هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضجيج في رأسي

سهيلة بورزق

عندما لا تجد ما تفعله اكتب عن الأغنية التي تحدث ضجيجا في رأسك ، وتحوّلك اٍلى راقص محترف ، وعندما لا تجد ما تقوله اتصل من هاتفك باٍمرأة تجيد قراءة ما يدور في جسدك ، أما اٍن كنت غير قادر على فعل شيء فنصيحتي لك هي انتظار ما لا ينتظر وحينها فقط ستبدأ مشاعرك بالتحسن تجاه ما لم تكن تكترث لوجوده في حياتك.
أعتقد أن الغباء حالة مستحبة لاٍنسان لا يجد ما يفعله في حياته حتى لا ينفجر عقله وتتحوّل ذاكرته اٍلى قطعة أثرية نادرة.
الحياة ببساطة قلق دائم سريع التواصل ، و هي الغواية التي تدركنا ونحن على بعد خطوة من الموت ، هي السؤال الذي يبعث فينا التأمل وهي المسألة التي تربك خطواتنا باٍتجاه الذات ، هي الجريمة الوحيدة التي لا يعاقب عليها قانون الأرض ولا قانون السماء اٍن لم تتورّط في غير المسموح به ، لكنّها من جهة ثانية أجمل بكثير عندما تغازل المحرّم من الأمور ، بل ان المحرمات هي اللّذة التي ترقص لها الحياة اختلافا.
لقد شعرت بطعم الاختلاف في حياتي عندما قررت عدم الكف عن الكتابة بجرم وبعري وبوقاحة وبعهر وبكل ما لا يسمح به ، وجدت نفسي أكثر انتظارا لأمر ما سيحدث في حياتي ولو متأخرا ،ووجدتني أقف أمام مرآة ذاتي أبتسم بسخرية لي كما لو أني ألتقيني لأوّل مرّة في شكلي الممسوخ ،فأحيانا يطلع صوتي من يدي ،وأقرأ الكتب بظهري وألمس الأشياء بأذني.
التفاصيل تهرب مني دوما في الاٍتجاه الآخر وأنا أركض خلفها وألهث كمجنونة.
هناك ما يعبث بنا ، هناك ما يمنحنا الثقة في جوهر العبور اٍلى لغة تكتبنا أكثر مما نكتبها ، هناك خلطة سرّية تمدنا بأسئلة الليل الطويل الذي تتراجع أوهامه أمام رشة ضوء من عيني الشمس ، هناك ما يعترض أحلامنا الصغيرة التي بحجم القلب ، النابض دوما بحب .
أسوأ ما في الحياة أنها لا تنتظر أحدا واٍن حاولت الرّكض فيها اختلت فيك موازينك ،لا عبث هنا ولا خيار لنا اٍلا القليل من رتوشات الصمت.
سأحاول اليوم الغطس في قاع البحر بمعدات جهزّتها من قبل لكي أتحرر من الطبيعة ، سأغوص عميقا ، سأحاول ترتيب ما بداخلي من فوضى تحت الماء ، سألتقي بسمكة تشبهني ، واٍن اٍلتقيت بالسيّد القرش سأقبله من شفتيه وسأتواعد معه ليلا في شقته لكي يفترس ما تبقى مني من أفكار ، سأخبره بأن القروش البريّة لا تفهم في النساء غير ما يحتويه جسدها من ثقوب تثير فيهم الغضب ، فينقضون عليها بجنون ،سأخبره انني أنثى عطشى ومملوءة بالخيال ، سأمارس معه كلّ ما يخطر ببالكم ، سأجعله يتقلب فوق أفكاري ، سأحبه وسأجعله يعشق مدّي وجزري فيه.
في اليوم الموالي سأسحب خطواتي في زيارة اٍلى الأموات ،سأضع على جميع القبور وردة وأغنية ، سأقبّل التراب ،أمسح وجهي به ،وأجلس بالقرب من قبر ما لا أعرف هويته أقص عليه حكايتي.
ربّما لن يسمعني أحد ،لكن _على الأقل_ الأموات لا يكذبون في صمتهم ،سأترك كتابي المفضل هناك وأغادر سيأتي آخر مثلي اٍلى المكان نفسه ليحكي أوجاع الحياة فيه ، فنحن مصابون بالحيرة على الدوام ، لا نكترث للأجوبة اٍلا اٍذا سألنا وعندما نفعل تكون الاٍجابات قد اختلفت وربّما ازدادت حيرة هي أيضا.
عندما لا تجد ما تفعله اكتب عن الحلم الطفولي الذي تناسيته فقد تتحقق تفاصيله على الورق ،أما أنا فلست أعرف كيف أملأ فراغ يومي رغم أنّني قمت بكل ما نصحتكم به اٍلا الغباء.

 

 

سهيلة بورزق


التعليقات

الاسم: قاسم معدل
التاريخ: 2009-03-13 01:08:37
سهيله بورزق السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احذفي الياء من اسمك وستجدين حلك كنت موفقه واصبحت مبدعه اجد في كلماتك بعدا واملا وتواضعاورغبه واندفاع اجد التواضع اول تاثري بكتابه واول تعاطفي مع من يطلب المعرفه فلقد رسم لك الاسلام طريقا واضحا اغتنتمي تعاليمه وشقي طريقك الى النجاح واحلمي بان يد الرافه والحنان تلامسك وتسحب منك كل المعترضات كيفي امرك واجعلي ممن معك جزء منك وتحببي ففيه الغايه والنهايه وقولي هل هذا صحيح وتقبلي تحياتي بالتوفيق

الاسم: القاص خالد الوادي
التاريخ: 2009-03-02 18:28:43
ان يكون المرء غبيا اجمل بكثير من ان يعيش الحياة بقلق وكم هو معذب ذلك الاحساس اللعين ..تفسي عزيزتي كما عهدتك ومبروك كأس بيرة


خالد
بغداد

الاسم: محممد الزهراني
التاريخ: 2009-03-01 19:13:00
الحياة ببساطة قلق دائم سريع التواصل ، و هي الغواية التي تدركنا ونحن على بعد خطوة من الموت ، هي السؤال الذي يبعث فينا التأمل وهي المسألة التي تربك خطواتنا باٍتجاه الذات ، هي الجريمة الوحيدة التي لا يعاقب عليها قانون الأرض
-------
كم نحن بحاجة الى مثل هذا الجنون والابداع
سهيلة
اليوم للمرة الثالثة اسافر في كتاباتك

تحياتي




5000