن بعد , لله الأمر.

فقد جاءت العقيلة زينب (عليها السلام) عندما أُشعلت النار في مخيّم الحسين ,  سبط سيد المرسلين , و  منادي الأعداء يصيح : (حرّقوا بيوت الظالمين).
 جاءت عليها السلام تسأل عن التكليف في هذه الحالة؟                                    
فقال لها الإمام السجاد (عليه السلام) : يا عمّة

({ فرّوا على وجوهكم في البيداء}).

 

 

لقراءة البحث كاملا اضغط هنا

 

 

 

 

عزيز عبدالواحد


التعليقات




5000