..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملتقى الاهالي الثقافي العراقي .. شبكة الاعلاميين لمناهضة العنف ضد المرأة والطفل

سوسن الزبيدي

اقام ملتقى الاهالي الثقافي العراقي / شبكة الاعلاميين لمناهضة العنف ضد المرأة والطفل ورشة عمل حول " الصحافة النسوية ومناهضة العنف اعلاميا ضد المرأة " والطفل " ولمدة ثلاثة ايام 5 ـ 7 شباط / 2009 في مبنى ملتقى الاهالي وبحضور الاستاذ هفال زاخويي ومديرية الورشة والمنسق الاعلامي للشبكة الاعلامية الأء الجبوري ، وعدد كبير من الاعلاميات والاعلاميين .
ـ وكانت المحاضرة الدكتورة عواطف نعيم والسباقة بخطاباتها الثقافية والفنية عن مدى استشراء ظاهرة العنف حيز الطفولة والمرأة وكيفية المعالجة لهذه الظاهرة في المجتمع العراقي .
ـ اما الاعلامي الاستاذ عادل المانع ومحاضرته بعنوان " تحمل المرأة العنف والموروث الجاهلي مبينا تعريف العنف ضد المرأة وأشكاله ، منها تزويج المرأة بالاكراه كبدل للفصل العشائري مدعومة بقوة الاعراف العشائرية ، وكذلك ختان المرأة والاعتداء على حقها في السلامة البدنية وغيرها من انواع العنف . وجاءت محاضرة الدكتورة ندى الشمري / أستاذة جامعية: ـ
ومحاضرتها بعنوان " التحديات التي تواجه الاعلامية في العمل الاعلامي " حيث اشارت الى التحديات التي تواجه المرأة الاعلامية خارج مقر عملها ، وحجم معاناتها الحقيقية وبالاخص بعد المتغيرات التي حصلت لبلدنا 9/ نيسان / 2003 ، موثقة محاضرتها بالتقارير لمنظمات الدولية والانسانية التي رصدت اوضاع المرأة العراقية .
ـ اما الاعلامي والتربوي الاستاذ احمد عبد علي ومحاضرته " كيفية اجراء تحقيق صحفي حول مناهضة العنف ضد المرأة والطفل " من اجل الارتقاء بالصحافة الصحيحة والسليمة مواكبة للصحف والصحفيين في المجتمعات العربية المتحضرة.
وبعدها فتحت باب النقاش والحوار الاعلامية الاء الجبوري / المنسقة الاعلامية للشبكة ، والاستماع لارائهن ومقترحاتهن حول كيفية التصدي لظاهرة العنف ضدالمرأة والطفولة وبالوسائل الاعلامية المرئي وغير المرئي ، وكما معروف عن الاء الجبوري جرائها في الطرح اعلاميا ، وحماسها الدائم لنصرة قضية المرأة والطفولة .
ـ وتلتقي ايضا بمؤسس الملتقى الاستاذ هفال زاخويي ليحدثنا عن الهدف من ملتقى الاهالي قائلا .
ـ هدفنا وبوجود النخبة الطبية من مثقفاتنا والمهنيات الاعلاميات لنؤكد على الهوية العراقية ونبذ العنصرية والطائفية والمذهبية التي تهدف الى تمزيق العراق الحضاري . وكذلك نسعى لبث ونشر ثقافة التسامح وقبول الاخر بين مكونات المجتمع العراقي افردا وجماعات ونبذ ثقافة العنف ، وبالتالي التأكيد على الخطاب الثقافي والسياسي والاعلامي خطابا ديمقراطيا وبعيدا عن المزايدات وان يكون متكافئا لاينحاز لاية قومية او دين اومذهب او حزب ، ونهدف ايضا الى ربط النشاطات الثقافية والابداعات الفكرية والعلمية بين مثقفي العراق كافة وبخاصة مثقفي الوسط والجنوب واقليم كردستان ، حيث يشهد الوسط الثقافي انقطاعا خطيرا ، ومن ثم تكون هذه النشاطات والحوارات نواة لاعادة اللحمة وروح التفاعل بين كافة شرائح ومناطق المجتمع العراقي .
ولاننسى ابدا التأكيد على اقامة دولة المؤسسات ودولة القانون التي تكون فيها خصوصية وحرية الفرد مصانة والعمل على توعية الجمهور حول حقوق المواطنة ، حيث نعمل جادين لتأسيس خطاب ثقافي حديث يكون معرفيا ونقديا ويعتمد المناهج العلمية الحديثة ولايخضع لقيود الايديولوجيا او التعصب السياسي .
ولايفوتنا ان نعطي ايلاء رواد الثقافة العراقية خيرا من التفكير وذلك لتهيئة الفرصة المناسبة لتكريسهم بشكل يليق بمكانتهم العلمية والثقافية والفكرية وذلك بطبع نتاجاتهم كمجموعات كاملة وان يكون المردود المالي لهم ولعائلاتهم . وغيرها من الاهداف السامية والنبيلة لخدمة هذا البلد الطريق .



 

سوسن الزبيدي


التعليقات

الاسم: هند الاسود
التاريخ: 03/03/2009 14:38:19
الاخت العزيزه
الموضوع اكبر من هذا الذي كتبتيه ويحتاج الى تعمق اكبر
مع الشكر

الاسم: عبدالله مشختى
التاريخ: 22/02/2009 22:46:54
ابارك لملتقى الاهالى الثقافى جهودهم من اجل ترسيخ فكرة التسامح وقبول الاخر والوقوف ضد العنف الذى يمارسه المجتمع ضد النساء والاطفال حياكم الله وخاصة هفال واحمد والاء وعادل مانع وشكرا لعرضك ياسوسن . والكتورة عواطف نعيم الغنية بط
روحاتها فى هذا المجال بارككم الله ومزيدا من النشاطات.

الاسم: فراس الركابي
التاريخ: 22/02/2009 21:39:23

سوسن الجميله

الكل في دائر العنف.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 22/02/2009 18:30:59
العزيزة سوسن الزبيدي
تفعيل الدستور سيحل الكثير من الأشكاليات. دولة القانون تتحقق باحترام الشعب العراقي بكل الوانه.
نحن ايوم أمام مهمة أرقاء الوطني على سواه.
معزتي واحترامي

الاسم: علي ناجي
التاريخ: 22/02/2009 05:59:40
الاخت الكبيرة والاستاذة الرائعة سوسن الزبيدي

هذا الموضوع قضية كبيرة
العنف ضد المراة والطفل بدء يتوسع في الوطن العربي

نسعى ان ينتهي العنف بجميع انواعه

مع جزيل الشكر

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 21/02/2009 16:43:58
موضوع ملتقى الاهالي غاية في الاهمية وياتي في وقت مهم
شكرا لك لهذه التغطية
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 21/02/2009 16:28:47
هلو سوسن الغالية .عزيزتي هذا موضوع رائعا ومهم جدا .

انا معكم في كل نشاطاتكم ومهامكم اتواصل معك حتى من خلال المتابعة .لك مني الف تحية .

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 21/02/2009 09:17:26
المبدعة النبيلة
سوسن الزبيدي

انا شخصيا ضد ان نرسم على وجه ذلك الكائن الجميل ( المرأه ) خيطا من الزعل الشفيف وممارسة العنف ضدها ما هو الا ضرب من ضروب الانتقال من الحالة الانسانية المشرقة الى الحالة الغير ادامية البتة ( العاقل يفتهم ) .
وشكرا لهذه الاشارة البوحية سيدتي سوسن الزبيدي .

سعدي عبد الكريم


الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/02/2009 03:16:43
عرض جميل ياسوسن
ومواضيع الورشة غاية بالاهمية
شكرا

الاسم: المأمون الهلالي
التاريخ: 21/02/2009 01:07:59
العنف على المراة والطفل هو نتاج العنف السلطوي على الرجل ؛ والرجال المضطهدون _ومااكثرهم_ يتمون هذا العنف على من هو اضعف منهم ؛؛ والمراة والطفل همااسهل الضحاياواشهاها




5000