.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في حفريات النص

فائز الحداد

الزهرة الزرقاء نموذجا

يبقى النص الشعري الحديث عالما شاسعا وشائكا في آن ، بما يمتلكه من ميزات التكوين والبناء ، وماينطوي عليه من أهمية البوح في  الإبطان والإجهار .. إنه كالجبل ذي السفوح القرائية العينية والحسية المتعددة ، إذ تتوزع حوله القراءات ويكثر حوله التفسير والتأويل والجدل ، وهناك مسألة مهمة قبل كل شيء مفادها .. هي أن ليس كل من كتب النص الحديث قد أبدع فيه وتميّز وأصبح له إسمه المعمّد بالأثر والمنجز ، رغم إن الأسماء كثيرة والدواوين أكثر والقائمة تطول ، وتكاد أن تسيل تحتها الأسماء في حبر الكتابة والطباعة ..ولن نتجنى على أحد إذا قلنا أن الشعر المتميز
 هو .. ذلك النادر العصي بعيدا عن هيئة الشكل والجنس ، فمقدار الشعرية فيه هي هويته الإعتبارية وما نبحث عنه في كل قراءاتنا الأستعمالية والمنتجة .. ومن هنا (تورد الأبل ) على حد أسلافنا العظام ، على صعيد التحضيض حسب ..


هكذا احسب النص الذي كتبه الشاعر الكبير ياسين طه حافظ ( الزهرة الزرقاء ) بسهله الممتنع  .. وإنه أي الشاعر لعسير في الخلق على من " جايلوه " بنبرته المنفردة العالية وما يجب أن يضعه على رأس الأدباء الأعلام  كسارية سامقة من ساريات الإبداع العراقي ،  فنصه حافل بالثراء والشعرية  الحقة ، مؤهله الحقيقة كتاريخ وحجته الاعتداد والتدوين في اسقاط خرافات الارخنة  والتجييل . ومن خلال ذلك احسب لتجربة الشاعر الحداثوية من قيمة واثر في تاريخ الأدب الحديث أهميتها .
أجل تجربة هذا الشاعر لم ينصفها النقد ولم تنل مكانتها الموجبة في بلاد سواد الجحيم الذي  لم يبق لها غير حديقة الشعر وحقيقة الشعراء ، وكان نص " الزهرة الزرقاء "  دليل ما اصطلح عليه بـ(النص المتخارج ) بما يجترح ويخالف ، ويتجاوز ويخترق  في التكريس والاعتياد .
هذا النص لكثرة ما واقعته  شعرت  بالحرج لشدة ما ضغطت عليه بالحب والمشاكسة ، إبتدأت  بالشك اللوني المطلق لذلك "الأزرق " التشكيلي ، المستفز للألوان الأخرى بسخونته وطغيانه ، وقد اعتمره النص قبعة وبهيئة زهرة هي رمزه في البطولة والتضحية والجمال .
يبدأ الاختراق نفاده الحاد بتحدي المألوف والمطوق إذا آمنا بان النص يفصح عن قيمته من العنوان ، فمن المفروض أن يكون الجمال هاجسه الأسمى ولا تطوله الطوارئ والرغائب ، كون (  الشعر معنى به ).. بينما في الزهرة الزرقاء  كان الجمال مقصيا بفعل عوامل قاهرة كرس أفاعيلها الشاعر كدلالات إدانة وبراهين على ان  (التغيير) كحكم أضحى سببا لأن تكون العزلة نصيب الجمال المحكوم قسرا بتبعية هذا التغيير  وهذا الإقصاء ، فعوامل الإجحاف تلك أصابت كل شيء وبإطلاقٍ يلخص معنى  "الظاهرة " أكثر من معنى  "الحالة " والهالة واسعة مابين  (الظاهرة _الكبيرة  ) و ( الحالة _
 الصغيرة ) ولو إن الاثنتين معنيتين بالتغير والتبدل . ولنقرا مبتدأ جذوة التخارج ..
( تغير كل شيء ، الجمال هناك زهرته  ، تعاني من تفردها )
إن بنية هذا المقطع الظاهر ، تضع الجمال بخانة المطلق الاباحي في اللون والضوع المتصل بالحياة والعزلة المصنوعة مابين متناقضين (سلطة قامعة معزولة وبين وأناس أحياء مقموعين) ، ومعاناة التفرد تلك هي سلطة مزدوجة .... الأولى متفوقة والثانية مسحوقة  تكفلتها  مفردة ال (هناك  ) الاشارية  كفيصل البوح المنفي إلى التفرد والضياع . فهذه الزهرة من الطبيعي أن تحمل اربع معاناة في :
_ تفردها
_ ضياع ندائها في الغمر
_  غبش المسافة
_ أنطفاء الضوء
يقول اجدادي الصحراويون  :
إن زهرة المدن المترفة ما أن يجوسها الماء حتى تفقد عطرها على خلاف زهرة " القيصوم ".. التي تتوهج عطرا بالعطش ولكن الخوف يغيب الاثنتين في النأي وانعدام الضوء ،  والأنانية  تبقى  الهاجس الذي يحمله الشاعر ب (أناه ) المرتعشة في تلك المعاناة المنطوية على الشك .. من إنه أول المدحورين قسرا بهذا (التفرد وضياع النداء في الغمر ) و   ( إنطفاء الضوء ) وإن ذلك سيمنحهم فرصة الإخراج الوصفي ل ( منو دراما  ) مأساوية وبمسرحية شعرية بطلتها "زهرة" وظلالها شاعر  ، يتولى لوحده البوح دون أي تشويه أو شرخ لا في البناء ولا في المعنى فالإحالة  واردة في
 معطيات تبني البوح ضمنا أو إشارة . لهذا يقول الشاعر : (ضباب أو تراب ،اخطات في .. بصيرتنا وبهجتنا )
وحين أراد إصابة هدفه المقصود بدقة ، أطلق العنان لدالته المستفزة بشمولية متعددة التأويل  ب ( وذا صخب الغزاة يدور ) ، فرمى بذلك عصفورين بحجر واحد .. موقدا  زمن إنشاء النص وتداعياته ، كذلك مكانه المفضي إلى تعددية محتملة ليدرأ شرور عدوين خارجي وداخلي ولاحاجة للإفصاح عن المدلول فالمطلوب إثباته كحقيقة  يمتلك برهان الفعل ب (غزاة ) سواء على الأرض أو على العرش ، لذلك سيأخذ الوصف الشعري أطراً تناظرية مترادفة لها في المجاملة الظاهرية لمشاهد جدلية الرفض ، لكن ماهو بدائي طارئ سيبقى  سمة دائمة إزاء الحضاري المضهد الذي كان يجب أن يكرس ويسود ..
وهذا مايلخصه المقطع الجميل الآتي  :  ( يابسة  حوافرهم على برد الرخام )
ذلك إيضاح لما أصاب المدينة الشعرية القائمة على الثقافة والفكر والمتقاطعة تماما مع ماشاع من قيم عشائرية وقبلية بالية ، ولهذا فالانزلاق وارد بأقصى زاوية حادة منفية إلى صخرة الانكسار  وكراشح الارتطام فأن سيل الأكاذيب سيعلو بانفراجات الوهم القاتل  (شعرا واهازيج واصوات  ) تتمظهر في (الصراخ ) كرثاء أو كمديح وما يساقطه من قذى بائس ..(صراخهم رثا يساقط فوقنا صدأ ) وإن كان ذلك (الصدأ ) كإعلان لبطولات وهمية أو كقرارات انفعالية متهورة لاتمت إلى العقلانية والوعي بصلة ..
وفي عودة الشاعر إلى التذكير بزهرته الزرقاء ، يطرق السماء كجلال للون وبمكانية متجسدة ومحددة ب (هنا ) كصدى قريب يخافه ويخشى ضياعه الأبدي ، لذلك هو يحذر من الإسراف في اعتماد الزرقة كخيمة أو سماء ، فهي وإن كانت روح  (الوردة _ السماء ) إنما هي أيضا غيهب دكنة الروح الخبيثة المنطوية على الأفعال الشيطانية حيث ( الاستمالة والاستدراج والتطعيم فالهاوية ) التي إصابتنا جميعا ، فأوضح مشهد لهذه الصورة هي تداعيات تجلي الموت في ( الذباب الأزرق والوجه المزرق في غرق الرذيلة والخيانة ) .. لنقرا ..
(هنا شيء بلون السماء ! توقوا صيحة الشيطان .. هذه روحه الزرقاء )
وفي عودة لما سبق سيكون المشهد :
الغزاة _ الشيطان  _ ترادف وصفي
الزهرة الزرقاء
روح زرقاء  > تناقض وصفي
لقد استحالت ثيمة الاستهداف في مفردة  " توقوا " الى معنى مدبب ذي مصدر ضوء واحد وهو نقطة الهدف ، وبذلك اسقط الاحتمال الآخر في ( الشك ) ، فالغازي الخارجي هو المبعد والغازي الداخلي هو الأقرب، لكنهما يتجاذبان النزعة والميل .. ذلك ما يبثه الشاعر بعدسة كاشفة لاتقبل اللبس وبفطنة واخزة ..
( مضى شره ، وخز بمنجله عنقا طريا  )
فإذا أيقنا بوصف هذه القراءة الساذجة بان  (الدخيل والطارئ وما نحسبه لص البيت وان من يناله المنجل كتقوى ، هي الأعناق ذوات الشذرات اليابسة وهذا لم يكن أبدا فالمعنى سيكون باستهداف الحلم الطري القريب ، والمعول عليه في الايناعات الواعدة فهي مضارعة ومحاورة رافضة لصاحب " البأس المنجلي "  ، وفي ذات الوقت هي مؤودة لأنها مستودع الأسرار المخيفة له ، وتلك الأسرار وما يتصل بها كظنون ومخاوف جعلت عجلة الحاكم تمشي على جسر من الأضاحي ، ففي البادية تأكل المعارضين وفي النهاية تأكل الحاشية والمقربين وليس لأحد من مكان على العجلة الالملك وملكة ،
 فلكلاهما إسرار ، ينحران بها ذاتيهما الحاضرة  .. أما الغائبة فتبقى لواحد منهم كمصدر للخوف ....
( نحر الهاجس وارتاح من السر )  ..
فهل سينتهي الأمر بعد  (نحر الهاجس ) وله في كل زاوية أسباب وفواجع  ؟ .. لااظن ، بعد أن
(حطت حدقتاه على الدبق الذي يجري ) ..
بأنهار من دماء وكوارث ويتامى ومعوقين وحياة معطوبة ، والدم ما فتيء شاخص أمامه ككاس الخمرة مرة ومالها من حقائق وخبائث تلهب الجنان وتذهب العقل ، كشهد ومرارة  . .
( وراح يصيح من خبل وسكر  ) . .
والصيحة هنا  هي صدى ل ( لصيحة الشيطان ) ب (حلاوة السكر وخبل الدبق الذي يجري ) كذلك هي (صدى  صدأ الصراخ للحاشية  ) والعجلة تطوي المسافة أدراجا لهاوية . ولكن ماذا عن زهرة الشاعر وضالته في البطولة .. ؟
يقول الشاعر في ذلك الأنين : إذا استحالت الريح عواصفا وجنت السماء  .. وبما  ( لاشتهي  السفن ) .. ! !وهذا ماكان فعلا ..
...  ( وظل الصوت بعد تراجع الفوضى  ) ..
يجتر مذكرات الماضي على جسد أكلته الحروب وعزلة فرضتها ظروف الحصار والفوضى ، وقد أباح كل شيء بلا شيء لأجل ساقط وهدّام تبدل ألا من الأخطاء  .. وفي خضم هذه الفوضى لم يكن  ما دمرته العجلة الأمريكية غير جرار "كهرمانة " المليئة  بالنفط   "هبة "  لاكهدية  ولا كامتياز  ولا من هدف سوى التشبث "بعشبة "  البقاء .. لكن الريح ثم العواصف فالزوابع .. أتت على ( كل شيء وبلاشيء) وفي ظلال هذا الهول من التشتت والضياع يقف الشاعر  (كأمير في خرائب البحث عن وطن  ) ليصف الحالة  . .
و (نحن هنا نتحدث في خرائبنا  ) ..
 وقبل الاستمرار في تناول أحداث النص أقول  : أن ( هنا ) في هذا المقطع لها جرس الصورة الراجعة  كمكانية في (هنا شيء بلون سماء) ، ويستمر النص في تدفقه ويستأنف الشاعر من جديد إخراج المشهد الشعري وصفيا ..
(جفاف في الحلقوم ، وطعنة في آخر الحجرات ) ..
وذلك يلخص معنى (الموس في بلعوم صائم ) إذ المأساة في آخر(الحجرات) التي استهدفها ( الغزاة ) من خارج الحدود بعد تراجع ( غزاة الداخل ) ويروي الفعل التاثيري لهم ، وما يفضي ذلك إلى استهداف الإنفاق والملاجئ كمأساة  (ملجأ العامرية  ) وغيرها التي تحمل مردودات الأخطاء السلطوية القاتلة . وإزاء ذلك كله  ما من خلاص يرضي الذات ويطمئن الروح ..  يقول الشاعر..
(الصلوات ناشفة بلا جدوى ) ..
فلا من خلاص في التشبث " بالغيبيات " أو بالدعوة إلى حملات " إيمانية  " ناشفة بلا جدوى " التي تؤد إلى سلطان محسوم .قد يتبناه الشاعر ولا يريده في آن : لأنه وبلغة المتشمت الفرح لما يرمي إليه يدفع باتجاه   أسوا ..
( تراجع ذلك المد .. أرى قاماتهم تمضي .. اكاراعهم تخوض الماء ) ..
وهذه صورة لمسير الخيول المندحرة التي تخوض في ماء الدماء المنسفحة  في ميدان التراجع الى البداية ونقطة الشروع ، وبوقفته المتأملة لهذه الدراما الشعرية حيث يعود بإدراجه إلى حيث الانطلاق ..
(ونحن نظل منتظرين وأعيننا مفتحة ) ..
بانتظار غائب يجيء كمنقذ أو بانتظار مفاجأة تعيد هيئة الحلم في تكوينه المثالي البعيد  ولكن  ( لاشيء )  ..ويختم الشاعر ياسين طه حافظ نصه المتخارج   بتوالي الخطوب في مدلهمات  لاشيء إلا إلى مصاثب تترى تتلاحق وتتلاقح في :
( وتعادلت الحوادث، عالم خال .. تقاسم ارتحالهم وفقد الزهرة الزرقاء )
إن الأساس الفكري الذي قام عليه النص بكل بنياته ووحداته وما ارتكز عليه كثيمة وقناعة ينصب في إستهداف عدو يبطن له الشاعر عداوة كبيرة وعداء فلسفي ظاهر نتيجة القطع المتواتر في مفاصل النص وتعدد أسلوب المخاطبة  .
ففي الزمن الذي يرمي إلى ضرب قاعدته العريضة جهارا يتراجع بلغة الوصف كمخرج تارة وشاهد تارة أخرى باشاريات وترميز وإطلاق ، لكن الذي حققه البأس بادي ذي بدء .. انه أعلن الندم كمنارة أسس من خلالها الشاعر قاعدة لما أراد أن يتعرض له وبشجاعة دون أية  مقيدات ولم يتراجع كما  . .
( تراجع ذلك المد .... )
واحسب أن لهذا النص مقاطع مغيبة لأسباب ربما ذاتية أو موضوعية ، لكن الذي يجب أن يقال  :
أن النص من الجمال في البناء والأداء ومنذ بدايته ما يجعل القارئ يقف عند فطنة الشاعر وقدرته الكبيرة على إدارة نصه بكفاءة عالية حين زاوج بين مفهومين للجمال ( الحياة والشعر ) وقاسمهما المشترك ( الزهرة ) المهددة بالضياع والتي أراد لها الشاعر البقاء بمعنى الخلود ،  الخلود الذي بحث عنه  جده  كلكامش  ( بدون جدوى ) ومن اجل ذلك ظل الشاعر كعامل النحل يضع الشهد ويبعث في الزهور ذكورة الدفاع عن نفسها بالعطر والمقاومة ، فقد حمل ثقل المأساة والمعاناة بلغة الهجاء الذاتي وبلغة التحذير الجماعي لوصف المخاطر المحدقة  .. . ففي الزمن الذي يعلن الوهم كطارئ ،
 يؤكد الجمال وشتان  ما بين أزلية الخير وطوارئ الشر.. والذي يعود إلى تفاصيل النص مستقرئا روحية الشاعر سيجده  ( مذبوحا ) على قيد الحياة الشعر وفي زمان ومكان النص سيلمس حقيقة الوعي المتجاوز  لا  ( اللاوعي ) الذي يحمله الشاعر في الفهم واستشراف الواقع  بقراءة وتحليل تفصيلية  وماسيؤول إليه التاريخ القادم من ضلالة بكف ضال .. إبتداء بنحر غرمائه والدبق الذي ألزقه وأغرقه  إستئثارا  بالعرش والذي انتهى بفاجئة .. دفع العراق ثمنها باهظا باحتلال قذر وتبعية مقيتة .
أي أن هذا النص حمل  " نبؤة " ( الوعي المتجاوز ) بأمتياز احقية  الاختراق للزمن والمكان ومن خلاله إجهاضه خرافة المتشبثين  " بالتجيل " والأرخنة . وهذه هي حقيقة النص الحي المزامن للحياة باجتراحه معاني الحياة السامية  ، وإلمامه بمفردات التعبير الهادفة إلى تميز  الإبداع عن غيره.

 

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 28/02/2009 21:05:51
الصديق الاخ فائز الحداد

دراسة غنية نستفيد منها كثيرا
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 28/02/2009 20:47:29
الاستاذ المبدع فائز الحداد
دراسة نقدية جديرة بالقراءة لقامة شعرية مهمة في الشعرية العراقية والعربية كما اشار الشاعر الحطاب
سلم يراعك سيدي
والى مزيد من هذه الدراسات الرصينه

الاسم: منى الحاج
التاريخ: 27/02/2009 12:47:21
مااحوجنا الى هذه القراءات النقدية المضيئة،ومن ثم الطمع بكرمكم لا مناص منه،نتمنى عليكم المزيد.

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 27/02/2009 02:27:02
( تغير كل شيء ، الجمال هناك زهرته ، تعاني من تفردها )
صديقي الجميل فائز الحداد
تحية جنوبية معطرة برائحة الوردة الزرقاء وروح القصيدة عند العراقي ياسين طه حافظ
دراسة جميلة
محبتي

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 26/02/2009 22:29:37
العزيز فائز
قراءة شاعر مبدع لشاعر اكثر ابداعا
فالاستاذ الحافظ قامة شعرية سامقة ليس من بين ابناء جيله الستيني فقط ؛ ولكن من بين الشعرية العراقية والعربية ..
لقد اجدت الاختيار .. مثلما اجدت القراءة

سلمت




5000