..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مدّاح القمر

كاظم غيلان

لست بصدد الحديث عن اغنية عبد الحليم حافظ (مداح القمر) انما للحديث صلة لاستفحال ظاهرة تأليه الحاكم على حساب المحكوم واعني (المواطن) وامتداح الساسة الجدد اثناء استدعائهم لاعداد من المتشاعرين ولا اقول (دعوتهم) وتعالي صرخات المديح الرخيص الذي ينبغي على الحاكم ختم اذنيه بالشمع سواء كان الشمع الاحمر ام غير الاحمر لان في امتداحه اهانة مبطنة له فهذا المديح مقابل فتات من جيب السلطان الذي امتلأ بقوت المسحوقين والمحرومين لقد استبدل العديد من المتشاعرين وجلهم من الانتهازيين جلودهم ومواقفهم بل وراح بعضهم يحذف اسم الطاغية صدام بسيده وحاكمه الجديد فهل بقيت مساحة من الحياء او قطرة حياء واحدة على جباه هؤلاء.

قبل اكثر من شهر دعيت لمهرجان اقامته مؤسسة علمية معروفة وفي ختام فعاليات المهرجان تم توزيع دروع المؤسسة كنوع من التكريم وشمل العديد من رجال العلم والفكر والمعرفة لكن وكما العادة حصل اخفاق مثير وعجيب اذ تم توزيع بعض الدروع لمسؤولين لا علاقة لهم بالفعالية اصلا ومن جملة من منحوا هذه الدروع المدرب الدولي (فييرا) وعقب عريف الحفل بان تكريمه بسبب اعادته البسمة لوجوه العراقيين وهنا انتفضت اذ لم احتمل هكذا تبرير وحين استفسر مني صديق كان جالسا لجانبي وهو شخصية اكاديمية مرموقة في علم الاجتماع عن سبب تذمري اجبته بانني لست ضد تكريم (فييرا) لكن عذر عريف الحفل اقبح من فعله فباعتقادي ان صباغ الاحذية الذي بقي يمارس مهنته الشريفة بكل تأكيد وتحمل كل ظروف الارهاب والعنف هو الاجدر باعادة البسمة لنا وعمال المساطر الذين يقفون طوابير منذ خيوط الفجر الاولى برغم استهداف المفخخات والاحزمة الناسفة التي حصدت ارواح العشرات منهم الا انهم اصروا على صمودهم وصلابتهم هم الذين اسهموا باعادة البسمة لوجوهنا التي اخذت تقاسيمها تشير لانتصار الحياة.

وعود على بدء فتعرية وادانة العودة المشؤومة لظاهرة المديح والتطبيل والردح في حضرات المسؤولين والحكام واجب اخلاقي تمليه علينا ثقتنا بانتمائنا الحقيقي للابداع وللثقافة بوصفهما هما تملي علينا مستحقاتهما كامل واجباتنا في التصدي لكل الطارئين الذين يتزاحمون على الفضائيات ويتسكعون على ابوابها يحثا عن فرصة لـ(القاء) قصيدة وبطريقة الصراخ التي اصبحت العلامة للشاعر الشعبي!!

لماذا لا نمتدح الجمال وهو الاجدر بالمديح اليس الشعر وليد الجمال الا يستحق منا المديح ولماذا لا نمتدح القمر فهو الابقى من كرسي الحاكم والاطول عمرا من صالون السياسي.

فاصل:

انا رجل شارع حقيقي، بل انا اكثر من ذلك انا شيخ المشردين في العراق وفي العالم وتشردي لا يرجع لاسباب اقتصادية او سياسية لانني لا املك دارا جديدة وموردا محترما ولكني عبد حرية لا تطاق حرية ترفض ان تربط حتى بشعرة رفيعة.

 

كاظم غيلان


التعليقات

الاسم: segharf@yahoo.com
التاريخ: 24/02/2009 07:42:28
يا صاحبي انهم يعيشون وسط هذيانات لاتحمل موسيقاها.بيد اني اعشق هذياني حين يحمل لوعة فراق احبة قلبي الموجع بهم.او حين تغادرني امراءة سورتني بالحب.انتمي لكل ما تتخيله عن (الهؤلاء)الذين يخشون منصة النقاء ويقينا هي تلفظهم وترميهم في سلة يأنف منها(الكلب).ستظل الطرقات تنتظر ايقاع من توضؤوا في محراب الحقيقة وانت وكثيرين يحملون طيبة الانتماء والصدق والوفاء للتأريخ.ولا انسى الذين قادهم الفاشست الى المشنقة وهم اوفياء لتأريخهم النضالي.عليهم ان يتذكروا ذلك جيدا

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 24/02/2009 06:08:15
ياجميع الاحبة واصدقاء المحنة، ياصباح وكمال وحميد ووديع وجبار واحمد الذي اشتقت عليه واليه .. سأمضي بكلمتي مهما كلفني الثمن .. شكرا لمروركم الجميل الملتزم

الاسم: أحمد الصالح
التاريخ: 23/02/2009 19:00:03
كاظم الله يجويك ..
عليهم اخوي .. عليهم
سمموا ماضينا و هاهم يسممون حاضرنا .. و اني على يقين انهم سيسممون مستقبلنا بتماديهم في ( اللواكة ) التي اضحت ابرز سمة من سمات ( المشتغلين ) في الوسط الأدبي و الفني ..
إن وجدت العذر للسياسي بتماديه في هضم حقوق الناس فتلك لعبته التي لا راد لها إلا جيوش جرارة إخرى تجرجره و تلقي به في حفرة الجبن و الخسة التي يعرفها السياسيون جيدا و ( يندلون ) دربها في وقت المواجهة ..
بيد أني لا أجد عذرا ( للمشتغلين ) في الوسط الأدبي و الفني في تشويه غايات هذين النشاطين الأنسانيين و تلويثهما بوساخات النفاق و الدجل بقصد التكسب غير المشروع و على حساب الأدب و الفن من جهة ومن جهة اخرى على حساب الأدباء و الفنانين الحقيقيين أصحاب المشروع الحضاري التنويري الذين و ان سكتوا او تنحوا جانبا اليوم فذلك عفة منهم و زهدا بمال حرام لا يرتجوه من حاكم جديد مثلما لم يرتجوه في السابق من مستبد ساقط ولى ..
كاظم قلبي عليك يا نظيف..
و على كل حر شريف في ظل هذا الخراب و هذه الفوضى..
تحية لك و سلامي للأحرار الذين تعرفهم أمانه بركبتك..
أحمد الصالح .. الولايات المتحدة

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 23/02/2009 18:49:26
العزيز كاظم
ضفادع الشعر الشعبي الذين إستمرأوا الاستجداء
والذين يحسبون نقيقهم تغريدا
يجدون لذة كبيرة في ارتياد البرك الآسنه في العهدين !
سلمت صوتالا يساوم

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 23/02/2009 15:27:24
العزيز كاظم انت باشط الكلمة ودقيق الاصابة بقولك "لاستفحال ظاهرة تأليه الحاكم على حساب المحكوم واعني (المواطن) وامتداح الساسة الجدد اثناء استدعائهم لاعداد من المتشاعرين ولا اقول (دعوتهم) ..."لقد استبدل العديد من المتشاعرين وجلهم من الانتهازيين جلودهم ومواقفهم بل وراح بعضهم يحذف اسم الطاغية صدام بسيده وحاكمه الجديد فهل بقيت مساحة من الحياء او قطرة حياء واحدة على جباه هؤلاء"
يكفينا عزاءً اننا نعرف هؤلاء ونشير عليهم بسبابات واثقة
فقد آن لزمن الالسن الوقحة والعاهرة ان يرحل الى غير رجعة ..
كاظم صديقي الحبيب شكرا لك

الاسم: حميد قاسم
التاريخ: 23/02/2009 11:53:03
انت اكثر من يعرف هؤلاء يا كاظم، بل تعرف وقاحتهم و"صلافة" عيونهم.. أحدهم "دمر" حياتنا بشعره واغانيه في صدام، ولطالما "هنجل" في موكب عدي الذي أذله و"طيح حظه" لاحقا، لكنه اليوم غير البوصلة و"فر السكان" 180 درجة، فساعة يمدح أبو درع وساعة "الرفيق أبو داوود" وأخيرا رئيس الوزراء نوري المالكي.. وعلى هالرنة.. ابو جواد ليتك تفضحهم بالأسماء.. وتحية إلى العبدلي.. أيبــاه

الاسم: صبا ح محسن كاظم
التاريخ: 23/02/2009 08:26:35
شكرا للقلم الوطني الاخ كاظم غيلان على تشخيص العلل والادران وقد اعطيت رأيي تحت مقالة الاخ فلاح المشعل...

الاسم: كمال العبدلي
التاريخ: 23/02/2009 06:24:10
سلمت يا فتى الكلمة فكم من الجمال قد خرج من بين المطرقة وسندان الحقيقة ومن صهاريج الروح .واصل الطرق يانديم الغربة كما نديم الوطن ان على رصيف الشارع او على تخت المقهى الاليف اوفي عراء حديقة اتحاد الادباء او تحت سقف ناديه العامر بباقات احبة الكلمة




5000