..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منارة (الحدباء).. قبل أن تطالها يد الخراب

عبدالرزاق الربيعي

لا يذكر اسم مدينة الموصل الا ويأتي  ذكر  منارة الحدباء التي يبلغ ارتفاعها  يبلغ (45،49 متراً)  لصق اسمها بل اننا أحيانا نكتفي بلفظ ( الحدباء ) للدلالة على (الموصل ) لأنها من معالمها التراثية وشواهدها التاريخية التي تؤكد عراقتها ويرجع المؤرخون تاريخها الى  القرن السادس الهجري 1172م حيث أنشئت بأمر من السلطان (نور الدين محمود عماد الدين زنكي) وبتكلفة قدرتها كتب التاريخ بنحو ستين الف دينار من الذهب وهو تاريخ إنشاء (الجامع النوري) أو ما يعرف اليوم بـ (الجامع الكبير) حيث تقع منارة الحدباء في الجزء الشمالي الغربي منه على قاعدة مكعبة تغطيها الزخارف

خلال دراستي الجامعية  كنت كثير السفر الى الموصل التي تسمى ب(أم الربيعين ) لتمتعها بموسمي ربيع في السنة وأتيحت لي فرصة الاقامة   بها زمنا خلال أدائي الخدمة العسكرية الالزامية  , و كنت أحرص على بدء زيارتي لها بالوقوف عند هذه المنارة التي  اكتسبت تسمية ( الحدباء ) من ميلان  فيها  يشبه ميلان برج بيتزا الشهير بايطاليا , وصار هذا الميلان سمة من سماتها بل انها اكتسبت اسمها منه مثلما ظلت هذه المنارة الشاهقة تشكل مركز جذب للسياح الذين تعج بهم هذه المدينة التي تشتهر بعراقتها وجمال طبيعتها وهوائها النقي وكونها مهبط العديد من الأنبياء والرسل !كالنبي يونس والنبي شيت عليهما السلام بل يقال ان جبل الجودي الذي رست عنده سفينة نوح (عليه السلام) بعد الطوفان يقع في مدينة الموصل .

ورغم ميل (الحدباء ) الشديد الا انها ظلت متماسكة على مدى قرون تتحدى الزمن وتقلباته , مزهوة بقامتها الممتدة الى الأعالي رغم  شيخوختها التي وهبتها انحناء الوقار !!

 مناسبة هذا الاستذكار انني قرأت مؤخرا ان  عددا  من متخصصي الآثار في نينوى يؤكدون أن منارة الحدباء التاريخية تعيش أيامها الأخيرة وأن الأشهر القليلة المقبلة ستشهد إنهيار أهم معلم اشتهرت به مدينة الموصل وعلى مدى قرون طويلة -كما جاء في جريدة المدى العراقية - ذلك لأن قاعدتها  "تطفو الآن فوق بحيرة من المياه الجوفية وهي تتآكل يوما بعد آخر، وحذروا من أن الشقوق والتصدعات الخطرة التي بدأت تظهر وتتضخم في أجزاء كبيرة منها ستؤدي الى انهيارها حتماً إذا لم تتدخل أيد ماهرة ومتخصصة في إنقاذها."

لقد تألمت وانا أقرأ هذا الخبر الذي لم يشكل مفاجأة لي فالبنايات الحديثة المنتصبة القوام  بدأت تنهار وسط  أصوات الانفجارات التي تصك الأذان  فكيف يكون الحال مع منارة قديمة محدودبة الظهر ؟

ان هذه المنارة تعني الكثير للعراق وتاريخه والحفاظ عليها واجب الجميع لذا أتمنى من المسؤولين في المحافظة ومن المثقفين والقائمين على منظمة اليونسكو أخذ الأمر بجدية والاهتمام بهذه  المنارة لأنها في النهاية تراث انساني قبل أن تطالها يد الخراب .

  

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: سامي المصلاوي
التاريخ: 21/10/2009 16:41:30
والله ان القلب ليتفطر اسى على ما يصيب منارة الحدباء من صفعات الدهر. فلقد طالما زرت هذه المنارة وصليت في جامعها. لم يكن لي الشرف ان اصعد على قمتها كما فعل اخويّ وبعض من اصحابي في التسعينيات من القرن.
أامل من المسؤولين المعنيين بسماع هذا النداء وانقاذ هذه المنارة العزيزة تاريخياعلى قلوب العراقيين عامة والموصليين خاصة.

سامي المصلاوي القحي.




5000